موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

الحل "السومري" لأزمة المال العالمية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"العودة إلى الأم". هذا هو الحل الذي ابتكره قبل خمسة آلاف عام السومريون، سكان العراق القديم. وعبارة "العودة إلى الأم" هي الأصل اللغوي لعبارة "إعلان الحرية" والتي تعني لدى السومريين "الإعفاء من الديون". يروي تفاصيل ذلك كتاب صدر حديثاً بالإنجليزية عنوانه "الدَّيْن: خمسة آلاف عام الأولى".

ويذكر مؤلف الكتاب، ديفيد غرايبر، وهو عالم أنثروبولوجيا أميركي، أن الدَّيْن ارتبط بالعنف، ونشأ في الأصل عن الرِبا الذي كان يؤدي إلى إفقار المزارعين فيضطرون في مواسم القحط والكوارث الزراعية إلى رهن ممتلكاتهم، بدءاً بالحبوب والمعز والأثاث، ثم يرهنون مزارعهم ومنازلهم، وحتى أطفالهم وزوجاتهم وأنفسهم، حيث يصبح الجميع رهائن يعملون لصالح الدائن حتى يوفوا دينهم.

 

و"ديون الفقير تحطّ من شأنه، ما يُنتزعُ من فمه يُدفعُ لأداء الدين". يقول ذلك السومريون الذين كانوا يهجرون مزارعهم هرباً من هذا المصير. وكان ملوك سومر، ومن بعدهم ملوك بابل، يعلنون دورياً الإعفاء العام من الديون خشية أن يؤدي هروب المزارعين إلى انهيار المجتمع. وجرت العادة أن يُعلن كل ملك جديد يتولى السلطة عفواً عاماً عن جميع الديون، باعتبار ذلك واجبه الأساسي في إعادة بناء المجتمع، حيث يلغي الديون بالكامل، باستثناء التجارية منها، ويعيد جميع الأراضي إلى مالكيها الأصليين، ويفك أسر الرهائن ليعودوا إلى عوائلهم. عملية تحرير رهائن الدين تعني حرفياً "العودة إلى الأم"، ومنها جاءت كلمة الحرية "أمارغي" amargi والتي استخدمها السومريون لأول مرة في التاريخ، وأدخلوا مفهوم "الحرية" إلى جميع اللغات.

ويقول المثل السومري "كل ما يملكه الفقير لا يعادل القهر". يجهل ذلك كبار علماء الاقتصاد الغربيين الذين يغفلون منذ آدم سميث حقيقة أن الديون نشأت قبل النقود، وليس العكس. ويشير ديفيد غرايبر إلى أن علماء الأنثروبولوجيا أدركوا منذ قرن تقريباً أن نظام الدَّيْن، والجداول، وحتى حساب المدفوعات، نشأت قبل النقود بوقت طويل، وكان آدم سميث يعتبر تاريخ الاقتصاد بدأ مع المؤرخ الإغريقي هوميروس. "ونعرف الآن من الوثائق المصرية والعراقية القديمة أن نظام الاقتراض الذي يسمى في الوقت الحالي نقوداً افتراضية، سبق ذلك بآلاف الأعوام. والنقود أوجدها في الحقيقة البيروقراطيون لمتابعة وضع الموارد، وانتشارها غير المتساوي، ولم تحل النقود قطُّ محل أنظمة الإقراض".

ويثير الدهشة كيف يؤرخُ معظم علماء الغرب للاقتصاد بسك النقود والسبائك حتى في عصر النقود الإلكترونية أو "الافتراضية" حيث "تجري الحياة الاقتصادية في الواقع في مجتمعات وأسواق حقيقية، وكل شخص قد يكون مَديناً لكل شخص آخر بعشرات الطرق، ومعظم المعاملات تجري من دون استخدام نقود".

وليس صدفة أن يكتشف ذلك علماء الأنثروبولوجيا، وهو العلم الذي يدرس الإنسان، عبر الحدود والحواجز الزمنية والمنهجية القائمة بين العلوم المختلفة. والعراق هو الموقع "اللوجستي" لرؤية تطور المجتمع الإنساني، حيث يمكن مشاهدته ميدانياً بشق مقطع عُرضي في أي من التلال المتناثرة عبر السهوب، من كهف "شنايدر" قرب راوندوز شمال العراق، حيث عاش إنسان النياندرثال، وحتى زقورات "أريدو" في أقصى الجنوب، حيث ولدت اللغة وفن العمارة. وكالطبقات الجيولوجية التي تؤرخ لعصور مختلفة، تكشف طبقات التلول عن تراكم الحضارات، وتحمل بصمات الإنسان، منذ خروجه من الكهوف، وإنشائه أول المساكن والمخابز والورش والقرى، وحتى "أور"، أول المدن في التاريخ، و"بابل" أول عاصمة امبراطورية "متروبوليس".

