موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

التحالف الحزبي الإداري الدولتي: تكتل طبقي ضد الشعب المغربي...!!!.... 3

إرسال إلى صديق طباعة PDF

والشعب المغربي يدرك، جيدا، أن أحزاب التحالف الحزبي الإداري- الدولتي، لا تفكر في مصالحه، ولا في حماية تلك المصالح، بقدر ما تفكر في كيفية تدبير عملية نهب ثروات الشعب المغربي، من أجل تحقيق الإثراء السريع، والوقوف وراء تعميق فقر غالبية أفراد هذا الشعب، الذين يجدون أنفسهم

مشغولين بكيفية الحصول على قوتهم اليومي. فهذه الأحزاب التي تمت فبركتها في مصانع الداخلية، التي صارت بارعة في صناعة الأحزاب السياسية، ومختلف التنظيمات، بما فيها تلك المؤدلجة للدين الإسلامي، تعتبر كائنات غريبة عن جسد الشعب المغربي. والجسد الغريب، لا بد أن يتم لفظه في يوم ما، لكونه يلحق المزيد من الأضرار بالشعب المغربي، الذي لم يعد يتحمل نخر كيانه بهذه الأجساد الغريبة، التي يضمها التحالف البورجوازي/ الإقطاعي المخزني المتخلف، المكون للأحزاب المساهمة في تشكيل التحالف الحزبي الإداري - الدولتي.

 

والذين وقفوا وراء وجود هذه الأحزاب/ الكائنات الغريبة عن جسد الشعب المغربي، المتمثلين في أجهزة السلطة المخزنية، تحت إشراف وزارة الداخلية، وفي التحالف البورجوازي/ الإقطاعي المخزني المتخلف، وفي الانتهازيين، والمنبطحين، وبائعي الضمائر، الذين لا ضمير لهم، ولا يفكرون أبدا في مصالح غالبية أبناء الشعب المغربي، لكونهم ليسوا من ذلك النوع من البشر، المشبع بالحس الإنساني، بقدر ما يفكرون في خدمة مصالحهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، وفي تدبير حماية تلك المصالح، بالإضافة إلى خدمة مصالح الطبقة الحاكمة، ومصالح الدولة المخزنية، ومصالح الرأسمالية المحلية التابعة، ومصالح النظام الرأسمالي العالمي.

وعدم قيام التحالف الحزبي الإداري - الدولتي بخدمة مصالح الشعب المغربي، ناجم عن وجود تناقض صارخ بين مصالح الشعب المغربي، وبين ما يسعى هذا التحالف إلى تحقيقه، مما يجعل عدم اهتمامه بمصالح الشعب المغربي مسألة عادية، ومستجيبة لما يسعى إليه.

وحتى يعتقد عموم أفراد الشعب المغربي، أن أحزاب التحالف البورجوازي/ الإقطاعي المخزني المتخلف، تسعى إلى خدمة مصالحه الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، لا بد من ممارسة التضليل، وبكل الوسائل الممكنة: الأيديولوجية، والإعلامية، وغيرهما، لضمان استمرار وجودها، ونموها، واستمرارها، وعملها على تحقيق أهدافها.

ومعلوم أن التضليل هو أشد أنواع القمع، الذي تمارسه الأحزاب السياسية المكونة للتحالف الحزبي الإداري - الدولتي، كما تمارسه الطبقة الحاكمة، وتمارسه الدولة المخزنية في حق الشعب المغربي، نظرا لكونه يقف سدا منيعا ضد امتلاك أفراد الشعب المغربي للوعي بأوضاعه الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، وبطبيعة الأحزاب المكونة للتحالف المذكور، وبأهدافها؛ لأن ذلك الوعي إذا تحقق فعلا، لا بد أن تجد هذه الأحزاب نفسها محاصرة من قبل أبناء الشعب المغربي، الذين قد يطالبون بحلها، كما تفعل حركة 20 فبراير، في تظاهراتها المختلفة.

وعلى الشعب المغربي أن يدرك إدراكا واعيا، مدى خطورة التضليل، الذي تمارسه عدة جهات ،تلتقي جميعها حول الهدف منه. وهذه الجهات تتمثل في:

1) تضليل الدولة، التي توظف عدة وسائل، لجعل أبناء الشعب المغربي لا يرون واقعهم، ولا يلتفتون إليه، ولا يسعون إلى تغييره، وفي نفس الوقت، يخلصون في العمل على تحقيق الأهداف التي ترسمها الدولة، والتي لا تخدم مصالح الشعب المغربي في شيء.

