موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

زيارة بايدن الأخيرة نهاية الشر أم بدايته؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في كل تسلل وزيارة لنائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن إلى العراق، معلنة أو سرية، مفاجئة أو مبرمجة، مخططات وخرائط طريق لاستمرار الاحتلال الأمريكي والمصالح الأمريكية والغربية وإعادة إنتاج الاحتلال الاستعماري. منذ كان بايدن عضو كونغرس والى تعيينه نائب الرئيس والمكلف بالملف

العراقي في البيت الأبيض، وفي كل زيارة له، (ثمان زيارات لحد الآن)، هناك ما يدعم مشروعه الذي نشره باسمه وزميله، التهديد بتقسيم العراق وترتيب أوضاعه بما يتناسب مع النفوذ الصهيو أمريكي، في العراق والمنطقة طبعا. والزيارة الأخيرة (أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر 2011) لم تخرج عن سابقاتها. بل أنها استمرار لها بأشكال أخرى. وكل ما يدور فيها يفضح برامج الإدارة الأمريكية، ويكشف سعيها في استبدال اسم الاحتلال والاستمرار بأساليب متوافقة مع المصالح الأمريكية التي خطط احتلال العراق على أساسها، أو تنتهي إلى الأهداف المخطط لها أمريكيا.

 

خلال السنوات العجاف من الاحتلال تعرت الذرائع والأسباب والأهداف، رغم جهود الإدارة الأمريكية وحلفائها في تبرير غزوها لتخليص العالم من أسلحة الدمار الشامل، وقاعدة إرهابية لها علاقة بأحداث سبتمبر/ أيلول 2001 الأمريكية. ولم تستطع رغم كل ما تملكه الإدارة الأمريكية وحلفاؤها من إمكانات إعلامية وعلاقات عامة وقدرات ترهيب وترغيب ان تقنع بذلك. واليوم تستمر بالمنهج ذاته من الخداع والأكاذيب. فما حمله بايدن يواصل سيرته. لقد فرض على الإدارة الأمريكية اختيار الانسحاب العسكري من العراق في التاريخ الذي اقر في معاهدة صوفا العسكرية، نهاية هذا العام 2011. ولكن الإدارة الأمريكية تناور دائما وتبرمج مخططاتها حسب ظروفها وما تعيشه داخليا وخارجيا من تحولات متنوعة. وتسعى إلى الالتفاف على المعلن من خطط واتفاقيات للانسحاب والهزيمة لكسب ما يعوض ويخدم مآربها.

حسب الأخبار المسربة عن زيارته الأخيرة قدم بايدن جدول أعمال، شاملا البحث في تطبيق بنود المعاهدة التي وقعت عام 2008، سواء في قسمها العسكري أو في المجالات السياسية والدبلوماسية والتعليم والتبادل الثقافي والتقنية وغيرها من المجالات الأخرى. ومن البديهي يشغل التعاون العسكري والأمني مع العراق خلال مرحلة ما بعد الانسحاب الأساس، طبيعته وأشكاله وأساليب تنفيذه وما يحفظ للإدارة الأمريكية المهزومة من العراق خطوط الاستمرار رسميا وممارساتها المعروفة. لاسيما في رفع عدد المدربين الأميركيين إلى 1800 مع إعطائهم الحصانة، يضاف إليهم ثلاثة آلاف جندي لحماية المدربين والبعثات الدبلوماسية، ولكن من دون حصانة. وكذلك إبقاء 17 ألف موظف مدني في العراق للخدمة في السفارة، وفتح 16 قنصلية جديدة في باقي المحافظات العراقية بعد وجود قنصليتين في أربيل والبصرة. والأكثر خطورة في الجدول هو خطة تسليم الحكومة العراقية الأجواء العراقية إلى الولايات المتحدة بذريعة حمايتها، في ظل غياب سلاح جو عراقي قادر على أداء هذه المهمة. والنظر في المهمات والاتفاقيات المبرمة، والتي من ضمنها الاحتفال بيوم الوفاء رمزيا للتعبير عن جلاء آخر عسكري مقاتل ساهم في احتلال العراق والجرائم التي اقترفت في زمنه.

