موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

وركعت إسرائيل على ركبتيها أمام المقاومة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان أمسي القريب يوم بهجة، وموعداً ﻠ" وفاء الأحرار"، ويوم انتصار لفلسطين ولخيار المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، ويوم تأكيد من جانب المقاومة وحماس على "تبديد الوهم" القائل بقدرة إسرائيل غير المحدودة على إنجاز ما تريد.

 

كان أمسي القريب يوم نصر للدم على السيف، وللضحية على الجلاد، وللأمل على الإحباط واليأس.. وكان يوم نصر للصبر والصمود والتضحيات على العنصريين وإرهاب الدولة وهمجية الاحتلال.. وبشرى للمعتقلين الفلسطينيين والعرب في سجون الصهاينة، ولأبناء فلسطين والأمتين العربية والإسلامية بنصر من الله وفتح قريب، وهي بشرى للإنسانية كلها بهزيمة الطغيان والاستعمار والنازية الجديدة الممثلة بالعنصرية الصهيونية التي تحتل فلسطين وتشرد أهلها وتعذب أبناءها وتنتهك مقدساتها وحرمات الإنسان فيها..

وفي المقابل كان أمسي القريب ذاك، وفق التوصيف الصهيوني له بالحرف: ".. أمس كان مساء استسلام.. نزلت فيه إسرائيل على ركبتيها أمام حماس، وفشلت فيه قوة الصمود الإسرائيلية.. وتآكل فيه الردع الإسرائيلي حتى سحق. بالضبط مثلما حصل في الهروب من لبنان وفي الخروج أحادي الجانب من غزة وولد الاختطافات التالية.".. كما قال بن كسبيت في معاريف 12/10/2011، وكان "جائزة" للإرهاب "كما قال غيره" من ذوي التاريخ الطويل في الافتراء وقلب الحقائق وتزوير الوقائع. وقد شخَّص ايتان هابر وضع إسرائيل، بمناسبة هذه الصفقة وغيرها من صفقات " إطلاق مختطَفين إسرائيليين"، وتحرير أسرى ومعتقلين فلسطينيين، هم مناضلون من أجل الحرية، شخَّص ذلك الوضع بقوله: "في صفقات تبادل سابقة كانت يد إسرائيل هي السفلى دائما. وعلى مدى التاريخ الإسرائيلي كله كانت حالنا سيئة بسبب هذه الصفقات.".

والنتيجة كما قال إبراهام بورج عن حال العرب والصهاينة، من خلال استقراء تاريخي ومقارنة بين شخصيات وأوضاع:".. إنهم في نشوء وارتقاء ونحن في تراجع.. وستجذب - "أي الصفقة" - انتباهاً كبيراً وتوجه المصابيح إلى مفارقة التلون الإسرائيلي الذي يزعم أننا الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط، لكنه ينسى أن يذكر أننا ديمقراطية لليهود فحسب لأننا أيضا المحتل المستعمر الوحيد الذي بقي في الغرب.".

فتهنئة للمقاومة الفلسطينية بكل فصائلها ورموزها وعناصرها، وتحية للشهداء وللأسرى والمعتقلين في سجون العدو، وتحية للشعب الفلسطيني كله، وتهنئة وتحية خاصة لأخي أبي الوليد، خالد مشعل، على الثبات والوفاء وكشف الوهم وتحرير أسرى ومعتقلين، وفتح باب الأمل بتحرير كل أسير ومعتقل فلسطيني، وتحرير فلسطين، كل فلسطين.

لقد تمت الصفقة التي يطلق بموجبها سراح الإرهابي شاليط في مقابل إطلاق سراح 1027 من المناضلين، عشاق الحرية وفلسطين، وهي صفقة أيدها: 26 وزيراً صهيونياً ووقف ضدها 3 وزراء هم ليبرمان ولنداو ويعلون، ودفع باتجاه تحقيقها موقف كل من: "رئيس الشاباك الجديد يورام كوهين، ووزير الأمن إيهود باراك، ورئيس أركان الجيش بيني جنتس، ورئيس الموساد تمير باردو.".. وعمل على انجازها من الجانب المصري رئيس المخابرات مراد موافي ونائبه الجنرال محمد إبراهيم، ومن الجانب الألماني الوسيط جيرهارد كونرد.. ومن الجانب الفلسطيني أحمد الجعبري رئيس وفد مفاوضي حماس ورفاقه، ومن الجانب الصهيوني دافيد ميدان ووفده..

لقد تمت تلك الصفقة التي استمر الكلام حولها ما يقرب من أربع سنوات ونصف السنة، وهي في صيغتها الحالية قريبة جداً من الصيغة التي اتفق عليها قبل سنة تقريباً، ولم يجزها نتنياهو لصلفه.. ولكن مستجدات وظروفاً ومتغيرات وعوامل عدة ساهمت في انضاجها وانجازها وإخراجها إلى النور الآن. ومن تلك العوامل ما هو ظاهر معلن أشارت إليه مصادر إسرائيلية وفلسطينية وعربية، ومنه ما هو خفيّ أو مخفيّ من جانب قادة الكيان الصهيوني والغرب الاستعماري. وأسوق مما هو ظاهر معلن، كما أشارت إليه الأطراف المعنية كلها، باقتضاب واختصار:

1- فشل الخيار العسكري الإسرائيلي لإطلاق سراح شاليط، فذاك "طريق مسدود تماماً" حسب يورام كوهين.. وشعور نتنياهو بأن".. نافذة فرص توشك أن تغلق وربط هذا بالتطورات الجغرافية - الاستراتيجية."، نتيجة المتغيرات العربية وتوجهات الشعب.

