موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

خطاب صريح إلى الحركات الشبابية العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد أن ينتهي موسم المديح المسهب للحركات الشبابية العربية وإنجازاتها الثورية، وقد آن له أن ينتهي، سيكون علينا أن نخاطب شبابنا مخاطبة صريحة، لا مداهنة فيها ولا نفاق، لتنبيهه إلى ما قد يعترض سبيل نضاله الديمقراطي من معوقات وامتناعات موضوعية قد لا تلحظ في الخضم الحركي،

وقد تلحظ ويستسهل أمرها، وتنبيهه، في الوقت عينه، إلى ما قد يقع فيه نضاله من أخطاء ارتكبتها أجيال وحركات قبله، وكان لها عظيم الأثر الارتدادي السلبي على نضالاتها. على خطاب الصدق والصراحة والحرص على أن يعلو مقاماً في مواجهة، وعلى أنقاض، خطاب الرياء والمجاملة وشراء المودة، إن كنا حريصين حقاً على نجاح عملية التغيير الديمقراطي في مجتمعاتنا العربية، وحريصين على صون المكتسبات النضالية لحركاتنا الشبابية من التبديد ومن السرقة والاختطاف، وإسناد مجهودها التاريخي العظيم بالرأي الصادق والنصيحة المفيدة من دون ادعاء وصاية أبوية على حركات راشدة اختارت طريقها بشجاعة، ومن دون أن تأخذ إذناً من أحد منا: ممن يداهنونها وممن يصارحونها على حد سواء.

 

تقتضينا هذه الصراحة، التي نزعمها، ولكن صادقين، أن ننبه شبابنا المنتصر في ساحات عربية، والمكافح في ساحات أخرى على سبيل الانتصار، إلى ثلاثة من أكثر الأخطار التي تتهدد عملهم ومكتسباتهم النضالية، التجريبية السياسية، العدمية القصووية، ثم الاختراق الخارجي. قد تجتمع الأخطار الثلاثة في حركة واحدة، وفي مرحلة من النضال واحدة، وقد تتفرق، لكنها - قطعاً - تمتحن مصير حركاتنا السياسية أسوأ امتحان يصل بها إلى الابتلاء: تجمعت فيها أو تفرقت. التجريبية من أكثر الأمراض فتكاً بالسياسة والعمل النضالي، وهي كناية عن إقامة الفعل السياسي، على مقتضى تحريره من أي “قيد” نظري أو فكري، وتمكينه من اختبار خيارات مختلفة بدعوى أن الواقع ما يحدد للسياسة برنامجها. ولسنا هنا في معرض تحليل فلسفي وايبيستيمي لمفهوم الواقع، للقول إن الواقع مفهوم نظري وليس معطى امبيريقيا Empirique، أو هو معطى مبني بناء نظرياً، وإنما نحن في معرض تحليل سياسي لظاهرة شديدة الأذى للسياسة مفادها فصل العمل السياسي عن الرؤية الفكرية - السياسية التي تؤسسه أو ينبغي أن تؤسسه. قال من قال في الماضي إن النظرية عرجاء من دون سياسة والسياسة عمياء من دون نظرية، ولقد صح ذلك في التاريخ ومازال يصح حتى اليوم. ومن دون نظرية للسياسة، أو رؤية سياسية كما بتنا نقول اليوم من باب تخفيف الوطأة، يمتنع اشتقاق البرنامج السياسي الذي هو بوصلة العمل السياسي وخريطة طريقه. وأخشى ما نخشاه من أن تصاب نضالات شبابنا بداء التجريبية وانعدام الرؤية والافتقار إلى برنامج العمل.

قد يُحْتَج علينا بالقول إن لحركاتنا الشبابية برنامجاً سياسياً معلناً في الشوارع والساحات وعلى المواقع الإلكترونية وتصريحات كبار نشطائها، وهو التغيير الديمقراطي وإقامة دولة المواطنة. نستدرك بالقول إن الشعار ليس البرنامج، لأن البرنامج رؤية سياسية تفصيلية وخطة عمل سياسية جامعة. وإذا كان لنا أن نسلّم بأن قوة اجتماعية تستطيع إسقاط نخبة حاكمة من دون أن يكون لها برنامج سياسي، فإن القوة إياها لا تستطيع إدارة ثورة أو بناء دولة من دون برنامج. لقد نجح شباب تونس ومصر في إسقاط نظامي الطاغيتين من دون مساعدة حزب أو مجموعة أحزاب. لكن الحقيقة التي يعرفها الجميع، وأوّلهم شباب تونس ومصر، هي أن الأحزاب السياسية في بلدي الثورة هي مَن ستقرر صورة البلد والدولة في مرحلة ما بعد الانتخابات حتى وإن لم يكن لها تأثير يُذكر في صناعة حدث الثورة. التجريبية قاتلة، وعلى شبابنا تداركها للحفاظ على مكتسبات ثورة قدّموا من أجلها الشهداء والجرحى والمعتقلين.

