موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

الحقيقة موجودة لكنً الأكاذيب تخترع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في خطابه الأخير من على منصة الجمعية العمومية للأمم المتحدة كذب الرئيس الأمريكي أوباما مرتين. الكذبة الأولى كانت عبارة عن بكائية حاجة الكيان الصهيوني القصوى، وهو المالك لأقوى جيوش المنطقة وعلى أكثر من مئتي رأس نووي، حاجته لضمان أمنه وسلامة مستوطنيه قبل أي حديث عن قيام أية دولة فلسطينية،

ليتبعها بقصائد المدح والاعتزاز والصداقة الأبدية بين بلاده وكيان الاغتصاب، وبتعابير الحب الذي يسيطر على قلبه وعقله تجاه 'دولة' تحتل أرض الآخرين وتدوس على حقوقهم .

 

أما الكذبة الثانية ففي سكوته المصم عن فواجع وأحزان وآمال وحقوق الشعب العربي الفلسطيني. وبذا عاش الرئيس الأمريكي قولا مأثورا من 'أن الكذب يمارس بالكلمات وأيضا بالسكوت'.

وبما أن الرئيس الأمريكي، قبل انتخابه، كان أستاذا ومثقفا، وبالتالي قارئا ومتابعا ومدركا للجوانب المأساوية في قضية العصر بلا منازع، قضية اغتصاب فلسطين وتشريد شعبها ومحو تاريخها، فان خطابه ذلك ينطبق عليه قول الفيلسوف الألماني نيتشه من 'أن أكثر الكذب انتشارا هو الكذب على النفس'.

بالنسبة للذين رحبوا بانتخابه منذ ثلاث سنوات ورأوا فيه إمكانية التمرد والسمو، ولو قليلا، بالحياة السياسية الدولية، مثل ذلك الخطاب فاجعتين: فاجعة البطل الواعد الذي يضيع فرصة العمر، وفاجعة السقوط المذهل لممارسة الثقافة في حقل السياسة.

لقد كانت فرصة تاريخية أمام البروفيسور الأسمر، المنتمي لعوالم التحيزات الظالمة ضد الأعراق ولون البشرة، أن يكون وفيا لخلفيته التاريخية، فيقف مع الضعفاء والمهمشين والمضطهدين مهما كلفه ذلك من عنت ومعارك. لكنه آثر أن يمارس جميع أنواع الانتهازية من أجل أن يبقى في السلطة لدورة انتخابية أخرى، وبدلا من أن يخسر الانتخابات القادمة، ولكنه يكسب نفسه ويفوز بدخول سجلٍ تاريخ القادة العظام، لا على مستوى بلاده فقط وإنما أيضا على مستوى العالم كله.

ولذلك فليس بغريب، وهو الذي فضل إطالة أمد سلطته المؤقتة على الامتداد الفسيح للتاريخ، أن يكذب على العالم وعلى نفسه وذلك من أجل الحصول على دعم أصوات اليهود الصهاينة الأمريكيين في الانتخابات القادمة. ذلك أن الرئيس أوباما ليس معنيا بأن يكتب تاريخ طبيعته ومعدنه وأنبل ما فيه وإنما معني بأن يكتب أطول وأهزل تاريخ لأعماله التي غلبت عليها المساومات والانتهازية وإرضاء من وراء مؤسسات الحكم في بلاده وفي العالم.

أما فاجعة السقوط المذهل لممارسة الثقافة في حقل السياسة فقد عبرت عنها الكاتبة والفيلسوفة الفرنسية سيمون ويل بقولها 'ان القيم الصادقة والطاهرة، من مثل الحقيقة والجمال والطبيعة، عندما تتمثل في أنشطة الإنسان، فإنها تصدر عن نفس الفعل الواحد'، وبالتالي فغير مقبول أن يفعل الإنسان فعلا فاضلا ثم يتبعه بفعل قبيح غير فاضل. إن الأفعال المتناقضة هنا لا تشير إلى نفس حقيقية للفرد.

ولما كانت الثقافة، من خلال الدٍين والأدب والفلسفة والفنون والعلوم الإنسانية وغيرها، من مكونات الثقافة، تستقي قيمها وفضائلها ومواقفها الأخلاقية، فان الإنسان الذي لا يفعل الأمر نفسه، لا يستطيع أن يدعي أنه ينتمي إلى جماعة المثقفين.

ولقد اعتقدنا منذ ثلاث سنوات، عندما انتخب أوباما، بأننا أمام ظاهرة جديدة في عالم السياسة، وعلى الأخص الأمريكية. وكنا دائما نحزن عندما كنا نرى خذلان الناخب الأمريكي لمثقف تقدمي بارز كأدلاي ستيفنسون في كل انتخاب دخله ذلك الرجل قبل موته. وكنا نعتقد أن الرأي العام الأمريكي هو المسؤول عن ذلك الرفض المحزن لإدخال الثقافة في السياسة.

لكن الشعب الأمريكي قفز فوق خذلانه السابق للثقافة، وفوق تعصباته العنصرية، عندما انتخب الرئيس المثقف والخطيب المفوه أوباما. فماذا كانت النتيجة في هذه المرة؟ لقد خذل المثقف شعبه. لقد خذله في الداخل عندما تنازل عن كثير من الوعود التي قطعها على نفسه بشأن مطالب عادلة، خصوصا للطبقات المعدمة، في حقول الصحة والتعليم والاقتصاد والإسكان وغيرها. ثم خذله في الخارج عندما قاد ممارسة استعمارية عدوانية انتهازية مخادعة، وأحيانا فاجرة، عبر العالم كله، وعلى الأخص في عالم العرب والمسلمين. في قمة ذلك الإخفاق الأخلاقي السياسي الذي قاده ذلك الرجل تكمن بالطبع مأساة شعب مضطهد مظلوم مشتت، وهو الشعب الفلسطيني.

دعنا نذكّر الرئيس أوباما بقول أحدهم من أن الحقيقة موجودة، أما الأكاذيب فهي التي تخترع. إذا كانت ممارسة الأكاذيب عارا على الفرد العادي فإنها عار مضاعف اذا مارسها مُدعي الثقافة والعلم. وهذا ما فعله الرئيس الذي لم يف بأي وعد، فواحسرتاه على الآمال التي بناها العرب والمسلمون.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23263
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55926
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419748
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336227
حاليا يتواجد 3892 زوار  على الموقع