موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

نحن أو الحرب الأهلية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا يستطيع المراقب المحايد إلا أن يغرق في الدهشة والاستغراب وهو يستمع إلى خطابات بعض المسؤولين العرب، وادعاءاتهم بالحرص على الشعب والوطن ومصالحهما، في الوقت الذي تشير فيه كل الحقائق والوقائع على الأرض إلى أن حرصهم يقتصر على كراسيهم ومصالحهم، هم وعائلاتهم، فيكون الخيار الذي يطرحونه دائماً واحداً لا يتغير: إما نحن وإما الطوفان، وإما الحرب الأهلية والاستعمار.

 

عندما صدر قرار مجلس الأمن الدولي الخاص باليمن متبنياً “المبادرة الخليجية”، وداعياً إلى تنفيذها في أسرع وقت، رحب الرئيس علي عبدالله صالح ونظامه والناطقون باسمه بالقرار، واعتبروا أنه جاء لمصلحتهم متفقاً مع توجهاتهم، وأعربوا عن استعدادهم لتنفيذه. وقد كلف المجلس مبعوثه جمال بن عمر متابعة تنفيذ القرار وتقديم تقريره، خلال ثلاثين يوماً، عما سيتم من عملية التنفيذ، وللاطلاع على ما تم وإعداد تقريره.

ولم يكن مستغرباً، بل كان متوقعاً، أن يستقبل النظام اليمني المبعوث الدولي بتصعيد عسكري جديد ضد المتظاهرين الذين لم يتوقفوا عن التظاهر، والذين لم تتغير مطالبهم منذ الشهر الأول للانتفاضة الشعبية، وكذلك ضد القوات التي أعلنت مساندتها لهم. ولم يكن مستغرباً أيضاً، بل كان مؤكداً وواضحاً لكل متابع، وليس لليمنيين فقط، أن النظام ورئيسه ومناصريه سيتعاملون مع القرار الدولي كما تعاملوا في السابق مع “المبادرة” وأصحابها، أي بالمرواغة والدوران في الحلقة المفرغة نفسها كسباً للوقت، قبل أن يقدموا، ربما، على خطوة “نوعية” ليس هناك ما يرجح أنها ستكون لمصلحة تنفيذ المبادرة.

فبعد أيام قضاها بن عمر يتنقل في لقاءات جمعته مع كل الأطراف المشاركة في الصراع الدائر في اليمن، أي مع رموز النظام، وقادة الأحزاب المعارضة (اللقاء المشترك)، وشباب الانتفاضة في الساحات، وبعد سماعه واطلاعه على بعض ما يجري على الأرض، أدلى بتصريحات دلت على أنه محبط، فاقد الأمل بتحقيق أي تقدم، ما يؤكد أن النظام لا يفكر في التراجع عما خطط له منذ البداية، بل هو من خلال إجراءاته الأخيرة يقترب من لحظة “الحسم” التي يعد لها معتمداً على القوة العسكرية، ويكاد ينجح في جر البلاد والعباد إلى الحرب الأهلية.

لقد نقل عن بن عمر أنه هدد المسؤولين اليمنيين الذين التقاهم بإنهاء زيارته والعودة إلى مجلس الأمن لتقديم تقريره الذي سيتضمن تقييمه لطبيعة العوائق التي تقف حائلاً دون تنفيذ القرار رقم 2014 “في حال لم يتراجع الرئيس صالح عن مواقفه المتشددة حيال رفض توقيعه أو نائبه على الآلية المقترحة لتطبيق المبادرة الخليجية”. وأشارت مصادر مقربة من بن عمر إلى أنه أكد لنائب الرئيس، عبده ربه هادي، أن “النظام سيواجه فرض عقوبات سياسية واقتصادية، في حال استمرت حالة المراوحة في مواقف الرئيس صالح من التوقيع على المبادرة والآلية المقترحة، واستمر التصعيد العسكري من قبل القوات الموالية للنظام”. إن أقوال المبعوث الدولي هذه واضحة وتحمل معنى واحداً هو أقرب إلى اتهام النظام والرئيس بعرقلة تنفيذ القرار 2014، وبالتالي تنفيذ “المبادرة الخليجية”، والسبب، كما هو واضح من أقواله، يكمن في المواقف المتشددة لصالح ومراوحته في التوقيع على المبادرة.

من جهة أخرى، نقلت وسائل إعلام عن مصادر مقربة من صالح قولها إنه لم يبق أمام موافقته على الآلية المقترحة لتنفيذ المبادرة إلا مسألة واحدة هي “هيكلة القوات المسلحة”، إذ يرفض صالح أن تتم هذه الهيكلة قبل إجراء الانتخابات، على أن يبقى نجله قائداً للجيش، ويبقى أبناء شقيقه في مواقعهم، خصوصاً في الحرس الجمهوري، حتى إجرائها! وبطبيعة الحال، هناك عقبة أخرى في طريق تنفيذ “المبادرة الخليجية” تتمثل في منح “الحصانة”، أو الضمانات التي منحتها “المبادرة” للرئيس صالح وعائلته بعدم ملاحقته قضائياً ومحاكمته، ولم يعترض عليها قرار مجلس الأمن رقم 2014، وهي ما رفضها ولايزال يرفضها شباب الانتفاضة. وقد تملص بن عمر، في لقاء له مع الشباب في ساحة التغيير في صنعاء، من الإجابة عن سكوت مجلس الأمن عنها بقوله، إن الأمم المتحدة لم تعط ضمانات لأي طرف في اليمن، متذرعاً ومعللاً ومضيفاً: إن “الأمم المتحدة لم تكن طرفاً في المبادرة الخليجية” (السفير 14/11/2011)، وكأنه يضع مسؤولية ذلك على من وضع “المبادرة”.

ويرى بعض المراقبين أن الرئيس صالح أصبح جاهزاً الآن للانتقال إلى لعب الورقة الأخيرة من أوراق اللعبة التي يمارسها، وهي ورقة الحرب الأهلية. ويستندون في تحليلهم إلى إقدام صالح على إصدار قرارات عزل بموجبها القيادات العسكرية المؤيدة للانتفاضة، رأت فيها هذه القيادات “سبباً جوهرياً” من أسباب تأجيج الصراع واللجوء إلى العنف بدلاً من التسوية السياسية. وقد ازدادت المخاوف بعد البيان الصادر عن قيادة الفرقة الأولى مدرع (بقيادة علي محسن الأحمر)، الذي عَدّ قرارات صالح “خطوات استفزازية” تجاه الجيش والقوات المسلحة، ورأى أن تلك القرارات ليست إلا “استدراجاً للثورة السلمية إلى مربع العنف”، مؤكداً أن صالح ليس مؤهلاً لإصدار مثل تلك القرارات باعتباره “فاقداً للشرعية الدستورية”.

والسؤال: ماذا بقي أمام الحرب الأهلية في اليمن في ظل تمسك النظام والرئيس بالسلطة، وانسداد طريق الانتقال السلمي أمام المنتفضين، وتصاعد العمليات المسلحة ضد القوات العسكرية المؤيدة لهم؟


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24072
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع61543
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر682457
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48195150