موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

اوباما: الهروب إلى حرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

آخر تصريحات الرئيس الأمريكي باراك اوباما حول الاحتلال العسكري للعراق هو اتفاقه مع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي (وكالات 21/10/2011) على قرار الانسحاب الأمريكي العسكري الكامل من العراق نهاية هذا العام، وفق معاهدة صوفا، بجانبها العسكري وتفعيل الاتفاقيات الإستراتيجية الأخرى التي تضمنتها،

وصرحت عنها سابقا وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عبر الاستثمار والأعمار واستبدال الجنود الأمريكيين ﺒ"جنود" مرتزقة متعاقدين معهم يؤدون المهمة نفسها، والاكتفاء بما يحيط بالعراق من قواعد إستراتيجية ملبية لخطط الاحتلال والهيمنة الأمريكية على المنطقة. وكذلك لأسباب معلنة، ملخصها تقليص النفقات المالية الكبيرة من جهة، وتقليل الخسائر البشرية المهمة لدى الرأي العام الأمريكي والعالمي من جهة أخرى.

 

هذه من بين الأسباب التي دفعت الرئيس الأمريكي إلى حسم الموقف بالانسحاب العسكري الكامل من العراق وإنهاء العمليات العسكرية فيه والتوجه صوب العلاقات الإستراتيجية الأخرى. ولكن مراقبين سياسيين يرون انه حتى في هذه الخطوة، رغم أهميتها السياسية عراقيا، وعربيا، وفي هذه الظروف الساخنة في المنطقة، ثمة خطورة ما تدور أو تتعلق بتطورات اخرى على صعد مرتبطة بما تعانيه الإدارة الأمريكية من أزمة اقتصادية حادة وتصاعد الغضب الشعبي المحلي والأوروبي أيضا وتأثيراته وتداعياته المباشرة على صنع القرار السياسي والاستراتيجي، ليس داخل الولايات المتحدة الأمريكية وحسب، وإنما في المنطقة التي اضطر الرئيس الأمريكي إلى خياره المعلن.

تناقل محللون سياسيون أفكارا حول مخططات أخرى للإدارة الأمريكية، تنوي القيام بها حلا لما تعانيه من أزمات تستفحل حاليا، ترتبط باستراتيجيات هيمنتها في المنطقة المشتعلة الان. فكيف يجري مثل هذا الهروب؟. وهل استسلمت الإدارة الأمريكية لضغوط وظروف وأسباب أوضاعها الداخلية وترك المنطقة في فراغ سياسي واستراتيجي تملؤه حُكماً القوى الصاعدة استراتيجيا فيها، لاسيما التي لم تدخل تحت الخيمة الأمريكية؟. وكيف ستكون عليه سياسات الهيمنة الامبريالية الأمريكية ونفوذها عالميا ولاسيما في قضيتي الطاقة وحماية قواعدها الإستراتيجية العسكرية؟!.

تصريحات المسؤولين الأمريكيين بهذا الخصوص، السابقة والحالية، توفر أجوبة للأسئلة المثارة، وكلها تؤكد على مخططات تسعى الإدارة للإحاطة بما تشهده التطورات الإستراتيجية العالمية وصعود وهبوط موازين القوى الدولية، وانعكاساتها في مجلس الأمن والأمم المتحدة، وعبر وسائل متعددة. من بينها الاستعانة بما لديها من علاقات وتحالفات إستراتيجية تخدم تلك المخططات في المنطقة. وتتضمن الرد على مفاجآت الثورات الشعبية في العديد من البلدان العربية التي زادت من الضغوط عليها في أهدافها التي أعلنتها سابقا في فرض السيطرة المباشرة على قوس النفط من غرب اليابان إلى غرب إفريقيا، والهيمنة العسكرية عليه، بمختف السبل والخطط العسكرية الإستراتيجية والسياسية. ومعلوم ان خطط احتلال أفغانستان والعراق لم تتوقف عندهما، بل شملت صراحة إيران وسوريا وليبيا والسودان والجزائر، مع استمرار العلاقات الإستراتيجية بباقي البلدان المعروفة في تبعيتها وخضوعها لسطوة الإدارة الأمريكية ومراكز مقراتها وقياداتها العسكرية وقواعدها فيها أو حولها.

