موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

جامعة للأنظمة... وماذا عن شعوبها؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

لم يضف إجتماع مجلس وزراء خارجية دول جامعة الدول العربية، ومعه ما صدر عن منتداه العربي التركي في الرباط متغيراً ذا بال بشأن موقف اطرافه من الأزمة السورية، إذ لا مختلف فيما نتج عنه مع جوهر ما كانت قد اتسمت به روح معالجته، التي سبقت بأيام في اجتماع المجلس في القاهرة، بل كان التأكيد على قراراته. ولم يأتي القول العربي التركي المشترك ب"ضرورة إيجاد حل للأزمة من دون تدخل أجنبي"، إلا مشفوعاً بإعطاء الحكومة السورية مهلة ثلاثة أيام للاستجابة لإشتراطات بدت الأقرب إلى الأملاءات، وكذا كانت لهجة الوعيد التي وسمت التصريحات التي سبقت الإجتماع ورافقته وجائت في إختتامه، الأمرالذي لم يكن ليبشربخير قد يرتجى من المبادرة العربية أو يشكك في جديتها، و ما يزيل الريبة التي اثارها قرار الجامعة العجول تعليق مشاركة سورية في اجتماعاتها، والذي به، على إفتقاره للقانونية والميثاقية، قد أطاحت شر إطاحة بالمتبقي لها من قليل القليل الذي كان يوهم بسطاء العرب بما يدل على مسماها، ويعد نفياً منهاً لوهم عزيزً يدعى العمل العربي المشترك. وهى إذ تعجّلت باتخاذه على غير عادة منها في الملمات، لم تتخلَّ فحسب عن واجب قومي هو بمثابة فرض عين عليها تحمل مسؤليته في ظرف استثنائي الخطورة تجاه قطر عربي يعد واحد من ركائزها وأوائل مؤسسيها، بل قلبت له ظهرالمجن، في لحظة مصيرية يفترض فيها أنه في حاجة لعون أشقائه ومساعدتهم في تضميد جراحة النازفة وليس مسارعتهم لنكئها باتخاذ المواقف التي من شأنها مفاقمة الأزمه المستفحلة لا حسن الإسهام المفترض في حلها...

 

لقد كانت جامعة الدول العربية، ومنذ ان كانت، جامعة الأنظمة والمحصلةً لواقع احوالها المغرقة في حساباتها القطرية البائسة، تلك التي حالت دونها وأن تغدو جامعةً لأمة ظلت في حاجة ازمنت لمن يجمعها ويوحّدها في أتون متوالية حقب مصيرية تتكسر فيها النصال في دامي جسدها المثخن على النصال، وهاهي اليوم تزيد هذه الأمة على جراحها جراحاً، ذلك أن قرارها هذا في محصلته يراد له أن يمهد لكبيرة الكبائر، لاسيما في مثل راهن العرب المثقل بمزيج من الآمال والأحلام والمحن والانكسارات، باستدعائه الموضوعي، والأرجح في هكذا حالة أنه المبيّت، للعامل الخارجي المعادي والمتحفز لإعادة تكرار ما أذاق الأمة صابه في عراقها الذبيح وليبياها المستباحة... كان فيه مصادقة بلغة الضاد وشرعنة مطلوبة لتوق أجنبي مضمرغدا الآن في حكم المُعلن لاستباحة عاصمة الأمويين، تماماً مثلما كان قد صُوْدق وسُوْهم في استباحة عاصمة العباسيين، بل نحن حيال تكرار شائن ودوني ومقيت لفتوى الجامعة القريبة العهد الميسّرة للتدخل الناتوي، والتي لم يجف حبرها ولا ما أراقه باطلها من دماء بعد في طرابلس الغرب، وما يذكّرنا بتركها المهين للسودان لتنهش أطرافه ويُقتطع جنوبه، والإشاحة المريعة عن مستمر التراجيديا الصومالية بتناسيها ما يكابده قطر منكود ظل يتخبط لعقود في ما هو فيه من بلاء مقيم... فلسطين... لبنان... اليمن... البحرين. القائمة طويلة... وكان من المعيب ما جاء في تصريح لوزير الخارجية الفرنسي يقول فيه : نحن "نعمل في الجمعية العامة للأمم مع الجامعة العربية لتبني مشروع قرار" ضد سورية!

كان على عرب الجامعة، التي لطالما إستمرأت دور العاجز وتتواثب اليوم لتأخذ دور المنحاز، واجب الاستماتة في محاولاتها لجمع السوريين، كل السوريين، على كلمة سواء، من شأنها أن تخرج هذا القلب النابض أبداً في جسد الأمة وللأمة ومعها وكثيراَ نيابة عنها عبر تاريخه الحافل بالحس القومي من أزمته، وليس زيادة فرقة أهله فرقة بالانحيازها لطرف على طرف، أو محاولة إيكال أمره إلى الآخر المعادي المتحين اقتناص فرصة ينتظرها للوثوب على سورية الدولة والوطن، سورية الموقع والدور، والتاريخ والجيوسياسة... سوريا الممانعة العنيدة والحاضنة الدائمة الدافئة لمقاومات أمتها، التي طال أمد تغييبها وتهتكت أوعزّت على المقاومات غالبية سالف أحضانها.

إن ما بدا من شائن معالجتها للأزمه التي يواجهها شام العرب وشامتهم لايعادل تخليها عن واجبها القومي فحسب، وإنما إسقاطها لدورها، ووئدها لمبادرتها، وتسديدها ضربة بائسة لمبرر وجودها... أو ليس هذا ما استدعى فيض إطرائها من قبل كافة إعداء العرب جميعاً وما إستحق مديحهم واثار بهجتهم؟! لقد هللت الولايات المتحدة، التي " سُرّت" بالحماسة التي دبت فجأة في موات أوصالها، وكشف الفرنسيون ومعهم البريطانيون والالمان عن "مناقشات على مستويات عدة، فرنسية وعربية، للوصول إلى "الصفة العملية" للتدخل المرجو... أما الإسرائيليون فحدث لا حرج...

وحيث لايمل عرب الجامعة من الزعم بأنهم إنما ذهبوا كل هذا المذهب حرصاً على الدم السوري وبغية حماية السوريين، فقد يوجب هذا تسائلاً لمتسائل مستعجب من بسطاء الأمة يقول : ترى أين كان هذا الحرص المريب وهاتة الحمية الزائدة طيلة والدم الفلسطيني يراق لما يقارب الثلثي قرن؟! ماالذي فعلوه لغزة التي واجهت المحرقة الصهيونية وصمدت وهى تسبح في دمها؟! ومن الذي لازال يشارك ضمناً أعداءها إحكام الحصار الإبادي الملتف من حول عنقها؟! لم غابت حميتهم المستعادة على حين غرة آن كانت تستدعيها حال العراق... والسودان، والصومال، واليمن، والبحرين...؟!!

... والحالة العربية هذه، وللحفاظ على سورية العرب وإخراجها من أزمتها، هل من أمل تُعلّقه الأمة اللهم إلا على ماتعرفه من وطنية السوريين وماتنشده من حكمتهم وما تعهده من أصيل عروبتهم؟!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9784
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع263976
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر592318
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48105011