موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

بين ضرورة عدم القفز على المراحل وضرورة حرقها في أفق الاشتراكية... 5 + 6

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما حصل في الاتحاد السوفيتي السابق، ليس دليلا على ضرورة المرور من المرحلة الرأسمالية:... 1

وانطلاقا مما سبق، نجد أن ثورة 1917،


التي قادها لينين، والتي استطاعت بناء الدولة الاشتراكية العظمى، التي جاءت استجابة لارادة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين في الاتحاد السوفيتي السابق، الذين كانوا يعيشون تحت وطأة النظام الإقطاعي، الذي شرع يتحول إلى نظام رأسمالي، لم يعرف تنظيم ثورة ضد الإقطاع، تنتهي بانتصار الرأسمالية كنظام نقيض للنظام الإقطاعي.

فلينين، كقائد للحزب البلشفي السوفيتي، وانطلاقا من هضمه للماركسية، بكل قوانينها، وبكل اجتهاداتها، استطاع أن يضيف إليها جديدا يتمثل في قدرته على خلق التحالف بين العمال المناضلين في الاتحاد السوفياتي السابق، في بداية تكون الرأسمالية، وبين الفلاحين الفقراء، والمعدمين، وبين المثقفين الثوريين، كما عمل على رصد الممارسة النظرية للتحريفيين، ومناقشة أطروحاتهم، ودحضها. وهو ما أعطى لثورته الاشتراكية العظمى، ذلك التأثير الكبير الذي كان مقدمة لكل الثورات الاشتراكية، التي عرفها العالم بعد ذلك.

وإذا كان هناك شيء يقال عن الثورة الاشتراكية العظمى في الاتحاد السوفياتي السابق، ليس هو أنها جاءت قبل وقتها، أو أنها حرقت مرحلة الرأسمالية، التي قد لا تختلف، لو تحققت الاشتراكية، عن الرأسمالية في البلدان ذات الأنظمة التابعة، كما قد يذهب البعض إلى ذلك، وإنما لأن الثورة الاشتراكية التي قامت على أنقاض الاستبداد، تحولت بفعل بيروقراطية الحزب، وبيروقراطية أجهزة الدولة، إلى نظام مستبد، لا رأي فيه إلا للقائد الحزبي المستبد، الذي هو، في نفس الوقت، قائد للدولة المستبدة.

فالحزب المستبد بقائده، والدولة المستبدة بقائدها، أدى إلى نتيجة واحدة، وهي أن كل ما يراه القائد، يراه الحزب، وما يراه الحزب تنفذه الدولة، وما تنفذه الدولة، لا رأي فيه لا للشعب، ولا للجماهير الشعبية الكادحة. فالكل يبارك ما يقرره الحزب، وما تنفذه الدولة.

وفائض قيمة الإنتاج، يذهب كله إلى خزينة الدولة، التي توظف في عسكرة للنظام الاشتراكي. تلك العسكرة التي تصير وسيلة لقمع الشعب، وطبقته العاملة، وقمع الفلاحين، والمثقفين الثوريين، الذين لم يتحولوا إلى مجرد ببغاوات، مرددين لما يراه القائد الحزبي، وقائد الدولة، إلى درجة أن الرأي الآخر في الحزب، وخارج الحزب، صار مصادرا بقوة الحديد والنار.

وبناء على هذه الممارسة التي أساءت كثيرا إلى النظام الاشتراكي، والاتحاد السوفيتي السابق، الذي رسخ الممارسة البيروقراطية في النظام الستاليني، التي استمرت إلى حين سقوط الاتحاد السوفياتي السابق، بعد أن تبرجز المسؤولون الحزبيون، والمسؤولون الحزبيون في أجهزة الدولة، الذين تحولوا جميعا إلى هشيم أحرق الثورة الاشتراكية، التي قام على أنقاضها نظام بورجوازي متخلف، لا علاقة له بالنظام الرأسمالي في أوروبا، ولا علاقة له حتى بالأنظمة الرأسمالية التابعة.

