موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

النظام اليمني و"المهلة الدولية"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مساء يوم الجمعة 21/10/،2011 أصدر مجلس الأمن قراره رقم 2014 بإجماع الأصوات، وطالب الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أن يوقع اتفاقاً يتخلى بموجبه عن السلطة، وأن ينهي عمليات قمع التظاهرات السلمية “فوراً” . وأدان القرار “بشدة” الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان من قبل السلطات اليمنية “كالاستخدام المفرط للقوة”، وحث الحكومة والمعارضة على “سرعة التوصل إلى اتفاق على أساس المبادرة الخليجية” (وكالات) .

 

وعلى وقع أصوات القذائف التي تطلقها القوات الموالية لصالح، صدر قرار مجلس الأمن المذكور، ولم يمنع صدوره التصعيد العسكري الذي لحقه وأوقع قتلى وجرحى . وقد رحب النظام اليمني بالقرار واعتبره “متسقاً” مع مواقفه وتوجهاته، واعتبره نائب وزير الإعلام، عبده الجندي، “متوازناً، ولا يوجد فيه ما يستدعي القلق” . من جهتها، اعتبرت صحيفة (الثورة - 22/10/2011) الحكومية أن صدور القرار حمل معنى “فشل تحالف أحزاب اللقاء المشترك في استصدار قرار غير متوازن من مجلس الأمن”، وأظهر أن “المجتمع الدولي بات مقتنعاً بأن ما يجري في اليمن هو صراع بين سلطة منتخبة وجماعات انقلابية تسعى للاستيلاء على السلطة” . ولاحقاً جدّد الرئيس صالح موقفه من المبادرة الخليجية، من دون أن يتعرض للقرار الدولي، متهماً المعارضة والقوات الموالية لها بأنهم “يعملون في اتجاه تفجير الموقف عسكرياً في إطار المخطط الخبيث ضد الوطن وأمنه واستقراره، وعدم التجاوب مع الجهود المبذولة لتهدئة الأوضاع وحل الإشكالات بالحوار والتفاهم . . .” (الخليج- 24/10/2011) .

لقد رأى البعض أن نقل القضية اليمنية إلى مجلس الأمن الدولي هو بمرتبة “التدويل” الذي ينطوي على اعتراف دول مجلس التعاون الخليجي بعجزها عن إيصال مبادرتها إلى مرحلة التنفيذ، في ما يبدو نوعاً من “تبرئة الذمة” والتنصل من تبعات استمرار الوضع على ما هو عليه، وأن صدور القرار 2014 قد سلّم الأمر إلى ما يسمونه “المجتمع الدولي” ممثلاً بمجلس الأمن . لكن هناك من يرى أن قرار مجلس الأمن لم يقدم أكثر من “الدعم والتأييد” للمبادرة الخليجية التي مضى على وجودها على الطاولة أكثر من ستة أشهر . وبمساواته بين “القاتل والقتيل”، ودعوة المجلس “الحكومة والمعارضة” إلى الحوار والتوصل إلى اتفاق، يكون “المجتمع الدولي قد دخل “لعبة” الرئيس صالح بصورة رسمية وعلى نفس أسسه التي يدير بها اللعبة . لهذا، كان هناك من رأى في القرار “مهلة” جديدة منحها مجلس الأمن و”المجتمع الدولي” لنظام علي عبدالله صالح عله يستطيع أن ينهي الأمر على طريقته . ويمكن لهذا الرأي أن يلتقي مع التقييم الذي عبر عنه أنصار النظام للقرار .

فالذين يرون هذا الرأي يقولون إن “لعبة النظام” أصبحت معروفة وكان رهانه فيها، ولايزال، يقوم على أربعة أعمدة: تجاهل جماهير الانتفاضة، وتجسيد الخصم في ما يسميها “المعارضة”، أي أحزاب اللقاء المشترك، ثم العمل على “كسب الوقت”، و”تصعيد العنف”، وبهما يعتقد النظام أنه سيوصل الجماهير إلى النقطة التي تشعر فيها ب “التعب”، فتتوقف الانتفاضة . وفي ضوء هذا التحليل، لم يخطئ النظام والناطقون باسمه عندما فهموا أنه “لا يوجد في قرار مجلس الأمن ما يستدعي القلق” . وبهذا أيضاً لا يكون القرار، من وجهة نظر المعارضة وشباب الثورة “متوازناً” وحسب، كما يدعي عبده الجندي، بل يحق لهم أن يعدوه منحازاً للنظام وللرئيس صالح، وبالتالي “ضعيفاً ومخيباً للآمال” .

الغريب أن النظام اليمني وهو يصف المعارضة بالخونة وقطاع الطرق، لا يزال يدعوها إلى الحوار، وهو إذ يحملها مسؤولية فشل “الجهود المبذولة” للوصول إلى اتفاق، ويجعل منها خصمه الوحيد ليغيب الخصم الحقيقي له ولنظامه، يتجاهل جملة من الحقائق: أولها، أن هذه المعارضة قبلت ووقعت على المبادرة الخليجية، بينما هو الذي لم يوقع عليها حتى الآن، وإن كان يعلن طول الوقت أنه يقبلها . وثانيها، أن الجماهير اليمنية في الساحات، خصمه الحقيقي، لم تقبل بكثير مما قبلت به المعارضة، وأن هذا النظام لايزال يتجاهل مطالب هذه الجماهير التي لم تتوقف عند تنحي الرئيس وعائلته بل وصلت إلى ضرورة محاكمتهم، وهي لهذا ترفض ما يطالب به الرئيس من “ضمانات”، تضمنتها المبادرة الخليجية ولم يتعرض لها قرار مجلس الأمن رقم ،2014 بما يفيد أن “المجتمع الدولي” لا يعترض على ما تعنيه تلك الضمانات .

ولعل من أسهل الأمور لمن يستمع إلى آخر تصريحات الرئيس صالح وأعوانه، أن يكتشف أنهم مازالوا يدورون في حلقتهم المفرغة عن الحوار والتفاهم ونقل السلطة وفقاً للدستور مختلقين العقبات تلو العقبات، وواضعين الشروط بعد الشروط، إلى جانب تصعيدهم للقمع والعمليات العسكرية التي قد تكون وسيلة الرئيس لتحسين شروط تنحيه، كما يقول مراقبون، أو لدفع البلد إلى الحرب الأهلية إن كان فيها نجاته وعدم دفع الاستحقاقات المتوجبة عليه، كما يقول آخرون .

إن اللعبة التي يلعبها النظام اليمني ليست عصية على الفهم، بل هي مكشوفة للجميع .

وكانت صحيفة (نيويورك تايمز - 9/10/2011) قد عدّت تعهد الرئيس صالح بالرحيل بعد عودته من الرياض محاولة جديدة منه لخداع شعبه، وأن ثمة حقيقة واحدة هي التي تبرز نفسها أمام العيان وهي أن الرئيس صالح لن يتخلى عن السلطة قريباً .

وإذا كان الأمر كذلك، وهو كذلك، فما معنى قرار مجلس الأمن؟ ولماذا “المهلة” الجديدة الممنوحة للنظام؟

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38971
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع231307
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر698320
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45760708
حاليا يتواجد 3599 زوار  على الموقع