موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

أنت فلسطيني... إذن أنت متهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في ايطاليا، وفي معسكر للاجئين الفلسطينيين، تقوم عصابات المافيا باقتراف اعتداءات على ساكنيه، من أولئك الذين سكنوا الحدود السورية العراقية. الفلسطيني متهمٌ دائماً، فلو انفجرت أنبوية غاز في بيت في إحدى المدن السويدية، مثلاً، فإن الفلسطيني يُتهم ويدفع الثمن، ولو قام أحدهم

بتطليق زوجته في سيبيريا، فإن الفلسطينيين هم السبب، ففي إحدى المراحل فإن أي عمل تخريبي كان يرتكب في العالم كان يجري اتهام الفلسطينيين به. هذا عدا عن الانتظار في مطارات العالم، فوثيقة السفر الفلسطينية الصادرة من هذه الدولة العربية أو تلك، لا تؤهل دخول حاملها إلى غالبية دول العالم، وفي كثيرٍ من الأحيان ورغم وجود فيزا على وثيقة السفر الفلسطينية، يُمنع صاحبها من الدخول أو يجري التحقيق معه لساعات طوال من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لذلك البلد في المطار، ثم لا يُسمْح له بالدخول.

 

فلسطينيون كثيرون ناموا في مطارات العالم أسابيع وشهوراً لعدم وجود دولة تقبل بدخولهم إلى أراضيها. وقوانين دول كثيرة في العالم بما فيها دول عربية تستثني الفلسطينيين من التسهيلات في السفر والدخول إليها، بعض الدول العربية التي تُصدر وثائق السفر للفلسطينيين فيها، تمنع سفرهم منها إلا بإذن، وتشترط في عودتهم إليها: حصولهم على فيزا من سفارتها في البلد التي يتواجد فيه الفلسطيني، للدراسة على سبيل المثال، والفيزا لا تُعطى مباشرةً، وإنما بعد استشارة الأجهزة الأمنية، وقد يستغرق الجواب بنعم أو لا بضعة شهور.

الفلسطيني ممنوع من العمل في مهن كثيرة في دول كثيرة في العالم العربي، فهو في نظر الكثيرين خطر على الوظائف المدنية حتى الفلسطيني يدفع أثمان التغيير في العالم العربي، فبعد تغيير النظام في العراق وبدء مرحلة جديدة من الاحتلال الأمريكي، جرى اضطهاد للفلسطينيين وكأنهم المسؤولون عن نظام صدّام حسين وعن كل خطواته، وأقيمت لهم معسكرات على الحدود الأردنية العراقية والعراقية السورية في الصحراء، وجرى تهجيرهم إلى بلدان العالم المختلفة، فلم تسمح لهم دولة عربية بدخولها، وفي ليبيا زّجَ بهم القذافي إلى الصحراء على الحدود الليبية- المصرية، ناموا وأطفالهم ونساؤهم وشيوخهم في العراء، والتحفوا برد الصحراء، وحالياً بعد انهيار نظام القذافي يجدون أنفسهم في وضع صعب، فالعقيد قد سنَّ قانوناً يقول (البيت لساكنه): أي أن الليبي لا يملك إلاّ بيتاً واحداً، أما تلك البيوت التي كان يمتلكها ويؤجرها، فاضطر المالك إلى دفع أجرتها للدولة وهو بدوره يؤجرها وغالبا للفلسطينيين، أي أن بيوتاً كثيرة لليبيين جرت مصادرتها (بالطبع كل الفلسطينيين مستأجرون وليسوا مُلاّكاً). من هذه النقطة بالذات بدأ حقد كبير يترعرع في نفوس بعض الليبيين على الفلسطينيين وكأنهم السبب في إصدار القذافي للقانون، وكأن الفلسطينيين هم الذين حرموا الليبيين من قبض أجرة بيوتهم المستأجرة.

وعندما قرر القذافي إبعاد الفلسطينيين من ليبيا في عام 1995، اختلفت أساليب الليبيين في استلام بيوتهم المستأجرة من الفلسطينيين، فلجأ بعضهم للتفاهم مع الساكن الفلسطيني على تسليم المسكن بشكل ودي، ولجأ البعض الآخر إلى اللجان الثورية لإبلاغها بوجود عائلة فلسطينية تقيم في العقار ولا تغادر، فتجيء هذه اللجان لترويع العائلة الفلسطينية ولإجبارها على المغادرة.