فلماذا تحول النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفيتي السابق إلى نظام رأسمالي؟

هل يعني ذلك إلغاء المرحلة الاشتراكية من التاريخ؟

وهل يعني أن المرحلة الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي السابق، جاءت لتقطع مع مرحلة الإقطاع، وترتب الأوضاع من أجل قيام رأسمالية سوفيتية على أنقاض الاشتراكية؟

إن تحول النظام الاشتراكي السابق، إلى نظام رأسمالي، ليس لأن الاشتراكية لم تعد صالحة للمجتمع السوفيتي، وليس لأن الاتحاد السوفيتي السابق لم يعرف نضج المرحلة الرأسمالية، إلى حد استكمال مهامها، والانتقال إلى الاشتراكية، بل لأن هذا التراجع الخطير، الذي يعرفه الاتحاد السوفياتي السابق، ناتج عن أمور أخرى:

الأمر الأول: أن الحزب الشيوعي السوفياتي، لا توجد في بنياته ممارسة ديمقراطية، تمكن جميع الحزبيين من المساهمة في التقرير، والتنفيذ في مستوياتهم التنظيمية المختلفة، ليصير الحزب، بذلك، مصدرا لتكريس البيروقراطية في المجتمع ككل، وفي أجهزة الدولة، التي تحكم ذلك المجتمع.

الأمر الثاني: أن أجهزة الدولة، نفسها، هي اجهزة بيروقراطية، تحكم المجتمع السوفياتي بقبضة من حديد، حتى لا تنفلت، والاتجاه الذي لا يخدم مصالح الأجهزة البيروقراطية.

الأمر الثالث: سيادة ما صار يعرف بالاستبداد الستاليني، الذي طال الحياة العامة، والحياة الخاصة للحزبيين، وللمواطنين على حد سواء، من أجل جعل الجميع في خدمة تكريس الاستبداد الستاليني، الذي لا يعرف شيئا اسمه الرأي الآخر، لا في أجهزة الحزب الشيوعي السوفيتي، ولا في أجهزة الدولة.

الأمر الرابع: ملاحقة المناهضين للاستبداد الستاليني في الداخل، والخارج، حتى لا يوجد مخالف لذلك الاستبداد، ومن اجل ألا يطمئن ستالين على مشاريعه التي تنفذ على أرض الواقع، في الداخل،والخارج.

الأمر الخامس: تكريس وصول الستالينيين إلى مختلف المسؤوليات الحزبية، و مسؤوليات الدولة: المحلية، والإقليمية، والوطنية، من أجل أن يشرفوا على تنفيذ سياسة ستالين في المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

الأمر السادس: تحول المسؤولين الستالينيين في أجهزة الحزب، وأجهزة الدولة، على حد سواء، إلى رموز للفساد السياسي، المتمثل في فرض الستالينية بقوة الحديد، والنار، مقابل تكديس الثروات التي تقدم لهم، أو عن طريق نهب موارد الدولة، أو موارد الحزب، ليتحول هؤلاء، مع مرور السنين، إلى أصحاب مصالح، لا ينقصهم إلا تنفيذ المشاريع الرأسمالية على ارض الواقع السوفيتي.

الأمر السابع: تفشي الفساد في أجهزة الدولة، وفي أجهزة الحزب، بفعل ما صار يعرف في الأدبيات الاشتراكية بالجمود العقائدي، الذي قطع الطريق أمام إمكانية تطوير مفاهيم الاشتراكية، التي تحولت إلى مجرد قوالب جاهزة، يرددها الحزبيون، وكأنها نزلت من السماء.

والاجتماعات الحزبية، أو اجتماعات أجهزة الدولة، تحولت إلى مجرد طقوس تتم من أجل تلقي الأوامر التي تنفذها الأجهزة الحزبية، وأجهزة الدولة في الميدان، وعلى جميع المستويات التنظيمية: الحزبية، والتابعة للدولة.

