موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

التحالف الحزبي الإداري الدولتي: تكتل طبقي ضد الشعب المغربي...!!!... 6

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وانطلاقا من الانخراط في النضال اليومي، من أجل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، يناضل الشعب المغربي، في نفس الوقت، ضد كل ما يعرقل العمل على تحقيق الأهداف المذكورة، باعتبارها أهدافا كبرى، وهو نضال من أجل وضع جد للاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، وضد كل أشكال الفساد الإداري، والسياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، وضد التهريب، والمهربين، وضد التهرب من أداء الضرائب، وضد الاتجار في المخدرات، بأنواعها المختلفة، وضد الاتجار في الخمور، وضد امتيازات اقتصاد الريع، التي أفسدت الحياة، وميزت بين الناس، ووقفت وراء تفريخ المزيد من العملاء.

 

فهذه المظاهر المضرة بواقع، وبمستقبل الشعب المغربي، هي نفسها الشروط الموضوعية الفارزة للإقدام على تشكيل الأحزاب الإدارية، وحزب الدولة، التي تشكل منها التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي، الذي يوحي بإمكانية الإقدام على تزوير الانتخابات، لصالح هذا التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي، وتمكينه من تكوين حكومة، تجعله يجهز على ما تبقى من إمكانيات محدودة لصالح الشعب المغربي، حتى يصير محروما من كل شيء، وحتى تصير الطبقة الحاكمة مالكة للسماء، والأرض، وما بينهما، ومن أجل أن تصير جميع الإمكانيات ممركزة بين يديها، ليتكرس بذلك الحرمان القاتل، بين أبناء الشعب المغربي، إلى حين.

ولذلك نجد أن مطالبة حركة 20 فبراير بحل حزب الدولة، والأحزاب التي كانت تحتل نفس مكانة حزب الدولة، والتي تأسست، وتهيكلت، اعتمادا على نهب ثروات الشعب المغربي، من الستينيات، إلى السبعينيات، إلى الثمانينيات، إلى التسعينيات من القرن العشرين، ثم إلى العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين، لتفقد بذلك شرعية الوجود، وشرعية الوصول إلى المؤسسات المزورة، وشرعية الاستمرار، كانت، ولا زالت، وستبقى مشروعة، حتى يتم وضع حد لإمكانية التزوير، في مستوياته المختلفة، في أي انتخابات مقبلة، إذا تم حل الأحزاب المذكورة، ومن أجل إعادة الاعتبار للأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، باعتبارها أحزابا وطنية، أفرزتها شروط تاريخية معينة، من بين أبناء الشعب المغربي، لتصير، بذلك، أحزابا للشعب المغربي، في مقابل اعتبار أحزاب التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي، أحزابا للدولة، المغربية، التي صارت، بذلك، دولة منحازة للطبقة الحاكمة، ولأحزاب التحالف المذكور، وأداة لتنظيم عملية نهب ثروات الشعب المغربي، لصالح الطبقة الحاكمة، ولصالح أحزاب التحالف المذكور.

وهكذا، نكون قد عرفنا بالتحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي المذكور، ووقفنا على مكوناته، وعلى دواعي اعتبارها مكونات كبيرة، واعتبرنا أن الشعب المغربي ليس غبيا، حتى يعتبر مكونات التحالف المذكور مكونات كبيرة، من منطلق أنه لا يدعمها، باعتبارها غريبة عن جسده، بسبب انسحابه من الميدان، ولكون أحزاب التحالف المذكور، لا تظهر كبيرة، إلا لكون وزارة الداخلية المشرفة على الانتخابات، تزور الانتخابات لصالح الأحزاب المذكورة، نظرا لكون المشاركة في الانتخابات، لا تتجاوز 20 في المائة في أحسن الأحوال، كما أثبتت التجارب الانتخابية، في تاريخ المغرب، ذلك.

والشعب المغربي لا ينتظم في الأحزاب المذكورة، ولا يناضل في إطاراتها، لتحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، لكونها ليست مهيأة؛ لأن تعمل على تحقيق الأهداف المذكورة.

