موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

هيستيريا اسرائيلية... وطرافة أوسلوية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

كان لمجرد قبول عضوية فلسطين في منظمة اليونيسكو ردود أفعال إسرائيلية يمكن وصفها بالأقرب إلى الهيستيرية.ً رافقتها على الأرض مسارعة نتنياهو إلى إعطاء أوامرة "بتعجيل" عملية التهويد الدائرة في القدس وسائر الأراضي المحتلة ما بعد العام 1967. تم الإعلان عن إزماع البدء في بناء ألفي وحدة سكنية في العاصمة الفلسطينية المحتلة، ومجمعي الكتلتين الإستعماريتين الكبريين "غوش عتسيون" و"معالية أدوميم" التهويديين لإنجاز الإطباق الكامل عليها. وكان هذا الى جانب قرار وقف عملية تحويل الأموال الفلسطينية إلى سلطة رام الله، وإعطاء جيش الاحتلال الضوء الأخضر لشن عمليات عدوانية برية على غزة، سارع جنرالاته إلى إطلاق مسمى "المفاجآت" عليها، كما شرع في تنفيذ عمليات الإغتيال الجوية المخططة سلفاً والتي منها كانت المؤجلة، خارقاً الهدنات الأخيرة المتلاحقة المتوافق عليها بين الإحتلال والمقاومة على جبهة غزة، والتي جهد الوسطاء المصريون في عقدها بعيد ساعات لااكثر من إعلانها.

 

كان الإسرائيليون واضحون في إعلانهم بأن هذا أنما هو مجرد عقاب سريع للفلسطينيين لقاء هذه التي يعدونها "الخطيئة" التي ارتكبوها عندما تقدموا لطلب العضوية وصوتت اليونيسكوا على قبولها. لاحقاً لم يغيّرفي هذا زعم نتنياهو في الكنيست بأن الأمر لم يكن كذلك، وحين أرجع القرارات العقابية إلى ما هو أوقح، قوله أنها جاءت في سياق مواصلة ما هو عادي في إطار متواصل العملية التهويدية المتبعة والمستمرة. وكان مكتبه أكثر وقاحةً حين قال في بيان رسمي معللاً الأمر بأن "هذا التوسع الاستيطاني يتم في مناطق ينظر إليها بأنها سٍتكون من نصيب إسرائيل في إطار أي اتفاق سلام مستقبلي مع الفلسطينيين"!

الأمريكان لم يكونوا أقل غضباً من الإسرائيليين، كلاهما عاقباً اليونيسكو بقطع تمويلهما لها. وكان الأمريكان قد شنوا حرباً ديبلوماسية استباقية في أروقة المنظمة وخارجها لمنع قبول الطلب الفلسطيني ومارسو كل ما لديهم من أسلحة الضغط الهائلة التأثير عادةً، وحيث لم ينجحوا كادوا أن يصنفوا اليونيسكو منظمةً إرهابية!

لعل كل هذا هو في حكم المتوقع، ومن غير المستغرب، بل ويعد أنموذجاً مصغراً للمعركة الكبرى القادمة في هيئة الأمم المتحدة حول عضوية فلسطين في هذا المحفل الدولي الذي تنظر واشنطن له وكأنما هو ملحق للخارجية الأميركية، أما أسرائيل فكأنه ما كان إلا لكي يشرّع جرائمها ويقونن عدوانيتها. هذه المعركة كانت قد بدأت فعلاً حتى قبل تقديم طلب هذه العضوية، التي لم ولن يتردد الأمريكان والإسرائيليين، ومعهم الغرب كله هذه المرة، في خوض معركتها باستماتة أكثر لمنع قبول هذه العضوية رغم رمزيتها، هذا إن تحققت باعتبار أن الفيتوالأمركي في إنتظارها في مجلس الأمن، مما يعني أن مآلها هو إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة... خوضها باستشراسٍ أين منه موقعه اليونيسكو وما تبعها من ردود ألأفعال المشار إليها.

