موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

بين ضرورة عدم القفز على المراحل وضرورة حرقها في أفق الاشتراكية... 5 + 6

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما حصل في الاتحاد السوفيتي السابق، ليس دليلا على ضرورة المرور من المرحلة الرأسمالية:... 1

وانطلاقا مما سبق، نجد أن ثورة 1917،


التي قادها لينين، والتي استطاعت بناء الدولة الاشتراكية العظمى، التي جاءت استجابة لارادة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين في الاتحاد السوفيتي السابق، الذين كانوا يعيشون تحت وطأة النظام الإقطاعي، الذي شرع يتحول إلى نظام رأسمالي، لم يعرف تنظيم ثورة ضد الإقطاع، تنتهي بانتصار الرأسمالية كنظام نقيض للنظام الإقطاعي.

فلينين، كقائد للحزب البلشفي السوفيتي، وانطلاقا من هضمه للماركسية، بكل قوانينها، وبكل اجتهاداتها، استطاع أن يضيف إليها جديدا يتمثل في قدرته على خلق التحالف بين العمال المناضلين في الاتحاد السوفياتي السابق، في بداية تكون الرأسمالية، وبين الفلاحين الفقراء، والمعدمين، وبين المثقفين الثوريين، كما عمل على رصد الممارسة النظرية للتحريفيين، ومناقشة أطروحاتهم، ودحضها. وهو ما أعطى لثورته الاشتراكية العظمى، ذلك التأثير الكبير الذي كان مقدمة لكل الثورات الاشتراكية، التي عرفها العالم بعد ذلك.

وإذا كان هناك شيء يقال عن الثورة الاشتراكية العظمى في الاتحاد السوفياتي السابق، ليس هو أنها جاءت قبل وقتها، أو أنها حرقت مرحلة الرأسمالية، التي قد لا تختلف، لو تحققت الاشتراكية، عن الرأسمالية في البلدان ذات الأنظمة التابعة، كما قد يذهب البعض إلى ذلك، وإنما لأن الثورة الاشتراكية التي قامت على أنقاض الاستبداد، تحولت بفعل بيروقراطية الحزب، وبيروقراطية أجهزة الدولة، إلى نظام مستبد، لا رأي فيه إلا للقائد الحزبي المستبد، الذي هو، في نفس الوقت، قائد للدولة المستبدة.

فالحزب المستبد بقائده، والدولة المستبدة بقائدها، أدى إلى نتيجة واحدة، وهي أن كل ما يراه القائد، يراه الحزب، وما يراه الحزب تنفذه الدولة، وما تنفذه الدولة، لا رأي فيه لا للشعب، ولا للجماهير الشعبية الكادحة. فالكل يبارك ما يقرره الحزب، وما تنفذه الدولة.

وفائض قيمة الإنتاج، يذهب كله إلى خزينة الدولة، التي توظف في عسكرة للنظام الاشتراكي. تلك العسكرة التي تصير وسيلة لقمع الشعب، وطبقته العاملة، وقمع الفلاحين، والمثقفين الثوريين، الذين لم يتحولوا إلى مجرد ببغاوات، مرددين لما يراه القائد الحزبي، وقائد الدولة، إلى درجة أن الرأي الآخر في الحزب، وخارج الحزب، صار مصادرا بقوة الحديد والنار.

وبناء على هذه الممارسة التي أساءت كثيرا إلى النظام الاشتراكي، والاتحاد السوفيتي السابق، الذي رسخ الممارسة البيروقراطية في النظام الستاليني، التي استمرت إلى حين سقوط الاتحاد السوفياتي السابق، بعد أن تبرجز المسؤولون الحزبيون، والمسؤولون الحزبيون في أجهزة الدولة، الذين تحولوا جميعا إلى هشيم أحرق الثورة الاشتراكية، التي قام على أنقاضها نظام بورجوازي متخلف، لا علاقة له بالنظام الرأسمالي في أوروبا، ولا علاقة له حتى بالأنظمة الرأسمالية التابعة.