صنّعت المؤسسة العسكرية الأمريكية ما تعتمد عليه من مبررات في خطط احتلال أفغانستان والعراق وقد فضحت أكاذيبها وتضليلها فيها. ولهذا يتطلب إخراج مبررات أخرى لغيرها أيضا، مع دراسة تجربتها التي أعطتها دروسا عديدة وخرجت بعبر منها. فالخسائر التي تكبدتها في البلدين تفرض عليها التحرك دون خسائر كبيرة أو بتقليلها إلى الحد الأدنى. ولعل التهديدات التي وجهتها القيادات الإيرانية للإدارة الأمريكية، خصوصا ما يتعلق بالقوات العسكرية التي اعتبرتها رهائن لديها في أي حرب معها، فضلا عن إشعال نيران في أكثر من دولة متواطئة مع الإدارة الأمريكية، سواء بالقواعد العسكرية أو التعاون الأمني والسياسي والمالي المكشوف، تدفع بأخذ الحيطة المطلوبة والرد عليها بقدرات اخرى. ولهذا لم تكتف الإدارة الأمريكية في سياسة شيطنة "العدو" التي تتفنن بها، حيث قامت بها وما تزال آلتها الإعلامية ومرتزقتها في شتى الأساليب والمبررات، بل كذلك البحث عن وسائل تخدير البؤر أو تبريد خطورتها أو بإشغالها بما يبعدها عن المباشرة في تشكيل خطر كبير عليها، لاسيما القوى المتحالفة مع الجمهورية الإسلامية في إيران، في المنطقة وخارجها. ومعها تأتي قضية الانسحاب العسكري أو الهروب من العراق. وكذلك، كما رأى محللون سياسيون، في الإسراع في صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مع حماس وأخبار انتقال مقر قيادتها وغيرها من الإشاعات التي تسرب من الأجهزة الإعلامية المخابراتية الأمريكية وتروجها طوابيرها العربية. ومثلها أيضا إشغال المشهد السياسي في العديد من البلدان التي لم تقع تحت الخيمة الأمريكية بشلالات الدم المراق يوميا، وصناعة اللا استقرار الأمني والاقتصادي والسياسي فيها وغيرها مما يؤدي في النهاية إلى إفراغ الساحات لتنفيذ المخططات المعلنة أو المكتومة.

أكثر المراقبين والمحللين السياسيين اعتبر اتهامات الرئيس الأمريكي اوباما حول اغتيال السفير السعودي في واشنطن بداية تجهيز تلك المحاولات لحرب جديدة على إيران تهربا من الأزمات المستفحلة ولوي عنق الحقائق المستجدة على الأرض. وهي قصص معروفة، تاريخيا، وليست جديدة، ولكن للأسف ان الرئيس الأمريكي الحالي لم يتعظ من سابقيه، ولا حتى من وزير خارجية سلفه، ابن جلدته كولن باول، في الشأن العراقي، ولا من الفوضى التي نتجت من حماقات بوش الثاني ونتائجها الخطيرة التي كانت من ابرز أسباب الأزمة التي تعانيها الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا حاليا ووعد هو بالتخلي عنها.

هل الهروب العسكري من العراق واستبداله بخطط اخرى هو الحل الأفضل للإدارة الأمريكية؟ هل الخروج منه يصب في إعادة النظر في السياسات الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة كلها؟. لماذا لا تحرض الأزمة التي تعيشها الولايات المتحدة الأمريكية والمنطقة والبلدان الغربية الأخرى، الإدارة الأمريكية إلى التفكير الجدي بما يخدم الأمن والاستقرار الدوليين والتوقف من الهروب إلى الأمام وإعادة مخططات كشفت فشلها الاستراتيجي وأشاعت الفوضى والأزمات؟. وقد تستغلها قاعدتها الإستراتيجية في المنطقة وتدفعها إلى تحميلها أعباء حروب تفتح أبواب جهنم، أو صندوق باندورا، على المنطقة والإدارة الأمريكية نفسها!.

في كل الأحوال الهروب إلى حرب جديدة في المنطقة لا يخدم الثورات الشعبية فيها ولا يؤمل منها حلا لازمة الولايات المتحدة المتنامية داخلها وخارجها، وهذا ما يستوجب التفكير به ومنع دعم ارتكاب حماقة جديدة، بعد تجربتي أفغانستان والعراق. فهل يتدبر الرئيس الأمريكي وعقلاء إدارته في لجم مخططات لوبيات ومجمعات الحرب والاستهتار بأرواح البشر والأمن والسلام؟.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14148
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195856
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر676245
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54688261
حاليا يتواجد 3187 زوار  على الموقع