يناظر التجريبية خطراً المنزع إلى العدمية، وخاصة حينما تركب مركب التفكير القصووي فقد يُغري الكثيرين أن ينساقوا - تحت وطأة حماسة الحَرَاك الثوري - إلى اعتقادات سياسية مدمّرة، من قبيل أن اللحظة الراهنة بنت شروطها المباشرة، وأن ما قبلها عدم، وأن لا شيء تراكم في السابق ويُبنى عليه، وأن أي شيء من المكتسبات لم يتحقق في الماضي، وأن أرض السياسة بكْرٌ لم يَطَأها جيلٌ ولا حركةٌ ولا فكرةٌ قبل، كما لو أن التاريخ يبدأ اليوم: في مطالع العام ،2011 قد يكون الشعور هذا مفهوماً في أول انبثاقه حيث بشارات النصر تتلاحق من ساحة عربية إلى أخرى، غير أن إدمانه مخيف لأنه يهدد من يحمله بالاصطدام العنيف بحقائق الواقع، وأولها أن معارضات الأمس المستضعفة في ظل الديكتاتوريات، هي الأقوى شعبياً في الاقتراع العام، وأن الأفكار الديمقراطية التي راجت في البلاد العربية، منذ ثلث قرن، هي سقف الثقافة السياسية الأعلى بين السقوف اليوم، نحذر من هذه النزعة لأن كثيراً من الكلام قيل، في غير محله، عن معارضات سابقة أكل الدهر عليها وشرب كما يظن، وعن أفكار وبرامج لم تعد تقدم للمجتمع شيئاً كما يُعْتَقد، لقد كان على هذه العدمية أن تقرأ الواقع جيداً حتى لا تتفاجأ به. مثلما فاجأها في انتخابات المجلس التأسيسي في تونس.

تتضاعف معضلة العدمية حين يفكر أصحابها تفكيراً قصووياً، التفكير هذا هو الوليد الشرعي للعدمية: إذا كان عليك ألا ترى في الصورة إلا نفسك، أن لا تعترف للآخرين بسهم أو حصة، أن تنسب إلى نفسك كل شيء جرى، يكون لك حينها أن تطلب الحد الأقصى، لا مكان، هنا، لحقائق الأمر الواقع، لميزان القوى، للممكن السياسي والتاريخي، الكل أو لا شيء، وهذا معنى أسطوري للثورة يحل الإرادة محل الواقع، ولقد وقع بعض الفعل الثوري الشبابي العربي في هذا المطب حين رفع سقف المطالب بما ينوء الواقع، وبما تنوء الإمكانات والشروط الذاتية، عن حمله! وكانت النتيجة أن الهندسة السياسية لحقبة ما بعد الثورة، التي فرضت نفسها كجدول أعمال، لم تكن تلك التي وضعها الشباب في الساحات العامة، وإنما تلك التي وضعتها القوى السياسية القائمة والمعارضات السابقة، وهو عين ما يقال في البلدان العربية التي شهدت حراكاً شبابياً عارماً تحت سقف مطالب قصورية اصطدمت بحاجز الواقع السياسي.

أما المطب الثالث والأخطر، فهو الاختراق الخارجي لحركاتنا الشبابية من طريق “المساعدات” المالية، والتشبيك، والحوارات التي تفتحها السفارات الأجنبية معهم تحت عنوان معرفة رأي قوى الحراك والاستماع إلى مطالبهم، واحتضان مؤتمرات المعارضات في الخارج.. الخ، ليست هذه سياسة جديدة حيال مجتمعاتنا، وإنما جربت في الماضي القريب مع معارضات سابقة، وضخت أموال للمنظمات غير الحكومية، وتلقت وفود شبابية دورات تدريبية أو تكوينية على “العمل الديمقراطي” “في أمريكا خاصة)! ومع أننا لم نكن يوماً في جملة من شكك في استقلالية الحركات الشبابية وأصالة ثورتها في تونس ومصر، وفي بلدان الحراك الاحتجاجي العربية الأخرى، إلا أننا كنا -وما نزال - في جملة من يتنبهون كثيراً إلى مخاطر ذلك الاختراق الأجنبي الذي يتوسل المال، مستثمراً الضائقة المادية للجمعيات غير الحكومية، والذي يزعم نصرة الديمقراطية: التي وقف ضدها في جزائر العام 1991- 1992 وفي انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني حين أتت بحركة “حماس” والذي لم يناصر قواها حين ثارت ضد نظام بن علي المخلوع إلا بعد أن بلغت الثورة شوطها النهائي في يوميها الأخيرين.

إن مقتل حركاتنا الشبابية هو الاختراق الأجنبي لصفوفها عبر المال والعلاقات العامة، وهو الذي يجري، اليوم، باسم المصلحة المشتركة في الديمقراطية بين الجهات المانحة والمؤسسات والجمعيات الممنوعة، وإذا كان من الواجب القول إن الحركات الشبابية العربية مستقلة القرار في معظمها، ومدفوعة بنداء الواجب الوطني لتحرير بلدانها من الاستبداد السياسي وبناء النظام الديمقراطي، فإن من الواجب التنبيه إلى أن صفوفها مخترقة بالعديد من الجمعيات العريقة في العلاقة مع قوى التمويل الأجنبي، الذي لا يدفع لوجه الله، وعريقة في الصلة بالسفارات الأجنبية والمؤسسات السياسية الرسمية في الولايات المتحدة وأوروبا! والمشكلة تعظم أكثر حين يصبح بعض هذه الجمعيات في موقع من يقود الحراك الشبابي أو يتحدث باسمه.


 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24413
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع113132
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر604688
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45667076
حاليا يتواجد 2920 زوار  على الموقع