الأمر الثامن: الشروع من قبل المستفيدين من الجمود العقائدي، ومن البيروقراطية، واستبداد الدولة في عملية عرقلة الإجراءات الاشتراكية المطبقة في المجتمع، وخاصة في عهد البيرسترويكا، والغلانزوست، التي لقيت رواجا كبيرا على المستوى العالمي، والتي رفعت شعار إعادة النظر في المقومات الاشتراكية الجاهزة، وصولا إلى فكر اشتراكي متطور، ومتجدد، ومستفيد من التطور الحاصل في العلوم، وفي العلوم الدقيقة بالخصوص وفي التقنيات والتقنيات الحديثة، حتى يستجيب للحاجيات الجديدة في المجتمع الاشتراكي، ومن أجل تطوير المجتمع الاشتراكي نفسه. غير أن هذا الشعار، رفع لمجرد الاستهلاك فقط، لأن الغاية كانت خلق شروط جديدة، لتحويل مجتمع الاتحاد السوفياتي السابق، إلى مجتمع رأسمالي، عن طريق تحويل الدولة إلى دولة رأسمالية، ترعى مصالح الطبقة البرجوازية، التي أنتجها المنهج الستاليني في الحزب، وفي أجهزة الدولة. هذه البرجوازية التي لا تتورع عن جلب كافة أشكال الفساد الإداري، والسياسي، للمجتمع السوفيتي، تبعا للفساد المستشري في الدول الرأسمالية، وفي الدول الرأسمالية التابعة، لتصير بذلك مجموعة الدول المنبثقة عن تفكيك الاتحاد السوفياتي السابق، جزءا لا يتجزأ من النظام الرأسمالي العالمي، إلا أنها لا ترقى إلى مستوى الرأسمالية الكبرى.

************

بين ضرورة عدم القفز على المراحل وضرورة حرقها في أفق الاشتراكية... 6

ما حصل في الاتحاد السوفيتي السابق، ليس دليلا على ضرورة المرور من المرحلة الرأسمالية:... 2

وانطلاقا مما رأيناه سابقا، من هذه الأمور، فإن تحول النظام الاشتراكي، في الاتحاد السوفياتي السابق، إلى نظام رأسمالي، لم يأت كنتيجة لعدم مرور المجتمع الاشتراكي من المرحلة الرأسمالية المتطورة، بقدر ما جاء نتيجة لشروط أخرى عرفها الحزب الشيوعي السوفياتي، كما عرفتها أجهزة الدولة كما ذكر، كما عرفتها شعوب الاتحاد السوفياتي السابق، التي غرقت في خضم من المعاناة الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والقمعية، مما جعلها مستعدة للانقضاض، وبكافة الوسائل، على النظام الستاليني، بالإضافة إلى الشروط الإقليمية، والدولية، وانخراط الاتحاد السوفياتي السابق في البرنامج النووي، الذي كلفه كثيرا، وقلص من استفادة شعوبه من النظام الاشتراكي. فهذه الشروط التي تتخذ طابعا ذاتيا، وطابعا موضوعيا، هي التي أدت إلى انهيار الاشتراكية، وقيام النظام الرأسمالي في الاتحاد السوفياتي السابق، لتسقط بذلك الاشتراكية، والستالينية في نفس الوقت، ولم يتم إعادة البناء، كما ادعى ذلك البيرسترويكيون، والغلانزوستيون، ولم يتم تطوير المفاهيم الاشتراكية، التي تحولت إلى عدو لذود لكل المرضى بالتطلعات الطبقية.

فتوافر الشروط الذاتية، والموضوعية في النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفياتي السابق، الذي أدى إلى انهيار الاشتراكية، وليس شيئا آخر.

