موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الحقيقة موجودة لكنً الأكاذيب تخترع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في خطابه الأخير من على منصة الجمعية العمومية للأمم المتحدة كذب الرئيس الأمريكي أوباما مرتين. الكذبة الأولى كانت عبارة عن بكائية حاجة الكيان الصهيوني القصوى، وهو المالك لأقوى جيوش المنطقة وعلى أكثر من مئتي رأس نووي، حاجته لضمان أمنه وسلامة مستوطنيه قبل أي حديث عن قيام أية دولة فلسطينية،

ليتبعها بقصائد المدح والاعتزاز والصداقة الأبدية بين بلاده وكيان الاغتصاب، وبتعابير الحب الذي يسيطر على قلبه وعقله تجاه 'دولة' تحتل أرض الآخرين وتدوس على حقوقهم .

 

أما الكذبة الثانية ففي سكوته المصم عن فواجع وأحزان وآمال وحقوق الشعب العربي الفلسطيني. وبذا عاش الرئيس الأمريكي قولا مأثورا من 'أن الكذب يمارس بالكلمات وأيضا بالسكوت'.

وبما أن الرئيس الأمريكي، قبل انتخابه، كان أستاذا ومثقفا، وبالتالي قارئا ومتابعا ومدركا للجوانب المأساوية في قضية العصر بلا منازع، قضية اغتصاب فلسطين وتشريد شعبها ومحو تاريخها، فان خطابه ذلك ينطبق عليه قول الفيلسوف الألماني نيتشه من 'أن أكثر الكذب انتشارا هو الكذب على النفس'.

بالنسبة للذين رحبوا بانتخابه منذ ثلاث سنوات ورأوا فيه إمكانية التمرد والسمو، ولو قليلا، بالحياة السياسية الدولية، مثل ذلك الخطاب فاجعتين: فاجعة البطل الواعد الذي يضيع فرصة العمر، وفاجعة السقوط المذهل لممارسة الثقافة في حقل السياسة.

لقد كانت فرصة تاريخية أمام البروفيسور الأسمر، المنتمي لعوالم التحيزات الظالمة ضد الأعراق ولون البشرة، أن يكون وفيا لخلفيته التاريخية، فيقف مع الضعفاء والمهمشين والمضطهدين مهما كلفه ذلك من عنت ومعارك. لكنه آثر أن يمارس جميع أنواع الانتهازية من أجل أن يبقى في السلطة لدورة انتخابية أخرى، وبدلا من أن يخسر الانتخابات القادمة، ولكنه يكسب نفسه ويفوز بدخول سجلٍ تاريخ القادة العظام، لا على مستوى بلاده فقط وإنما أيضا على مستوى العالم كله.

ولذلك فليس بغريب، وهو الذي فضل إطالة أمد سلطته المؤقتة على الامتداد الفسيح للتاريخ، أن يكذب على العالم وعلى نفسه وذلك من أجل الحصول على دعم أصوات اليهود الصهاينة الأمريكيين في الانتخابات القادمة. ذلك أن الرئيس أوباما ليس معنيا بأن يكتب تاريخ طبيعته ومعدنه وأنبل ما فيه وإنما معني بأن يكتب أطول وأهزل تاريخ لأعماله التي غلبت عليها المساومات والانتهازية وإرضاء من وراء مؤسسات الحكم في بلاده وفي العالم.

أما فاجعة السقوط المذهل لممارسة الثقافة في حقل السياسة فقد عبرت عنها الكاتبة والفيلسوفة الفرنسية سيمون ويل بقولها 'ان القيم الصادقة والطاهرة، من مثل الحقيقة والجمال والطبيعة، عندما تتمثل في أنشطة الإنسان، فإنها تصدر عن نفس الفعل الواحد'، وبالتالي فغير مقبول أن يفعل الإنسان فعلا فاضلا ثم يتبعه بفعل قبيح غير فاضل. إن الأفعال المتناقضة هنا لا تشير إلى نفس حقيقية للفرد.

ولما كانت الثقافة، من خلال الدٍين والأدب والفلسفة والفنون والعلوم الإنسانية وغيرها، من مكونات الثقافة، تستقي قيمها وفضائلها ومواقفها الأخلاقية، فان الإنسان الذي لا يفعل الأمر نفسه، لا يستطيع أن يدعي أنه ينتمي إلى جماعة المثقفين.

ولقد اعتقدنا منذ ثلاث سنوات، عندما انتخب أوباما، بأننا أمام ظاهرة جديدة في عالم السياسة، وعلى الأخص الأمريكية. وكنا دائما نحزن عندما كنا نرى خذلان الناخب الأمريكي لمثقف تقدمي بارز كأدلاي ستيفنسون في كل انتخاب دخله ذلك الرجل قبل موته. وكنا نعتقد أن الرأي العام الأمريكي هو المسؤول عن ذلك الرفض المحزن لإدخال الثقافة في السياسة.

لكن الشعب الأمريكي قفز فوق خذلانه السابق للثقافة، وفوق تعصباته العنصرية، عندما انتخب الرئيس المثقف والخطيب المفوه أوباما. فماذا كانت النتيجة في هذه المرة؟ لقد خذل المثقف شعبه. لقد خذله في الداخل عندما تنازل عن كثير من الوعود التي قطعها على نفسه بشأن مطالب عادلة، خصوصا للطبقات المعدمة، في حقول الصحة والتعليم والاقتصاد والإسكان وغيرها. ثم خذله في الخارج عندما قاد ممارسة استعمارية عدوانية انتهازية مخادعة، وأحيانا فاجرة، عبر العالم كله، وعلى الأخص في عالم العرب والمسلمين. في قمة ذلك الإخفاق الأخلاقي السياسي الذي قاده ذلك الرجل تكمن بالطبع مأساة شعب مضطهد مظلوم مشتت، وهو الشعب الفلسطيني.

دعنا نذكّر الرئيس أوباما بقول أحدهم من أن الحقيقة موجودة، أما الأكاذيب فهي التي تخترع. إذا كانت ممارسة الأكاذيب عارا على الفرد العادي فإنها عار مضاعف اذا مارسها مُدعي الثقافة والعلم. وهذا ما فعله الرئيس الذي لم يف بأي وعد، فواحسرتاه على الآمال التي بناها العرب والمسلمون.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21108
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275300
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر603642
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48116335