موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الانتصار الديمقراطي في تونس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كانت ثمرة طيبة أولى ثمرات الثورات العربية في قطافها التونسي، لمناسبة انتخابات المجلس التأسيسي. ما خيّبت أملاً ولا علّقت رجاء على المجهول ، ترجمت حلم التغيير الديمقراطي إلى واقعةٍ ابتدائية واعدة، بعد مخاض من الصراع والتدافع عسير، بعد لحظات خشينا فيها على ثورة الياسمين أن تصطدم بتناقضات قواها وضغط قوى الثورة المضادة. انتصرت الثورة على معضلاتها الموضوعية وشقّت طريقها نحو الكينونة المؤسسيّة بسلاسة تدل على تحضّر المجتمع الذي أنجبها، والقوى الحية التي حَدَبت عليها وذَبت في الظروف الحوالك من مسيرتها في الشهور التسعة المنصرمة.

 

شهور تسعة من الحَمْل الطبيعي نتجت منه ولادة سليمة لأول جنين ديمقراطي في حياة الثورة: المجلس التأسيسي. الابن البكر للثورة هو مَنْ عليه أن يرث سرّها، ويتعهّده بالصيانة، ويحمل أمانته في ما سُيْسَتْقَبُل من الأيام والمواعيد. كل شيء يتوقف على النمو الطبيعي لهذا الجنين، على الشروط التي سينمو فيها. كلما استقامت استقام وأدى على النحو الأمثل وظيفته. وأحسنُ وجوه استقامة المجلس أن تتحلى قواه بروحية التعاون والتفاهم والوحدة لتتخطّى امتحان المنازعة على التخطيط للمستقبل. لقد نجحت تونس في تنظيم أول انتخابات حرة ونزيهة في تاريخ الوطن العربي، من دون أن تُقصي أحداً من أبنائها وعائلاتها الفكرية والسياسية. والحري بالمجلس، الذي عليه يُعَولُ في بناء المداميك والأساسات، أن يتشبع في عمله بالقيم عينها التي أنتجت هذه الحالة الانتخابية الفريدة. والأمل عظيم في حكمة وتسامح ووحدوية القوى النافذة فيه.

قد يكون ثمّة ما فاجأ الكثيرين منّا في هذه الانتخابات، ومن ذلك كبوة “الحزب الديمقراطي التقدمي” غير المتوقعة بأي مقياس، وهو الذي كاد يرمز للمعارضة في حقبة الديكتاتورية، ومنها التصويت غير المتوقع ﻠ“العريضة الشعبية”، لكن الذي لم يكن مفاجئاً لأحد هو الحصة الانتخابية التي حصلت عليها “حركة النهضة”، وكادت تشبه حصص “حزب العدالة والتنمية” في الانتخابات التركية، ونسبة المشاركة الشعبية في الاقتراع، وهي غير مسبوقة في انتخابات في تاريخ البلاد العربية. والواقعتان جديرتان بقراءة - ولو سريعة- تسلّط الضوء عليهما: مقدمات ومساراً، ونتائج، لبيان أسبابهما، ورفع موجبات الشعور بالمفاجأة منهما.

ليست “حركة النهضة” حالة انتخابية نجمت من فراغ سياسي في التمثيل. إنها حزب عريق يعود، في صيغته التنظيمية والسياسية المتجدّدة، إلى ما قبل سبعة وعشرين عاماً، وتعود نشأته الأولى إلى ما يزيد على أربعين عاماً، حين عمل تحت عنوان “حركة الاتجاه الإسلامي”. ولقد أقامت، على امتداد كل تلك الحقبة، جهازاً حزبياً محكم التنظيم، وواسع الانتشار، ساعد على تمتين وحدته الداخلية ظروف السرية التي عاشت فيها الحركة لأكثر من ثلاثين عاماً، والطابع الحزبي العقائدي لها، ومرونتها السياسية التي سمحت لها بالتكيف مع المنعطفات، ومع الحملات الأمنية القاسية، خاصة في سنوات التسعينات من القرن الماضي. وقد يكون “الإسلام الحزبي” والنضالي في تونس أرقى أنواع “الإسلام الحزبي” في الوطن العربي، وأكثره انفتاحاً وتشبّعاً بالقيم الديمقراطية والحداثية. ويعود الفضل في ذلك إلى نخبة متنوّرة من النهضويين يقف على رأسهم مؤسس الحركة ومنظّرها الشيخ راشد الغنوشي الذي سبق إسلاميي تركيا إلى المراجعة الفكرية وإلى تأصيل الفكرة الديمقراطية والمصالحة مع الحداثة، حتى إنه بات مرجعاً تقرأ كتبه ودراساته على أوسع نطاق داخل “حزب العدالة والتنمية” التركي. ويكفي المرء أن يقرأ أطروحته للدكتوراه التي أنجزها في بداية الثمانينات ونشرها في مركز دراسات الوحدة العربية تحت عنوان “الحريات العامة في الدولة الإسلامية”، حتى يقف على جرأته الفكرية في الاجتهاد، وهندسته السياسية للنظام المدني الحديث.

