موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

جامعة للأنظمة... وماذا عن شعوبها؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

لم يضف إجتماع مجلس وزراء خارجية دول جامعة الدول العربية، ومعه ما صدر عن منتداه العربي التركي في الرباط متغيراً ذا بال بشأن موقف اطرافه من الأزمة السورية، إذ لا مختلف فيما نتج عنه مع جوهر ما كانت قد اتسمت به روح معالجته، التي سبقت بأيام في اجتماع المجلس في القاهرة، بل كان التأكيد على قراراته. ولم يأتي القول العربي التركي المشترك ب"ضرورة إيجاد حل للأزمة من دون تدخل أجنبي"، إلا مشفوعاً بإعطاء الحكومة السورية مهلة ثلاثة أيام للاستجابة لإشتراطات بدت الأقرب إلى الأملاءات، وكذا كانت لهجة الوعيد التي وسمت التصريحات التي سبقت الإجتماع ورافقته وجائت في إختتامه، الأمرالذي لم يكن ليبشربخير قد يرتجى من المبادرة العربية أو يشكك في جديتها، و ما يزيل الريبة التي اثارها قرار الجامعة العجول تعليق مشاركة سورية في اجتماعاتها، والذي به، على إفتقاره للقانونية والميثاقية، قد أطاحت شر إطاحة بالمتبقي لها من قليل القليل الذي كان يوهم بسطاء العرب بما يدل على مسماها، ويعد نفياً منهاً لوهم عزيزً يدعى العمل العربي المشترك. وهى إذ تعجّلت باتخاذه على غير عادة منها في الملمات، لم تتخلَّ فحسب عن واجب قومي هو بمثابة فرض عين عليها تحمل مسؤليته في ظرف استثنائي الخطورة تجاه قطر عربي يعد واحد من ركائزها وأوائل مؤسسيها، بل قلبت له ظهرالمجن، في لحظة مصيرية يفترض فيها أنه في حاجة لعون أشقائه ومساعدتهم في تضميد جراحة النازفة وليس مسارعتهم لنكئها باتخاذ المواقف التي من شأنها مفاقمة الأزمه المستفحلة لا حسن الإسهام المفترض في حلها...

 

لقد كانت جامعة الدول العربية، ومنذ ان كانت، جامعة الأنظمة والمحصلةً لواقع احوالها المغرقة في حساباتها القطرية البائسة، تلك التي حالت دونها وأن تغدو جامعةً لأمة ظلت في حاجة ازمنت لمن يجمعها ويوحّدها في أتون متوالية حقب مصيرية تتكسر فيها النصال في دامي جسدها المثخن على النصال، وهاهي اليوم تزيد هذه الأمة على جراحها جراحاً، ذلك أن قرارها هذا في محصلته يراد له أن يمهد لكبيرة الكبائر، لاسيما في مثل راهن العرب المثقل بمزيج من الآمال والأحلام والمحن والانكسارات، باستدعائه الموضوعي، والأرجح في هكذا حالة أنه المبيّت، للعامل الخارجي المعادي والمتحفز لإعادة تكرار ما أذاق الأمة صابه في عراقها الذبيح وليبياها المستباحة... كان فيه مصادقة بلغة الضاد وشرعنة مطلوبة لتوق أجنبي مضمرغدا الآن في حكم المُعلن لاستباحة عاصمة الأمويين، تماماً مثلما كان قد صُوْدق وسُوْهم في استباحة عاصمة العباسيين، بل نحن حيال تكرار شائن ودوني ومقيت لفتوى الجامعة القريبة العهد الميسّرة للتدخل الناتوي، والتي لم يجف حبرها ولا ما أراقه باطلها من دماء بعد في طرابلس الغرب، وما يذكّرنا بتركها المهين للسودان لتنهش أطرافه ويُقتطع جنوبه، والإشاحة المريعة عن مستمر التراجيديا الصومالية بتناسيها ما يكابده قطر منكود ظل يتخبط لعقود في ما هو فيه من بلاء مقيم... فلسطين... لبنان... اليمن... البحرين. القائمة طويلة... وكان من المعيب ما جاء في تصريح لوزير الخارجية الفرنسي يقول فيه : نحن "نعمل في الجمعية العامة للأمم مع الجامعة العربية لتبني مشروع قرار" ضد سورية!

كان على عرب الجامعة، التي لطالما إستمرأت دور العاجز وتتواثب اليوم لتأخذ دور المنحاز، واجب الاستماتة في محاولاتها لجمع السوريين، كل السوريين، على كلمة سواء، من شأنها أن تخرج هذا القلب النابض أبداً في جسد الأمة وللأمة ومعها وكثيراَ نيابة عنها عبر تاريخه الحافل بالحس القومي من أزمته، وليس زيادة فرقة أهله فرقة بالانحيازها لطرف على طرف، أو محاولة إيكال أمره إلى الآخر المعادي المتحين اقتناص فرصة ينتظرها للوثوب على سورية الدولة والوطن، سورية الموقع والدور، والتاريخ والجيوسياسة... سوريا الممانعة العنيدة والحاضنة الدائمة الدافئة لمقاومات أمتها، التي طال أمد تغييبها وتهتكت أوعزّت على المقاومات غالبية سالف أحضانها.

إن ما بدا من شائن معالجتها للأزمه التي يواجهها شام العرب وشامتهم لايعادل تخليها عن واجبها القومي فحسب، وإنما إسقاطها لدورها، ووئدها لمبادرتها، وتسديدها ضربة بائسة لمبرر وجودها... أو ليس هذا ما استدعى فيض إطرائها من قبل كافة إعداء العرب جميعاً وما إستحق مديحهم واثار بهجتهم؟! لقد هللت الولايات المتحدة، التي " سُرّت" بالحماسة التي دبت فجأة في موات أوصالها، وكشف الفرنسيون ومعهم البريطانيون والالمان عن "مناقشات على مستويات عدة، فرنسية وعربية، للوصول إلى "الصفة العملية" للتدخل المرجو... أما الإسرائيليون فحدث لا حرج...

وحيث لايمل عرب الجامعة من الزعم بأنهم إنما ذهبوا كل هذا المذهب حرصاً على الدم السوري وبغية حماية السوريين، فقد يوجب هذا تسائلاً لمتسائل مستعجب من بسطاء الأمة يقول : ترى أين كان هذا الحرص المريب وهاتة الحمية الزائدة طيلة والدم الفلسطيني يراق لما يقارب الثلثي قرن؟! ماالذي فعلوه لغزة التي واجهت المحرقة الصهيونية وصمدت وهى تسبح في دمها؟! ومن الذي لازال يشارك ضمناً أعداءها إحكام الحصار الإبادي الملتف من حول عنقها؟! لم غابت حميتهم المستعادة على حين غرة آن كانت تستدعيها حال العراق... والسودان، والصومال، واليمن، والبحرين...؟!!

... والحالة العربية هذه، وللحفاظ على سورية العرب وإخراجها من أزمتها، هل من أمل تُعلّقه الأمة اللهم إلا على ماتعرفه من وطنية السوريين وماتنشده من حكمتهم وما تعهده من أصيل عروبتهم؟!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21487
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع199291
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر563113
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55479592
حاليا يتواجد 4805 زوار  على الموقع