موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

حق العودة و"يهودية الدولة"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حتى وقت قريب جداً ظل أنصار “المفاوضات والتسوية السياسية” من الفلسطينيين يتحدثون عن حق عودة اللاجئين باعتباره واحداً من “الثوابت الوطنية”، وعنصراً من عناصر “التسوية” التي يسعون إليها . لكنهم كانوا يعرفون أن هذا الحق مرفوض لدى الطرف الذي يفاوضون، ويعرفون أيضاً لماذا هو مرفوض لديه . لذلك كانوا وهم “يؤكدون” على هذا الحق يعترفون، ضمناً وصراحة، أنه “مطلب غير واقعي”، و”غير قابل للتنفيذ عملياً” فيعترفون، أيضاً، بأنه “حق معنوي”، ورأيناهم يتحايلون على إسقاطه بطرائق شتى .

 

منذ أشهر، وفي خطاب ألقاه بنيامين نتنياهو في جامعة بار إيلان، بدأ يتحدث عن ضرورة اعتراف الفلسطينيين ب “يهودية الدولة” كشرط مسبق للمفاوضات المباشرة، ثم تكرر هذا الحديث على لسانه وألسنة مسؤولين صهاينة آخرين . في هذه الأثناء كانت ردود رموز سلطة رام الله تتراوح بين الرفض وبين القبول، ولكن من خلال تلاعب بالمصطلحات غرضه التهيئة للقبول الصريح . لقد اعترف محمود عباس في أكثر من مناسبة وفي لقاءات مع يهود أمريكا، ب “الحق التاريخي لليهود في فلسطين”، وأعلن أن الاسم الذي يريده الصهاينة لدولتهم “لا يعنينا”، وسبق له أن وافق على “تبادل الأراضي والسكان”، ثم تراجع عن “تبادل السكان” . وقبل أيام “طمأن” وفدا زاره من “لجنة المتابعة العليا” لعرب 48 بأنه لن يعترف ب “يهودية الدولة”، لكنه قال للتلفزيون” الإسرائيلي” (18/10/2010) إنه على استعداد “لإنهاء كل المطالب التاريخية” للشعب الفلسطيني، إذا قبلت “إسرائيل” دولة فلسطينية في حدود 1967 . والسؤال عند هذا الحد هو: أين ذهب حق العودة، وما الفرق بين الاعتراف ب “يهودية إسرائيل” وبين “إنهاء المطالب التاريخية”؟

معروف أن “يهودية إسرائيل” بالنسبة للقيادات الصهيونية، تعني أن فلسطين “هي الوطن القومي التاريخي لليهود”، ويعني ذلك أول ما يعني أنه ليس من حق اللاجئين العودة لأراضيهم وبيوتهم، وكذلك أنه ليس من حق عرب 48 الذين صمدوا في وطنهم البقاء فيه ومن حق الصهاينة طردهم منها متى شاءوا .

والآن، ماذا يعني “إنهاء المطالب التاريخية”؟ إنه يعني إسقاط حق العودة أولاً . وبالنسبة لعرب 48 لا علاقة لأحد بهم ويحق ل “لدولة اليهودية” أن تتصرف معهم بما تراه مناسباً . هكذا يتبين أن “إنهاء المطالب التاريخية” أسوأ من إسقاط حق العودة، لأن الأول يتضمن إسقاط حق عرب 48 في البقاء في بيوتهم وأرضهم .

وتقول القيادات الصهيونية إنها ترفض حق العودة لأنه سوف “يغرق” دولتهم بالديموغرافيا الفلسطينية، أي القضاء على دولتهم بإلغاء هويتها عن طريق السكان إن أرادت أن تكون دولة ديمقراطية، أو شبه ديمقراطية، أو تحويلها إلى دولة عنصرية صريحة في عالم لم يعد يتحمل الدول العنصرية الصريحة . لكن الحقيقة هي أنهم ما زالوا محكومين لأساطيرهم التوراتية التي تقول إن دولتهم تمتد من النيل إلى الفرات . وحتى “الدولة الفلسطينية” التي يقبلون قيامها هي بشروط “إسرائيلية” تضمن “أمن إسرائيل”، وتكون لها “مجالاً حيوياً” ورأس جسر تعبر عليه إلى المنطقة العربية .

إن الحديث عن المفاوضات والتسوية السياسية من جهة، وعن الاستقلال والسيادة، وخصوصاً عن حق العودة من جهة أخرى، في الوقت نفسه، كذب وخلط لا يقصد بهما غير الخداع والتحايل، تتضح النوايا التي تقف وراءهما مما ينشر في صحف ووسائل إعلام أمريكية وغربية وعربية عن استعداد الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية لاستقبال أعداد من اللاجئين الفلسطينيين، والأكثر وضوحاً يبدو في المساعي والضغوط المتواصلة التي تمارسها أمريكا بخاصة، والغرب الاستعماري بعامة، على الدول العربية لتقبل بتوطين اللاجئين الفلسطينيين الموجودين لديها . هناك من دعاة “المفاوضات والتسوية وإسقاط حق العودة”، من يحاول أن يتذاكى فيقول: “لنقبل اليوم ما هو ممكن، ولنطالب بالباقي عندما يصبح ذلك ممكناً” . وقد يكون بين هؤلاء قلة حسنة النية، لكن الأكثرية منهم تعرف أنهم يخادعون لأنهم يعرفون أن “شروط التسوية الإسرائيلية”، وقيودها على “الدولة الفلسطينية” الموعودة، لن تدع “أي شيء” ممكناً بعد توقيع الاتفاق . من جهة أخرى، لن ينفع منطق “خذ وطالب” بعد توقيع “اتفاق التسوية” لأنه سيكون من شروطها “إنهاء الصراع وكل المطالبات المستقبلية” المتعلقة به .

لهذا كله، لا يمكن الحديث عن حق العودة من دون التفكير في قضية التحرير، التحرير الذي يضمن الحقوق الوطنية جميعا رزمة واحدة، والذي يظهر نهج المفاوضات والتسوية نهجاً للتنازل والتفريط في بعض أو كل تلك الحقوق والثوابت .

لقد كان “معقولاً” من وجهة نظر دعاة المفاوضات والتسوية، أن يزاوجوا بين المقاومة والمفاوضات، لأنهم يذهبون إلى المفاوضات مستعدين للتنازل عن جزء من الحقوق، لكن من يكتفي بالمفاوضات سبيلاً وحيداً يكون قد قرر سلفاً أن يتنازل عن “الكل”، مكتفياً بما يسقط من فتات عن مائدة المفاوضات .

وباختصار، في غياب القوة لا مفاوضات من دون اعتراف ب “يهودية الدولة”، ولا “دولة فلسطينية” من دون مفاوضات، والذين يتصورون أنه يمكنهم أن يفاوضوا وأن يحصلوا على “دولة فلسطينية” على جزء من تراب فلسطين من دون ثمن أقل من هذا الثمن، هم أكثر استغراقاً في الوهم من دعاة المفاوضات والتسوية حسني النية، بعد أن أثبت هذا العدو أنه لا يعطي شيئاً بالمفاوضات .

إن من يقبل “إنهاء كل المطالب التاريخية” جاهز للقبول ب “يهودية الدولة”، والتنازل عن كل الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، وعن حقوق العرب في بلدانهم، إن طلبوا منه ذلك .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19324
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56795
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر677709
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48190402