موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

خطيئة السفير جوتمان!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أخطأ هاورد جوتمان، السفير الأمريكي في بلجيكا. ربما دفعه لارتكاب خطيئته، التي لن تغفر له ولن ينجو من عواقبها، أمران لعلهما هما ما منحاه الجرأة على ما اقترفه لظنه أنهما يعصمانه من الحساب ويجعلانه بمنأى من هذه العواقب. أولهما، كونه يهودياً قحاً وحتى ابن لناجٍ من المحرقة النازية.

والثاني، أنه، على الأرجح، واحد من عقلاء الصهاينة القلة، أو ٍمن الذين يحرصون على إسرائيل أكثر من حرص إسرائيلييها عليها... ترى ما هى خطيئة جوتمان هذه؟!

 

لقد كان من جوتمان هذا، ولكونه المتابع والحريص على استمرارية مُسلَّمة تليد الدعم والرعاية والضمانة الغربية، في شقها الأوروبي، لإسرائيل، والكائنة منذ اختلاقها، وبالتالي انشغاله من هذا المنطلق بما لاحظه من تصاعد مطرد لمظاهر النقد السائر باتجاه مزيدٍ من الشجب والإدانة الأوروبية، الشعبية وليس الرسمية، للسياسات العدوانية الإسرائيلية، إن تجرأ فعلّق الجرس ملاحظاً، في حديث له في واحدٍ من تلك المنتديات المكثر من انعقادها في أوروبا عادةً، لمكافحة ما تدعى "معاداة السامية"، أن نوعاً جديداً لا صلة له بما دعاه "التزمت التقليدي" الأوروبي قد انضم إلى تلك العوامل المؤججة لتلك المعاداة، يرى فيه جوتمان أنه مرتبط بالصراع في "الشرق الأوسط"، موضحاً إياه بالقول، إنه لا يعتقد بأن "معاداة السامية" الأوروبية هي "لمجرد الحقد"، وإنما "لتنامي نوع جديد من هذه المعاداة هو أكثر تعقيداً تحركه النقمة على إسرائيل على خلفية ذلك الصراع"...

باختصار، كل ما كان من جوتمان أنه عبّر بطريقته عن قلقه على مستقبل إسرائيل من عواقب فجور عدوانيتها فحذّر من تعاظم المشاعر الأوروبية الشعبية المعادية لتمادي تلك العدوانية الاستعمارية المنفلتة. نحن هنا لسنا بصدد التعرض لردود الأفعال الإسرائيلية على ما قاله جوتمان، والتي لابد وإنها سوف تترى لا محالة شاجبةً ومنددةً بما ذهب إليه هذا اليهودي العاق الخارج ولو قليلاً من جلده وعلى بني جلدته، وإنما تكفينا ملاحظة ردود الأفعال الأمريكية الرسمية الأولية على خطيئة سفير الولايات المتحدة في بلجيكا، الذي اشتط وذهب بعيداً فجاء بما أغضب واستفز صهاينة الكونجرس الأمريكان، الأشد صهيونيةً في العادة من غلاة الصهاينة أنفسهم، لا سيما ونحن على مشارف القادم من الانتخابات الأمريكية الرئاسية والتشريعية المنتظرة!

مرشحا الرئاسة الجمهوريان، اللذان يعدان الأوفر حظاً للترشيح من قبل حزبهما، ميت رومني ونيوت جينجريتش، سارعا إلى الدعوة لعزل جوتمان من منصبه عقاباً له على إقدامه على اقتراف مثل هذه الخطيئة الرهيبة، وكادا في حمأة غضبتهما من فعلته أن يتهماه بدعم الإرهاب! ولما أفرغا جام غضبهما على رأسه التفتا إلى الإدارة الديمقراطية فاتهماها في شخص رئيسها باراك أوباما بعدم تقديم الدعم الكافي لإسرائيل وتقصيرها في مزاولة ثوابت هذا الواجب الأمريكي التقليدي حيال هذه المحظية المدللة. وكانت التهمة التي لا يقوى أمثال المارق جوتمان على التملص منها لدى هذين المرشحين الغيورين، إن هذا العاق قد حاول أن يجعل من "معاداة السامية أمراً منطقياً والتخفيف من خطورتها"... كانت جريمته عندهما أنه يخضعها، أي "معاداة السامية"، للعقل ويعرِّضها للنقاش بما يمسس في نظر هذين الشيخين تليد التابو الابتزازي الصهيوني لأوروبا التي ضاقت بتمادي فزَّاعته ذرعاً، وبالتالي إتيانه لما من شأنه أن يخفف من عقدة الذنب المراد لها أن تظل الأبدية والمستمر تسليطها على أعناق الأجيال الأوروبية إلى ما شاء الله، كما وأنه بجرأته هذه يسهم في الحد من فعالية هذا الابتزاز ويضيره كمقدس يحذر مسه!

الديمقراطيون، ربما هم الآن محرجون لهفوة جوتمان الذي هو سفير إدارتهم الراهنة، ولأنهم، وفق الأصول الأمريكية، يجب ألا يكونوا الأقل إظهاراً لغضبتهم من الجمهوريين إزاء ما فعل... أما الخارجية الأمريكية فلم تجد ما تدافع به عن سفيرها سوى القول: إنه "لدينا ثقة كاملة" بجوتمان، مع الحرص على التنصل من فعلته الشائنة بالإشارة إلى أنه إنما "كان يعبر عن رأيه الخاص"..!

... أما البيت الأبيض، الذي لم يحرص على الدفاع عن جوتمان، فقد سارع للدفاع عن نفسه، مستعرضاً سجل الإدارة الأوبامية الحافل في دعم إسرائيل ورعايتها وحمايتها والتغطية على فعائلها والوقوف إلى جانب سياساتها في السراء والضراء، سارداً بعضاً مما حفل به ذلك السجل، كمعارضتها لإدانة إسرائيل في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وتنديدها المستمر "بالتحريض" العربي ضد هذه المسكينة، وكان مما ألح البيت الأبيض عليه هو التأكيد على أن "هذه الإدارة تصدَّت بشكل متواصل لمعاداة السامية، ولجهود نزع الشرعية عن إسرائيل، وسنستمر في خطنا هذا".

... لعل أهمية حكاية جوتمان هذه في كونها تؤشر، مع ماهو الكثير من أمثالها من مشابه الحكايات، على حقيقتين، واحدتهما مستجدة والأخرى عتيقة مزمنة. الأولى، أن راهن هذا العالم، ونعني عالم الشعوب على الأقل، قد بدأ يضيق ذرعاً بهذه الجريمة الغربية المتواصلة لأكثر من ستة عقود والمسماة إسرائيل، أو هو على الأقل خجلاً من استمراريتها... والثانية، أن الصهيونية الأمريكية تحديداً هي الأشد عتواً والأكثر عدائية تجاه العرب، ومن ميزاتها التي تتفرد بها أنها هي الأقل عقلانية والأكثر وقاحةً من سائر ما عداها من الصهيونيات!


 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17252
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144316
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر635872
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45698260
حاليا يتواجد 3327 زوار  على الموقع