فلماذا تحول النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفيتي السابق إلى نظام رأسمالي؟

هل يعني ذلك إلغاء المرحلة الاشتراكية من التاريخ؟

وهل يعني أن المرحلة الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي السابق، جاءت لتقطع مع مرحلة الإقطاع، وترتب الأوضاع من أجل قيام رأسمالية سوفيتية على أنقاض الاشتراكية؟

إن تحول النظام الاشتراكي السابق، إلى نظام رأسمالي، ليس لأن الاشتراكية لم تعد صالحة للمجتمع السوفيتي، وليس لأن الاتحاد السوفيتي السابق لم يعرف نضج المرحلة الرأسمالية، إلى حد استكمال مهامها، والانتقال إلى الاشتراكية، بل لأن هذا التراجع الخطير، الذي يعرفه الاتحاد السوفياتي السابق، ناتج عن أمور أخرى:

الأمر الأول: أن الحزب الشيوعي السوفياتي، لا توجد في بنياته ممارسة ديمقراطية، تمكن جميع الحزبيين من المساهمة في التقرير، والتنفيذ في مستوياتهم التنظيمية المختلفة، ليصير الحزب، بذلك، مصدرا لتكريس البيروقراطية في المجتمع ككل، وفي أجهزة الدولة، التي تحكم ذلك المجتمع.

الأمر الثاني: أن أجهزة الدولة، نفسها، هي اجهزة بيروقراطية، تحكم المجتمع السوفياتي بقبضة من حديد، حتى لا تنفلت، والاتجاه الذي لا يخدم مصالح الأجهزة البيروقراطية.

الأمر الثالث: سيادة ما صار يعرف بالاستبداد الستاليني، الذي طال الحياة العامة، والحياة الخاصة للحزبيين، وللمواطنين على حد سواء، من أجل جعل الجميع في خدمة تكريس الاستبداد الستاليني، الذي لا يعرف شيئا اسمه الرأي الآخر، لا في أجهزة الحزب الشيوعي السوفيتي، ولا في أجهزة الدولة.

الأمر الرابع: ملاحقة المناهضين للاستبداد الستاليني في الداخل، والخارج، حتى لا يوجد مخالف لذلك الاستبداد، ومن اجل ألا يطمئن ستالين على مشاريعه التي تنفذ على أرض الواقع، في الداخل،والخارج.

الأمر الخامس: تكريس وصول الستالينيين إلى مختلف المسؤوليات الحزبية، و مسؤوليات الدولة: المحلية، والإقليمية، والوطنية، من أجل أن يشرفوا على تنفيذ سياسة ستالين في المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

الأمر السادس: تحول المسؤولين الستالينيين في أجهزة الحزب، وأجهزة الدولة، على حد سواء، إلى رموز للفساد السياسي، المتمثل في فرض الستالينية بقوة الحديد، والنار، مقابل تكديس الثروات التي تقدم لهم، أو عن طريق نهب موارد الدولة، أو موارد الحزب، ليتحول هؤلاء، مع مرور السنين، إلى أصحاب مصالح، لا ينقصهم إلا تنفيذ المشاريع الرأسمالية على ارض الواقع السوفيتي.

الأمر السابع: تفشي الفساد في أجهزة الدولة، وفي أجهزة الحزب، بفعل ما صار يعرف في الأدبيات الاشتراكية بالجمود العقائدي، الذي قطع الطريق أمام إمكانية تطوير مفاهيم الاشتراكية، التي تحولت إلى مجرد قوالب جاهزة، يرددها الحزبيون، وكأنها نزلت من السماء.

والاجتماعات الحزبية، أو اجتماعات أجهزة الدولة، تحولت إلى مجرد طقوس تتم من أجل تلقي الأوامر التي تنفذها الأجهزة الحزبية، وأجهزة الدولة في الميدان، وعلى جميع المستويات التنظيمية: الحزبية، والتابعة للدولة.

