موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

المسؤولية المشتركة عن انحدار الغرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لن نعود بالذاكرة إلى بعيد. نعود بها إلى عام 2008، حين زار الرئيس باراك أوباما برلين واستُقْبِل استقبال الفاتحين. راح يبشر شعوب العالم بحلم على وشك أن يتحقق، نشر الشعور بالتفاؤل، وتنبأ بقرب حلول الخير لدول الغرب والسلام للعالم. بعدها فاجأتنا النروج، فقدَّمت له جائزة نوبل، ولم يكن

قد مضى عليه في منصب رئاسة الولايات المتحدة إلا القليل، ولم يُنجز بعد شيئاً يستحق عليه جائزة. مرت أعوام لا تزيد عن ثلاثة، ومع ذلك يسود اقتناع بأن الجماهير الأوروبية التي استقبلت باراك أوباما في 2008 لم تعد تستقبله بالحماسة نفسها، وأن الأمريكيين أنفسهم لم يعودوا مؤيدين له كما كانوا عندما رشحوه ودعموه وانتخبوه رئيساً للبلاد. في الوقت نفسه يسود اعتقاد بأن شعور التفاؤل لدى شعوب الغرب انحسر، وبدأ يتسرب مكانه شعور بخيبة الأمل وفي مواقع متعددة خيمت الكآبة. وقد قرأت لأحد المفكرين الأوروبيين تحليلاً لحالة أوروبا يستند فيه إلى الشعور بخيبة الأمل ومزاج الكآبة باعتبارهما من علامات الانحدار في أوروبا خصوصاً والغرب عموماً.

 

كثيرة هي علامات انحدار الغرب التي برزت في العقود الأخيرة، أختار منها ثلاثة، لعلها الأوضح بالنسبة الى المراقب غير المتخصص في موضوع التحولات العظمى في العلاقات الدولية. أولها: الانحسار الشديد في كفاءة وأداء منظومة المؤسسات الدولية، وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة، وانحسار دور مجلس الأمن في حفظ الأمن والسلم العالميين. ثانيها: الانتقال المتسارع لمواقع مراكز القوة في السياسة الدولية. لا نبتعد كثيراً عن الواقع حين نقرر أن الأطلسي بضفتيه يتخلى تدريجاً عن مكانته كمركز للقوة الدولية أو موازن لها. ثالثاً: التكامل وربما التناغم بين انتفاضات واحتجاجات تعم أنحاء الشرق الأوسط واحتجاجات واعتصامات في كثير من مدن الولايات المتحدة ودول في أوروبا وإفريقيا. الأمر اللافت للنظر في هذه الظاهرة هو الاقتناع بضرورة إدخال تغيير جذري في المنظومة الرأسمالية فكراً وممارسة وأساليب تطبيق الديمقراطية في معظم دول الغرب ومشتقاتها في الدول الأخرى. لافت أيضاً الإصرار على استعادة حقوق الأغلبية من أفراد الطبقتين الوسطى والفقيرة من طغيان أو هيمنة أقلية احتكرت الثروة الوطنية في أغلب الدول الرأسمالية والديمقراطية.

نلاحظ، كمراقبين من الخارج وكمتابعين لكتابات كثير من علماء السياسة في الولايات المتحدة، أن تغيرات مهمة طرأت على وضع أمريكا الدولي. نسمع دبلوماسيين أوروبيين وآسيويين يتحدثون في المجالس الخاصة عن ضعف في أداء الدبلوماسية الأمريكية وتردد في صنع القرار وانحدار في العائد من سياسات أمريكا الخارجية. تابعنا وتابع آخرون السلوك الخارجي الأمريكي في التعامل مع أزمة منطقة اليورو وفي التحضير لاجتماعات قمة العشرين وتنفيذ الانسحاب العسكري من العراق وفي المفاوضات الجارية حول العلاقات مع باكستان ومع تطورات الاحتلال العسكري لأفغانستان. وجاءت نتيجة المتابعة تؤكد ما ذهب إليه علماء السياسة. وبطبيعة الحال تابعنا بصفة خاصة تطورات السياسة الخارجية الأمريكية من قضية فلسطين في عهد باراك أوباما وكانت بالنسبة إلينا نموذجاً مثالياً للتردي الأخلاقي والمستوى الهابط اللذين انحدرت إليهما الدبلوماسية الأمريكية. اختارت الدولة العظمى حاملة لواء حقوق الإنسان والديمقراطية أن تتصدر جبهة التصدي لطموحات الفلسطينيين السلمية في الحصول على اعتراف دولي بحقهم في عضوية الأمم المتحدة، وتوالى التردي المعنوي حين وجهت أمريكا إنذارها الشهير إلى دول العالم الأعضاء في منظمة اليونسكو بحرمانها من مساهمتها السنوية إن هي اتخذت قرارات باعتبار السلطة الفلسطينية عضواً في المنظمة.

إن صح وصف الأوضاع في الولايات المتحدة والقارة الأوروبية بأنها تجسيد واضح لحال انحدار متوال، يصبح ضرورياً فهم الأسباب التي أدت إلى هذا الانحدار، ومسؤولية الأطراف عنها. إذا اتفقنا أو توافقنا على أن الولايات المتحدة تصدت لقيادة العالم الغربي خلال الستين عاماً الماضية واستحقت مكانة الدولة القائدة في الحلف الغربي والدولة النموذج في العالم الرأسمالي، يصبح منطقياً تحميلها جانباً كبيراً من مسؤولية الانحدار في العالمين الغربي والرأسمالي.

