موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أنت فلسطيني... إذن أنت متهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في ايطاليا، وفي معسكر للاجئين الفلسطينيين، تقوم عصابات المافيا باقتراف اعتداءات على ساكنيه، من أولئك الذين سكنوا الحدود السورية العراقية. الفلسطيني متهمٌ دائماً، فلو انفجرت أنبوية غاز في بيت في إحدى المدن السويدية، مثلاً، فإن الفلسطيني يُتهم ويدفع الثمن، ولو قام أحدهم

بتطليق زوجته في سيبيريا، فإن الفلسطينيين هم السبب، ففي إحدى المراحل فإن أي عمل تخريبي كان يرتكب في العالم كان يجري اتهام الفلسطينيين به. هذا عدا عن الانتظار في مطارات العالم، فوثيقة السفر الفلسطينية الصادرة من هذه الدولة العربية أو تلك، لا تؤهل دخول حاملها إلى غالبية دول العالم، وفي كثيرٍ من الأحيان ورغم وجود فيزا على وثيقة السفر الفلسطينية، يُمنع صاحبها من الدخول أو يجري التحقيق معه لساعات طوال من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لذلك البلد في المطار، ثم لا يُسمْح له بالدخول.

 

فلسطينيون كثيرون ناموا في مطارات العالم أسابيع وشهوراً لعدم وجود دولة تقبل بدخولهم إلى أراضيها. وقوانين دول كثيرة في العالم بما فيها دول عربية تستثني الفلسطينيين من التسهيلات في السفر والدخول إليها، بعض الدول العربية التي تُصدر وثائق السفر للفلسطينيين فيها، تمنع سفرهم منها إلا بإذن، وتشترط في عودتهم إليها: حصولهم على فيزا من سفارتها في البلد التي يتواجد فيه الفلسطيني، للدراسة على سبيل المثال، والفيزا لا تُعطى مباشرةً، وإنما بعد استشارة الأجهزة الأمنية، وقد يستغرق الجواب بنعم أو لا بضعة شهور.

الفلسطيني ممنوع من العمل في مهن كثيرة في دول كثيرة في العالم العربي، فهو في نظر الكثيرين خطر على الوظائف المدنية حتى الفلسطيني يدفع أثمان التغيير في العالم العربي، فبعد تغيير النظام في العراق وبدء مرحلة جديدة من الاحتلال الأمريكي، جرى اضطهاد للفلسطينيين وكأنهم المسؤولون عن نظام صدّام حسين وعن كل خطواته، وأقيمت لهم معسكرات على الحدود الأردنية العراقية والعراقية السورية في الصحراء، وجرى تهجيرهم إلى بلدان العالم المختلفة، فلم تسمح لهم دولة عربية بدخولها، وفي ليبيا زّجَ بهم القذافي إلى الصحراء على الحدود الليبية- المصرية، ناموا وأطفالهم ونساؤهم وشيوخهم في العراء، والتحفوا برد الصحراء، وحالياً بعد انهيار نظام القذافي يجدون أنفسهم في وضع صعب، فالعقيد قد سنَّ قانوناً يقول (البيت لساكنه): أي أن الليبي لا يملك إلاّ بيتاً واحداً، أما تلك البيوت التي كان يمتلكها ويؤجرها، فاضطر المالك إلى دفع أجرتها للدولة وهو بدوره يؤجرها وغالبا للفلسطينيين، أي أن بيوتاً كثيرة لليبيين جرت مصادرتها (بالطبع كل الفلسطينيين مستأجرون وليسوا مُلاّكاً). من هذه النقطة بالذات بدأ حقد كبير يترعرع في نفوس بعض الليبيين على الفلسطينيين وكأنهم السبب في إصدار القذافي للقانون، وكأن الفلسطينيين هم الذين حرموا الليبيين من قبض أجرة بيوتهم المستأجرة.

وعندما قرر القذافي إبعاد الفلسطينيين من ليبيا في عام 1995، اختلفت أساليب الليبيين في استلام بيوتهم المستأجرة من الفلسطينيين، فلجأ بعضهم للتفاهم مع الساكن الفلسطيني على تسليم المسكن بشكل ودي، ولجأ البعض الآخر إلى اللجان الثورية لإبلاغها بوجود عائلة فلسطينية تقيم في العقار ولا تغادر، فتجيء هذه اللجان لترويع العائلة الفلسطينية ولإجبارها على المغادرة.

