موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

التجربة التونسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في أعقاب توقيع معاهدة السلام المصرية- الإسرائيلية وما تلاها من تجميد عضوية مصر في مؤسسات العمل العربي المشترك ونقل مقر الجامعة العربية إلى تونس، ارتفعت أصوات تقول إنه آن لشمس العروبة أن تشرق من المغرب. وعندما أجريت انتخابات المجلس التأسيسي التونسي بسلاسة وجه جيرسي بوزيك رئيس البرلمان الأوروبي خطابه إلى شعب تونس قائلا: «أنتم الآن في القيادة من أجل التغيير إلى الديمقراطية في العالم العربي» فهل يحق لنا أن نكرر وراء بوزيك أن شمس الديمقراطية آن لها أن تشرق من المغرب؟ السؤال تحيط به آمال وتحفه محاذير.

*******

أما الآمال فمبعثها أن الحالة الإسلامية التونسية تتميز بدرجة من البساطة لا تتوفر لحالات أخرى شديدة التعقيد والعشوائية أيضا كما في مصر وليبيا واليمن، بحيث يمكن القول إن كل من كان مؤيدا للمشروع الإسلامي في تونس أعطى صوته لحزب النهضة، وهذا مهم لأنه يسد الباب على المزايدات السياسية باسم الدين بين حاملي المشروع الإسلامي، ولا يسمح بأن يشاد الدين أحد طمعا في كرسي النائب أو الرئيس. ثم أن الاستقطاب الديني/ المدني في تونس لم يبلغ أبدا حدته التي هو عليها في مصر بل على العكس فإن كل تصريحات قادة النهضة بعد الفوز الانتخابي تؤكد على معنى الشراكة في بناء النظام السياسي كما كانت هناك شراكة في النضال ضد زين العابدين بن علي. وتلك أيضا نقطة مهمة لأن الإقرار بالنضال التاريخي المشترك يمنع تفاضل الإسلاميين على غيرهم بدعوى أنهم دفعوا ثمنا أكبر في ظل النظام السابق. فلا متابع للشأن التونسي ينكر الثمن الباهظ الذي دفعه المناضل الحقوقي منصف المرزوقي عندما فكر لأول مرة في منافسة زين العابدين على رئاسة الجمهورية فكان أن تم التنكيل به وصودر جواز سفره.

لكن الأهم أن ما ينعش الآمال في أن تقدم لنا تونس أول تجربة ديمقراطية تتفتح داخل بستان الربيع العربي، إنما هي شخصية راشد الغنوشي نفسه. إنه المفكر السياسي الذي لم يخلع عباءة الفكر طوال مشواره النضالي، فهو صاحب مشروع تختلف معه أو تتفق كما هي مشاريع محمد خاتمي في إيران وعباسي مدني في الجزائر. ولأنه صاحب مشروع فإنه لا يدخل في معارك كلامية هي من شأن المحدثين في العمل السياسي والمشتاقين للشهرة أو مدمنيها.

*******

في عام 1993 نشر الغنوشي كتابه «الحريات العامة في الدولة الإسلامية» بعد أن أنفق في بلورة أفكاره قرابة اثنتي عشر عاما، وجاء نشر الكتاب عن طريق مركز دراسات الوحدة العربية بتوجهه القومي المعروف، وهذا مؤشر على انفتاح الغنوشي على التيار القومي وإيمانه بقضية الوحدة العربية. ولذلك لم أستغرب أن يضع الرجل بعد فوزه قضية التعريب على رأس أولوياته. الكبار يثيرون القضايا الكبرى، والصغار يشغلهم لباس البحر.

في كتاب الغنوشي يمكن التوقف عند نقطتين لا يقوم نظام ديمقراطي من دونهما: التعددية السياسية وحقوق المرأة. دافع الغنوشي عن حق كل الأحزاب في الوجود والعمل السياسي، وانتقد رغم خلفيته الإخوانية وثيقة صدرت عن مركز الدراسات الإسلامية الذي كان يديره الإخواني محمود عاكف لأنها ترفض استيعاب الشيوعيين والعلمانيين. وطرح ملاحظة وجيهة تتعلق بالتزام إخوان مصر بقوانين الانتخابات والنقابات وهو ما يعني قبولهم ضمنيا بالعمل مع الشيوعيين والعلمانيين. وناقش احتمال ألا تحظى الحركة الإسلامية بالأغلبية المطلقة واضطرارها بالتالي للتنسيق مع غير الإسلاميين. واستعرض وضع الأقليات المسلمة في المجتمعات غير الإسلامية وما يفرضه عليها ذلك من التفاعل مع مختلف أشكال الطيف السياسي. أما أكثر ما أعجبني في دفاعه عن التعددية فهو الجانب الأخلاقي الذي تجلى في استهجانه تعاون الإسلاميين مع العلمانيين ضد الحاكم المستبد، ثم انقلابهم على رفقاء السلاح بعد أن يحصلوا على الأغلبية البرلمانية. اعتبرت هذا الموقف رسالة شديدة اللهجة موجهة للداخل المصري بعد ثورة يناير.