وانهيار الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي السابق، لا يعني إلغاء الاشتراكية، كحلم، من وجدان، وتفكير الشعوب، بل إن الاشتراكية كحلم، يجب أن تبقى حاضرة في الممارسة الفكرية، والنظرية للمفكرين، والمنظرين، والمثقفين، وفي ممارسة الأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية المناضلة فعلا من اجل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، في أفق تحقيق الاشتراكية، وبناء الدولة الاشتراكية على أسس تختلف عن الأسس التي قامت عليها الدولة الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي السابق.

والأحزاب التي تسعى إلى تحقيق الاشتراكية مستقبلا، لا يمكن أن تكون كالأحزاب الاشتراكية، أو الشيوعية التقليدية، بل لا بد أن تكون هذه الأحزاب الاشتراكية، أو الشيوعية القائمة:

1) محترمة للديمقراطية في المجتمع، ومفعلة لها في مختلف الأجهزة الحزبية: التنفيذية، والتقريرية، وساعية إلى تحقيقها على أرض الواقع، وبمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية.

2) مفعلة لمبادئ المركزية الديمقراطية، والنقد، والنقد الذاتي، والمحاسبة الفردية، والجماعية، في أجهزتها التقريرية، والتنفيذية.

3) تبني تنظيماتها على أسس علمية دقيقة، حتى تصير تلك التنظيمات منسجمة مع الواقع، وفاعلة فيه، ومؤثرة في مساره، في أفق تغييره تغييرا جذريا يرقى به إلى الأحسن.

4) تختار مناضليها وفق مقاييس محددة، حتى لا يسعوا إلى تحويل الحزب إلى حزب يقوده التحريفيون، الذين قد ينتجون ممارسات تؤدي إلى تحويل الحزب إلى حزب يسعى إلى تحقيق الرأسمالية، أو إلى تطوير النظام الرأسمالي، بدل السعي إلى تحقيق الاشتراكية، وتطوير النظام الاشتراكي.

5 ـ تبني أيديولوجيتها على أساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية، كوسيلة، وكهدف، وإلزام مناضليها بضرورة استيعاب قوانين الاشتراكية العلمية: المادية الجدلية، والمادية التاريخية.

6) تبني برامجها، انطلاقا من نظريتها التي امتلكتها عن الواقع المعني، بعد تحليله تحليلا علميا دقيقا، يمكنها من الوقوف على طبيعته، وعلى الوضعية الاقتصادية، والاجتماعية القائمة فيه، وعلى طبيعة التشكيلة الاقتصادية / الاجتماعية السائدة:

هل هي إقطاعية، أو شبه إقطاعية؟

هل هي رأسمالية؟

حتى تتبين الأسس، والمنطلقات، التي تقوم عليها النظرية التي قد يمتلكها حزب اشتراكي معين، حول واقع معين، حتى تكون البرامج الحزبية هادفة، ومنسجمة مع طبيعة الحزب الاشتراكي، ومعبرة عن إرادة الشعب المستهدف، في الواقع المستهدف بذلك البرنامج، الذي يتخذ بالضرورة طابعا مرحليا، لا علاقة بالنظرية التي يمتلكها الحزب عن الواقع، لخدمة تحقيق الهدف الإستراتيجي.

وفي إطار البرنامج المرحلي، يمكن أن يأتي العمل على التسريع بإنضاج المرحلة الرأسمالية، في ارتباط مع توضيح الطابع الاستغلالي البشع للنظام الرأسمالي، وتوعية العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين بأوضاعهم المادية، من منطلق أن العمل على اتضاح المرحلة الرأسمالية، ليس شرطا للانتقال إلى مرحلة تحقيق الاشتراكية، التي يجب ربطها بتحرير الشعب، وتحقيق الديمقراطية بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، حتى يصير ذلك مناسبة لإزالة كل الحواجز التي تقف مضامينها أمام امتلاك الطبقة العاملة لوعيها الطبقي، وانخراطها في الصراع الطبقي من بابه الواسع.