لكن ردود أفعال سلطة رام الله هي التي كانت تدعو إلى الاستهجان، وأن ظلت لدى الكثيرين، وأنا منهم، غير المستغربة بل في خانة المتوقعة منها سلفاً، ذلك لإرتهانها بما يلزمها به قفصها الأسلوي، الذي سعت اليه بظلفها ومعهاالقضية، بتخليها عن خيار المقاومة وجنوحها إلى المسار التفاوضي، وإعلان المفاوضات خيارها الوحيد الذي لاشريك له، أو وفق تنظير شهيرلكبير مفاوضيها صائب عريقات يقول، ب"المفاوضات حياة"... لذا، كان كل ما لدى نبيل أبو ردينة الناطق باسم رئاسة السلطة، تعقيباً على المسألة هو أنه يرى أن "تسريع البناء الاستيطاني هو تسريع في تدمير عملية السلام"، وإن "تجميد الأموال هو سرقة لأموال الشعب الفلسطيني".

نكتفي بما صرح به المتحدث باسم السلطة، التي لا زالت متمسكة بالمرحومة المدعوة "عملية السلام"، التي سبق أن تم دفنها منذ أمد وشيعها شارون في حينه، لتغدوعظامها اليوم في عهد خلفه نتنياهو رميماً، دون أن يفوتنا الإشارة إلى ما فات أبو ردينة، وهو أن الذي يتهمه بسرقة أموال الشعب الفلسطيني هو من سرق فلسطين بكل ما تعنيه للفلسطينيين وليس أموال سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال فحسب... والأدهى هوما صدر عن تنظيم السلطة ذاته، أو "فتح الأوسلوية"، حول رد الفعل الأسرائيلي العقابي، والذي يعتبره بيانها يمثل "قتلا لأية فرصة لتحقيق السلام، كما أنه يعد تحدياً كاملاً للمجتمع الدولي ومؤسساته، وبمثابة إعلان حرب على كل ما هو فلسطيني"... تنظيم السلطة، إذ يشارك أبو ردينا في البكاء على إطلال "عملية السلام"، ولا زال يتحدث عن المجتمع الدولي، يرى في القرارات الإسرائيلية إعلان حرب على كل ما هو فلسطيني، وكإنما هذا الإعلان لم يبدأ ويوضع قيد التنفيذ لقرن خلى، أو منذ بدأ الصراع العربي الصهيوني على فلسطين الذي بدأ ببداية الغزوة الاستعمارية الصهيونية لها.

والطريف هو أن بيان "فتح"السلطة هذه، قد اكتشف أخيراً أن في الأمر ما "يؤكد وجود نية مبيتة، وإصرار واضح، لدى نتنياهو على نهج الاستيطان والتهويد وتكريس الاحتلال، وتدمير عملية السلام بشكل كامل، وجر المنطقة لدوامة عنف مرة أخرى"... جرها مرة أخرى بعد أن رفلت في الطمأنية وهنأت بالسلام في ظل أوسلو!!!

ليس في ردود الأفعال الإسرائيلية والأمريكية من جديد أو ماهوغير المتوقع، الأمر الذي ينسجم مع طبيعة الكيان الغاصب وثوابته ولا يتنافى مع سياسات راعية الأمريكي ومشاريعه الإمبراطورية الاستعمارية... أما ردود أفعال رام الله فلازالت لا تفاجأ أحداً في الساحة الفلسطينية، ولعل جديدها فيه قدر قاتل من الطرافة المقيتة.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تهديدات تركيا في إدلب

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تقول تركيا: إنه في حال شن الجيش السوري هجوماً على إدلب فإن اتفاق أستانا ...

المواطنة وحقوق الإنسان

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    الأصل في فكرة حقوق الإنسان، في أصولها الفلسفيّة، أنها تلك المنظومة (من الحقوق)، التي ...

الدين وحواضن الإرهاب

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    اختتم موسم أصيلة في دورته الأربعين التي التأمت مؤخراً ندواتِه بلقاء فكري مهم حول ...

إن تاريخ العالم هو محكمة العالم

د. علي الخشيبان | الاثنين, 23 يوليو 2018

    ليس من المبالغة القول: إن هناك تحولات دولية جديدة وقوى اقتصادية قادمة، وهناك فك ...

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16406
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع49870
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر708969
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55625448
حاليا يتواجد 2992 زوار  على الموقع