موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أمريكا تحاسب أوباما

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا أحد عاقلاً يحسد الرئيس باراك أوباما على حالته الراهنة، فقد حان يوم الحساب الأول، يوم يقوم الشعب الأمريكي بإصدار حكمه على كفاءة حكومة أوباما وقدرتها على حل مشكلات الأمة . كذلك سنحت الفرصة لأوباما ليقوم بنفسه بتقويم سياساته وبرامجه التي كان يحلم بتنفيذها، وهي السياسات والبرامج التي نجح خلال حملته الانتخابية في إقناع نسبة كبيرة من الناخبين الأمريكيين التي حملته إلى منصب رئاسة الجمهورية .

 

أكاد أجزم أن الرئيس الأمريكي غير سعيد وهو ينتظر حصيلة يوم الحساب الأول، وغير متحمس لإجراء تقويم لما التزم تنفيذه في حملته الانتخابية قبل عامين، أو لإعادة النظر فيها فيستغني عن بعضها ويغير في بعضها الآخر، سواء تعلق هذا البعض أو ذاك بالأوضاع الداخلية أو الأوضاع الدولية . يصعب على مراقب مثلنا يتابع أوباما وإنجازاته عن بعد أن نتفاءل بعامين مريحين للرئيس أوباما، قد يكون ضرورياً الاستناد إلى استطلاعات الرأي لمعرفة تطور مزاج الرأي العام الأمريكي في هذه الساعات الحرجة، علما أن أغلبها لا يحفز أنصار أوباما إلى الاطمئنان . وقد يكون مهماً أيضاً الاهتمام بحالات النزوح بين كبار موظفي البيت الأبيض إلى وظائف ومناصب خارج دائرة الحكومة الفيدرالية وأسباب هذا النزوح وغرابة توقيتاته، ولا أظن أن حصيلة الاهتمام بهذه الموضوعات تغير من الشعور بنقص التفاؤل بالنسبة إلى مستقبل أوباما في الحكم، ففي مثل هذه الحالات تتراوح ردود الفعل لدى المواطنين بين الشك في أن يكون النزوح بسبب اقتناع النازحين بأن “سفينة أوباما تغرق”، وبأنه من الأسلم أن يبحث النازح عن وظيفة أخرى، وبين الظن في أن يكون الرئيس قد أنهى بالفعل عملية تقويم سياسته خلال العامين وقرر الاستغناء عن بعض كبار مساعديه أو تشجيع نواياهم على النزوح .

***

أضف إلى الاستطلاعات ونزوح المساعدين الكبار حقيقة واقعة وراسخة وهي أنه على الرغم من الجهود التي بذلها أوباما ومساعدوه الاقتصاديون للحد من عواقب الأزمة المالية التي ضربت بلاده قبل أن يتسلم الحكم واستمرت معه، فإن خطة الإنعاش الاقتصادي وإعادة الاقتصاد الأمريكي إلى نشاطه المعتاد لم تحقق أهدافها، أو بحسب تعبير كبار الاقتصاديين مثل جوزيف ستيغليتز وكروغمان ووزير العمل الأسبق روبرت رايش، مازال الإنعاش في طور بالغ الضعف . وهي صورة لا تختلف كثيراً عن صورة الاقتصادات الأوروبية كافة، من اليونان والمجر ورومانيا شرقاً إلى أيرلندا والبرتغال وإسبانيا وبريطانيا وفرنسا غرباً . ويبدو أن الأزمة كشفت عن عيوب كثيرة تراكمت في اقتصادات دول الغرب، بما فيها اقتصاد أمريكا، ما دفع معظم الدول، باستثناء الولايات المتحدة، إلى انتهاج سياسات تقشف يخشى أن تودي قريباً بالاستقرار السياسي في عدد من تلك الدول . وحين تستثني التحليلات الاقتصادية الولايات المتحدة من حملة التقشف، فإن أغلبها لا يفوته أن الشعب الأمريكي ذاته لم ينتظر إجراءات حكومية ليتقشف، إذ يردد معظم الأمريكيين القول إنهم توقفوا تقريباً عن التوسع في شراء ما لا يلزم حتماً وضرورة، وأنهم يقومون بتسديد ديونهم التي اكتشفوا فجأة أنها أضخم مما كانوا يقدرون . بمعنى آخر يعترف الأمريكيون بأنهم أساؤوا التصرف حين تركوا المصارف وبيوت الرهن والقروض تغرقهم بتدفقات لانهائية من القروض والتسهيلات، فكانت هذه التدفقات السبب المباشر في أزمة 2007 وهي الآن السبب المباشر في أن يسود مزاج الغضب والقلق ويشعر المواطن الأمريكي “لأول مرة” في تاريخه بالخوف من المستقبل .

في هذا السياق الذي لا يشجع الشعب الأمريكي على الثقة بالمستقبل، تظهر ملامح سلوكيات “ديموقراطية” تبدو للوهلة الأولى غير مألوفة، ولكنها تضيف جرعة أخرى من القلق والتوتر إلى المزاج السائد لدى أغلبية الشعب الأمريكي . يتحدثون في الإعلام الأمريكي عن أن ثلاثة أشخاص لا يخفون كراهيتهم وعداءهم الشديد للرئيس أوباما، ويخصصون علناً وجهاراً أموالاً طائلة لمحاربته وتشويه صورته، هؤلاء الثلاثة هم روبرت ميردوخ والشقيقان كوش، ويتردد بصوت خفيض أن الثلاثة يحاربون أوباما لأنه كان، دون أن يدري، أحد أسباب تصعيد النقاش في أمريكا عن دور اليهود في صنع السياسة والقرار السياسي الخارجي في الولايات المتحدة .