ومن الوسائل التي توظفها الدولة، لتحقيق أهدافها، نجد:

أ- البرامج التعليمية المشحونة بكافة أشكال التضليل، التي تهدف إلى إعداد أجيال مستلبة، ومضبعة، لا تدري ماذا تفعل، وتساق على هوى أجهزة الدولة.

ب- الإعلام السمعي/ البصري، والمقروء، والإليكتروني، الذي يقلب كافة الحقائق، ويجعل المتلقي، والمستهلك لذلك الإعلام، لا يدري: ماذا يفعل؟

ج- المواسم، والمهرجانات التي تقيمها من أجل "الترفيه" على المواطنين، من أجل إغراقهم في المتاهات، التي لا يخرجون منها، نظرا لقلب الحقائق في أذهانهم.

2) وتضليل الدولة للمواطنين، لا يخدم مصالح الدولة فقط، بقدر ما يخدم مصالح الطبقة الحاكمة، ومصالح التحالف البورجوازي/ الإقطاعي المخزني المتخلف، ومن خلال الأحزاب التي أنشأتها الدولة، تحت إشراف وزارة الداخلية، والتي دفعت بها إلى تشكيل تحالف حزبي إداري - دولتي، يلجأ، بدوره، إلى ممارسة التضليل عبر وسائل معينة، تتمثل في:

أ- الإعلام الحزبي المقروء، والإليكتروني، الذي يظهر خلاف ما يخفي، لجعل أبناء الشعب المغربي يعتقدون أن أحزابا من هذا النوع، تسعى إلى خدمة مصالحهم.

ب- البرامج الانتخابية، التي تعد خصيصا لتحقيق هذه الغاية، المتمثلة في تضليل الناخبين، الذين ينساقون وراء هذه الأحزاب، التي تصير، بسبب التضليل، وشراء ضمائر الناخبين، وقيام الإدارة المخزنية بتزوير النتائج لصالحها، متمكنة من السيطرة على المسؤوليات الجماعية، وعلى الأغلبية في البرلمان.

ج- المسؤوليات الجماعية، التي تجعلهم يعملون على توزيع الوعود الكاذبة على المواطنين، في مقابل التحايل على نهب الثروات الجماعية، لصالح المسؤولين، ولصالح الأعضاء الجماعيين، ولصالح الحزبيين.

د- توظيف الانتهازيين، والمنبطحين، في ترويج التضليل بين المواطنين، من أجل جعلهم يعتقدون أن أحزاب التحالف الحزبي الإداري - الدولتي، تمثلهم فعلا، وتسعى إلى خدمة مصالحهم.

ولذلك، فإدراك الشعب الواعي بخطورة التضليل، وبالهدف منه، يعتبر مقدمة للوعي الذي يجعل الشعب يسعى إلى فرض خدمة مصالحه الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

والوعي بخطورة التضليل الممارس، يقتضي المواجهة الواعية كذلك، التي تقتضي امتلاك أدوات المواجهة المتمثلة في:

أ- المواجهة الأيديولوجية، التي تقتضي تفكيك إيديولوجيات تحالف الأحزاب الإدارية - الدولتية، من قبل المثقفين الثوريين حسب لينين، والمثقفين العضويين حسب غرامشي، الذين تفرزهم جماهير الكادحين، من بين صفوفها، أو أنهم يتخلون عن مصالحهم ذات الطبيعة البورجوازية الصغرى، ليتحالفوا مع جماهير الكادحين، من أجل تمكينهم من امتلاك وعيهم الطبقي الحقيقي، الذي يعدهم لممارسة المواجهة الأيديولوجية، التي تبين إلى أي حد تشكل الأيديولوجية المضللة للكادحين خطورة على مستوى وعي الجماهير الشعبية الكادحة، المستهدفة بالتضليل الأيديولوجي، الذي يجعل تلك الجماهير تقبل بكافة أشكال الاستغلال الممارسة عليها، بما في ذلك الاستغلال الأيديولوجي، والسياسي.

ولذلك فتفكيك أيديولوجيات تحالف أحزاب التحالف البورجوازي الإقطاعي المخزني الإداري - الدولتي المتخلف. ونقض تلك الأيديولوجيات، وبيان خطورتها على مجمل أفراد الشعب المغربي، من طنجة إلى الكويرة.

