موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

يعنى إيه كلمة وطن؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كَتبت صاحبتي المسيحية في صفحتها على الفيس بوك عبارة تقول «لم يعد لي مكان في هذا البلد»، وتلقت العديد من إشارات الاستحسان مع بعض تعليقات تشير عليها بالصبر والعمل من أجل تغيير الظروف إلى الأفضل. صاحبتي هذه فتاة عادية نشأت وتربت في حي شبرا، كانت أمامها فرصة سفر للخارج خصوصاُ أن أفرادا من أسرتها هاجروا للولايات المتحدة ويحملون الجنسية الأمريكية، لكن الجاذبية الوطنية ظلت تشدها إلى هذه الأرض وهؤلاء الناس والجيران. ولذلك فإن عبارتها الصادمة على الفيس بوك كانت أقسى مشاهد يوم الأحد التاسع من أكتوبر رغم كل دمويته وحماقته، كانت الأقسى لأنها تعاملت مع الوطن على أنه «هذا البلد»، فقاومَتَ لأول مرة جاذبيته الأرضية وقطعت الصلة التي كانت تشدها إلى ترابه هي ومعها كل من شاركها في الرأي.

*****

في كل الأحداث التي توصف إعلاميا بالوصف الكريه «الفتنة الطائفية» يوجد سؤال غائب هو: كيف ينظر المسلمون إلى المسيحيين المصريين؟ هل هم مواطنون كما هو أنت وأنا وكل من وُلد على أرض مصر وعاشت فيه ولم يكتف هو فقط بالعيش فيها؟ أم هم ليسوا مواطنين أو هم في أفضل الظروف مواطنون من الدرجة الثانية لأنهم ولدوا على غير دين الأغلبية المسلمة في مصر؟ الإجابة على هذا السؤال شديدة الأهمية لأنها تؤشر للاتجاه الذي سنسير فيه في المستقبل.

إن كان مسيحيو مصر مواطنين كاملي المواطنة ما ثار جدل قبل الثورة عند تعديل المادة الأولى في دستور 1971 ليصبح نصها هو «جمهورية مصر العربية نظامها ديمقراطي يقوم على أساس المواطنة»، ومثار الجدل هو أن دولة المواطنة لا تُميز بين مواطنيها. ولو كانوا مواطنين كاملي المواطنة ما كنا سنُشعرِهم بعد الثورة بأنهم يمثلون عبئا على النظام الجديد ولأسألنا كل رموز التيارات الإسلامية الصاعدة : ماذا تنوون أن تفعلوا بقبط مصر؟. ما كنا سمحنا بمناقشة حق المسيحي في رئاسة الدولة أو شروط الجزية وبدائلها أو مواصفات بناء الكنائس ووضع القباب والصلبان. ولو كانوا مواطنين كاملي المواطنة قبل الثورة وبعدها ما تكرر التعدي عليهم ولم ينزل عقاب على المعتدين تارة بدعوى الجنون وأخرى باسم مجالس الصلح العرفية وثالثة بالتلكؤ في تنفيذ الأحكام القضائية. ما تركنا حملات تكفيرهم جهارا نهارا تبثها فضائية مثل قناة الحافظ ويدافع عنها شيوخ السلفية أمثال د. ياسر برهامي ولطبقنا بكل ديمقراطية قوانين الدولة «المدنية» في حالات الحث على الكراهية وتهديد السلم الأهلي.

أما إن كان مسيحيو مصر منقوصي المواطنة كما هو حال بعض أبناء الكويت مثلا ممن يحملون جنسية دولتهم ولا يتمتعون بممارسة حقوقهم السياسية فيها (وهؤلاء يختلفون عن البدون الذين لا يحملون أصلا جنسية دولتهم)، إذا كان الأمر كذلك فلنفعل إذن كل ما ينبغي أن نمتنع عنه لو أجبنا على سؤال مواطنة المسيحيين بالإيجاب. نحث الخطى في اتجاه تديين المجتمع والسياسة والدولة بدين الأغلبية ونستميت في تجميد تدين الجماعة المسيحية بل ونحد من مظاهر هذا التدين ما أمكن. نلوح بالجهاد وبملايين الشهداء لو أقرت مبادئ مستقاة مباشرة من منظومة حقوق الإنسان وننسى الحصاد المر لاستخدام سلاح الجهاد في غير موضعه في السودان. نعرض الخلافة على أردوغان في دولة تقوم على أساس الرابطة الدينية وندير له ظهورنا عندما يتحدث عن العلمانية التي هي دولة المواطنة للجميع.

