موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

التحالف الحزبي الإداري الدولتي: تكتل طبقي ضد الشعب المغربي...!!!... 1

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إلى:

- مناضلي ومناضلات حركة 20 فبراير.

- كل القوى الحية الداعمة لحركة 20 فبراير.

- من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

 

تعرف الساحة المغربية، في الآونة الأخيرة، اصطفافا حادا، بين من مع الشعب المغربي، ومن ضد الشعب المغربي، ولا شيء اسمه الوسط، أو بين بين، كما كان الأمر متداولا من قبل.

فالأحزاب التي ترتبط باهتمامات الشعب المغربي، ولا تجد نفسها خارج تلك الاهتمامات، أخذت تتضح مواقفها شيئا، فشيئا، تجاه ما يدبر في إطار العملية السياسية برمتها، من قبل الطبقة الحاكمة، التي تقودها المؤسسة المخزنية، وتوحد مسارها، سواء تعلق الأمر ب"المصادقة" المزورة، على ما صار يعرف بالدستور الجديد المزور، وغير الشرعي، أو بتدبير ما بعد "المصادقة" على الدستور الجديد المزور، وغير الشرعي، الذي يرهن مسار البلاد، والعباد، بما تريده الطبقة الحاكمة، بقيادة المؤسسة المخزنية، من منطلق اعتبار أن المصلحة واحدة.

والأحزاب التي تتناقض مصالحها مع مصالح الشعب المغربي، تجد نفسها، في إطار تكتلات معينة، تصب في خانة واحدة، لا تتجاوز أن تطرح سؤالا واحدان ومركزا، هو:

كيف ينقض تحالف الأحزاب الإدارية - الدولتية، على ثروات الشعب المغربي؟

وهذه التحالف، لا يحمل من الوطنية إلا الاسم المضلل للشعب المغربي، الذي يجب أن يغمض عينيه عن ممارستها، التي لا تتجاوز أم تكون تدبيرا لعملية نهب ثروات الشعب المغربي.

أما الأحزاب الموصوفة بالوطنية، وبالديمقراطية، وبالتقدمية، وباليسارية، التي تعمل باستمرار على فك الخناق، الذي يلف حول أعناق الطبقة الحاكمة، التي أغرقت الشعب المغربي، ورهنته بإرادة المؤسسات المالية الدولية، والشركات العابرة للقارات، وبمصير النظام الرأسمالي العالمي، فلا زالت تلتزم بنفس المنهجية.

فما هو هذا التحالف الحزبي الإداري - الدولتي؟

وما هي دواعي اعتبار أحزابه مكونات كبيرة؟

وما هي الشروط الموضوعية، التي جعلت أحزاب هذا التحالف مكونات كبيرة؟

وهل الشعب المغربي غبي إلى درجة أن يعتبر مكونات التحالف الحزبي الإداري - الدولتي كبيرة؟

هل يدعم الشعب المغربي هذه المكونات / الكائنات الغريبة عن جسد الشعب المغربي؟

هل ينتظم فيها، ويناضل في إطارها، لتحقيق طموحاته في الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية؟

هل يدرك أن هذه الأحزاب، الكائنات الغريبة، لا تفكر أبدا في مصالحه؟

هل يعلم الشعب المغربي، أن الذين وقفوا وراء وجود هذه الأحزاب / الكائنات الغريبة، لا يسعون إلا لخدمة مصالحهم، ومصالح الدولة المخزنية، ومصالح النظام الرأسمالي المغربي / التبعي، ومصالح النظام الرأسمالي العالمي؟

هل يدرك أن وجود هذه الأحزاب الإدارية - الدولتية، ونموها، واستمرارها، وعملها على تحقيق أهدافها، رهين بالتضليل المخزني الذي يستهدف جميع أفراد الشعب المغربي؟

هل يعلم الشعب المغربي، مدى خطورة التضليل الممارس عليه، وعلى مستقبل أبنائه، من قبل تحالف الأحزاب الإدارية - الدولتية؟

ألا يرى الشعب المغربي، أن مواجهة التضليل الممارس عليه، من قبل أحزاب التحالف المذكور، يعتبر مسألة ضرورية، لانعتاقه من أسرها؟