والشعب المغربي يعلم جيدا، أن أحزاب التحالف المذكور، لا تفكر أبدا في مصالحه، بقدر ما تستغل جميع الإمكانيات المتوفرة لديها لتضليله، كما يعلم أن الذين وقفوا وراء وجود أحزاب التحالف المذكور، ككائنات غريبة عن جسد الشعب المغربي، لا يسعون إلا لخدمة مصالحهم، ومصالح الدولة المخزنية، ومصالح النظام الرأسمالي التبعي المغربي، ومصالح النظام الرأسمالي العالمي، كما يدرك، أن وجود هذه الأحزاب، ونموها، واستمرارها، وعملها على تحقيق أهدافها، رهين بالتضليل المخزني، الذي يستهدف جميع أفراد الشعب المغربي.

والشعب المغربي يعلم علم اليقين، كما يقولون، مدى خطورة التضليل الممارس من قبل أحزاب التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي على مستقبله، ومستقبل أبنائه، ويرى أن مواجهة التضليل الممارس عليه، من قبل الأحزاب المذكورة، يعتبر مسألة ضرورية، لانعتاقه من أسرها، ويدرك أن مواجهة أي تضليل، ومهما كان مصدره، باعتباره وعيا زائفا، لا يكون إلا بامتلاك الوعي الحقيقي، الذي لا يكون إلا طبقيا، وهو ما يقتضي الارتباط بالتنظيمات الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، وبالنقابات، وبالجمعيات الحقوقية، والثقافية، التي تمده بالوعي النقيض للوعي الزائف.

والشعب المغربي يوظف الوعي الحقيقي، لاستئصال الوعي الزائف من بين صفوفه، ويعمل على قطع الطريق أمام الهيئات المضللة له، وأمام الوسائل المختلفة، التي تعمل على نشر الوعي الزائف.

والأحزاب المكونة للتحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي، لا يكفيها ما انحدر إليه الشعب المغربي، من ذل، ومهانة، وقهر، بسبب وقوفها وراء دعم ممارسة الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، ومساهمتها في تلك الممارسة، في ظل سيادة التضليل الممارس من قبلها، كما يسعى التحالف المذكور، إلى الدخول في مواجهة مكشوفة، ضد كادحي الشعب المغربي، وطليعتهم الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، والفلاحين، والعاطلين، والمعطلين، وغيرهم.

وأحزاب التحالف المذكور، تدرك، جيدا، أن احتجاجات الشعب المغربي، التي تقودها حركة 20 فبراير، تهدف إلى القضاء على كل أشكال الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي أنتجته، وتنتجه أحزاب التحالف المذكور، كما تعلم أن من مطالب الشعب المغربي، حل أحزاب التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي، التي صنعتها إدارة الدولة المخزنية، ومحاسبة المنتمين إليها، المسؤولين عن نهب ثروات الشعب، ونشر كافة أشكال الفساد في المجتمع المغربي.

والمنتظر، أن يكون الشعب المغربي في مستوى مواجهة المخاطر القادمة، التي تستهدف مستقبله، وأن ينخرط في النضال اليومي، من أجل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والكرامة الإنسانية، والعدالة الاجتماعية، وضد كل ما يعرقل العمل على تحقيق الأهداف الكبرى المذكورة.

فهل يدرك التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي، أن الشروط القائمة الآن، في البلاد العربية، وفي باقي أنحاء العالم، وخاصة في المغرب، لم تعد تقبل بمثل هذا التكتل اللا ديمقراطي، واللا شعبي، والمراهن، بالدرجة الأولى، على تزوير إرادة الشعب المغربي، في المحطات الانتخابية القادمة؟

هل يقوم التحالف المذكور، بمراجعة ممارساته، الساعية إلى نهب ثروات الشعب المغربي، من خلال السيطرة على الجماعات المحلية، والإقليمية، والجهوية، وعلى البرلمان، ومن خلاله على الحكومة، لتوظيف كل ذلك، من أجل خدمة مصالح الطبقة الحاكمة، ومصالح الرأسمال المحلي، والعالمي، ومصالح المنتمين إلى أحزاب التحالف المذكور؟

هل تعمل على حل نفسها، استجابة لمطلب الشعب المغربي، بحل الأحزاب التي وقفت وراء وجوده، أجهزة الدولة، أو الدولة نفسها؟

هل تتوقف في أفق ذلك، عن إنتاج كافة أشكال الفساد الإداري، والسياسي، والاقتصادي، والاجتماعي؟

هل تعترف بأن وجودها كان وراء مواجهة الأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية؟

هل تقر بأن وجودها، من أجل تنظيم التحالف البورجوازي/ الإقطاعي المتخلف، الذي وقفت المؤسسة المخزنية وراء وجوده؟

إن مجرد قيام التحالف المذكور، وفي هذه الظروف العصيبة، والدقيقة، التي يعيشها الشعب المغربي، بعد الاستفتاء المزور على الدستور الجديد، اللا ديمقراطي، واللا شعبي، يوحي ب:

1) الانحياز المخزني، بدولته المخزنية، المكشوف، إلى الأحزاب التي وقفت وزارة الداخلية على فبركتها، في ظل الإقدام على التزوير المكشوف، للإرادة الشعبية.

