موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

وركعت إسرائيل على ركبتيها أمام المقاومة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان أمسي القريب يوم بهجة، وموعداً ﻠ" وفاء الأحرار"، ويوم انتصار لفلسطين ولخيار المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، ويوم تأكيد من جانب المقاومة وحماس على "تبديد الوهم" القائل بقدرة إسرائيل غير المحدودة على إنجاز ما تريد.

 

كان أمسي القريب يوم نصر للدم على السيف، وللضحية على الجلاد، وللأمل على الإحباط واليأس.. وكان يوم نصر للصبر والصمود والتضحيات على العنصريين وإرهاب الدولة وهمجية الاحتلال.. وبشرى للمعتقلين الفلسطينيين والعرب في سجون الصهاينة، ولأبناء فلسطين والأمتين العربية والإسلامية بنصر من الله وفتح قريب، وهي بشرى للإنسانية كلها بهزيمة الطغيان والاستعمار والنازية الجديدة الممثلة بالعنصرية الصهيونية التي تحتل فلسطين وتشرد أهلها وتعذب أبناءها وتنتهك مقدساتها وحرمات الإنسان فيها..

وفي المقابل كان أمسي القريب ذاك، وفق التوصيف الصهيوني له بالحرف: ".. أمس كان مساء استسلام.. نزلت فيه إسرائيل على ركبتيها أمام حماس، وفشلت فيه قوة الصمود الإسرائيلية.. وتآكل فيه الردع الإسرائيلي حتى سحق. بالضبط مثلما حصل في الهروب من لبنان وفي الخروج أحادي الجانب من غزة وولد الاختطافات التالية.".. كما قال بن كسبيت في معاريف 12/10/2011، وكان "جائزة" للإرهاب "كما قال غيره" من ذوي التاريخ الطويل في الافتراء وقلب الحقائق وتزوير الوقائع. وقد شخَّص ايتان هابر وضع إسرائيل، بمناسبة هذه الصفقة وغيرها من صفقات " إطلاق مختطَفين إسرائيليين"، وتحرير أسرى ومعتقلين فلسطينيين، هم مناضلون من أجل الحرية، شخَّص ذلك الوضع بقوله: "في صفقات تبادل سابقة كانت يد إسرائيل هي السفلى دائما. وعلى مدى التاريخ الإسرائيلي كله كانت حالنا سيئة بسبب هذه الصفقات.".

والنتيجة كما قال إبراهام بورج عن حال العرب والصهاينة، من خلال استقراء تاريخي ومقارنة بين شخصيات وأوضاع:".. إنهم في نشوء وارتقاء ونحن في تراجع.. وستجذب - "أي الصفقة" - انتباهاً كبيراً وتوجه المصابيح إلى مفارقة التلون الإسرائيلي الذي يزعم أننا الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط، لكنه ينسى أن يذكر أننا ديمقراطية لليهود فحسب لأننا أيضا المحتل المستعمر الوحيد الذي بقي في الغرب.".

فتهنئة للمقاومة الفلسطينية بكل فصائلها ورموزها وعناصرها، وتحية للشهداء وللأسرى والمعتقلين في سجون العدو، وتحية للشعب الفلسطيني كله، وتهنئة وتحية خاصة لأخي أبي الوليد، خالد مشعل، على الثبات والوفاء وكشف الوهم وتحرير أسرى ومعتقلين، وفتح باب الأمل بتحرير كل أسير ومعتقل فلسطيني، وتحرير فلسطين، كل فلسطين.

لقد تمت الصفقة التي يطلق بموجبها سراح الإرهابي شاليط في مقابل إطلاق سراح 1027 من المناضلين، عشاق الحرية وفلسطين، وهي صفقة أيدها: 26 وزيراً صهيونياً ووقف ضدها 3 وزراء هم ليبرمان ولنداو ويعلون، ودفع باتجاه تحقيقها موقف كل من: "رئيس الشاباك الجديد يورام كوهين، ووزير الأمن إيهود باراك، ورئيس أركان الجيش بيني جنتس، ورئيس الموساد تمير باردو.".. وعمل على انجازها من الجانب المصري رئيس المخابرات مراد موافي ونائبه الجنرال محمد إبراهيم، ومن الجانب الألماني الوسيط جيرهارد كونرد.. ومن الجانب الفلسطيني أحمد الجعبري رئيس وفد مفاوضي حماس ورفاقه، ومن الجانب الصهيوني دافيد ميدان ووفده..

لقد تمت تلك الصفقة التي استمر الكلام حولها ما يقرب من أربع سنوات ونصف السنة، وهي في صيغتها الحالية قريبة جداً من الصيغة التي اتفق عليها قبل سنة تقريباً، ولم يجزها نتنياهو لصلفه.. ولكن مستجدات وظروفاً ومتغيرات وعوامل عدة ساهمت في انضاجها وانجازها وإخراجها إلى النور الآن. ومن تلك العوامل ما هو ظاهر معلن أشارت إليه مصادر إسرائيلية وفلسطينية وعربية، ومنه ما هو خفيّ أو مخفيّ من جانب قادة الكيان الصهيوني والغرب الاستعماري. وأسوق مما هو ظاهر معلن، كما أشارت إليه الأطراف المعنية كلها، باقتضاب واختصار:

1- فشل الخيار العسكري الإسرائيلي لإطلاق سراح شاليط، فذاك "طريق مسدود تماماً" حسب يورام كوهين.. وشعور نتنياهو بأن".. نافذة فرص توشك أن تغلق وربط هذا بالتطورات الجغرافية - الاستراتيجية."، نتيجة المتغيرات العربية وتوجهات الشعب.