ألا يدرك الشعب المغربي أن مواجهة أي تضليل، ومهما كان مصدره، باعتباره وعيا زائفا، لا يكون إلا بامتلاك الوعي الحقيق،ي الذي لا يكون إلا وعيا طبقيا؟

هل يرتبط الشعب بالتنظيمات الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، وبالنقابات، والجمعيات الحقوقية، والثقافية، التي تمده بالوعي النقيض للوعي الزائف؟

هل يوظف الشعب المغربي الوعي الحقيقي، لاستئصال الوعي الزائف من بين صفوفه؟

هل يعمل على قطع الطريق أمام الهيئات، وأمام الوسائل المختلة، التي تعمل على نشر الوعي الزائف؟

ألا يكفي ما وصل إليه الشعب المغربي من الذل، والمهانة، والقهر، بسبب ممارسة الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، في ظل سيادة التضليل الممارس من قبل تحالف الأحزاب الإدارية - الدولتية؟

هل يسعى التحالف المذكور، إلى الدخول في مواجهة مكشوفة، ضد كادحي الشعب المغربي، المتمثلين في العمال، وباقي الأجراء، والفلاحين، والعاطلين، والمعطلين، وغيرهم؟

ألا تدرك هذه الأحزاب، أن احتجاجات الشعب المغربي التي تقودها حركة 20 فبراير، تهدف إلى القضاء على كل أشكال الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي أنتجته، وتنتجه أحزاب التحالف المذكور؟

ألا تعلم أن من مطالب الشعب المغربي، حل هذه الأحزاب، التي صنعتها الإدارة المخزنية، وإدارة الدولة، ومحاسبة المنتمين إليها، المسؤولين عن نهب ثروات الشعب المغربي، ونشر كافة أشكال الفساد في المجتمع المغربي؟

هل يكون الشعب المغربي في مستوى مواجهة المخاطر القادمة التي تستهدف مستقبله؟

هل ينخرط في النضال اليومي، من أجل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعي؟

هل يناضل ضد كل ما يعرقل العمل على تحقيق الأهداف المذكورة؟

إن الشعب المغربي، الذي يمسك عن الذهاب إلى صناديق الاقتراع، بنسبة تكاد تتجاوز 80 في المائة، يدرك جيدا، طبيعة العمليات الانتخابية، التي تجري على المستوى الوطني، وعلى المستوى المحلي، كما يدرك جيدا، أن نتائجها تكاد تكون معروفة من قبل أن تجري الانتخابات، كما يدرك جيدا، أساليب التزوير، التي تقدم على ممارستها وزارة الداخلية، وبتنسيق مع المرشحين، الذين ترغب في تصعيدهم إلى المجالس المحلية، أو الإقليمية، أو الجهوية، وإلى البرلمان؛ لأنه بدون التزوير المذكور، لا يمكن للداخلية، التي تشرف على الانتخابات، أن تصعد المرشحين الذين تختارهم.

وقد ظهر منذ الآن، وحتى قبل أن يتم البث في اللوائح الانتخابية، بصيغتها الجديدة، وحتى قبل أن تتم المصادقة على قانون مجلس النواب، وقانون الأحزاب، وقانون الانتخابات، وقانون اللوائح الانتخابية، وقانون الملاحظة، أن التحالف الحزبي الذي سوف تزور الانتخابات لصالحه، صار واضحا.

فقد برز في الأفق تكتل الأحزاب الإدارية / التقليدية، بالإضافة إلى حزب الدولة، من أجل القيام بعمل مشترك، في أفق الانقضاض على الأغلبية البرلمانية، وعلى الحكومة، من أجل التمكن من التشريع، والتنفيذ، في أفق السيطرة على الجماعات المحلية، حتى تعمل على إعادة إنتاج نفس الفساد الإداري، والسياسي، الذي جعل المؤسسات المنتخبة مليئة بالأمراض الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، التي جعلت المواطنين يفقدون الثقة في المؤسسات المنتخبة، التي تعتبر مصدرا للإثراء السريع، وأساسا لتجديد النخب الحزبية، والسياسية، التي تتحمل مسؤولية ترسيخ الفساد الإداري، والسياسي، في المؤسسات المنتخبة، منذ الستينيات، والسبعينيات، والثمانينيات، والتسعينيات من القرن العشرين، وفي العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين، إلى درجة أن المؤسسات المنتخبة المذكورة، تحولت إلى بؤر للفساد بكل أنواعه، ومصدرا لإفساد سكان الجماعات المحلية، الذين أصبح كل شيء بالنسبة إليهم قائما على المحسوبية، والزبونية، والإرشاء، والارتشاء، في العلاقة مع الجماعات المحلية، ومع الذين يسمون أنفسهم تزويرا ب"المنتخبين"، وبالإدارة الجماعية، التي أصبح المسؤولون فيها، وبدون حياء، من كبار الأثرياء، كما يمكن معاينة ذلك في كل الجماعات تقريبا، الذين لا ندري من أين لهم بالثروات التي أصبحوا يتصرفون فيها، مع أن سكان الجماعة، أي جماعة، يعرفون جيدا:

من هم؟

وماذا كانوا يمتلكون؟

وكم يتقاضون في رواتبهم الشهرية؟

وما هي مصادر الثروات التي صارت تحت تصرفهم؟

ومكونات التحالف المذكور، هي الأحزاب الرجعية / الإدارية، وحزب الدولة، أي الأحزاب التي أشرفت وزارة الداخلية، في الحكومات المتعاقبة، على تشكيلها من الأشخاص الذين يترشحون إلى الانتخابات بصفتهم مستقلين، أو محايدين، أو أحرارا، وبدعم من السلطات المخزنية، التي تزور الانتخابات لصالحهم.

والتزوير المذكور هو الذي حصل في الستينيات من القرن العشرين، حيث تم تشكيل ما كان يسمى، حين ذاك، بالجبهة، التي خاضت المعارك الانتخابية، بدعم من السلطات المخزنية، ضد أحزاب الحركة الوطنية، والحركة الاتحادية الأصيلة، ومن أجل الشروع، منذ ذلك الوقت، في إفساد الحياة السياسية.

ونفس الشيء حصل في السبعينيات، حيث شرعت وزارة الداخلية في إفساد الإدارة، وفي إفساد الحياة السياسية في نفس الوقت، وفي إعداد الشروط الموضوعية لاستغلال الدين، في أفق تشكيل أحزاب سياسية على أساس ديني، كما حصل بعد ذلك، ودعمت ما كان يعرف حين ذاك بالتجمع الوطني للأحرار، الذي أصبح قبلة الانتهازيين، والمنبطحين، من كل حدب، وصوب، ليلعب دورا كبيرا، وأساسيا في إفساد الحياة السياسية، خلال السبعينيات من القرن العشرين.

وبنفس المنهجية، دعمت وزارة الداخلية ما صار يعرف بالمحايدين، أو المستقلين، ليتم تشكيل ما صار يعرف، حينذاك، بالاتحاد الدستوري.

كل ذلك الذي حصل، لتضليل الجماهير الشعبية الكادحة، والكذب عليها، على أن يتم الرجوع إلى الأحزاب المنبثقة عن الحركة الوطنية، والحركة الاتحادية، التي لعبت دور الأحزاب الإدارية بعد دستور 1996، وما تلاه من انتخابات أدت إلى تشكيل حكومة ما كان يسمى، حينذاك، بحكومة التناوب المخزني.

ونفس الشيء حصل في العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين، وخاصة بعد انتخابات 2007، لتهتم الدولة، برمتها، بالعمل على تشكيل حزب الدولة هذه المرة، وليس حزبا إداريا، كما كان يحصل من قبل، والذي كون فريقه البرلماني، بعد هجرة البرلمانيين إليه من الأحزاب الرجعية، والإدارية، ليصير فريقه أكبر فريق في البرلمان، وفي ظرف وجيز، وضدا على قانون الأحزاب، وخارجه، الذي كان معمولا به آنذاك.

فمكونات التحالف الحزبي الإداري - الدولتي، أتى في سياق تجميع القوى السياسية، التي وقفت الدولة وراء وجودها، بطريقة مباشرة، أو غير مباشرة، حتى تستطيع التقليص من البلقنة، التي كان يعرفها البرلمان المغربي، ومن أجل أن تصير الأغلبية البرلمانية، التي يتم التزوير لصالحها، في خدمة مصالح الدولة المخزنية، وفي خدمة مصالح الطبقة الحاكمة، والرأسمالية المحلية، والعالمية.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16441
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16441
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر809042
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50785693
حاليا يتواجد 2667 زوار  على الموقع