الأمر الثامن: الشروع من قبل المستفيدين من الجمود العقائدي، ومن البيروقراطية، واستبداد الدولة في عملية عرقلة الإجراءات الاشتراكية المطبقة في المجتمع، وخاصة في عهد البيرسترويكا، والغلانزوست، التي لقيت رواجا كبيرا على المستوى العالمي، والتي رفعت شعار إعادة النظر في المقومات الاشتراكية الجاهزة، وصولا إلى فكر اشتراكي متطور، ومتجدد، ومستفيد من التطور الحاصل في العلوم، وفي العلوم الدقيقة بالخصوص وفي التقنيات والتقنيات الحديثة، حتى يستجيب للحاجيات الجديدة في المجتمع الاشتراكي، ومن أجل تطوير المجتمع الاشتراكي نفسه. غير أن هذا الشعار، رفع لمجرد الاستهلاك فقط، لأن الغاية كانت خلق شروط جديدة، لتحويل مجتمع الاتحاد السوفياتي السابق، إلى مجتمع رأسمالي، عن طريق تحويل الدولة إلى دولة رأسمالية، ترعى مصالح الطبقة البرجوازية، التي أنتجها المنهج الستاليني في الحزب، وفي أجهزة الدولة. هذه البرجوازية التي لا تتورع عن جلب كافة أشكال الفساد الإداري، والسياسي، للمجتمع السوفيتي، تبعا للفساد المستشري في الدول الرأسمالية، وفي الدول الرأسمالية التابعة، لتصير بذلك مجموعة الدول المنبثقة عن تفكيك الاتحاد السوفياتي السابق، جزءا لا يتجزأ من النظام الرأسمالي العالمي، إلا أنها لا ترقى إلى مستوى الرأسمالية الكبرى.

************

بين ضرورة عدم القفز على المراحل وضرورة حرقها في أفق الاشتراكية... 6

ما حصل في الاتحاد السوفيتي السابق، ليس دليلا على ضرورة المرور من المرحلة الرأسمالية:... 2

وانطلاقا مما رأيناه سابقا، من هذه الأمور، فإن تحول النظام الاشتراكي، في الاتحاد السوفياتي السابق، إلى نظام رأسمالي، لم يأت كنتيجة لعدم مرور المجتمع الاشتراكي من المرحلة الرأسمالية المتطورة، بقدر ما جاء نتيجة لشروط أخرى عرفها الحزب الشيوعي السوفياتي، كما عرفتها أجهزة الدولة كما ذكر، كما عرفتها شعوب الاتحاد السوفياتي السابق، التي غرقت في خضم من المعاناة الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والقمعية، مما جعلها مستعدة للانقضاض، وبكافة الوسائل، على النظام الستاليني، بالإضافة إلى الشروط الإقليمية، والدولية، وانخراط الاتحاد السوفياتي السابق في البرنامج النووي، الذي كلفه كثيرا، وقلص من استفادة شعوبه من النظام الاشتراكي. فهذه الشروط التي تتخذ طابعا ذاتيا، وطابعا موضوعيا، هي التي أدت إلى انهيار الاشتراكية، وقيام النظام الرأسمالي في الاتحاد السوفياتي السابق، لتسقط بذلك الاشتراكية، والستالينية في نفس الوقت، ولم يتم إعادة البناء، كما ادعى ذلك البيرسترويكيون، والغلانزوستيون، ولم يتم تطوير المفاهيم الاشتراكية، التي تحولت إلى عدو لذود لكل المرضى بالتطلعات الطبقية.

فتوافر الشروط الذاتية، والموضوعية في النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفياتي السابق، الذي أدى إلى انهيار الاشتراكية، وليس شيئا آخر.

