موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

عن الانسحاب الأمريكي من العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الحادي والعشرين من شهر آب/ أغسطس الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن كل القوات الأمريكية ستغادر العراق مع نهاية 31 كانون الأول/ ديسمبر 2011. البعض رأى في هذا الإعلان إشارة إلى نهاية الغزوة الأمريكية التي بدأت العام 2003، وبالتالي نهاية الاحتلال الأمريكي للعراق.

ورأى آخرون، جلهم أمريكيون، أن هذا الإعلان ليس أكثر من "خدعة"، أو "على الورق"، أو في أحسن الأحوال نوعا من "إعادة الانتشار". من جهة أخرى، اختلف السياسيون الأمريكيون فيما بينهم، فمنهم من رآه "فشلا ذريعا" للسياسة الأمريكية، ومنهم من رآه "هزيمة صريحة" تلقتها هذه السياسة على أيدي الإيرانيين. أما العراقيون فمشغولون بالتدهور الأمني الذي تصاعد في الأشهر الأخيرة ليحتل المشهد، وهو ما أعاد السجال الذي كان قد توقف حول مسألة الفدرالية والأقاليم، بينما لا تزال "العملية السياسية" تراوح في المكان وتكشف عن فشل مزمن لم يسمح بأي توافق يؤدي إلى شغل الحقائب التي ما زالت شاغرة حتى اليوم، ودون أن يتحقق أي تحسن على ظروف معيشة العراقيين وحياتهم اليومية، بسبب عمليات النهب، واستشراء الفساد في المواقع الرئيسية في إدارة البلاد. ومؤخرا أشار تقرير اقتصادي أمريكي إلى الكيفية التي تنفذ فيها "المشاريع" الكبرى التي تشرف عليها واشنطن في إطار "إعادة بناء العراق"، ليقرر أن "المصاعب التي تعترضها قد تحول دون إنجازها"، وأن "الكثير من المشاريع متأخرة لسنوات عن مواعيد التسليم". ويضرب مثلا بمشروع الصرف الصحي لمدينة الفلوجة ويكشف أنه بعد سبع سنوات على العمل فيه ارتفعت كلفته الإجمالية من 35 مليون دولار لتصل إلى مائة مليون دولار، إلى جانب أنه كان يفترض أن يخدم مائة ألف شخص فوجدوا، بعد افتتاحه في أيار الماضي، أنه لن يخدم أكثر من 5 آلاف منزل. (الشروق المصرية- 1/11/2011).

 

ومما يزيد الشكوك في حقيقة ما يحيط بعملية الانسحاب العسكري، أنه في الوقت الذي تم الإعلان فيه عن فشل المفاوضات، التي جرت حول عدد الجنود الذين سيبقون في العراق بعد الانسحاب (والذي كان يتردد عن حوالي عشرين ألفا)، بسبب رفض العراق منحهم "الحصانة"، أعلن أن رئيس الحكومة نوري المالكي سيزور واشنطن وأنه سيلتقي الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض يوم 12/12/2011، وأنهما "سيبحثان في تحقيق الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين الولايات المتحدة والعراق"، كما قال الناطق باسم البيت الأبيض جاي كارني. وبعد يوم واحد من تصريح كارني المذكور، أعلن عن قيام نائب الرئيس الأمريكي، جوزيف بايدن، بزيارة لبغداد لم يعلن عنها مسبقا، وذكر أن البحث سيتناول جملة من المسائل تتعلق بمستقبل العلاقات بين البلدين، من بينها قضية "الحصانة" (ما يعني أن هذه المسألة ما زالت قيد البحث والتفاوض ولم تطو صفحتها كما سبق وأعلن)، وكذلك تفعيل الاتفاقية الأمنية الإستراتيجية الموقعة بينهما العام 2008 (وكالات الأنباء- 6/11/2011). ويبدو أن الغرض من زيارة بايدن هو التمهيد لزيارة المالكي المرتقبة لواشنطن ولقائه مع الرئيس أوباما.

وفي ما يشبه تفنيد ما يعلنه البيت الأبيض وإدارة أوباما حول موضوع الانسحاب، جاء في مقال نشرته صحيفة لوس أنجلوس تايمز- 29/10/2011) الأمريكية، للباحثين فريدريك وكمبرلي كاغان، قال الباحثان، إن أوباما في خطابه في شباط/ فبراير 2009، حدد أهداف أمريكا في العراق بأنها "عراق مستقر يعتمد على ذاته، وحكومة عراقية مسؤولة تمثل الجميع وتمنع حصول الإرهابيين على ملاذ آمن"، وأكدا على أن هذا لم يتحقق في عراق اليوم، "فسيادته هلامية واستقراره هش، ولا يعتمد على نفسه ولا يستطيع حماية حدوده وأجوائه ومياهه الإقليمية دون مساعدة خارجية".

والحقيقة أن ما قاله الباحثان الأمريكيان عن حالة العراق اليوم يجد مصداقيته في وضعية "الجيش الجديد" الذي وعدت واشنطن ببنائه. ومعروف أنه عندما قرر الحاكم الأمريكي للعراق مع بدء الاحتلال، بول بريمر، حل الجيش العراقي كان غرضه هدم وتدمير الدولة العراقية، لأنه لا توجد دولة بدون جيش، كما هو معروف. وواضح أن المحتلين لم يبذلوا جهدا حقيقيا في السنوات الثمانية لبناء هذا الجيش. وقد جاء في تقرير لمفتش أمريكي صدر مع الاستعدادات للانسحاب، أن قائد أركان الجيش العراقي، بابكر زيباري، أبلغه أن هذا الجيش لن يكون مستعدا بشكل كامل للدفاع عن العراق في مواجهة التهديدات الخارجية قبل العام 2020، وقد لا يكون ممكنا قبل العام 2024.

وفي مقال آخر لمايكل نايتس، من "معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط"، رأى بدوره، أن الانسحاب لن يكون كليا، وأن الوجود الأمريكي بأشكاله المختلفة سيظل كبيرا، وهو يشير إلى أن (16 ألفا) من الموظفين التابعين للحكومة الأمريكية سيبقون، بينهم حوالي (5000) "متعاقد مع القوى الأمنية"، إضافة إلى (157) موظفا من وزارة الدفاع (البنتاغون)، و(763) ضمن (قوات الدعم الخاص)، و(1200) من المدربين. إلى جانب ذلك، يبين نايتس أن السفارة الأمريكية في بغداد سيكون لها فروع ومكاتب فاعلة في مناطق عدة من العراق حيث تتواجد القوات الجوية والقاعدة البحرية ومركز التدريب.

لذلك هناك من رأى أن الطريقة والشروط التي سيتم بها الانسحاب العسكري الأمريكي يجعله أشبه بإعادة الانتشار، أو الانسحاب المحدود، منه إلى الجلاء الكامل، فضلا عما يقال عن "سيادة واستقلال العراق" بسبب ما توفرة "الاتفاقية الأمنية" من شروط تسمح بالتدخل الأمريكي في أي وقت في الشؤون الداخلية العراقية.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32035
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118380
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر446722
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47959415