2- توجه حماس - كما يُرى ويُروى- نحو إبداء مرونة نتيجة لتراجع تأثيرها فلسطينياً بعد مبادرة عباس وخطابه في الأمم المتحدة، لرغبة منها في استعادة الدور والمكانة والمبادرة، وفي تحسين علاقاتها مع مصر لإنجاز فك الحصار عن غزة بمبادرة مصرية، وسعياً منها لتخفيف معاناة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، ورغبة الكيان الصهيوني في".. توجيه ضربة إلى "أبو مازن" الذي لم يحب طوال السنين الصفقة التي تقوِّي حماس، لكن بعد سلوكه في الأمم المتحدة فليدفع هو أيضا شيئا ما." كما قال الصهاينة في صحافتهم.

3- التدخل التركي، والثورات والمتغيرات في الوطن العربي.. والأزمة السورية وممارستها ضغوطا على قيادة حماس في دمشق لإبداء مرونة في مواقفها، وتأييدها لإنجاز الصفقة.."؟! كل ذلك أدى إلى هذه النتيجة.

وإلى جانب العوامل والمعطيات الظاهرة توجد عوامل ومعطيات أخرى، أقول إنها شبه مخفيّة، وهي تتعلق باستعدادات إسرائيلية وغربية لمواجهة عملية مع إيران التي تدعم خيار المقاومة الفلسطينية واللبنانية، وتُتهم بأنها طرف في ما يحصل في بلدان عربية.. إذ يبدو أنه حان وقت مواجهة معها على أرضية الملفات السابقة، لا سيما الملف النووي، وإضعاف قدرتها وزعزعة دورها وهيمنتها أو حضورها في المنطقة، ووضع حد لما يسميه الصهاينة "تهديد إيران لهم ولدول عربية في المنطقة"..إلخ، وتحقيق مصالح أميركية وغربية متعلقة بالطاقة والعراق والدرع الصاروخية الأطلسي الذي يقام في تركيا وتفاعلاته.. إلخ.. وقد جاءت إشارة صريحة إلى ذلك المنحى في يديعوت أحرنوت حيث قال "اليكس فيشمان" إن رئيس الوزراء نتنياهو عمل على إتمام صفقة جلعاد شليط استعدادا لمواجهة القضية الكبرى الآن وهي الخطر الإيراني والمواجهة العسكرية الأكيدة في قضية ملفها النووي. إن نتنياهو اقتنع بأن هناك أموراً أهم يمكن التخلي عن مبادئ من أجلها، فأعطى الضوء الأخضر للمسؤول عن التفاوض دافيد ميدان لإعداد قائمة جديدة تشتمل على الإيهام بالمرونة على نحو ما لكنها في الحقيقة تجاوزت جميع الخطوط الحمراء". وقد بدأت فعلاً بوادر مشكلات وأزمات تتصل بهذا الملف وتشير إلى ذلك التوجه.

إن هذا انتصار ينطوي على فرحة قد تكون منقوصة لأننا كنا نتطلع إلى الأكثر، لا سيما إلى إطلاق سراح رموز فلسطينية منها: عبد الله البرغوثي، وإبراهيم حامد، وعباس السيد، وأحمد سعدات، ومروان البرغوثي.. ولكن وعد "وفاء آخر" منتظَراً سيحقق تطلعنا إلى نصر جديد وفرحة أكبر وأعم.. ومن حقنا اليوم أن نفرح بهذا الانتصار وبتحرير رموز فلسطينية مناضلة ذات تاريخ، منها: عميد الأسرى الفلسطينيين وأقدم أسير في العالم نائل البرغوثي، ويحيى السنوار، وأكبر المعتقلين الفلسطينيين سناً من مواليد 1933، ومن هم دون الثامنة عشرة من المعتقلين، وسبعة وعشرين أسيرة، " وفي رقم آخر يقدر عدد الأسيرات ب- 33"، بينهن آمنة جواد منى و أحلام عارف التميمي المحكومتان بالمؤبد.

فشكراً لحماس وفصائل المقاومة وقياداتها وعناصرها، شكراً للأبطال الذين قاموا بعملية "تبديد الوهم" وللذين قاموا من قبل بعمليات أدت إلى تحرير أسرى ومعتقلين، وتحية للشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل تحقيق ذلك، وتهنئة للمحرَّرين والمحرَّرات، لأسرهم وأسرهن، وللشعب الفلسطيني كله..

وصبراً صبراً أيها الأحبة الذين تقفون على أبواب الحرية، تدقونها بأيد مضرجة بالدم ومضمَّخة بالحناء والغار، صبراً فإن الفرحة بالحرية وبتحريركم وتحرير فلسطين كلها قادمة لا محالة.. والنصر قادم.. قادم.. قادم بعون الله، فها هي إسرائيل قد ركعت على قدميها أمام المقاومة، وغداً يوم آخر وفصل آخر من فصول المقاومة على طريق التحرير.. ولينصرن الله من ينصره، وإن غداً لناظره لقريب.


 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10009
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71610
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر551999
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54564015
حاليا يتواجد 1836 زوار  على الموقع