7) تتخذ مواقفها السياسية، انطلاقا من أيديولوجيتها الواضحة، ومن برنامجها المرحلي، ومن أهدافها الإستراتيجية المتجسدة في تحرير الشعب، وتحقيق الديمقراطية بمفهومها المتقدم، والمتطور، الهادف إلى تحقيق العدالة الاقتصادية بين أفراد الشعب، وتحقيق الاشتراكية، التي تكرس سيادة الشعب على نفسه، وصيانة المجتمع الاشتراكي من المتربصين به، الهادفين إلى السطو على المكاسب الاشتراكية، وتحويلها لخدمة مصالحهم الهادفة إلى العودة إلى النظام الرأسمالي، الذي يعطيهم شرعية تكريس استغلال العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

فالمواقف السياسية الواضحة، يجب أن تصير منطلقا لتعبئة الشعب، وطليعته الطبقة العاملة، للالتفاف حول تلك المواقف، التي يجب أن تكون معبرة عن إرادة الشعب، وعن عمق معاناته الاقتصادية، والاجتماعية، حتى تتكون عند أفراده الرغبة في تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

8) خوض المعارك النضالية مع الجماهير، والى جانبها، من أجل:

ا ـ تحسين الأوضاع المادية، والمعنوية لكل الكادحين، وطليعتهم الطبقة العاملة.

ب ـ وضع حد نهائي للفساد الإداري، الذي صار مستشريا في كل دواليب الإدارة.

ج ـ استئصال جذور الفساد السياسي من المجتمع. ذلك الفساد الذي يقف وراء المزيد من تزوير إرادة الشعب في أفق تمكين المتاجرين بالضمائر.

د ـ إيجاد دستور ديمقراطي تكون فيه السيادة للشعب، حتى يستطيع تقرير مصيره الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، عن طريق انتخابات حرة، ونزيهة، لإيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقة، تكون رهن إشارة، وخدمة مصالح الشعب الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، على المستويات المحلية، والإقليمية، والجهوية، والوطنية، أملا في تجاوز وضعية التخلف التي يعاني منها.

ه ـ ملاءمة جميع القوانين المحلية، ابتداء بالدستور، ومرورا بكل القوانين ذات الطابع العام، والقطاعي، زانتهاء بقوانين الأسرة، مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الانسان، لضمان تمتيع جميع الناس، بجميع الحقوق.

و ـ مراقبة تطبيق مختلف القوانين، من قبل المسؤولين، على جميع المستويات، واتخاذ اللازم في حق من لم يلتزم بالقوانين المتلائمة مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وتلك الصادرة عن منظمة العمل الدولية، المتعلقة بحقوق العمال، باعتباره يرتكب خروقات جسيمة لحقوق الانسان، وحقوق العمال.

ز ـ اشتراط احترام حقوق الانسان، في إسناد مسؤوليات الدولة المختلفة، إلى الأشخاص المؤهلين لتلك المسؤوليات، حتى يضع في اعتباره الالتزام بالانسان، أنى كان مستواه الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وأنى كان لونه، أو جنسه، أو لغته، أو عرقه، أو معتقده.

ح ـ إيجاد إعلام حر، ومنفتح، حول مختلف القضايا، وعلى جميع الفئات الشعبية الكادحة، وعلى مختلف الكفاءات، والتوجهات، والأحزاب، والنقابات، والجمعيات الحقوقية، والثقافية، وغيرها، حتى يصل صوتها إلى الشعب، وحتى يكون الشعب على بينة مما يجري على جميع المستويات، وحتى يبقى الإعلام مروجا لرأي واحد يكرس الاستبداد الإعلامي، ويحتكر وسائله المختلفة.

*******

sihanafi@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28812
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع165873
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر678389
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57755938
حاليا يتواجد 3128 زوار  على الموقع