موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

ثلاثة عوامل كابحة لإيران في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

هناك ثلاثة عوامل كابحة لإيران في العراق وهي: عراقية وعربية ودولية، وقبل الحديث عن هذه العوامل، لا بد من التأكيد على أن إيران اليوم تختلف تماما عن إيران في صيف عام 2007، عندما أطلق الرئيس الإيراني أحمدي نجاد تهديده الخطير، الذي أكد فيه استعداد إيران «لسد الفراغ في العراق في حال انسحبت القوات الأميركية – مؤتمر صحافي لنجاد في طهران بتاريخ 28 أغسطس (آب) 2007»، فبعد أربع سنوات من ذلك التهديد تغيرت الكثير من موازين القوى، باتجاه أصبحت فيه إيران حاليا أضعف بكثير وعلى مختلف الصعد، وهو ما نتناول تفاصيله في مناقشتنا للعوامل الثلاثة الكابحة لإيران في العراق.

 

العامل الأول: يتعلق هذا العامل بالداخل العراقي، وينقسم إلى اتجاهين، أحدهما يرتبط بفشل الأحزاب الطائفية في العراق وهي «الحزب الإسلامي العراقي وحزب الدعوة والمجلس الأعلى الإسلامي» التي عولت إيران كثيرا على دورها في المنظومة السياسية والحكومية، وبما يؤثر سلبا على المنظومة المجتمعية باتجاه تفتيت المجتمع العراقي وفق مخطط «التقسيم الطائفي»، ما يهيئ الظروف الداخلية لبقاء العراق ضعيفا، واتضح فشل هذه الأحزاب بقوة بعد الانتخابات الأخيرة التي جرت بتاريخ 7 مارس (آذار) 2010، وتزايدت وتيرة قناعة الشارع العراقي بعدم قدرة هذه الأحزاب على النهوض ببناء الدولة العراقية المحطمة، وأن زعاماتها منشغلة بنهب ثروات العراق الذي صنفته منظمة الشفافية الدولية في المرتبة الثالثة بين دول العالم، إذ لا تتقدم عليه سوى الصومال وأفغانستان، ويتقدم العراق اليوم الجميع بالأرقام الهائلة في حجم المبالغ المسروقة التي تقدر بمئات المليارات، من ميزانية تعد الأكبر في تاريخ العراق والثانية بين الدول العربية (مثلا ميزانية العراق لعام 2008 لوحده بلغت 100 مليار دولار) ويذكر الخبير النفطي العراقي دكتور علي المشهداني أن مدخولات الدولة العراقية منذ بدء تصدير النفط عام 1923 حتى عام 2003 لم تتجاوز الـ295 مليار دولار، أي أن ميزانية سنة واحدة لعام 2008 تبلغ ثلث واردات العراق على مدى تسعين عاما بالتمام والكمال، وبالمقابل لم يلمس المواطن العراقي أي أثر لهذه المبالغ الطائلة، بينما يتعلق بالمستوى المعاشي ومفصل الأمن والخدمات (العراقيون يعيشون من دون كهرباء منذ عام 2003 في حين صرفت مبالغ طائلة على هذا القطاع اعترف بها وزير المالية الحالي رافع العيساوي وقال: إن المبلغ تجاوز الـ80 مليار دولار).

أما الاتجاه الثاني الذي فك أي نوع من العلاقة مع الأحزاب الطائفية في العراق، فهو عدم قدرة هذه الأحزاب على الاتفاق مع الشركاء في العملية السياسية، ما ولد قناعة راسخة بعدم قدرة المنظومة السياسية بمجموعها، بعدم أهليتها لإجراء مصالحة وطنية تشمل جميع أطياف الشعب العراقي، لبدء مرحلة بناء حقيقي للدولة العراقية.

من هذا الفهم نعتقد أن اعتماد إيران على عامل الضعف الداخلي من خلال استمرار المنظومة السياسية والحكومية يعد انهيارا لهذا العامل الذي راهنت عليه إيران من خلال ربط المنظومة الأمنية بها بصورة مباشرة وغير مباشرة، وفرض هيمنتها على الغالبية العظمى من المنظومة السياسية، فقد تأكد فشل الحكومة في إنشاء منظومة أمنية مهنية ومحترفة، وعدم قناعة الشارع العراقي بالتشكيلات السياسية الحالية التي تصدرت العمل السياسي منذ تشكيل مجلس الحكم الانتقالي من قبل بول بريمر منتصف يوليو (تموز) عام 2003.

العامل الثاني: يرتبط بالموقف العربي من المشروع الإيراني، فبعد صمت أو تجاهل لسنوات طويلة حيال التدخل الإيراني الواسع في العراق، ارتفع صوت المملكة العربية السعودية خلال السنتين الأخيرتين، وحشدت معها دول الخليج العربية للوقوف بوجه التدخلات الإيرانية ليس في العراق فقط وإنما في المنطقة بأسرها، وجاء إرسال درع الجزيرة إلى البحرين ضمن اتفاقية دول مجلس التعاون الخليجي ليبعث برسالة قوية إلى القيادة الإيرانية، تحمل بين طياتها تحذيرا واضحا من تمادي إيران واحتمال تفكيرها بـ«سد الفراغ الأمني في العراق بعد الانسحاب الأميركي»، وبهذا الاتجاه يمكن تفعيل اتفاقيات جامعة الدول العربية، التي توجب الدفاع عن أي بلد عربي يتعرض لعدوان خارجي، ولا بد أن تضع القيادة الإيرانية كل ذلك نصب عينيها، ومن المعروف أن التطورات التي أشرنا إليها لم تكن مطروقة قبل أربع سنوات.

العامل الثالث: يرتبط بالموقف الدولي من إيران، بعد الكشف عن محاولة اغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة، والإجراءات التي تم اتخاذها ضد مسؤولين إيرانيين يشغلون مناصب كبيرة في المخابرات الإيرانية وفيلق القدس، الأمر الذي وضع إيران تحت أنظار المجتمع الدولي، وينظر إليها العالم حاليا باعتبارها دولة مصدرة للإرهاب، اعتمادا على أدلة وشواهد تؤكد المخطط الإيراني الذي يندرج تحت بند «ممارسة الإرهاب».

أعتقد أن كل عامل من هذه العوامل الثلاثة، يحوز على قدر كبير من قوة الردع، بوجه أي تفكير بتنفيذ تهديد الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بـ«سد الفراغ»، الذي تحدث عنه نجاد قبل أربع سنوات رغم انسحاب القوات الأميركية من العراق، وهو ما يتأكد الآن، حيث تجري عملية سحب ما تبقى من هذه القوات، بعد إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما ذلك في بيانه بتاريخ 20 أكتوبر (تشرين الأول) 2011.

رغم ذلك قد يتحامق الحكام في إيران ويرتكبون «الخطأ الأكبر».

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27110
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع165400
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر493742
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48006435