موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

كي نصنع غدنا المختلف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مجتمعات الخليج، دخلت فعليا في طريق التغيير. الثقافة السياسية للجمهور تتحول سريعا من النمط الانفعالي السلبي إلى النمط التفاعلي المشارك. قارن بين نماذج عشوائية من تعبيرات الناس عن أنفسهم قبل خمس سنوات وتعبيراتهم اليوم: اللغة المستخدمة، نوعية الهموم والانشغالات، رؤية الأفراد لذاتهم وللعالم، الوسائل التي يستخدمونها لتعميم هذه التعبيرات وعرضها على الآخرين. سوف تكتشف أن ما يجري الآن أقرب لما نسميه “الحداثة”.

 

(2)

خلال عقد الثمانينات من القرن العشرين شهدت المملكة تأسيس القوى الأهلية الجديدة التي نراها فاعلة اليوم. أكثر هذه القوى تطور في رحم الدولة وقليلها وُلد ونما خارجها. عِقد التسعينات كان حقبة الفطام. الذين ولدوا من رحم الدولة انفصلوا عنها، والذين ولدوا خارجها حسموا خياراتهم السياسية. وسار الطرفان باتجاه متقابل، نرى اليوم أنه يتوحد في عناصر كثيرة. الخطاب العام لمعظم القوى الأهلية، حتى التي كانت متفارقة منها، يتبنى مبادئ أساسية متشابهة: احترام حقوق الإنسان، حرية التعبير، التعددية، المشاركة السياسية، سيادة القانون، دولة المؤسسات.. الخ. نحن إذن نسير نحو هدف واحد وإن تشعبت مساراتنا أو اختلفت أولوياتنا. بل حتى لو تعادينا وتناكفنا بالأمس أو اليوم.

(3)

فكرة التحديث في المجتمع السعودي كان يراد لها أن تقتصر على الاقتصاد والإدارة الرسمية. تحديث الإدارة يجعلها أكثر فاعلية وقدرة على البقاء وتحديث الاقتصاد يوفر للجمهور رفاهية بديلة عن الحقوق المدنية والسياسية. لكن تجربتنا – مثل تجارب المجتمعات الأخرى –تظهر أن التحديث لا يتوقف عند النقاط التي بدأ منها. تحديث الاقتصاد والإدارة أطلق مسارات فرعية أثرت في الثقافة ومنظومات القيم، وغيرت تدريجيا التوازنات ومراكز القوة وأدوات الضبط التي يقوم عليها نظام العلاقات الاجتماعية. يُنتج هذا – بالضرورة – ضمورا في مراكز القوة والتأثير القديمة، وظهور مراكز جديدة من خارج الدائرة المتعارفة. نجد اليوم أن أكثر الناس تأثيرا على المشهد العام ينتمون إلى خلفيات اجتماعية بسيطة. تمثيلات هذا التحول في القطاع التجاري والثقافي والديني والسياسي أكثر من أن تحصى. تأثيرات التحديث متواصلة وفعالة وآثارها جلية في كل مكان.

(4)

بعض القوى الأهلية الجديدة تحاول التشبه بالقوى التقليدية السائدة. ثمة مثقفون ورجال دين من الجيل الجديد يسعون للتشبه بكبار الجيل القديم. ربما من باب توقير الأقدم، أو ظنا أنهم يرثون مكانا مضمونا، أو اعتقادا بأن من نجح في الماضي ينجح اليوم. لكن هذا وهم ومصيره الفشل. اليوم غير الأمس، ناس اليوم غير ناس الأمس، سوق اليوم ليست سوق الأمس، الهموم والتطلعات والحاجات والأسئلة والأدوار، ومصادر القيم والثقة والقوة، كلها مختلفة عما عرفناه في الماضي.

(5)

التجديد هو السلاح الفعال للقوى الأهلية الجديدة. والتقليد هو مقتلها وإن لم تشعر به. التجديد لا يعني نشر الكتاب على الانترنت أو إلقاء الخطاب عبر قناة فضائية. التجديد يعني تغيير الخطاب نفسه، تغيير القيم التي ينطلق منها وتغيير اللغة التي تعبر عنه، وتغيير المفاهيم التي يحاول نشرها وإبرازها. قبل بضعة أيام كتب احد رموز الجيل القديم على “تويتر” أن “النظام الأساسي للحكم هو أعظم وثيقة سياسية في العصر الحاضر”. ترى كم من الناس سوف يأخذ هذا الكلام بجدية وكم منهم سوف يبتسم في داخله؟. وكتب آخر في جريدة أن معظم برلمانات العالم “تتطلع للاستفادة من تجربة الشورى في المملكة”!. تصوروا عدد النكات التي قيلت عن هذا الكلام. وأعلن ثالث عن جهاز استقبال تلفزيوني لا يستقبل غير القنوات الدينية المعروفة. ترى كم عدد الناس الذين سيرمون بأجهزة الاستقبال العادية في القمامة ويشترون الجهاز الجديد. هذه أمثلة على خطاب قديم يستعمل الوسائل الجديدة، وليس تجديدا. التجديد يبدأ من مساءلة (ونقد) المسلمات الموروثة، ولن يعطي ثمرة إذا بدأ من التسليم بها.

(6)

لا يمكن تجديد الفكر دون تجديد الحياة. المجتمعات الناهضة تنتج ثقافة وتبدع فكرا جديدا. والتقليدية أو الخاملة أو المهزومة تعيد إنتاج القديم ولو في صور وأشكال جديدة. قيم النهضة ليست أبحاثا ودراسات علمية، بل هي مبادئ حياتية يؤمن بها الناس لأنهم يريدون تغيير حياتهم، ويمارسونها ويشتبكون مع الآخرين المؤمنين بها، كي يصنعوا ”الكتلة التاريخية” التي تصنع الإصلاح وتقنع المجتمع بالمشاركة في صياغة مستقبل مختلف عن الحاضر والماضي. أبرز هذه القيم ربما قيمة الحرية للجميع، المساواة بين الجميع، العدالة كمعيار للصلاح والفساد، شراكة الجميع في الحقوق والمسؤوليات، وأخيرا حق الأفراد في صوغ حياتهم بأنفسهم . المجموعات المختلفة، الأجيال المتعاقبة، الطبقات الاجتماعية، القوى السياسية، التيارات الثقافية، كل منها له حق في رسم طريقه الخاص الذي يجعله أكثر سعادة وأكثر انسجاما مع رؤيته للكون المحيط به.

(7)

تتقدم المجتمعات إذا شعر كل فرد فيها بأن همومه وانشغالاته محترمة، وأن إرادته محسوبة ضمن الإرادة العامة للمجموع، وأن تطلعاته وطموحاته تحظى بالتقدير. نتقدم جميعا إذا شعرنا بالسعادة في أنفسنا حين يحظى أصدقاؤنا بفرصة جديدة أو يقتنصوا مكسبا. استثمار الآخرين للفرص والمكاسب هو الذي يسمح بتوليد فرص ومكاسب لنا، ما يحصل عليه أصدقاؤنا أولا، نحصل على مثله أو أعظم منه تاليا. الفرصة تولد فرصة، والخيبة تولد خيبة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21930
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59401
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر680315
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48193008