2- توجه حماس - كما يُرى ويُروى- نحو إبداء مرونة نتيجة لتراجع تأثيرها فلسطينياً بعد مبادرة عباس وخطابه في الأمم المتحدة، لرغبة منها في استعادة الدور والمكانة والمبادرة، وفي تحسين علاقاتها مع مصر لإنجاز فك الحصار عن غزة بمبادرة مصرية، وسعياً منها لتخفيف معاناة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، ورغبة الكيان الصهيوني في".. توجيه ضربة إلى "أبو مازن" الذي لم يحب طوال السنين الصفقة التي تقوِّي حماس، لكن بعد سلوكه في الأمم المتحدة فليدفع هو أيضا شيئا ما." كما قال الصهاينة في صحافتهم.

3- التدخل التركي، والثورات والمتغيرات في الوطن العربي.. والأزمة السورية وممارستها ضغوطا على قيادة حماس في دمشق لإبداء مرونة في مواقفها، وتأييدها لإنجاز الصفقة.."؟! كل ذلك أدى إلى هذه النتيجة.

وإلى جانب العوامل والمعطيات الظاهرة توجد عوامل ومعطيات أخرى، أقول إنها شبه مخفيّة، وهي تتعلق باستعدادات إسرائيلية وغربية لمواجهة عملية مع إيران التي تدعم خيار المقاومة الفلسطينية واللبنانية، وتُتهم بأنها طرف في ما يحصل في بلدان عربية.. إذ يبدو أنه حان وقت مواجهة معها على أرضية الملفات السابقة، لا سيما الملف النووي، وإضعاف قدرتها وزعزعة دورها وهيمنتها أو حضورها في المنطقة، ووضع حد لما يسميه الصهاينة "تهديد إيران لهم ولدول عربية في المنطقة"..إلخ، وتحقيق مصالح أميركية وغربية متعلقة بالطاقة والعراق والدرع الصاروخية الأطلسي الذي يقام في تركيا وتفاعلاته.. إلخ.. وقد جاءت إشارة صريحة إلى ذلك المنحى في يديعوت أحرنوت حيث قال "اليكس فيشمان" إن رئيس الوزراء نتنياهو عمل على إتمام صفقة جلعاد شليط استعدادا لمواجهة القضية الكبرى الآن وهي الخطر الإيراني والمواجهة العسكرية الأكيدة في قضية ملفها النووي. إن نتنياهو اقتنع بأن هناك أموراً أهم يمكن التخلي عن مبادئ من أجلها، فأعطى الضوء الأخضر للمسؤول عن التفاوض دافيد ميدان لإعداد قائمة جديدة تشتمل على الإيهام بالمرونة على نحو ما لكنها في الحقيقة تجاوزت جميع الخطوط الحمراء". وقد بدأت فعلاً بوادر مشكلات وأزمات تتصل بهذا الملف وتشير إلى ذلك التوجه.

إن هذا انتصار ينطوي على فرحة قد تكون منقوصة لأننا كنا نتطلع إلى الأكثر، لا سيما إلى إطلاق سراح رموز فلسطينية منها: عبد الله البرغوثي، وإبراهيم حامد، وعباس السيد، وأحمد سعدات، ومروان البرغوثي.. ولكن وعد "وفاء آخر" منتظَراً سيحقق تطلعنا إلى نصر جديد وفرحة أكبر وأعم.. ومن حقنا اليوم أن نفرح بهذا الانتصار وبتحرير رموز فلسطينية مناضلة ذات تاريخ، منها: عميد الأسرى الفلسطينيين وأقدم أسير في العالم نائل البرغوثي، ويحيى السنوار، وأكبر المعتقلين الفلسطينيين سناً من مواليد 1933، ومن هم دون الثامنة عشرة من المعتقلين، وسبعة وعشرين أسيرة، " وفي رقم آخر يقدر عدد الأسيرات ب- 33"، بينهن آمنة جواد منى و أحلام عارف التميمي المحكومتان بالمؤبد.

فشكراً لحماس وفصائل المقاومة وقياداتها وعناصرها، شكراً للأبطال الذين قاموا بعملية "تبديد الوهم" وللذين قاموا من قبل بعمليات أدت إلى تحرير أسرى ومعتقلين، وتحية للشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل تحقيق ذلك، وتهنئة للمحرَّرين والمحرَّرات، لأسرهم وأسرهن، وللشعب الفلسطيني كله..

وصبراً صبراً أيها الأحبة الذين تقفون على أبواب الحرية، تدقونها بأيد مضرجة بالدم ومضمَّخة بالحناء والغار، صبراً فإن الفرحة بالحرية وبتحريركم وتحرير فلسطين كلها قادمة لا محالة.. والنصر قادم.. قادم.. قادم بعون الله، فها هي إسرائيل قد ركعت على قدميها أمام المقاومة، وغداً يوم آخر وفصل آخر من فصول المقاومة على طريق التحرير.. ولينصرن الله من ينصره، وإن غداً لناظره لقريب.


 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

فأهلُ الدَّم.. يُسألون أكثر من غيرهم، عن الدَّم

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 15 فبراير 2018

    في سورية، الوطن العزيز الذبيح، في سورية “الجرح والسكين”، في سورية الأم التي لا ...

عودة إلى أجواء الاستقطاب الإقليمى

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 15 فبراير 2018

    أشياء كثيرة يمكن أن تتغير على المستوى الإقليمى كله، إذا استطاعت سوريا أن تغير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5782
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5782
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر798383
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50775034
حاليا يتواجد 3309 زوار  على الموقع