وانهيار الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي السابق، لا يعني إلغاء الاشتراكية، كحلم، من وجدان، وتفكير الشعوب، بل إن الاشتراكية كحلم، يجب أن تبقى حاضرة في الممارسة الفكرية، والنظرية للمفكرين، والمنظرين، والمثقفين، وفي ممارسة الأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية المناضلة فعلا من اجل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، في أفق تحقيق الاشتراكية، وبناء الدولة الاشتراكية على أسس تختلف عن الأسس التي قامت عليها الدولة الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي السابق.

والأحزاب التي تسعى إلى تحقيق الاشتراكية مستقبلا، لا يمكن أن تكون كالأحزاب الاشتراكية، أو الشيوعية التقليدية، بل لا بد أن تكون هذه الأحزاب الاشتراكية، أو الشيوعية القائمة:

1) محترمة للديمقراطية في المجتمع، ومفعلة لها في مختلف الأجهزة الحزبية: التنفيذية، والتقريرية، وساعية إلى تحقيقها على أرض الواقع، وبمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية.

2) مفعلة لمبادئ المركزية الديمقراطية، والنقد، والنقد الذاتي، والمحاسبة الفردية، والجماعية، في أجهزتها التقريرية، والتنفيذية.

3) تبني تنظيماتها على أسس علمية دقيقة، حتى تصير تلك التنظيمات منسجمة مع الواقع، وفاعلة فيه، ومؤثرة في مساره، في أفق تغييره تغييرا جذريا يرقى به إلى الأحسن.

4) تختار مناضليها وفق مقاييس محددة، حتى لا يسعوا إلى تحويل الحزب إلى حزب يقوده التحريفيون، الذين قد ينتجون ممارسات تؤدي إلى تحويل الحزب إلى حزب يسعى إلى تحقيق الرأسمالية، أو إلى تطوير النظام الرأسمالي، بدل السعي إلى تحقيق الاشتراكية، وتطوير النظام الاشتراكي.

5 ـ تبني أيديولوجيتها على أساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية، كوسيلة، وكهدف، وإلزام مناضليها بضرورة استيعاب قوانين الاشتراكية العلمية: المادية الجدلية، والمادية التاريخية.

6) تبني برامجها، انطلاقا من نظريتها التي امتلكتها عن الواقع المعني، بعد تحليله تحليلا علميا دقيقا، يمكنها من الوقوف على طبيعته، وعلى الوضعية الاقتصادية، والاجتماعية القائمة فيه، وعلى طبيعة التشكيلة الاقتصادية / الاجتماعية السائدة:

هل هي إقطاعية، أو شبه إقطاعية؟

هل هي رأسمالية؟

حتى تتبين الأسس، والمنطلقات، التي تقوم عليها النظرية التي قد يمتلكها حزب اشتراكي معين، حول واقع معين، حتى تكون البرامج الحزبية هادفة، ومنسجمة مع طبيعة الحزب الاشتراكي، ومعبرة عن إرادة الشعب المستهدف، في الواقع المستهدف بذلك البرنامج، الذي يتخذ بالضرورة طابعا مرحليا، لا علاقة بالنظرية التي يمتلكها الحزب عن الواقع، لخدمة تحقيق الهدف الإستراتيجي.

وفي إطار البرنامج المرحلي، يمكن أن يأتي العمل على التسريع بإنضاج المرحلة الرأسمالية، في ارتباط مع توضيح الطابع الاستغلالي البشع للنظام الرأسمالي، وتوعية العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين بأوضاعهم المادية، من منطلق أن العمل على اتضاح المرحلة الرأسمالية، ليس شرطا للانتقال إلى مرحلة تحقيق الاشتراكية، التي يجب ربطها بتحرير الشعب، وتحقيق الديمقراطية بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، حتى يصير ذلك مناسبة لإزالة كل الحواجز التي تقف مضامينها أمام امتلاك الطبقة العاملة لوعيها الطبقي، وانخراطها في الصراع الطبقي من بابه الواسع.

