موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العدوان وأهداف أخرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الجولة الأخيرة بين الجيش “الإسرائيلي” وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، التي استمرت ثلاثة أيام تخللتها “تهدئة” بوساطة مصرية خرقها الجيش “الإسرائيلي” بعد ساعات وأسفرت عن استشهاد 12 مقاتلاً فلسطينياً و”إسرائيلي” واحد، ليعاد تثبيتها حتى إشعار آخر، تعيد طرح معنى “التهدئة” تحت الاحتلال،

وتعيد التساؤل عن الهدف البعيد منها، وكيفية التعامل معها، إن كان لا بد من التعامل معها، ودون أن ينفي ذلك وجود أهداف أخرى للعدو الصهيوني منها في كل مرة يلجأ إلى خرقها. في هذا المقال سأتوقف عند “الأهداف الأخرى” التي استهدفها العدوان الأخير.

 

بعد الحرب البربرية التي شنها العدو الصهيوني على قطاع غزة تحت اسم “الرصاص المصبوب” نهاية عام ،2008 قيل إن نوعاً من “توازن الردع” قد انتهت إليه تلك الحرب، مثلما كان قد قيل الشيء نفسه بعد العدوان “الإسرائيلي” على جنوب لبنان في يوليو/ تموز 2006 مع المقاومة اللبنانية. وقيل أيضاً إن “قدرة الردع” “الإسرائيلية” قد سقطت أو ضعفت بعد الحربين، مع الفارق طبعاً بين قدرة المقاومة اللبنانية وقدرة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

أول الأهداف التي استهدفها العدوان “الإسرائيلي” الأخير هو اختبار مدى التطور الذي طرأ على قدرات المقاومة في القطاع، وفي الوقت نفسه تثبيت ما تزعمه القيادة العسكرية “الإسرائيلية” عن “استعادة قوة الردع” لجيشها التي اعترف الجميع بسقوطها بعد عدوان 2006. إلى جانب ذلك، ليظهر بنيامين نتنياهو بمظهر الرجل الحازم، والتغطية على ما اعتبره بعض “الإسرائيليين” خضوعاً لشروط حركة (حماس) في صفقة شاليط لتبادل الأسرى. وقد حاول نتنياهو في كلمته في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست تأكيد ذلك من خلال إعلانه “أن لا وقف لإطلاق النار” بعد التوصل إلى الهدنة، بينما كانت طائرة “إسرائيلية” تقصف منطقة خان يونس وتوقع شهيدين جديدين خارقة التهدئة التي توصل إليها المصريون قبل ساعات. لكن ما كشفت عنه جولة الصواريخ الأخيرة التي أطلقتها حركة (الجهاد) أعطت نتيجة عكسية لما قصد منها. فمن جهة، فشلت “القبة الحديدية” أن تعترض سوى صاروخ واحد، وعُزي هذا الفشل إلى “خلل فني” تم إصلاحه لاحقاً! ومن جهة أخرى سقطت الهالة التي وضعت حول “القبة”، إلى جانب امتلاك (الجهاد) صاروخ (غراد)، والدقة التي رافقت إطلاقه. وهكذا ثبت مجدداً أن “قوة الردع” ربما تراجعت أكثر مما كان عليه الحال بعد وقف (محرقة غزة) 2008. وقد جاء في تصريح للجنرال شاؤول موفاز قوله، إن كل جولة تضيف “تقويضاً إضافياً” لقدرة الردع “الإسرائيلية”.

وكان للعدوان هدف آخر لعله أكثر خطورة على فصائل المقاومة في القطاع، فبعد عملية إيلات الناجحة في شهر أغسطس/ آب الماضي، أقدم العدو الصهيوني على اغتيال أربعة من قادة (ألوية صلاح الدين)، وفي عدوانه الأخير اغتال خمسة من كوادر (الجهاد الإسلامي)، وفي الحالتين لم يكن هناك سبب وكان الهدوء سائداً على خطوط التماس. في العملية الأولى لم يتعرض لمواقع أو عناصر حركة (حماس) ولكن حمّلها المسؤولية لأنها غير قادرة على ضبط الفصائل الأخرى، وفي العدوان الأخير أيضاً لم يستهدف مواقع أو عناصر الحركة، وإن كان حمّلها المسؤولية عن عدم الانضباط الذي أظهرته حركة (الجهاد الإسلامي). ولهذا السلوك الصهيوني معنى واحد واضح هو الاستفراد بفصائل المقاومة، وفي الوقت نفسه محاولة الوقيعة بين هذه الفصائل.

المحلل العسكري لصحيفة (يديعوت أحرونوت- 30/10/2011)، رون بن يشاي، أرجع التصعيد، الذي ألقاه على عاتق (الجهاد الإسلامي)، إلى محاولة فاشلة ل”عملية خطف كبيرة” قامت بها الحركة وتم إحباطها في سيناء، فثأرت لها في ذكرى الشهيد فتحي الشقاقي الأمين العام السابق للحركة. وقد رأى أن الهدف منه توجيه رسالة من قيادة الحركة إلى “قادة حماس وعرابها في إيران، وكذلك إلى المجلس العسكري في مصر”، ومفادها أن قدرتها العسكرية أصبحت توازي قدرة (حماس) العسكرية إن لم تزد عليها، وعلى المعنيين أن يتعاملوا معها على هذا الأساس. ومسعى الوقيعة بين (الجهاد) و(حماس) في هذا الدس لا يمكن أن تخطئه العين، مثلما أن الاستفراد بكل فصيل على حدة واضح أيضاً.

ويبدو أن نتائج العدوان، رغم ما أوقعته من شهداء وجرحى، لم يكن مرضيا للقيادات “الإسرائيلية”. فإذا كانت تلك القيادات قد أرادت أن تكون غزة “بالون اختبار” لطرف في محور تحسبه على طهران في وقت وصل الجدل فيه عن توجيه ضربة لإيران إلى ذروته، فإن ما عكسته نتيجة العدوان لن يرضيها، لأن التطور الذي بدا على قدرات (الجهاد الإسلامي) يظل متواضعاً إذا ما قيس بتطور قدرات المقاومة الوطنية اللبنانية. وقد أظهرت ردود الفعل “الإسرائيلية” العصبية على تلك النتائج ما يؤكد عدم الرضى. وقد دعا كل من سلفان شالوم، نائب رئيس الوزراء، وأفيغدور ليبرمان، وزير الخارجية، إلى “عملية عسكرية واسعة لتدمير البنى التحتية للإرهاب وتغيير قواعد اللعبة وإسقاط حكم حماس في القطاع”، وذلك “في إطار علاج عسكري وسياسي جذري للخطر المتعاظم في القطاع” على حد تعبير رون بن يشاي. أما شالوم يروشالمي، المحلل السياسي في صحيفة (معاريف- 31/10/2011)، فكتب يقول: “إنه آن وقت التخلص من غزة”، مطالباً حكومة نتنياهو برفع الحصار عنها باتجاه مصر، والتعامل معها كدولة مجاورة، ليتوجه اهتمامها (الحكومة) إلى الحل السياسي مع السلطة في رام الله، لعل ذلك ينقذهم من صداع غزة.

 


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17066
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144130
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر635686
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45698074
حاليا يتواجد 3241 زوار  على الموقع