ويتحدث غرايبر بإعجاب كبير عن النظام الاقتصادي الإسلامي الذي حرّم "الرِبا" وبرهن على أن ذلك لا يضعف النمو التجاري، ولم يعرقل حتى تطور أدوات الإقراض المعقدة، بل "بالعكس، ازدهر كلاهما منذ القرون المبكرة لحكم الخلفاء. وكانت أدوات الإقراض من الأهمية بحيث كان التجار يميلون إلى حفظ مالهم بادخار الصكوك وتبادلها في المعاملات اليومية بدلاً من النقود". وكان يجري تظهير "الصكوك" وتحويلها، والتعامل برسائل الاعتماد "السفتجه" عبر المحيط الهندي وحتى الصحارى الكبرى. و"كانت أوراق التعهدات تعمل بشكل مستقل عن الدولة، ولم تصبح أبداً نقوداً ورقية، ولم تستخدم لدفع الضرائب، وبقيت قيمتها قائمة على الثقة والسمعة". ويمكن في حال الإخلال بها التوجه للمحاكم الإسلامية، "إلاّ أن تكليف شاعر بتأليف قصيدة تذم المدين قد يكون له تأثير أكبر"!

وعززت شبكات الثقة انتشار الإسلام، وامتدت مع قوافل المسلمين "مقيمة الهياكل الارتكازية للتعاليم الشرعية، ووسائل إنشاء العقود واستعادة الديون، وتأسيس القطاع المصرفي القادر على تخليص رسائل الائتمان أو تحويلها". وبلغت الثقة حداً "أسطورياً" بين التجار المسلمين "الذين كانوا يتجنبون العقود المثبتة قانونياً مفضلين ختم المعاملات بالمصافحة اليدوية والتطلع إلى السماء".

و"كل من يتبع الحق يبدع الحياة "حسب المثل السومري، الذي قد يفسر مكانة كتاب "الدَّيْن" كأحد أهم المؤلفات الصادرة في العام الحالي. يذكر ذلك بول ميسن، المحرر الاقتصادي لـ"بي بي سي" الذي رصد كيف تعيد شهادة غرايبر عن بلاد ما بين النهرين "صياغة تفكير الشركات وصنّاع القرار". وقد نبالغ بالتفاؤل إذا قلنا إن إعادة صياغة الاتفاقية الأوروبية التي قررتها أخيراً ألمانيا وفرنسا ستوقف ذوبان الديون والأسواق المصرفية. فالقصة بدأت، حسب عالم الاقتصاد الأميركي بول كروجمان في السنوات السابقة التي قادت عام 2008 إلى انهيار النظام المصرفي، والتراكم السريع للديون في أوروبا كما في أميركا. وكان أغلب الديون قد ذهب ليس للحكومات، بل إلى القطاع الخاص، وجرى معظم الإقراض ضمن بلدان الوحدة، حيث تدفقت الاستثمارات من ألمانيا إلى جنوب أوروبا، وكان الاعتقاد السائد بأنها طالما كانت بعملة "اليورو" فلن تتعرض للخطر. وعندما انفجرت فقاعة الديون، بدأت بالعقارات في أميركا، وسارع زعماء المصارف الأوروبية إلى المطالبة بوقف الإنفاق والتقشف حتى من النمسا وفنلندا، غير المَدينتين وغير المعروفتين بالإسراف في الإنفاق. ومع التقشف والهوس المَرَضي للمصارف المركزية بالتضخم أصبح من المستحيل للبلدان المَدينة التخلص من فخ الديون، وبدأ الانهيار المالي للمصارف. ويتمنى كروجمان، الحاصل على "نوبل" في الاقتصاد، أن يغير الأوروبيون مسلكهم قبل فوات الأوان، لكنه لا يعتقد بأنهم سيفعلون ذلك، "وستتبع أميركا مصيرهم إلى هاوية الدمار".

يقول المثل السومري "أن تكون ثرياً وتطلب المزيد إهانة للإله". ولا إهانة أشد من التي وجهها بوش وفئة من "رأسماليين بروتستانت" مهووسين، حسب غرايبر، بـ"شن الحرب على العراق الذي يسمونه فيما بينهم بابل، باعتباره مهد شريعة الإعفاء من الديون، والاقتصاد التجاري المتحرر من الرِبا". والآن نعرف أن تحرير ضحايا الرِبا، ورهائن الدَّيْن، وليس تحرير النقود، هو الذي يوقف الكارثة. فـ"أمارغي"، يا زعماء الغرب، تعني الحرية. تَعلَّموا السومرية!


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23694
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135235
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر535552
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56454389
حاليا يتواجد 3780 زوار  على الموقع