موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

تونس والربيع العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل يمكن القول بوضوح لا لبس فيه إن تونس هي وحدها التي قطفت ثمار الربيع العربي من دون خسائر فادحة؟ وإذا صح ذلك القول فإن الفضل - وفقاً لكثير من المراقبين- يعود إلى الجيش التونسي الذي نشأ، بعيد الاستقلال في منأى عن اللعبة السياسية. وهو ما يخالف تماماً ما كان عليه الحال

في بقية الأقطار العربية، وخاصة سوريا والعراق، حيث ازدهرت الانقلابات العسكرية، وكان السباق على كراسي الحكم هدف كل الجنرالات، وذلك ما جرّ على هذين البلدين الكثير من الويلات، وفي مقدمتها غياب الدولة المدنية المعاصرة، وجعل استقرار الأمور بعيداً عن سيطرة الجيش أمراً مستحيلاً حتى بعد المستجدات الأخيرة والبحث المستميت عن النظام الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة.

 

إن نجاح ثورة الياسمين في تونس لا يعود إلى ما تحمله التسمية من براءة وسلمية فحسب، وإنما يعود أيضاً إلى الشعب العربي التونسي نفسه، وإلى ما يتحلى به من صفاء في النفوس وكراهية راسخة للعنف، كما يعود كذلك إلى الوعي المتقدم في صفوف النخبة والجمهور على حدٍ سواء، وخاصة النخبة الإسلامية المستنيرة. وليس صحيحاً ما يقال عن تأثير قرب تونس من ضفة الشاطئ الجنوبي لأوروبا، فكل الأقطار العربية الواقعة على البحر الأبيض المتوسط تلامس تلك الشواطئ بالقدر نفسه، ولكن أبناءها لا يتسمون بالمزايا نفسها التي يتسم بها أبناء تونس، وهي حقيقة يمكن لزائر هذا البلد العربي أن يدركها بوضوح، سواء كان هذا الزائر سياسياً أو إنساناً عادياً، ولا أريد أن أذكّر القارئ بالفارق بين أهلنا في الجزائر وأهلنا في تونس، وقد شهدت الجزائر في تسعينات القرن الماضي وفي أوائل هذا القرن ما ملأ المقابر وهز وجدان العالم.

لقد تفاءل كثير من عرب المشرق والمغرب بتلك الورود الثورية التي تفتحت مع ربيع هذا العام، لكن أغلب المتفائلين يعيشون الآن ما يشبه الشقاء الحزين لما نال تلك الورود من قصف وذبول، وما تعرضت له بعض الأقطار العربية التي مرّ بها الربيع، من خلافات وتمزقات تكشف عن تخلف في الوعي، وعن ميل نحو العنف والاحتكام إلى القوة في أقوالنا كما في أفعالنا. ومن يشاهد الحوارات التي تتم على القنوات الفضائية العربية، وغير العربية، بين النخب الفكرية والسياسية، يدرك بوضوح أبعاد الخلل الأخلاقي والنفسي، والرغبة الكامنة لدى البعض في التحدي والإقصاء والإدانة المتبادلة. ويبدو للمشاهد المتابع لنماذج من تلك الحوارات العلنية أنه في حالة اقتراب المتحاورين من بعضهم سيتحول الكلام العاصف إلى ضرب بالأيدي وعض بالنواجذ.

وحبذا لو أخذت الأقطار العربية التي ثارت، وتلك التي لم تثر بعد، دروساً من تونس وأحزابها، ومن الطريقة السلسة التي تمت بها المرحلة الانتقالية ثم مرحلة الانتخابات وتقسيم مهام السلطة التنفيذية والتشريعية بعيداً من الأنانية والاستئثار. ولا ينبغي في هذا السياق إهمال الدور العقلاني لراشد الغنوشي المفكر الإسلامي المعتدل والمنفتح، وقد سبق لي أن عرفته عن قرب هنا في صنعاء، وتبادلت معه أطراف الحديث عن قضايانا الجوهرية، كما استمعت إلى إحدى محاضراته، فأشعرني بأن ليس بينه وبين مخالفيه في الرأي ثأر ولا خصومة، وبأن الاختلاف الهادئ المتزن من أجل المصالح العامة ضرورة تقتضيها سنة الحياة وطبيعة البشر، وأن الخلافات ذات الطابع الشخصي هي التي تحتدم معاركها وتسيل فيها الدماء. ومن هنا فقد كان الغنوشي، وأمثاله من مفكري تونس، من الأسباب المساعدة لا على استيعاب الرأي والرأي الآخر فحسب، وإنما على تجاوز الإشكاليات التي تعانيها معظم الأقطار العربية.


 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17810
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195614
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر559436
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55475915
حاليا يتواجد 4933 زوار  على الموقع