موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

العدالة أم الحصانة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يحظ إقرار مجلس النواب لتعديل دستوري يكرّس محكمة أمن الدولة بالرد اللازم.. ليس استخفافا من الشعب بخطر تلك المحكمة وتجاوزاتها التي ملأت تقارير حقوق الإنسان المحلية والدولية، ولكنه لكون الشعب منشغلا الآن بإحداث تغيير أهم كفيل بأن يجبّ كل ما سبقه.

 

فقد قطع الشعب شوطا منذ بداية مسيراته واعتصاماته في يناير 2011، والتي حملت أربعة مطالب حينها: حل مجلس النواب وإسقاط الحكومة وإلغاء محكمة أمن الدولة ومحاسبة الفاسدين. وأمكن إسقاط الحكومة التي ولدت ساقطة، ولكن أيا من المطالب الأخرى الأهم لم يتحقق.. فانتقلت الشعارات لمطلب "إصلاح النظام".

و"إصلاح النظام" مقولة حمّالة معان، وليست كما تريد جوقة الحكم تصويرها. فالإصلاح لا يكون إلا لما فسد. وحين ووجه الأستاذ أحمد عبيدات في إحدى محاضراته، بكون خيوط كل ما يجري الاحتجاج عليه تنتهي عند رأس النظام، رد بأنه "يتوجب حماية النظام حتى من نفسه". والأستاذ عبيدات رجل قانون. والسؤالان اللذان يتوجب أن يتبعا مقولته تلك هما، ما هي التسمية القانونية لهكذا حماية؟، وكيف تترجم عمليا؟، ومن يحمي الشعب لحينه؟.

الشعب قرر أن يحمي نفسه بنفسه باسترداد كامل سلطاته، فطلب من قياداته وضع دستور جديد، فيما الطلب من الملك انحصر بإعلان التزامه بدور الملك الدستوري.. أو كما تقول أحدث شعارات الشارع "الشعب يريد إس إس.. تصلح ولاّ نكمّل؟؟ ". وكون صحافة الموالاة ذاتها ترجمت "إس" باعتبارها مقدمة "إسقاط"، ومؤشرا على حديث صريح لم يعد بالإمكان نسبته لأقل من كامل الشعب. والرد على الشعب بالبلطجية لم يعد يجدي. فعدد البلطجية الذين تصدوا للمسيرة الضخمة التي شارك فيها الأستاذ عبيدات لم يصل العشرين، وتظهر الصورة المنتشرة للسيارة التي حملت البلطجية، فيما يهمس رجل أمن كبير في أذن أحد ركابها، ان الراكب الذي خلفه طفل.. أي أن التحشيد وصل للأطفال بعد المراهقين الذين طافوا منطقة ميدان عبد الناصر ليلة الغزوة على المعتصمين فيه والتي أسقطت شهيدين. وكشفت المواقع بعدها أن جل البلطجية من مفقري الجنوب المتسربين من المدارس المهملة. ولكن المؤشر الأهم أن امثالهم من حي الطفايلة في عمان كانوا في مقدمة المسيرة التي جرت باتجاه الديوان الملكي بعد حادثة الاعتداء على المعارض ليث شبيلات، الطفيلي..

بما يؤكد الرسالة الموجهة "لساكن رغدان"، أن "الأردن ليس كتونس ومصر وسوريا" في أمر واحد فقط، وهو أنه لا مجال لزيادة عيار البلطجة والعنف الأمني لمراكمة شهداء جدد، فعندها ستتبدى "العشائرية" الموحدة ثوريا بحيث بات كل تصعيد في مطالب الإصلاح يبدأ من عقر دار عشيرة وليس من حزب سياسي.

وفيما الشارع بعامته يتولى مواجهة البلطجة الرسمية برفض دستور الملك المعدل كله.. كان لبعض النخب نشاط آخر في قاعة ليست مغلقة. والحديث كان عن محكمة أمن الدولة باعتبارها تخرق مبادئ الدستور ونصوصه وكل شروط القضاء النزيه المحايد والمحاكمات العادلة وحقوق الإنسان، كما بين المحامي والنائب السابق المعارض الأستاذ رياض النوايسة.. وأتبع قوله ببينات من كيفية تلفيق التهم والشهود والأحكام الجاهزة والاعتقال الجائر والتعذيب الذي تتواطأ عليه تلك المحكمة، قدمها الدكتور محمد أبو رمان في رصده لمجريات محاكمة السلفيين في الأردن لكونهم جنحوا لأول مرة نحو التحرك السلمي. وقدم آخرون بينات مماثلة لقضايا أخرى.

الرابط بين فكر القاعات وحراك الشارع ليس رابطا داخليا فقط، بل أيضا في كيفية التصدي الرسمي لكليهما. فما الفارق بين قضاة يعيّنون انتقاء ليصدروا أحكاما جاهزة، حتى على الفكر، بالطريقة التي وصفها المحاضران، وبين تصدي البلطجية للشعب في الشارع؟، هل الإعدام والسجن لسنوات وإسقاط الحقوق المدنية والإنسانية وصولا للتعذيب، أقل سوءا من إلقاء الحجارة على المعتصمين أو ضربهم بالعصي والسكاكين؟.

البلطجية مدانون "فالجهل بالقانون لا يحمي الجهلاء"، ولكن المدعين العامين والقضاة الذين خرقوا القوانين والدستور ومبادئ العدل وحقوق الإنسان، علماء ومرجعيات بشأن تلك القوانين والمبادئ.. ويقال أن "القوانين" تحصّن القضاة من المساءلة الجنائية، وان أقصى ما يتاح لضحاياهم هو التقدم بقضايا تعويضات مدنية!!

قول ليس بخاتمة القول، فإن قصُر القانون، تقدّم "العدالة" عليه.. وفي عصر الثورات يمكن اعتماد "محاكم ثورة".. وهي أفضل من تحتيم ثورة أخرى لتطبيق عدالة شعبية في الشارع أقرب لشروط العدالة "الإلهية" إذ يكال لهؤلاء بالكيل الذي كالوا به، لتطوى صفحة الظلم بلا أحقاد، ويكون "في القصاص حياة" لأمم..


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28108
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60771
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر424593
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55341072
حاليا يتواجد 5054 زوار  على الموقع