وإلى ذلك فإن “حركة النهضة” تحمّلت أعظم القسط من مظالم العهد البورقيبي المتأخر وعهد بن علي، وواجهتها بشجاعة وثبات، على باهظ كُلفة ذلك على حرية الآلاف من مناضليها الذين اعتقلوا أو شُرّدوا في المنافي. ولم يكن التصويت لها مجرد مكافأة شعبية على مقاومتها البطولية للعهد الديكتاتوري فحسب، وإنما اقتناع ببرنامجها السياسي والاجتماعي من قبل قطاعات عريضة من المجتمع، وبأنه برنامج يملك أن يعيد إلى تونس الكثير من التوازن في الشخصية الذي فقدته في العهد البائد. ولسنا نتزيّد، هنا، حين نقول إن التصويت بهذه الكثافة لمصلحة “حركة النهضة” في انتخابات المجلس التأسيسي هو أضخم إدانة شعبية للعهد الديكتاتوري البائد الذي بنى شرعيته عند الفرنسيين والأوروبيين، على تصفية الحركة الإسلامية واستئصالها أمنيّاً، وإيهام حلفائه الخارجيين ﺒ“تحرير” تونس من الإسلام والعروبة وكلّ ما يشدّها إلى محيطها الثقافي والحضاري، وبإمكانية “تحرير” غيرها من البلاد العربية والإسلامية من الروابط عينها.

ويبقى أن نسبة المشاركة العالية، بل الاستثنائية، في الاقتراع تُفْصح عن أم الحقائق السياسية في تونس: تَخلص المواطنين من الاستبداد وشعورهم بالحرية والكرامة والمواطنة غير المنقوصة، والرغبة العارمة في ممارسة حق حُرموا منه طوال عهد الطاغية البغيض، فضلاً عمّا أطلقته الثورة العظيمة على النظام الديكتاتوري من تعطش للحرية ومن رغبة في بناء الدولة والمصير. وبقدر ما انتقم قُرابة نصف الشعب الناخب من بن علي بالتصويت لغريمه وخصمه التاريخ راشد الغنوشي - وفي ذلك قتل سياسي ثان لبن علي- كذلك انتقم الشعب كله من عهد الاستعمار الداخلي فتحررّ ومارس فعل التحررّ (تقرير المصير) عبر صناديق الاقتراع بكثافة لم تعرفها الديمقراطيات الغربية نفسها. لقد اجتمعت الحالة النفسية الجماعية لشعب حرم - لربع قرن- من حقه في السياسة مع وعي حاد لدى قطاعات عريضة من المجتمع التونسي في إنتاج هذا المشهد الاستثنائي من المشاركة العارمة في الاقتراع لانتخاب المجلس التأسيسي والحكومة القادمة.

وغنيّ عن البيان أن لنسبة المشاركة العالية دلالة سياسية لا يخطئ قراءتها لبيب، هي أن الشعب التونسي استوعب درس الديكتاتورية، وما جرته عليه حقبتها الظلماء من مآسٍ، وخرج ليقرر مصيره بنفسه وليقطع الطريق على من يبتغي مصادرة قراره وحريته. لقد أدرك المواطن التونسي قيمة صوته، والمكانة التي يحتلها هذا الصوت في المجال السياسي. إنه الرقم الملكي في معادلة السلطة والمستقبل، وحزام الأمان الوحيد لحماية الثورة من السرقة أو التبديد. مَنْ تخلف عن التصويت، تخلى طواعية عن حق مقدس في تقرير مصيره، وترك لغيره أن يقرر له مصيره نيابة عن نفسه: وفي هذه النيابة يتجدّد الديكتاتور وشعب تونس يأبى إلا أن ينهي من حياته سيرة الديكتاتورية.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المؤتمر الأرثوذكسي.. الدفاع عن الأرض

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    انعقاد المؤتمر الوطني الأرثوذكسي في مدينة بيت لحم هو خطوة إيجابية، ذلك أنه انعقد ...

ملة التطبيع واحدة

علي العنيزان

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن ...

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30045
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120474
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر864555
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45926943
حاليا يتواجد 4299 زوار  على الموقع