النقطة الأخرى شديدة الوضوح في كتاب الغنوشي تتعلق بموقفه من المرأة، وهو موقف بالغ التقدم قياسا على أكثر الاجتهادات الإسلامية انفتاحا. أخذ الغنوشي العجب على حد قوله من رأي أبي الأعلى المودودي الذي يتذرع بالنص القرآني «الرجال قوامون على النساء» ليحرم المرأة من رئاسة الدولة والوزارة وعضوية الشورى والإدارة الحكومية. أخذه العجب لأن في تاريخ النساء في الإسلام شخصيات مثل السيدة عائشة أم المؤمنين، وغزالة أم شبيب التي تولت الإمامة، وأروى الصليحية التي حكمت اليمن. وهكذا فإن الحد الأدنى للدور السياسي للمرأة عند الغنوشي هو مشاركتها في مختلف الوظائف بما فيها القضاء الذي هو أصلا من شروط الإمامة، أما الحد الأقصى فإنه يتركه مفتوحا على لحظات الإنارة في التاريخ الإسلامي. ولذلك عندما تقدمت قائمة حركة النهضة بعدد ضخم من النساء فازت منهن اثنتان وأربعون مرشحة بما يقل قليلا عن نصف عدد المقاعد التي حصدتها اللائحة ككل، فإنها كانت تنطلق من منطلقات الغنوشي نفسها في نظرته للمرأة، وفي تفسيره مسألة القوامة على أنها مربوطة بنطاق الأسرة.

*******

لكن لأن الغنوشي كان يتحدث عن دولة «إسلامية» قاده ذلك إلى التمييز بين المواطنين على أساس الدين فيما يتصل بالمواقع القيادية وبالذات رئاسة الدولة، على أساس أن الرئيس في الدولة الإسلامية يقوم بأعباء دينية معينة. وهذا التمييز مرفوض في الدولة القائمة على أساس المواطنة، وهو يجسد جوهر إشكالية التيارات الإسلامية التي تُردد أن الإسلام لا يعرف الدولة الدينية وعندما تأتى للحديث عن رئاسة الدولة تجعل لصاحبها وظيفة دينية وتتخذ الدين موجبا للتمييز بين المواطنين. في السياق نفسه أرفض دفاع الغنوشي عن هذا التمييز بالقول إن رئيس الدولة يجب أن يؤمن بالإسلام كما يؤمن رئيس الدولة بالجمهورية في النظام الجمهوري. فالمؤكد أن هذا غير ذاك، فالمسلم وغير المسلم قد يؤمنان بالنظام الجمهوري لكن لكل منهما معتقداته الدينية المختلفة. أعتبر أيضا أن المقارنة بين وضع غير المسلمين في المجتمعات الإسلامية ووضع المسلمين في المجتمعات المسيحية الغربية، قياس لا يجوز. وأدلل على ذلك بقول الغنوشي نفسه نقلا عن د. محمد سليم العوا إن المواطنة الحالية تكونت بالاشتراك في معارك التحرر من المستعمر وليس بالفتح أو الغزو.

ومن هنا يبدأ أحد المحاذير التي تحيط بمشروع حركة النهضة، وأقصد رؤية الحركة لقضية غير المسلمين. وعندما أقول مشروع حركة النهضة لا أعنى ذلك المشروع في تطبيقه التونسي، ففي تونس لا يوجد غير مسلمين باستثناء قلة من اليهود. لكنى أعنى المشروع في تطبيقه العربي حيث النسيج الاجتماعي أكثر تنوعا، وحيث تنزيل مقولات هذا المشروع على أرض الواقع يكشف عن تناقضات، إذ كيف يدافع الغنوشي عن المواطنة الكاملة للمرأة ويقبل بالمواطنة المنقوصة لغير المسلمين؟ إن هذا بعض أثر الارتباك بين محاولة الانفتاح على الديمقراطية والدفاع عن الأساس الديني للدولة وبدون تحقيق الاتساق بين مكونات المشروع الفكري للنهضة سيظل القلق من حكمها واردا.

من المحاذير الأخرى التي تواجهها الحركة احتمالات استدراجها للعنف والصدام مع المجتمع. تلك المحاولات قد تنبع من كوادر الحركة وقواعدها التي اكتوت بنار بن على فيما كان راشد الغنوشي خارج الوطن. ولا ننسى واقعة تعدى بعض أعضاء الحركة في مطلع التسعينيات على مقر الحزب الحاكم في باب السويقة، والتي اعتذر الغنوشي عنها مؤخرا. كذلك فإن محاولات جر الحركة للعنف قد تنبع من خارجها سواء من محسوبين على النظام السابق أو غيرهم. وقد شهدت مدينة سيدي بوزيد، مهد الثورة التونسية، تجربة للصدام مع حركة النهضة، عندما تعدى أكثر من ألف شخص على مقر الحركة ومقر الولاية، وامتدت المظاهرات إلى مدينة الرقاب، وُرفعت شعارات من نوع « النهضة والإخوان عملاء الأمريكان «، كما جرى اتهام النهضة بالحصول على تمويل من قطر. سبب المواجهات هو إلغاء ست قوائم للعريضة الشعبية التي يترأسها الهاشمي الحامدي المولود في سيدي بوزيد، واستبعاده من مداولات تشكيل الحكومة تشكيل الحكومة بسبب علاقته بالنظام السابق. هذا رغم أن الحامدي كان عضوا قياديا في حركة النهضة وانفصل عنها في نهاية التسعينيات.

*******

قلوبنا مع التجربة التونسية ونتمنى نجاحها، فليتها تبنى على الآمال المعقودة عليها وتتنبه للمحاذير التي تحيط بها، وليتها تؤشر لكل التيارات الإسلامية إلى طريق المستقبل وتأخذ بيدها من أجل البناء عوضا عن أن تتحول تلك الحركات إلى أشواك على طريق التحول إلى الديمقراطية.


 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51040
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175688
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر539510
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55455989
حاليا يتواجد 4493 زوار  على الموقع