2) إقدام الدولة على تزوير إرادة الشعب المغربي، لصالح التحالف المذكور، في الانتخابات البرلمانية القادمة.

3) اعتبار تزوير إرادة الشعب المغربي، لصالح الأحزاب المذكورة، مسالة مبدئية.

4) تأكيد السيطرة المخزنية/ الطبقية، على مصير الشعب المغربي، الذي يصير كادحوه، بدون حقوق اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، ومدنية، وسياسية، حتى يبقى منشغلا باليومي، بدل الاهتمام بالشأن العام الذي يتحكم في مصيره.

وما يوحي به قيام التحالف المذكور، يقتضي الاستعداد لمواجهته، من أجل العمل على إبطال مفعوله، من خلال:

أولا: المواجهة الأيديولوجية، التي تصير ضرورية، من أجل تفكيك أيديولوجية التحالف البورجوازي/ الإقطاعي المتخلف، ودعم تسييد أيديولوجية الكادحين، المعبرة عن مصالحهم.

ثانيا: المواجهة الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، الهادفة إلى تمكين الكادحين، من الوعي بخطورة تطبيق البرنامج الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، لأحزاب التحالف المذكور، على مستقبلهم، وعلى مستقبل أبنائهم.

ثالثا: المواجهة السياسية، الهادفة إلى تشريح الاختيارات السياسية للتحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي، من أجل بيان خطورة تلك الاختيارات، على مستقبل كادحي الشعب المغربي.

وهذه الاحتمالات، التي يوحي بها التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي، الذي تشكل بعد تزوير نتائج استفتاء فاتح يوليوز 2011، على الدستور الجديد، لا تعني إلا استمرار الطبقة الحاكمة، على نفس النهج، الذي اعتمدته منذ استقلال المغرب الشكلي، وإلى اليوم. وهو ما يعني الاستمرار في اعتماد الاختيارات اللا ديمقراطية، واللا شعبية، التي لا تخدم إلا مصالح الطبقة الحاكمة، في اعتمادها مبدأ التبعية للنظام الرأسمالي العالمي، ومبدأ الخضوع لتعليمات المؤسسات المالية الدولية، ومبدأ تمكين الشركات العابرة للقارات، من السيطرة على القطاعات الاقتصادية: الإنتاجية، والخدماتية، الوطنية، ومبدأ استمرار الاحتلال الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وهو ما يعني استمرار الحاجة إلى النضال، من أجل تحرير الإنسان، والأرض، بمواجهة الاستعباد، واستمرار الاحتلال الأجنبي، ومن أجل تحقيق الديمقراطية، بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، بمواجهة الاستبداد في مظاهره المختلفة، ومن أجل تحقيق الكرامة الإنسانية، بالعمل على تحقيق تمتيع جميع أفراد الشعب المغربي، بكامل الحقوق الإنسانية، ومن أجل تحقيق العدالة الاجتماعية، التي لا تعني إلا التوزيع العادل للثروة، بالتصدي للاستغلال المادي، والمعنوي، الذي يتعرض له كادحو الشعب المغربي.

فمواجهة الاستعباد، والاستبداد، والحرمان من الكرامة الإنسانية، والاستغلال، هي الطريق السليم لمواجهة نتائج تزوير إرادة الشعب المغربي المحتمل، لصالح التحالف البورجوازي/ الإقطاعي المتخلف، والمنظم في إطار التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي، حتى تستمر معنويات أفراد الشعب المغربي مرتفعة، وحتى تستمر احتجاجات حركة 20 فبراير، إلى أن تتحقق جميع أهدافها المتضمنة في أرضيتها التأسيسية، التي لا مفر من الاستجابة إليها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23168
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52635
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر751264
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54763280
حاليا يتواجد 3138 زوار  على الموقع