ويتردد بصوت عالٍ أن الثلاثة قرروا النهوض بمهمة إشعال “انتفاضة شعبية يمينية” ضد ما يطلقون عليه “اشتراكية” أوباما ومشروعاته الاجتماعية وزيادة التدخل الحكومي في شؤون الاقتصاد، وأنهم يتزعمون حركة حفل الشاي المناهضة لكل أفكار أوباما والليبراليين الأمريكيين، وأنهم نجحوا في حشد المواطنين الأمريكيين ذوي الميول المحافظة من بين الفقراء وأبناء الطبقة الوسطى وحثهم على التبرع لغرفة التجارة الأمريكية والحزب الجمهوري تحت شعار “فلنجعل الأثرياء أكثر ثراء”، ولعلها المرة الأولى في تاريخ تطور الشعوب، أن يشعل الفقراء انتفاضة شعبية لزيادة دخل الأغنياء .

قد لا يعرف الكثيرون أن أعضاء مجلس إدارة غرفة التجارة الأمريكية الذين حملوا على عاتقهم مسؤولية إضعاف حكومة أوباما ومطاردته، يمثلون الشركات الأقوى والأغنى في الاقتصاد الأمريكي، مثل لوكهيد للطائرات والصواريخ، وكونوكو فيليبس للنفط، وفايزر للأدوية، وداو للكيماويات، ومرجان تشيس . ويبدو مفيداً على كل حال العودة عامين إلى الوراء حين خصص أوباما أموالاً طائلة لإنقاذ أغنياء أمريكا من الإفلاس واستدان ليخرج الشركات المالية والصناعية مثل شركات صناعة السيارات من ورطتها، وهي ترد له الجميل في الوقت الذي تعلن كافة التقارير أن المواطن الأمريكي العادي يمر في فترة هي الأسوأ ليس فقط لأنه لا يريد أن يدخر أو يستثمر، ولكن أيضاً لأنه لا يرى أملاً كبيراً في المستقبل .

***

نعرف أن كثيراً من غير الأمريكيين الذين انتظروا خيراً وسلاماً للعالم على أيدي أوباما، يتمنون لو حقق إنجازات خارجية خلال العامين الماضيين تبرر حماستهم له وتجدد آمالهم فيه . أما وأن الرجل حصل على حكم بالفشل في استطلاعات الرأي العام على سياساته الداخلية ويحصل على خيبة أمل معظم الأطراف الخارجية نتيجة سياساته المتعثرة في أنحاء عديدة من العالم، فهذا ما لم يكن يتوقعه إلا القليلون قبل عامين .

نراه وقد سمح لنفسه وللديموقراطيين بالاستمرار في تنفيذ سياسات بوش في العراق وأفغانستان . . عامان ومازال العراق حتى ساعة كتابة هذه السطور، من دون حكومة، ومازال أكثر من خمسين ألف جندي نظامي أمريكي في العراق ومعهم عشرات الألوف من المرتزقة المسلحين يشتغلون لحساب شركات ثبت قطعاً أنها تقوم بارتكاب فظائع ضد المدنيين وضد أموال دافع الضرائب الأمريكي .

صحيح أن أوباما ورث أفغانستان ساحة لحرب بوش الأولى، ولكن في عهده توسعت الساحة فصار معظم القتال وأكثر الضحايا في باكستان . وفي الحالتين، العراق وأفغانستان، وبعد ما يقرب من عشر سنوات من الحرب المتواصلة يسعى أوباما إلى استرضاء “إيران” جانباً ليحصل على معاملة خاصة في كل من العراق وأفغانستان، واسترضاء سوريا والضغط على السعودية ودول الخليج ليحصل على دعم منها لوضع سياسي جديد في العراق . المؤكد أن السياسة الخارجية الأمريكية في هاتين الدولتين صارت أقرب ما يكون إلى عدد من صور متناثرة تكشف عن سوء تنظيم أو سذاجة أو خلافات بين جناحي السلطة في واشنطن، أو كلها معاً .

أما في الشرق الأوسط، وبمعنى أشد وضوحاً، في الصراع العربي “الإسرائيلي”، فهناك ما يجب أن يقال وبصراحة . لقد كان فشل أوباما في هذا الموضوع صارخا ووضع مكانة أمريكا ومؤسساتها المعنية بصنع السياسة الخارجية في مكانة غير لائقة . لقد ورط أوباما نفسه وبلده والعرب أجمعين في التزامات ومواقف قبل أن يستعد بأدوات ضغط ونفوذ مناسبة . جعلنا، نحن صناع الرأي وأعضاء النخب السياسية ومسؤولين من تركيا شمالاً إلى السودان واليمن جنوباً، نسأل سؤالاً واحداً: ما قيمة أمريكا؟

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3339
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47126
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر747420
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45809808
حاليا يتواجد 3136 زوار  على الموقع