موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

أمريكا تحاسب أوباما

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا أحد عاقلاً يحسد الرئيس باراك أوباما على حالته الراهنة، فقد حان يوم الحساب الأول، يوم يقوم الشعب الأمريكي بإصدار حكمه على كفاءة حكومة أوباما وقدرتها على حل مشكلات الأمة . كذلك سنحت الفرصة لأوباما ليقوم بنفسه بتقويم سياساته وبرامجه التي كان يحلم بتنفيذها، وهي السياسات والبرامج التي نجح خلال حملته الانتخابية في إقناع نسبة كبيرة من الناخبين الأمريكيين التي حملته إلى منصب رئاسة الجمهورية .

 

أكاد أجزم أن الرئيس الأمريكي غير سعيد وهو ينتظر حصيلة يوم الحساب الأول، وغير متحمس لإجراء تقويم لما التزم تنفيذه في حملته الانتخابية قبل عامين، أو لإعادة النظر فيها فيستغني عن بعضها ويغير في بعضها الآخر، سواء تعلق هذا البعض أو ذاك بالأوضاع الداخلية أو الأوضاع الدولية . يصعب على مراقب مثلنا يتابع أوباما وإنجازاته عن بعد أن نتفاءل بعامين مريحين للرئيس أوباما، قد يكون ضرورياً الاستناد إلى استطلاعات الرأي لمعرفة تطور مزاج الرأي العام الأمريكي في هذه الساعات الحرجة، علما أن أغلبها لا يحفز أنصار أوباما إلى الاطمئنان . وقد يكون مهماً أيضاً الاهتمام بحالات النزوح بين كبار موظفي البيت الأبيض إلى وظائف ومناصب خارج دائرة الحكومة الفيدرالية وأسباب هذا النزوح وغرابة توقيتاته، ولا أظن أن حصيلة الاهتمام بهذه الموضوعات تغير من الشعور بنقص التفاؤل بالنسبة إلى مستقبل أوباما في الحكم، ففي مثل هذه الحالات تتراوح ردود الفعل لدى المواطنين بين الشك في أن يكون النزوح بسبب اقتناع النازحين بأن “سفينة أوباما تغرق”، وبأنه من الأسلم أن يبحث النازح عن وظيفة أخرى، وبين الظن في أن يكون الرئيس قد أنهى بالفعل عملية تقويم سياسته خلال العامين وقرر الاستغناء عن بعض كبار مساعديه أو تشجيع نواياهم على النزوح .

***

أضف إلى الاستطلاعات ونزوح المساعدين الكبار حقيقة واقعة وراسخة وهي أنه على الرغم من الجهود التي بذلها أوباما ومساعدوه الاقتصاديون للحد من عواقب الأزمة المالية التي ضربت بلاده قبل أن يتسلم الحكم واستمرت معه، فإن خطة الإنعاش الاقتصادي وإعادة الاقتصاد الأمريكي إلى نشاطه المعتاد لم تحقق أهدافها، أو بحسب تعبير كبار الاقتصاديين مثل جوزيف ستيغليتز وكروغمان ووزير العمل الأسبق روبرت رايش، مازال الإنعاش في طور بالغ الضعف . وهي صورة لا تختلف كثيراً عن صورة الاقتصادات الأوروبية كافة، من اليونان والمجر ورومانيا شرقاً إلى أيرلندا والبرتغال وإسبانيا وبريطانيا وفرنسا غرباً . ويبدو أن الأزمة كشفت عن عيوب كثيرة تراكمت في اقتصادات دول الغرب، بما فيها اقتصاد أمريكا، ما دفع معظم الدول، باستثناء الولايات المتحدة، إلى انتهاج سياسات تقشف يخشى أن تودي قريباً بالاستقرار السياسي في عدد من تلك الدول . وحين تستثني التحليلات الاقتصادية الولايات المتحدة من حملة التقشف، فإن أغلبها لا يفوته أن الشعب الأمريكي ذاته لم ينتظر إجراءات حكومية ليتقشف، إذ يردد معظم الأمريكيين القول إنهم توقفوا تقريباً عن التوسع في شراء ما لا يلزم حتماً وضرورة، وأنهم يقومون بتسديد ديونهم التي اكتشفوا فجأة أنها أضخم مما كانوا يقدرون . بمعنى آخر يعترف الأمريكيون بأنهم أساؤوا التصرف حين تركوا المصارف وبيوت الرهن والقروض تغرقهم بتدفقات لانهائية من القروض والتسهيلات، فكانت هذه التدفقات السبب المباشر في أزمة 2007 وهي الآن السبب المباشر في أن يسود مزاج الغضب والقلق ويشعر المواطن الأمريكي “لأول مرة” في تاريخه بالخوف من المستقبل .

في هذا السياق الذي لا يشجع الشعب الأمريكي على الثقة بالمستقبل، تظهر ملامح سلوكيات “ديموقراطية” تبدو للوهلة الأولى غير مألوفة، ولكنها تضيف جرعة أخرى من القلق والتوتر إلى المزاج السائد لدى أغلبية الشعب الأمريكي . يتحدثون في الإعلام الأمريكي عن أن ثلاثة أشخاص لا يخفون كراهيتهم وعداءهم الشديد للرئيس أوباما، ويخصصون علناً وجهاراً أموالاً طائلة لمحاربته وتشويه صورته، هؤلاء الثلاثة هم روبرت ميردوخ والشقيقان كوش، ويتردد بصوت خفيض أن الثلاثة يحاربون أوباما لأنه كان، دون أن يدري، أحد أسباب تصعيد النقاش في أمريكا عن دور اليهود في صنع السياسة والقرار السياسي الخارجي في الولايات المتحدة .

