موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

كي نصنع غدنا المختلف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مجتمعات الخليج، دخلت فعليا في طريق التغيير. الثقافة السياسية للجمهور تتحول سريعا من النمط الانفعالي السلبي إلى النمط التفاعلي المشارك. قارن بين نماذج عشوائية من تعبيرات الناس عن أنفسهم قبل خمس سنوات وتعبيراتهم اليوم: اللغة المستخدمة، نوعية الهموم والانشغالات، رؤية الأفراد لذاتهم وللعالم، الوسائل التي يستخدمونها لتعميم هذه التعبيرات وعرضها على الآخرين. سوف تكتشف أن ما يجري الآن أقرب لما نسميه “الحداثة”.

 

(2)

خلال عقد الثمانينات من القرن العشرين شهدت المملكة تأسيس القوى الأهلية الجديدة التي نراها فاعلة اليوم. أكثر هذه القوى تطور في رحم الدولة وقليلها وُلد ونما خارجها. عِقد التسعينات كان حقبة الفطام. الذين ولدوا من رحم الدولة انفصلوا عنها، والذين ولدوا خارجها حسموا خياراتهم السياسية. وسار الطرفان باتجاه متقابل، نرى اليوم أنه يتوحد في عناصر كثيرة. الخطاب العام لمعظم القوى الأهلية، حتى التي كانت متفارقة منها، يتبنى مبادئ أساسية متشابهة: احترام حقوق الإنسان، حرية التعبير، التعددية، المشاركة السياسية، سيادة القانون، دولة المؤسسات.. الخ. نحن إذن نسير نحو هدف واحد وإن تشعبت مساراتنا أو اختلفت أولوياتنا. بل حتى لو تعادينا وتناكفنا بالأمس أو اليوم.

(3)

فكرة التحديث في المجتمع السعودي كان يراد لها أن تقتصر على الاقتصاد والإدارة الرسمية. تحديث الإدارة يجعلها أكثر فاعلية وقدرة على البقاء وتحديث الاقتصاد يوفر للجمهور رفاهية بديلة عن الحقوق المدنية والسياسية. لكن تجربتنا – مثل تجارب المجتمعات الأخرى –تظهر أن التحديث لا يتوقف عند النقاط التي بدأ منها. تحديث الاقتصاد والإدارة أطلق مسارات فرعية أثرت في الثقافة ومنظومات القيم، وغيرت تدريجيا التوازنات ومراكز القوة وأدوات الضبط التي يقوم عليها نظام العلاقات الاجتماعية. يُنتج هذا – بالضرورة – ضمورا في مراكز القوة والتأثير القديمة، وظهور مراكز جديدة من خارج الدائرة المتعارفة. نجد اليوم أن أكثر الناس تأثيرا على المشهد العام ينتمون إلى خلفيات اجتماعية بسيطة. تمثيلات هذا التحول في القطاع التجاري والثقافي والديني والسياسي أكثر من أن تحصى. تأثيرات التحديث متواصلة وفعالة وآثارها جلية في كل مكان.

(4)

بعض القوى الأهلية الجديدة تحاول التشبه بالقوى التقليدية السائدة. ثمة مثقفون ورجال دين من الجيل الجديد يسعون للتشبه بكبار الجيل القديم. ربما من باب توقير الأقدم، أو ظنا أنهم يرثون مكانا مضمونا، أو اعتقادا بأن من نجح في الماضي ينجح اليوم. لكن هذا وهم ومصيره الفشل. اليوم غير الأمس، ناس اليوم غير ناس الأمس، سوق اليوم ليست سوق الأمس، الهموم والتطلعات والحاجات والأسئلة والأدوار، ومصادر القيم والثقة والقوة، كلها مختلفة عما عرفناه في الماضي.

(5)

التجديد هو السلاح الفعال للقوى الأهلية الجديدة. والتقليد هو مقتلها وإن لم تشعر به. التجديد لا يعني نشر الكتاب على الانترنت أو إلقاء الخطاب عبر قناة فضائية. التجديد يعني تغيير الخطاب نفسه، تغيير القيم التي ينطلق منها وتغيير اللغة التي تعبر عنه، وتغيير المفاهيم التي يحاول نشرها وإبرازها. قبل بضعة أيام كتب احد رموز الجيل القديم على “تويتر” أن “النظام الأساسي للحكم هو أعظم وثيقة سياسية في العصر الحاضر”. ترى كم من الناس سوف يأخذ هذا الكلام بجدية وكم منهم سوف يبتسم في داخله؟. وكتب آخر في جريدة أن معظم برلمانات العالم “تتطلع للاستفادة من تجربة الشورى في المملكة”!. تصوروا عدد النكات التي قيلت عن هذا الكلام. وأعلن ثالث عن جهاز استقبال تلفزيوني لا يستقبل غير القنوات الدينية المعروفة. ترى كم عدد الناس الذين سيرمون بأجهزة الاستقبال العادية في القمامة ويشترون الجهاز الجديد. هذه أمثلة على خطاب قديم يستعمل الوسائل الجديدة، وليس تجديدا. التجديد يبدأ من مساءلة (ونقد) المسلمات الموروثة، ولن يعطي ثمرة إذا بدأ من التسليم بها.

(6)

لا يمكن تجديد الفكر دون تجديد الحياة. المجتمعات الناهضة تنتج ثقافة وتبدع فكرا جديدا. والتقليدية أو الخاملة أو المهزومة تعيد إنتاج القديم ولو في صور وأشكال جديدة. قيم النهضة ليست أبحاثا ودراسات علمية، بل هي مبادئ حياتية يؤمن بها الناس لأنهم يريدون تغيير حياتهم، ويمارسونها ويشتبكون مع الآخرين المؤمنين بها، كي يصنعوا ”الكتلة التاريخية” التي تصنع الإصلاح وتقنع المجتمع بالمشاركة في صياغة مستقبل مختلف عن الحاضر والماضي. أبرز هذه القيم ربما قيمة الحرية للجميع، المساواة بين الجميع، العدالة كمعيار للصلاح والفساد، شراكة الجميع في الحقوق والمسؤوليات، وأخيرا حق الأفراد في صوغ حياتهم بأنفسهم . المجموعات المختلفة، الأجيال المتعاقبة، الطبقات الاجتماعية، القوى السياسية، التيارات الثقافية، كل منها له حق في رسم طريقه الخاص الذي يجعله أكثر سعادة وأكثر انسجاما مع رؤيته للكون المحيط به.

(7)

تتقدم المجتمعات إذا شعر كل فرد فيها بأن همومه وانشغالاته محترمة، وأن إرادته محسوبة ضمن الإرادة العامة للمجموع، وأن تطلعاته وطموحاته تحظى بالتقدير. نتقدم جميعا إذا شعرنا بالسعادة في أنفسنا حين يحظى أصدقاؤنا بفرصة جديدة أو يقتنصوا مكسبا. استثمار الآخرين للفرص والمكاسب هو الذي يسمح بتوليد فرص ومكاسب لنا، ما يحصل عليه أصدقاؤنا أولا، نحصل على مثله أو أعظم منه تاليا. الفرصة تولد فرصة، والخيبة تولد خيبة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20125
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع169097
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر505378
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61650185
حاليا يتواجد 3702 زوار  على الموقع