تأتي هذه الطلبات الأمريكية في ظروف عراقية وعربية وإسلامية ساخنة على مختلف الصعد. وتحمل في طياتها التهديد في كل منها، حتى الاعتيادية منها في أشكال التعاون الثقافي أو الدبلوماسي. وفي أقوال زائر بغداد أو محاوريه محاولات مواربة لخطط ومساع تبيّت ضمنا استمرار النفوذ الأمريكي وتهديدات مخططاته العدوانية ومشاريع هيمنته العالمية. ورغم أنها محصورة شكلا في المعاهدة بين بغداد وواشنطن إلا ان كل زيارة لبايدن فيها ما يشمل المنطقة كلها. وطبيعة الوفد المرافق له تكشف صورا عن تلك المخططات العدوانية. وهنا ما يؤكد ان زيارات بايدن أو أية وفود أمريكية تحمل مخاطر فعلية على امن وسلم واستقرار المنطقة.

تصريحات بايدن في بغداد وتأكيداته على ان "قواتنا تغادر العراق ونحن نطلق مسارا جديدا معا ومحطة جديدة في هذه العلاقة، علاقة بين دولتين تتمتعان بالسيادة" تكشف نوايا واشنطن ومشاريعها بين بلدين "مستقلين"!.. وخلال افتتاح اجتماع لجنة التنسيق الأميركية العراقية العليا، والصور التلفزيونية التي بثت عن قيادة الاجتماع، أضاف أن "هذه الشراكة تشمل علاقة أمنية قوية تستند إلى ما تقررونه أنتم والى مقاربتكم لشكل هذه العلاقة". وتابع "سنواصل المحادثات مع حكومتنا حول أسس ترتيباتنا الأمنية، بما فيها التدريب والاستخبارات ومكافحة الإرهاب"!. وأشار إلى ان باراك اوباما ونوري المالكي "متفقان على ان سحب قواتنا لا يصب في مصلحة العراق فقط، بل أيضا في مصلحة الولايات المتحدة"، مضيفا انه "خلال شهر ستكون قواتنا قد انسحبت من العراق لكن شراكتنا الإستراتيجية ستتواصل". وفي ختام اجتماع اللجنة، قال بايدن إن العلاقة "الجديدة" بين الولايات المتحدة والعراق "ستكون أيضا في صالح المنطقة والعالم". ورأى ان "حجم مهمتنا المدنية في العراق" التي تشمل اكبر سفارة في العالم "يتناغم مع المتطلبات... والوعود التي تحدثنا عنها"، مشيراً إلى انه "سيتواجد لنا أيضا هنا خبراء في المجالات التي ناقشناها كلها". هذه الأقوال ملغومة أو ما تحويه بين سطورها، تشهد عليها تسمية الإدارة الأمريكية الاحتفال الذي أقيم في بغداد ﺒ"التذكير بتضحيات الجنود الأميركيين والعراقيين وانجازاتهم"، مستنكرين التسمية العراقية له، والتغطية على عمليات النهب والاستغلال لثروات العراق.

بينما غادر جو بايدن إلى الشمال، وإلى قواعد له في تركيا مودعا انسحاب القوات العسكرية الأمريكية إلى ما وراء جنوب العراق، إلى قواعد لها في دول الخليج، حيث زارها رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي، أطلقت تصريحات من كليهما، كل من مكانه، تزيد في صب الزيت على النيران الملتهبة في المنطقة، ومنها العراق طبعا. ولهذا أطلقت زيارة الشر، على الزيارة والتصريحات، في الشعارات واللافتات التي رفعتها تظاهرات عراقية، وأبرزها من التيار الصدري في مدن عدة، فهل زيارة بايدن الأخيرة نهاية للشر أم بدايته؟!.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28272
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72070
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر816151
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45878539
حاليا يتواجد 3923 زوار  على الموقع