بعد هذه الحالات من المعاناة الطويلة، لجأت العائلات الفلسطينية إلى الذهاب خارج طرابلس وشراء قطع أراضي، وبناء بيوت عليها. بالطبع ممنوع حق الامتلاك والتملك للفلسطيني، فكان يضطر إلى تسجيل العقار باسم مواطن ليبي: بمعنى أن الليبي قادر على الادعاء بأن البيت ملكه، وبعد انطلاق ثورة فبراير، بدأ الحديث عن تورط فلسطينيين في أعمال الخطف والتنكيل بالليبيين، في الوقت الذي تنفي فيه الجالية الفلسطينية هذه الادعاءات جملةً وتفصيلاً، الأمر الذي حدا بالكثير من الليبيين (المسجلة بأسمائهم تلك البيوت) إلى طرد الفلسطينيين من بيوتهم التي بنوها بأموالهم، واضطر هؤلاء تحت تهديد السلاح الى الخروج من بيوتهم إلى العراء.

الزمن يعيد نفسه، ففي الكويت وبعد حرب الخليج الثانية، وحين عودة السلطة الكويتية إلى بلدها، تم طرد الفلسطينيين وكل العرب من أصول فلسطينية من معظم دول الخليج العربي. يتهمون الفلسطيني بالتوطين والسعي لإيجاد وطن بديل رغم أنه براء من التهمتين لأن بوصلته تؤشر دوما نحو فلسطين. تراهم يقولونه ما لا يقول. يكذبون الكذبة ويصدقونها لأغراض في نفوسهم المريضة. والمقالة لا تتسع لتعداد العذابات التي مرّ بها الفلسطينيون على مدى ما يزيد عن الستة عقود: أي حين إقامة الدولة الصهيونية، وما صاحبها من تهجير للفلسطينيين من مدنهم وقراهم وأراضيهم وحتى هذه اللحظة.

الفلسطينيون من أكثر الشعوب العربية انتماءاً للعروبة، وتحمساً للقضايا الوطنية العربية، فهم اعتبروا وما يزالون أن أية تغييرات ثورية عربية ستعود على قضيتهم بالخير، وستصب في مجرى مقاومة المشاريع الصهيونية- الإمبريالية في المنطقة. صحيح: قد تجد بين الفلسطينيين بعض المسيئين الى الآخرين، مثل كل شعوب الأرض، لكنهم قلة وهم استثناء، لا يلغي السمات العامة الطيبة للفلسطينيين، مثل كل الشعوب العربية الأخرى. والفلسطينيون من أكثر الشعوب العربية حبّاً للعلم، وتكاد الأمية تنعدم بين صفوفهم وتصل إلى أدنى المستويات ليس على الصعيد العربي والإقليمي فحسب، وإنما على الصعيد العالمي، وذلك أيضاً بسبب ظروف المعاناة التي مرّوا بها وانقطاع مصادر رزقهم، فأصبح الحصول على الشهادات العلمية والعمل بها هو المصدر الأساسي للرزق. الفلسطينيون من أكثر الناس إخلاصاً لمهنهم ولذا تجد كفاءات فلسطينية كثيرة (كما هي العربية أيضاً) منتشرة في كل أنحاء العالم، وتحتل مستويات متقدمة من المهن. لا نقول ذلك لا انطلاقاً من شوفينية او قطرية بغيضة، ولا انتقاصاً من بعض شعوب الأمة العربية الواحدة من المحيط إلى الخليج، فالأمة العربية وفي مختلف أقطارها تحمل عبء القضية الفلسطينية على كاهلها منذ عام 1948 وحتى اللحظة، والعرب هم شديدوا الالتصاق بالفلسطينيين، وإنما الخلل يكمن في بعض الحكومات العربية التي تعمل من أجل إيجاد شرخ عميق في مجتمعاتها، فتضرب على أوتار الإقليمية والشوفينية على قاعدة (فرّق تسد) وذلك من أجل حسابات بقائها، وبدلاً من مساعدة الفلسطيني يتم تصويره كبعبع جاء من أجل طرد الشعب المعني واحتلال أرضه، والحل محله في المهن والوظائف، مع تناسي مقصود لما قدمه الفلسطينيون من خدمات شتى لذلك البلد! فيجري تصويرهم كخصوم لشعب ذلك البلد لقد مللنا بالفعل من أسطوانة: أنت فلسطيني.... إذن أنت متهم!!.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9726
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70441
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر863042
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50839693
حاليا يتواجد 2309 زوار  على الموقع