موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

الانتصار الديمقراطي في تونس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كانت ثمرة طيبة أولى ثمرات الثورات العربية في قطافها التونسي، لمناسبة انتخابات المجلس التأسيسي. ما خيّبت أملاً ولا علّقت رجاء على المجهول ، ترجمت حلم التغيير الديمقراطي إلى واقعةٍ ابتدائية واعدة، بعد مخاض من الصراع والتدافع عسير، بعد لحظات خشينا فيها على ثورة الياسمين أن تصطدم بتناقضات قواها وضغط قوى الثورة المضادة. انتصرت الثورة على معضلاتها الموضوعية وشقّت طريقها نحو الكينونة المؤسسيّة بسلاسة تدل على تحضّر المجتمع الذي أنجبها، والقوى الحية التي حَدَبت عليها وذَبت في الظروف الحوالك من مسيرتها في الشهور التسعة المنصرمة.

 

شهور تسعة من الحَمْل الطبيعي نتجت منه ولادة سليمة لأول جنين ديمقراطي في حياة الثورة: المجلس التأسيسي. الابن البكر للثورة هو مَنْ عليه أن يرث سرّها، ويتعهّده بالصيانة، ويحمل أمانته في ما سُيْسَتْقَبُل من الأيام والمواعيد. كل شيء يتوقف على النمو الطبيعي لهذا الجنين، على الشروط التي سينمو فيها. كلما استقامت استقام وأدى على النحو الأمثل وظيفته. وأحسنُ وجوه استقامة المجلس أن تتحلى قواه بروحية التعاون والتفاهم والوحدة لتتخطّى امتحان المنازعة على التخطيط للمستقبل. لقد نجحت تونس في تنظيم أول انتخابات حرة ونزيهة في تاريخ الوطن العربي، من دون أن تُقصي أحداً من أبنائها وعائلاتها الفكرية والسياسية. والحري بالمجلس، الذي عليه يُعَولُ في بناء المداميك والأساسات، أن يتشبع في عمله بالقيم عينها التي أنتجت هذه الحالة الانتخابية الفريدة. والأمل عظيم في حكمة وتسامح ووحدوية القوى النافذة فيه.

قد يكون ثمّة ما فاجأ الكثيرين منّا في هذه الانتخابات، ومن ذلك كبوة “الحزب الديمقراطي التقدمي” غير المتوقعة بأي مقياس، وهو الذي كاد يرمز للمعارضة في حقبة الديكتاتورية، ومنها التصويت غير المتوقع ﻠ“العريضة الشعبية”، لكن الذي لم يكن مفاجئاً لأحد هو الحصة الانتخابية التي حصلت عليها “حركة النهضة”، وكادت تشبه حصص “حزب العدالة والتنمية” في الانتخابات التركية، ونسبة المشاركة الشعبية في الاقتراع، وهي غير مسبوقة في انتخابات في تاريخ البلاد العربية. والواقعتان جديرتان بقراءة - ولو سريعة- تسلّط الضوء عليهما: مقدمات ومساراً، ونتائج، لبيان أسبابهما، ورفع موجبات الشعور بالمفاجأة منهما.

ليست “حركة النهضة” حالة انتخابية نجمت من فراغ سياسي في التمثيل. إنها حزب عريق يعود، في صيغته التنظيمية والسياسية المتجدّدة، إلى ما قبل سبعة وعشرين عاماً، وتعود نشأته الأولى إلى ما يزيد على أربعين عاماً، حين عمل تحت عنوان “حركة الاتجاه الإسلامي”. ولقد أقامت، على امتداد كل تلك الحقبة، جهازاً حزبياً محكم التنظيم، وواسع الانتشار، ساعد على تمتين وحدته الداخلية ظروف السرية التي عاشت فيها الحركة لأكثر من ثلاثين عاماً، والطابع الحزبي العقائدي لها، ومرونتها السياسية التي سمحت لها بالتكيف مع المنعطفات، ومع الحملات الأمنية القاسية، خاصة في سنوات التسعينات من القرن الماضي. وقد يكون “الإسلام الحزبي” والنضالي في تونس أرقى أنواع “الإسلام الحزبي” في الوطن العربي، وأكثره انفتاحاً وتشبّعاً بالقيم الديمقراطية والحداثية. ويعود الفضل في ذلك إلى نخبة متنوّرة من النهضويين يقف على رأسهم مؤسس الحركة ومنظّرها الشيخ راشد الغنوشي الذي سبق إسلاميي تركيا إلى المراجعة الفكرية وإلى تأصيل الفكرة الديمقراطية والمصالحة مع الحداثة، حتى إنه بات مرجعاً تقرأ كتبه ودراساته على أوسع نطاق داخل “حزب العدالة والتنمية” التركي. ويكفي المرء أن يقرأ أطروحته للدكتوراه التي أنجزها في بداية الثمانينات ونشرها في مركز دراسات الوحدة العربية تحت عنوان “الحريات العامة في الدولة الإسلامية”، حتى يقف على جرأته الفكرية في الاجتهاد، وهندسته السياسية للنظام المدني الحديث.

