موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

تونس والربيع العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل يمكن القول بوضوح لا لبس فيه إن تونس هي وحدها التي قطفت ثمار الربيع العربي من دون خسائر فادحة؟ وإذا صح ذلك القول فإن الفضل - وفقاً لكثير من المراقبين- يعود إلى الجيش التونسي الذي نشأ، بعيد الاستقلال في منأى عن اللعبة السياسية. وهو ما يخالف تماماً ما كان عليه الحال

في بقية الأقطار العربية، وخاصة سوريا والعراق، حيث ازدهرت الانقلابات العسكرية، وكان السباق على كراسي الحكم هدف كل الجنرالات، وذلك ما جرّ على هذين البلدين الكثير من الويلات، وفي مقدمتها غياب الدولة المدنية المعاصرة، وجعل استقرار الأمور بعيداً عن سيطرة الجيش أمراً مستحيلاً حتى بعد المستجدات الأخيرة والبحث المستميت عن النظام الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة.

 

إن نجاح ثورة الياسمين في تونس لا يعود إلى ما تحمله التسمية من براءة وسلمية فحسب، وإنما يعود أيضاً إلى الشعب العربي التونسي نفسه، وإلى ما يتحلى به من صفاء في النفوس وكراهية راسخة للعنف، كما يعود كذلك إلى الوعي المتقدم في صفوف النخبة والجمهور على حدٍ سواء، وخاصة النخبة الإسلامية المستنيرة. وليس صحيحاً ما يقال عن تأثير قرب تونس من ضفة الشاطئ الجنوبي لأوروبا، فكل الأقطار العربية الواقعة على البحر الأبيض المتوسط تلامس تلك الشواطئ بالقدر نفسه، ولكن أبناءها لا يتسمون بالمزايا نفسها التي يتسم بها أبناء تونس، وهي حقيقة يمكن لزائر هذا البلد العربي أن يدركها بوضوح، سواء كان هذا الزائر سياسياً أو إنساناً عادياً، ولا أريد أن أذكّر القارئ بالفارق بين أهلنا في الجزائر وأهلنا في تونس، وقد شهدت الجزائر في تسعينات القرن الماضي وفي أوائل هذا القرن ما ملأ المقابر وهز وجدان العالم.

لقد تفاءل كثير من عرب المشرق والمغرب بتلك الورود الثورية التي تفتحت مع ربيع هذا العام، لكن أغلب المتفائلين يعيشون الآن ما يشبه الشقاء الحزين لما نال تلك الورود من قصف وذبول، وما تعرضت له بعض الأقطار العربية التي مرّ بها الربيع، من خلافات وتمزقات تكشف عن تخلف في الوعي، وعن ميل نحو العنف والاحتكام إلى القوة في أقوالنا كما في أفعالنا. ومن يشاهد الحوارات التي تتم على القنوات الفضائية العربية، وغير العربية، بين النخب الفكرية والسياسية، يدرك بوضوح أبعاد الخلل الأخلاقي والنفسي، والرغبة الكامنة لدى البعض في التحدي والإقصاء والإدانة المتبادلة. ويبدو للمشاهد المتابع لنماذج من تلك الحوارات العلنية أنه في حالة اقتراب المتحاورين من بعضهم سيتحول الكلام العاصف إلى ضرب بالأيدي وعض بالنواجذ.

وحبذا لو أخذت الأقطار العربية التي ثارت، وتلك التي لم تثر بعد، دروساً من تونس وأحزابها، ومن الطريقة السلسة التي تمت بها المرحلة الانتقالية ثم مرحلة الانتخابات وتقسيم مهام السلطة التنفيذية والتشريعية بعيداً من الأنانية والاستئثار. ولا ينبغي في هذا السياق إهمال الدور العقلاني لراشد الغنوشي المفكر الإسلامي المعتدل والمنفتح، وقد سبق لي أن عرفته عن قرب هنا في صنعاء، وتبادلت معه أطراف الحديث عن قضايانا الجوهرية، كما استمعت إلى إحدى محاضراته، فأشعرني بأن ليس بينه وبين مخالفيه في الرأي ثأر ولا خصومة، وبأن الاختلاف الهادئ المتزن من أجل المصالح العامة ضرورة تقتضيها سنة الحياة وطبيعة البشر، وأن الخلافات ذات الطابع الشخصي هي التي تحتدم معاركها وتسيل فيها الدماء. ومن هنا فقد كان الغنوشي، وأمثاله من مفكري تونس، من الأسباب المساعدة لا على استيعاب الرأي والرأي الآخر فحسب، وإنما على تجاوز الإشكاليات التي تعانيها معظم الأقطار العربية.


 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22453
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137675
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر626888
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49282351
حاليا يتواجد 3555 زوار  على الموقع