موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

العدوان وأهداف أخرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الجولة الأخيرة بين الجيش “الإسرائيلي” وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، التي استمرت ثلاثة أيام تخللتها “تهدئة” بوساطة مصرية خرقها الجيش “الإسرائيلي” بعد ساعات وأسفرت عن استشهاد 12 مقاتلاً فلسطينياً و”إسرائيلي” واحد، ليعاد تثبيتها حتى إشعار آخر، تعيد طرح معنى “التهدئة” تحت الاحتلال،

وتعيد التساؤل عن الهدف البعيد منها، وكيفية التعامل معها، إن كان لا بد من التعامل معها، ودون أن ينفي ذلك وجود أهداف أخرى للعدو الصهيوني منها في كل مرة يلجأ إلى خرقها. في هذا المقال سأتوقف عند “الأهداف الأخرى” التي استهدفها العدوان الأخير.

 

بعد الحرب البربرية التي شنها العدو الصهيوني على قطاع غزة تحت اسم “الرصاص المصبوب” نهاية عام ،2008 قيل إن نوعاً من “توازن الردع” قد انتهت إليه تلك الحرب، مثلما كان قد قيل الشيء نفسه بعد العدوان “الإسرائيلي” على جنوب لبنان في يوليو/ تموز 2006 مع المقاومة اللبنانية. وقيل أيضاً إن “قدرة الردع” “الإسرائيلية” قد سقطت أو ضعفت بعد الحربين، مع الفارق طبعاً بين قدرة المقاومة اللبنانية وقدرة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

أول الأهداف التي استهدفها العدوان “الإسرائيلي” الأخير هو اختبار مدى التطور الذي طرأ على قدرات المقاومة في القطاع، وفي الوقت نفسه تثبيت ما تزعمه القيادة العسكرية “الإسرائيلية” عن “استعادة قوة الردع” لجيشها التي اعترف الجميع بسقوطها بعد عدوان 2006. إلى جانب ذلك، ليظهر بنيامين نتنياهو بمظهر الرجل الحازم، والتغطية على ما اعتبره بعض “الإسرائيليين” خضوعاً لشروط حركة (حماس) في صفقة شاليط لتبادل الأسرى. وقد حاول نتنياهو في كلمته في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست تأكيد ذلك من خلال إعلانه “أن لا وقف لإطلاق النار” بعد التوصل إلى الهدنة، بينما كانت طائرة “إسرائيلية” تقصف منطقة خان يونس وتوقع شهيدين جديدين خارقة التهدئة التي توصل إليها المصريون قبل ساعات. لكن ما كشفت عنه جولة الصواريخ الأخيرة التي أطلقتها حركة (الجهاد) أعطت نتيجة عكسية لما قصد منها. فمن جهة، فشلت “القبة الحديدية” أن تعترض سوى صاروخ واحد، وعُزي هذا الفشل إلى “خلل فني” تم إصلاحه لاحقاً! ومن جهة أخرى سقطت الهالة التي وضعت حول “القبة”، إلى جانب امتلاك (الجهاد) صاروخ (غراد)، والدقة التي رافقت إطلاقه. وهكذا ثبت مجدداً أن “قوة الردع” ربما تراجعت أكثر مما كان عليه الحال بعد وقف (محرقة غزة) 2008. وقد جاء في تصريح للجنرال شاؤول موفاز قوله، إن كل جولة تضيف “تقويضاً إضافياً” لقدرة الردع “الإسرائيلية”.

وكان للعدوان هدف آخر لعله أكثر خطورة على فصائل المقاومة في القطاع، فبعد عملية إيلات الناجحة في شهر أغسطس/ آب الماضي، أقدم العدو الصهيوني على اغتيال أربعة من قادة (ألوية صلاح الدين)، وفي عدوانه الأخير اغتال خمسة من كوادر (الجهاد الإسلامي)، وفي الحالتين لم يكن هناك سبب وكان الهدوء سائداً على خطوط التماس. في العملية الأولى لم يتعرض لمواقع أو عناصر حركة (حماس) ولكن حمّلها المسؤولية لأنها غير قادرة على ضبط الفصائل الأخرى، وفي العدوان الأخير أيضاً لم يستهدف مواقع أو عناصر الحركة، وإن كان حمّلها المسؤولية عن عدم الانضباط الذي أظهرته حركة (الجهاد الإسلامي). ولهذا السلوك الصهيوني معنى واحد واضح هو الاستفراد بفصائل المقاومة، وفي الوقت نفسه محاولة الوقيعة بين هذه الفصائل.

المحلل العسكري لصحيفة (يديعوت أحرونوت- 30/10/2011)، رون بن يشاي، أرجع التصعيد، الذي ألقاه على عاتق (الجهاد الإسلامي)، إلى محاولة فاشلة ل”عملية خطف كبيرة” قامت بها الحركة وتم إحباطها في سيناء، فثأرت لها في ذكرى الشهيد فتحي الشقاقي الأمين العام السابق للحركة. وقد رأى أن الهدف منه توجيه رسالة من قيادة الحركة إلى “قادة حماس وعرابها في إيران، وكذلك إلى المجلس العسكري في مصر”، ومفادها أن قدرتها العسكرية أصبحت توازي قدرة (حماس) العسكرية إن لم تزد عليها، وعلى المعنيين أن يتعاملوا معها على هذا الأساس. ومسعى الوقيعة بين (الجهاد) و(حماس) في هذا الدس لا يمكن أن تخطئه العين، مثلما أن الاستفراد بكل فصيل على حدة واضح أيضاً.

ويبدو أن نتائج العدوان، رغم ما أوقعته من شهداء وجرحى، لم يكن مرضيا للقيادات “الإسرائيلية”. فإذا كانت تلك القيادات قد أرادت أن تكون غزة “بالون اختبار” لطرف في محور تحسبه على طهران في وقت وصل الجدل فيه عن توجيه ضربة لإيران إلى ذروته، فإن ما عكسته نتيجة العدوان لن يرضيها، لأن التطور الذي بدا على قدرات (الجهاد الإسلامي) يظل متواضعاً إذا ما قيس بتطور قدرات المقاومة الوطنية اللبنانية. وقد أظهرت ردود الفعل “الإسرائيلية” العصبية على تلك النتائج ما يؤكد عدم الرضى. وقد دعا كل من سلفان شالوم، نائب رئيس الوزراء، وأفيغدور ليبرمان، وزير الخارجية، إلى “عملية عسكرية واسعة لتدمير البنى التحتية للإرهاب وتغيير قواعد اللعبة وإسقاط حكم حماس في القطاع”، وذلك “في إطار علاج عسكري وسياسي جذري للخطر المتعاظم في القطاع” على حد تعبير رون بن يشاي. أما شالوم يروشالمي، المحلل السياسي في صحيفة (معاريف- 31/10/2011)، فكتب يقول: “إنه آن وقت التخلص من غزة”، مطالباً حكومة نتنياهو برفع الحصار عنها باتجاه مصر، والتعامل معها كدولة مجاورة، ليتوجه اهتمامها (الحكومة) إلى الحل السياسي مع السلطة في رام الله، لعل ذلك ينقذهم من صداع غزة.

 


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21303
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275495
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر603837
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48116530