7) تتخذ مواقفها السياسية، انطلاقا من أيديولوجيتها الواضحة، ومن برنامجها المرحلي، ومن أهدافها الإستراتيجية المتجسدة في تحرير الشعب، وتحقيق الديمقراطية بمفهومها المتقدم، والمتطور، الهادف إلى تحقيق العدالة الاقتصادية بين أفراد الشعب، وتحقيق الاشتراكية، التي تكرس سيادة الشعب على نفسه، وصيانة المجتمع الاشتراكي من المتربصين به، الهادفين إلى السطو على المكاسب الاشتراكية، وتحويلها لخدمة مصالحهم الهادفة إلى العودة إلى النظام الرأسمالي، الذي يعطيهم شرعية تكريس استغلال العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

فالمواقف السياسية الواضحة، يجب أن تصير منطلقا لتعبئة الشعب، وطليعته الطبقة العاملة، للالتفاف حول تلك المواقف، التي يجب أن تكون معبرة عن إرادة الشعب، وعن عمق معاناته الاقتصادية، والاجتماعية، حتى تتكون عند أفراده الرغبة في تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

8) خوض المعارك النضالية مع الجماهير، والى جانبها، من أجل:

ا ـ تحسين الأوضاع المادية، والمعنوية لكل الكادحين، وطليعتهم الطبقة العاملة.

ب ـ وضع حد نهائي للفساد الإداري، الذي صار مستشريا في كل دواليب الإدارة.

ج ـ استئصال جذور الفساد السياسي من المجتمع. ذلك الفساد الذي يقف وراء المزيد من تزوير إرادة الشعب في أفق تمكين المتاجرين بالضمائر.

د ـ إيجاد دستور ديمقراطي تكون فيه السيادة للشعب، حتى يستطيع تقرير مصيره الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، عن طريق انتخابات حرة، ونزيهة، لإيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقة، تكون رهن إشارة، وخدمة مصالح الشعب الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، على المستويات المحلية، والإقليمية، والجهوية، والوطنية، أملا في تجاوز وضعية التخلف التي يعاني منها.

ه ـ ملاءمة جميع القوانين المحلية، ابتداء بالدستور، ومرورا بكل القوانين ذات الطابع العام، والقطاعي، زانتهاء بقوانين الأسرة، مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الانسان، لضمان تمتيع جميع الناس، بجميع الحقوق.

و ـ مراقبة تطبيق مختلف القوانين، من قبل المسؤولين، على جميع المستويات، واتخاذ اللازم في حق من لم يلتزم بالقوانين المتلائمة مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وتلك الصادرة عن منظمة العمل الدولية، المتعلقة بحقوق العمال، باعتباره يرتكب خروقات جسيمة لحقوق الانسان، وحقوق العمال.

ز ـ اشتراط احترام حقوق الانسان، في إسناد مسؤوليات الدولة المختلفة، إلى الأشخاص المؤهلين لتلك المسؤوليات، حتى يضع في اعتباره الالتزام بالانسان، أنى كان مستواه الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وأنى كان لونه، أو جنسه، أو لغته، أو عرقه، أو معتقده.

ح ـ إيجاد إعلام حر، ومنفتح، حول مختلف القضايا، وعلى جميع الفئات الشعبية الكادحة، وعلى مختلف الكفاءات، والتوجهات، والأحزاب، والنقابات، والجمعيات الحقوقية، والثقافية، وغيرها، حتى يصل صوتها إلى الشعب، وحتى يكون الشعب على بينة مما يجري على جميع المستويات، وحتى يبقى الإعلام مروجا لرأي واحد يكرس الاستبداد الإعلامي، ويحتكر وسائله المختلفة.

*******

sihanafi@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28715
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع28715
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر727344
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54739360
حاليا يتواجد 1936 زوار  على الموقع