ويتردد بصوت عالٍ أن الثلاثة قرروا النهوض بمهمة إشعال “انتفاضة شعبية يمينية” ضد ما يطلقون عليه “اشتراكية” أوباما ومشروعاته الاجتماعية وزيادة التدخل الحكومي في شؤون الاقتصاد، وأنهم يتزعمون حركة حفل الشاي المناهضة لكل أفكار أوباما والليبراليين الأمريكيين، وأنهم نجحوا في حشد المواطنين الأمريكيين ذوي الميول المحافظة من بين الفقراء وأبناء الطبقة الوسطى وحثهم على التبرع لغرفة التجارة الأمريكية والحزب الجمهوري تحت شعار “فلنجعل الأثرياء أكثر ثراء”، ولعلها المرة الأولى في تاريخ تطور الشعوب، أن يشعل الفقراء انتفاضة شعبية لزيادة دخل الأغنياء .

قد لا يعرف الكثيرون أن أعضاء مجلس إدارة غرفة التجارة الأمريكية الذين حملوا على عاتقهم مسؤولية إضعاف حكومة أوباما ومطاردته، يمثلون الشركات الأقوى والأغنى في الاقتصاد الأمريكي، مثل لوكهيد للطائرات والصواريخ، وكونوكو فيليبس للنفط، وفايزر للأدوية، وداو للكيماويات، ومرجان تشيس . ويبدو مفيداً على كل حال العودة عامين إلى الوراء حين خصص أوباما أموالاً طائلة لإنقاذ أغنياء أمريكا من الإفلاس واستدان ليخرج الشركات المالية والصناعية مثل شركات صناعة السيارات من ورطتها، وهي ترد له الجميل في الوقت الذي تعلن كافة التقارير أن المواطن الأمريكي العادي يمر في فترة هي الأسوأ ليس فقط لأنه لا يريد أن يدخر أو يستثمر، ولكن أيضاً لأنه لا يرى أملاً كبيراً في المستقبل .

***

نعرف أن كثيراً من غير الأمريكيين الذين انتظروا خيراً وسلاماً للعالم على أيدي أوباما، يتمنون لو حقق إنجازات خارجية خلال العامين الماضيين تبرر حماستهم له وتجدد آمالهم فيه . أما وأن الرجل حصل على حكم بالفشل في استطلاعات الرأي العام على سياساته الداخلية ويحصل على خيبة أمل معظم الأطراف الخارجية نتيجة سياساته المتعثرة في أنحاء عديدة من العالم، فهذا ما لم يكن يتوقعه إلا القليلون قبل عامين .

نراه وقد سمح لنفسه وللديموقراطيين بالاستمرار في تنفيذ سياسات بوش في العراق وأفغانستان . . عامان ومازال العراق حتى ساعة كتابة هذه السطور، من دون حكومة، ومازال أكثر من خمسين ألف جندي نظامي أمريكي في العراق ومعهم عشرات الألوف من المرتزقة المسلحين يشتغلون لحساب شركات ثبت قطعاً أنها تقوم بارتكاب فظائع ضد المدنيين وضد أموال دافع الضرائب الأمريكي .

صحيح أن أوباما ورث أفغانستان ساحة لحرب بوش الأولى، ولكن في عهده توسعت الساحة فصار معظم القتال وأكثر الضحايا في باكستان . وفي الحالتين، العراق وأفغانستان، وبعد ما يقرب من عشر سنوات من الحرب المتواصلة يسعى أوباما إلى استرضاء “إيران” جانباً ليحصل على معاملة خاصة في كل من العراق وأفغانستان، واسترضاء سوريا والضغط على السعودية ودول الخليج ليحصل على دعم منها لوضع سياسي جديد في العراق . المؤكد أن السياسة الخارجية الأمريكية في هاتين الدولتين صارت أقرب ما يكون إلى عدد من صور متناثرة تكشف عن سوء تنظيم أو سذاجة أو خلافات بين جناحي السلطة في واشنطن، أو كلها معاً .

أما في الشرق الأوسط، وبمعنى أشد وضوحاً، في الصراع العربي “الإسرائيلي”، فهناك ما يجب أن يقال وبصراحة . لقد كان فشل أوباما في هذا الموضوع صارخا ووضع مكانة أمريكا ومؤسساتها المعنية بصنع السياسة الخارجية في مكانة غير لائقة . لقد ورط أوباما نفسه وبلده والعرب أجمعين في التزامات ومواقف قبل أن يستعد بأدوات ضغط ونفوذ مناسبة . جعلنا، نحن صناع الرأي وأعضاء النخب السياسية ومسؤولين من تركيا شمالاً إلى السودان واليمن جنوباً، نسأل سؤالاً واحداً: ما قيمة أمريكا؟

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35630
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121975
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر450317
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47963010