بعد هذه الحالات من المعاناة الطويلة، لجأت العائلات الفلسطينية إلى الذهاب خارج طرابلس وشراء قطع أراضي، وبناء بيوت عليها. بالطبع ممنوع حق الامتلاك والتملك للفلسطيني، فكان يضطر إلى تسجيل العقار باسم مواطن ليبي: بمعنى أن الليبي قادر على الادعاء بأن البيت ملكه، وبعد انطلاق ثورة فبراير، بدأ الحديث عن تورط فلسطينيين في أعمال الخطف والتنكيل بالليبيين، في الوقت الذي تنفي فيه الجالية الفلسطينية هذه الادعاءات جملةً وتفصيلاً، الأمر الذي حدا بالكثير من الليبيين (المسجلة بأسمائهم تلك البيوت) إلى طرد الفلسطينيين من بيوتهم التي بنوها بأموالهم، واضطر هؤلاء تحت تهديد السلاح الى الخروج من بيوتهم إلى العراء.

الزمن يعيد نفسه، ففي الكويت وبعد حرب الخليج الثانية، وحين عودة السلطة الكويتية إلى بلدها، تم طرد الفلسطينيين وكل العرب من أصول فلسطينية من معظم دول الخليج العربي. يتهمون الفلسطيني بالتوطين والسعي لإيجاد وطن بديل رغم أنه براء من التهمتين لأن بوصلته تؤشر دوما نحو فلسطين. تراهم يقولونه ما لا يقول. يكذبون الكذبة ويصدقونها لأغراض في نفوسهم المريضة. والمقالة لا تتسع لتعداد العذابات التي مرّ بها الفلسطينيون على مدى ما يزيد عن الستة عقود: أي حين إقامة الدولة الصهيونية، وما صاحبها من تهجير للفلسطينيين من مدنهم وقراهم وأراضيهم وحتى هذه اللحظة.

الفلسطينيون من أكثر الشعوب العربية انتماءاً للعروبة، وتحمساً للقضايا الوطنية العربية، فهم اعتبروا وما يزالون أن أية تغييرات ثورية عربية ستعود على قضيتهم بالخير، وستصب في مجرى مقاومة المشاريع الصهيونية- الإمبريالية في المنطقة. صحيح: قد تجد بين الفلسطينيين بعض المسيئين الى الآخرين، مثل كل شعوب الأرض، لكنهم قلة وهم استثناء، لا يلغي السمات العامة الطيبة للفلسطينيين، مثل كل الشعوب العربية الأخرى. والفلسطينيون من أكثر الشعوب العربية حبّاً للعلم، وتكاد الأمية تنعدم بين صفوفهم وتصل إلى أدنى المستويات ليس على الصعيد العربي والإقليمي فحسب، وإنما على الصعيد العالمي، وذلك أيضاً بسبب ظروف المعاناة التي مرّوا بها وانقطاع مصادر رزقهم، فأصبح الحصول على الشهادات العلمية والعمل بها هو المصدر الأساسي للرزق. الفلسطينيون من أكثر الناس إخلاصاً لمهنهم ولذا تجد كفاءات فلسطينية كثيرة (كما هي العربية أيضاً) منتشرة في كل أنحاء العالم، وتحتل مستويات متقدمة من المهن. لا نقول ذلك لا انطلاقاً من شوفينية او قطرية بغيضة، ولا انتقاصاً من بعض شعوب الأمة العربية الواحدة من المحيط إلى الخليج، فالأمة العربية وفي مختلف أقطارها تحمل عبء القضية الفلسطينية على كاهلها منذ عام 1948 وحتى اللحظة، والعرب هم شديدوا الالتصاق بالفلسطينيين، وإنما الخلل يكمن في بعض الحكومات العربية التي تعمل من أجل إيجاد شرخ عميق في مجتمعاتها، فتضرب على أوتار الإقليمية والشوفينية على قاعدة (فرّق تسد) وذلك من أجل حسابات بقائها، وبدلاً من مساعدة الفلسطيني يتم تصويره كبعبع جاء من أجل طرد الشعب المعني واحتلال أرضه، والحل محله في المهن والوظائف، مع تناسي مقصود لما قدمه الفلسطينيون من خدمات شتى لذلك البلد! فيجري تصويرهم كخصوم لشعب ذلك البلد لقد مللنا بالفعل من أسطوانة: أنت فلسطيني.... إذن أنت متهم!!.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2770
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184478
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر664867
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54676883
حاليا يتواجد 2772 زوار  على الموقع