وإذا اتفقنا أو توافقنا على أن الولايات المتحدة احتلت مكانة الدولة الأعظم في نظام دولي زعمت أنه أحادي القطبية، هنا أيضاً يصبح منطقياً تحميلها الجانب الأكبر من مسؤولية الفوضى العارمة التي تضرب حالياً النظام الدولي في أكثر من موقع.

كان يمكن تفادي الكثير من مظاهر الفوضى الراهنة في السياسة الدولية، لو أن القيادات الأمريكية المتلاحقة، ابتداء من إدارة الرئيس بوش الأب، مهدت العالم لقيادة دولية متعددة الأقطاب، تلعب فيها الولايات المتحدة دور «الأول بين متساوين» أو دور الموازن بين قوى متنافسة. إلا أن إعلان الرئيس بوش الابن قيام نظام دولي أحادي القطبية دفع الدبلوماسية الأمريكية في اتجاه طريق تخيلته الطبقة الحاكمة مدخلاً إلى امبراطورية أمريكية جديدة. هكذا أضاعت الولايات المتحدة فرصة المساهمة من موقع «قوة» في بناء نظام دولي جديد متعدد الأقطاب، وفي صوغ منظومة مبادئ له تنسجم وروح التحولات الدولية التي انبثقت عن سقوط الشيوعية وانفراط الاتحاد السوفياتي وبروز الصين كمشروع اقتصادي عملاق.

أضاعت أمريكا في عقد التسعينات فرصة إقامة نظام دولي جديد، وهي الفرصة التي اغتنمتها بنجاح في أعقاب نهاية الحرب العالمية الثانية. أضاعت أيضاً فرصة إعادة الروح إلى منظمة الأمم المتحدة وبقية المؤسسات الدولية، وهي أيضاً فرصة سبق أن اغتنمتها بنجاح باهر قبل ستين عاماً. كذلك أضاعت فرصة إنعاش دول ناهضة كالبرازيل والهند وروسيا، لما في هذا الإنعاش من فائدة كبرى تعوض على الغرب خصوصاً وعلى الاقتصاد العالمي عموماً ما فقده خلال مرحلة أزمة، وهي فرصة اقتنصتها ببراعة وكفاءة حين أطلقت مشروع مارشال لإنعاش دول أوروبا الغربية مع بدء مرحلة الحرب الباردة.

أوروبا، مثل أمريكا، تتحمل مسؤولية انحدار الغرب. أخطأت دول السوق الأوروبية المشتركة حين قررت تطوير منظومتها في اتجاه الوحدة الأوروبية استناداً إلى عنصر أساسي واحد وهو مناهضة الشيوعية والاتحاد السوفياتي. لعب هذا العنصر دور الحافز الأقوى لتسريع بناء مؤسسات الاتحاد الأوروبي والقفز فوق مشاعر القوميات الأوروبية ومبادئ السيادة التي ترسخت عبر القرون. لعب أيضاً دوراً رئيساً في حفز النخب السياسية في الدول الأعضاء على نشر الوعي بأهمية الوحدة الأوروبية لدرء الخطر السوفياتي وحماية الديمقراطية الغربية. كان هذا الدور نفسه أحد الأسباب المهمة وراء تعثر مسيرة الوحدة الأوروبية، إذ أن السرعة التي انتهجتها القمة الأوروبية وأجهزة صنع القرار في بروكسيل لضم دول شرق أوروبا فور سقوط الشيوعية، كانت عاملاً من عوامل انحسار ممارسات الوحدة والمشاعر الشعبية تجاهلها، فضلاً عن أن اختفاء عنصر الخوف من الشيوعية جعل قضية الوحدة الأوروبية وقضايا التكامل بين دول الاتحاد وحاجة الدول الأغنى لدعم الدول الأقل ثراء في الاتحاد أقل إلحاحاً.

من ناحية أخرى، خرجت ألمانيا بعد انفراط الاتحاد السوفياتي أقوى نفوذاً داخل الاتحاد الأوروبي. واستمر نفوذها يتصاعد بعد إقامة منطقة اليورو والاعتماد المتزايد من جانب دول الاتحاد على القوة الاقتصادية الألمانية لدعم اليورو واقتصادات الدول الأخرى. كان هذا النفوذ المتصاعد لألمانيا، أحد أهم عناصر استنفار «النزعات القومية» في دول سبق أن عانت معاناة شديدة من غطرسة الألمان في عصر الطغيان النازي. وعلى الجانب الآخر، عادت إلى الشعب الألماني مشاعر كان الظن أنها اختفت، ومنها مشاعر عدم التعاطف مع نمط حياة شعوب جنوب أوروبا، وهو النمط المعتمد على فهم للسعادة مختلف عن فهم الألمان لها. فالإيطاليون، كما الأسبان واليونانيون، يعتبرون الراحة وساعات عمل أقل والترفيه، أنشطة لا تقل أهمية عن تحقيق دخل أعلى واقتصاد أقوى. هذه المشاعر غير المتعاطفة، هي التى تقف الآن، مع عناصر أخرى، وراء تعقيدات أزمة إنقاذ اقتصاد اليونان، ومن بعده أو من قبله اقتصاد إيطاليا وأسبانيا والبرتغال.

المسؤولية عن انحدار الغرب مشتركة. ولا يحق لإدارة الرئيس أوباما تحميلها لأوروبا وحدها مثلما فعل في قمة العشرين. كما أنه لا يحق للأوروبيين انتظار أن يأتيهم الإنقاذ من الولايات المتحدة كما أتاهم من قبل. يغفل هؤلاء حقيقة أن أمريكا التي أنقذتهم قبل ستين عاماً كانت قوة دولية صاعدة، وأن أمريكا التي ينتظرون منها الإنقاذ الآن قوة دولية منحدرة.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22387
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع22387
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر721016
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54733032
حاليا يتواجد 3281 زوار  على الموقع