وإلى ذلك فإن “حركة النهضة” تحمّلت أعظم القسط من مظالم العهد البورقيبي المتأخر وعهد بن علي، وواجهتها بشجاعة وثبات، على باهظ كُلفة ذلك على حرية الآلاف من مناضليها الذين اعتقلوا أو شُرّدوا في المنافي. ولم يكن التصويت لها مجرد مكافأة شعبية على مقاومتها البطولية للعهد الديكتاتوري فحسب، وإنما اقتناع ببرنامجها السياسي والاجتماعي من قبل قطاعات عريضة من المجتمع، وبأنه برنامج يملك أن يعيد إلى تونس الكثير من التوازن في الشخصية الذي فقدته في العهد البائد. ولسنا نتزيّد، هنا، حين نقول إن التصويت بهذه الكثافة لمصلحة “حركة النهضة” في انتخابات المجلس التأسيسي هو أضخم إدانة شعبية للعهد الديكتاتوري البائد الذي بنى شرعيته عند الفرنسيين والأوروبيين، على تصفية الحركة الإسلامية واستئصالها أمنيّاً، وإيهام حلفائه الخارجيين ﺒ“تحرير” تونس من الإسلام والعروبة وكلّ ما يشدّها إلى محيطها الثقافي والحضاري، وبإمكانية “تحرير” غيرها من البلاد العربية والإسلامية من الروابط عينها.

ويبقى أن نسبة المشاركة العالية، بل الاستثنائية، في الاقتراع تُفْصح عن أم الحقائق السياسية في تونس: تَخلص المواطنين من الاستبداد وشعورهم بالحرية والكرامة والمواطنة غير المنقوصة، والرغبة العارمة في ممارسة حق حُرموا منه طوال عهد الطاغية البغيض، فضلاً عمّا أطلقته الثورة العظيمة على النظام الديكتاتوري من تعطش للحرية ومن رغبة في بناء الدولة والمصير. وبقدر ما انتقم قُرابة نصف الشعب الناخب من بن علي بالتصويت لغريمه وخصمه التاريخ راشد الغنوشي - وفي ذلك قتل سياسي ثان لبن علي- كذلك انتقم الشعب كله من عهد الاستعمار الداخلي فتحررّ ومارس فعل التحررّ (تقرير المصير) عبر صناديق الاقتراع بكثافة لم تعرفها الديمقراطيات الغربية نفسها. لقد اجتمعت الحالة النفسية الجماعية لشعب حرم - لربع قرن- من حقه في السياسة مع وعي حاد لدى قطاعات عريضة من المجتمع التونسي في إنتاج هذا المشهد الاستثنائي من المشاركة العارمة في الاقتراع لانتخاب المجلس التأسيسي والحكومة القادمة.

وغنيّ عن البيان أن لنسبة المشاركة العالية دلالة سياسية لا يخطئ قراءتها لبيب، هي أن الشعب التونسي استوعب درس الديكتاتورية، وما جرته عليه حقبتها الظلماء من مآسٍ، وخرج ليقرر مصيره بنفسه وليقطع الطريق على من يبتغي مصادرة قراره وحريته. لقد أدرك المواطن التونسي قيمة صوته، والمكانة التي يحتلها هذا الصوت في المجال السياسي. إنه الرقم الملكي في معادلة السلطة والمستقبل، وحزام الأمان الوحيد لحماية الثورة من السرقة أو التبديد. مَنْ تخلف عن التصويت، تخلى طواعية عن حق مقدس في تقرير مصيره، وترك لغيره أن يقرر له مصيره نيابة عن نفسه: وفي هذه النيابة يتجدّد الديكتاتور وشعب تونس يأبى إلا أن ينهي من حياته سيرة الديكتاتورية.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4511
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع118323
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر864797
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52997229
حاليا يتواجد 1934 زوار  على الموقع