ب- المواجهة الثقافية، التي تستهدف نقض القيم الثقافية، التي تعمل أحزاب تحالف الأحزاب الإدارية - الدولتية على ترسيخها في الواقع المغربي، من أجل إفساد الحياة السياسية، والاقتصادية، والاجتماعيةن والعمل على ترسيخ قيم بديلة، لتحصين أبناء الشعب المغربي، ضد كل أشكال الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والسياسي، ولجعلهم ينخرطون في عملية إنتاج القيم الإيجابية، العاملة على بناء إنسان مغربي جديد، يتصدى لكل ما يتناقض مع احترام إنسانية الإنسان، ويساهم في ترسيخ قيم الحرية، والديمقراطية، والكرامة الإنسانية، والعدالة الاجتماعية.

ج- المواجهة السياسية، التي تقتضي تفكيك الخطاب السياسي، للتحالف الحزبي الإداري - الدولتي، الذي يعتمده في تضليل الجماهير الشعبية الكادحة، من أجل الوصول إلى السيطرة على المؤسسات المنتخبة، والوصول إلى مؤسسة البرلمان، ثم إلى الحكومة، لا لتسخير كل ذلك في خدمة الجماهير الشعبية الكادحة، بل لخدمة مصالح الطبقة الحاكمة، وأعضاء مكاتب المجالس المنتخبة، ومصالح المنتمين إلى التحالف الحزبي الإداري - الدولتي، ومصالح أجهزة الدولة الإدارية، والقمعية، ومصالح الرأسمال المحلي التابع، ومصالح الرأسمال العالمي. وهو ما يعني أن وصول تحالف الأحزاب الإدارية - الدولتية، لا يمكن، أبدا، أن يخدم مصالح الجماهير الشعبية الكادحة. وهو ما يجب فضحه، والوعي به؛ لأن التحالف الحزبي الإداري - الدولتي، عندما يضلل الجماهير الشعبية الكادحة، من أجل استغلالها سياسيا، وحزبيا، فلأنه يسعى إلى الوصول إلى المؤسسات المنتخبة، لاستكمال السيطرة الطبقية على كادحي الشعب المغربي، ومن أجل أن تصير السيطرة الطبقية أنجع وسيلة لتعميق استغلال العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

وبخوض المواجهة الأيديولوجية، والثقافية، والسياسية، تنكشف أحابيل تحالف الأحزاب الإدارية - الدولتية، وتتبين أهدافه، ومراميه، ويزول التضليل الذي يستهدف الجماهير الشعبية الكادحة، وتمتلك هذه الجماهير وعيها بخطورة التحالف الحزبي الإداري - الدولتي على مستقبلها، تنخرط، بذلك، في عملية المواجهة اللا محدودة، لا في الزمان، ولا في المكان، من أجل وضع حد لممارسة هذه الأحزاب، التي اكتسبت شرعيتها من وزارة الداخلية، ومن الدولة المغربية.

وعلى الشعب المغربي أن يدرك، إدراكا واعيا، أن مواجهة ممارسة تضليل التحالف الحزبي الإداري - الدولتي، لا يكون إلا بامتلاك الوعي الحقيقي، الذي لا يكون إلا طبقيا. والوعي الطبقي لا يأتي، ولا يتأتى، إلا بالإدراك الواعي لعلاقات الإنتاج القائمة، وبمالكي وسائل الإنتاج، وبمشغلي تلك الوسائل، وبقيمة الإنتاج الحقيقية، وبفائض قيمة الإنتاج، الذي يذهب إلى مالكي وسائل الإنتاج، وبطبيعة الملكية الرأسمالية، والملكية الإقطاعية، وبالفرق بينها وبين الملكية الجماعية، وبخطورة الملكية الفردية على مستقبل أبناء الشعب المغربي، وباعتبار المنتمين إلى التحالف الحزبي الإداري - الدولتي من مالكي وسائل الإنتاج، أو من أصحاب الملكية الإقطاعية، الذين لا شأن لهم إلا امتصاص دماء العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، سواء تعلق الأمر بالقطاع الصناعي، أو بالقطاع التجاري، أو بقطاع الخدمات، أو بالقطاع الفلاحي.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40504
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع84291
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر784585
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45846973
حاليا يتواجد 3739 زوار  على الموقع