*****

مشكلة المسيحيين في مصر إننا نرفض في عقلنا الجمعي إنكار مواطنتهم، نستهجن وصفهم بالأقلية ولا نقبل مقارنتهم بأي من الأقليات الدينية والقومية في وطننا العربي، نستعذب ميراث ثورة 1919 ونتمثله في أيام الثورة الثمانية عشرة، لكننا في الوقت نفسه لا نمكنهم من ممارسة مواطنتهم كاملة، نُخضع تمثيلهم السياسي وفي المناصب القيادية لمنطق العدد، ونتحرج من حرية ممارسة شعائرهم الدينية، ونستميت في الدفاع عن خانة الديانة في الرقم القومي. المسيحيون إذن يقعون في منزلة بين المنزلتين، وهذا يفسر التساهل مع انتهاك حقوق المسيحيين والفزع في الآن ذاته من الحديث عن «الفتنة الطائفية» والمبادرة بإنكارها متى وقعت.

ومع ذلك فإن واقعة ماسبيرو هي نقطة فارقة بين ما سبقها وما سيتلوها. فارقة لأنها أول صدام بين المسيحيين والجيش، فلئن كان المسيحيون يشعرون بنمو الطائفية بين قطاعات واسعة من المصريين، فإنهم يعتبرون الجيش مؤسسة وطنية بامتياز وهذا يشعرهم بالأمان. وهي فارقة من حيث انتشار الدعوة الخطيرة لطلب الحماية الدولية. صحيح أنه سبق رفع هذه الدعوى في مناسبات سابقة في العامين الأخيرين، لكن المؤسف هو تكرارها بل وانتشارها. والواقع أنه حتى بعيدا عن الغيرة الوطنية أي بمنطق مصلحي بحت لو كان الخارج يملك حماية أحد لما قُتل مسيحي عراقي في حضرة الوجود العسكري الأمريكي. فالدور الخارجي لن يوفر الحماية للمسيحي في داره ومحل عمله والطريق التي يمر بها ومدارس أولاده وناديهم، وحده الوطن هو الذي يفعل ذلك، أو هو الذي يفترض فيه أن يفعل ذلك.

في الأزمة الأخيرة التي بدأت بهدم كنيسة ماريناب وانتهت بمظاهرة ماسبيرو حضر الجميع: إمام المسجد المحرض، المحافظ الذي تزلف للشباب المهاجم وتفهم حماسته، المتظاهرون الذين علمتهم تجارب سابقة أن الجناة يفلتون بجرائمهم فجاءوا من كل فج عميق وهددوا باقتحام مبنى ماسبيرو، الجنود الذين تعاملوا مع المتظاهرين بقسوة لا يمكن لمخلوق الدفاع عنها، البلطجية اللاعب الأساسي في صدامات الجيش مع القوى المدنية بالذات، الإعلام الرسمي الذي قسم المواطنين إلى فسطاطين شرفاء وغير شرفاء وناشد الأوائل نصرة الجيش، أما الوطن فكان هو الغائب الأكبر والمصاب رقم 330 حسب آخر الإحصاءات الرسمية. ومن دون أن نجيب على السؤال الغائب في هذه الأزمة كما في كل الأزمات السابقة المماثلة: كيف ينظر مسلمو مصر إلى مسيحييها؟ فلن تشفي قط إصابة الوطن.

ترن في أذني كلمات أغنية من أجمل ما يكون كتبها محمد العدل وأنشدها محمد فؤاد، أهديها لصاحبتي المسيحية لعلها تجد نفسها ولو في مكون واحد بسيط من مكونات هذا الوطن، وأهديها لكل الغارقين في تطلعاتهم وتعصبهم لعلى ألامس فيهم نقطة ضعف إنساني صادق، تقول الأغنية:

يعنى إيه كلمة وطن؟

يعنى أرض مكان حدود

ولاّ حالة من الشجن

شأي بالحليب على قهوة في الضاهر هناك

نسمة عصاري السيدة ودير الملاك

ولا شمس مغرقة برد النهار، نشع الرطوبة في الجدار

ولاّ أمك ولاّ أختك ولاّ عساكر دفعتك والرملة نار

يعنى إيه كلمة وطن؟

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43225
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130810
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر831104
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45893492
حاليا يتواجد 3836 زوار  على الموقع