موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ثورة الشباب العربي (7)، ثورة من أجل مؤسسات تمثيلية حقيقية.... 1

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إن الأنظمة العربية، عندما لا تكون ديمقراطية، وعندما لا تبني مؤسساتها على أساس إنضاج شروط قيام ديمقراطية حقيقية، فإنها بذلك تعمل على إنضاج شروط التأزيم العميق للمجتمع، في كل بلد من البلاد العربية، المصحوب بالقمع الشرس: الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي تمارسه الأجهزة القمعية على الكادحين، وطليعتهم الطبقة العاملة.

 

فما هي سبل الوصول إلى إيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقية؟

وما هي الشروط الموضوعية، التي يجب أن تتوفر لإيجاد المؤسسات التمثيلية الحقيقية؟

وما دور المؤسسات التمثيلية الحقيقية، في ضمان احترام كرامة المواطن، في كل بلد عربي على حدة؟

ألا يعتبر غياب المؤسسات التمثيلية الحقيقية، وسيلة من الوسائل، التي أدت إلى قيام ثورات الشباب في البلاد العربية؟

وما هو الدور الذي تلعبه ثورات الشباب، في أفق إيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقية؟

وفي حالة قيام هذه المؤسسات:

ما هي ضمانات عدم تسخيرها لخدمة المصالح الخاصة؟

وما هي ضمانات عدم تزوير انتخابها مستقبلا؟

إن إيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقية، تعكس احترام إرادة الشعب، في كل بلد من البلاد العربية، لا بد له من توفر مجموعة من السبل، المؤدية إلى وجود تلك المؤسسات، المعبرة عن احترام إرادة الشعب، لأنه بدون تلك السبل، لا يمكن الوصول إلى ذلك.

وهذه السبل تتمثل في:

1) إيجاد دستور ديمقراطي شعبي، يضمن سيادة الشعب على نفسه، واعتباره مصدرا لكل السلطات القائمة في المجتمع، وضمان تمتعه بحقوقه الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، بالإضافة إلى تمكينه من التمتع بالحريات الفردية، والجماعية، وضمان التوزيع العادل للثروة، والحق في التعويض عن البطالة، وفي التعليم، والصحة، والسكن، والشغل، وغيرها، بالإضافة إلى ضمان المساواة بين الناس في البلاد العربية، وبين الرجال، والنساء، وأمام القضاء.

2) إيجاد قوانين انتخابية، تضمن حرية الانتخابات، ونزاهتها، وتجرم كافة أشكال الفساد السياسي، التي تعرفها الانتخابات في البلاد العربية، وفي كل بلد عربي على حدة، وكافة أشكال الفساد الإداري، التي تعرفها الإدارة، بمناسبة الانتخابات، وتقر بضرورة إجراء هذه الانتخابات، تحت إشراف هيأة مستقلة، وتجرم تدخل السلطة التنفيذية في كل بلد عربي، لتزوير الانتخابات، لصالح الجهة التي تخدم مصالحها المختلفة، حتى تصير القوانين الانتخابية، وسيلة لإيجاد مؤسسات حقيقية، تعكس احترام إرادة المواطنين، أمرا قائما على أرض الواقع، وفي كل بلد من البلاد العربية، ومن أجل أن تصير تلك المؤسسات في خدمة مصالح شعوب البلاد العربية.

3) إيجاد حكومة ائتلافية وطنية مؤقتة، في كل بلد من البلاد العربية، تكون مهامها المستعجلة:

أ- العمل على إيجاد حلول ناجعة للمشاكل الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية القائمة في كل بلد عربي، من أجل إنضاج الشروط المناسبة، والضرورية، لإجراء انتخابات حرة، ونزيهة.

ب- تشغيل العاطلين، والمعطلين، من أجل تمكينهم من الحق في العمل، لضمان دخل مناسب، يمكنهم من حفظ كرامتهم الإنسانية، التي هي الشرط الضروري للانتماء إلى الوطن. وإلا، فمن لا كرامة له، لا وطن له، حتى وإن قضى عمره بدون كرامة على أرض الوطن.

ذلك، أن العاطلين، والمعطلين، الذين لا يتمتعون بالحق في العمل، يصيرون مهمشين في المجتمع، نظرا لكونهم يعتمدون في عيشهم على أسرهم، وعلى مجموع أفراد المجتمع، ولا يساهمون بأي نسبة في الإنتاج الوطني، كيفما كان هذا الإنتاج. ومسؤولية عدم تشغيلهم، لا يتحملونها هم، بقدر ما ترجع إلى المسؤولين، الذين يعتمدون اختيارات معينة، اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، وسياسية، أدت، وتؤدي، وستؤدي، إلى انعدام الشغل أمام الذين يعانون من العطالة، والتعطيل. لذلك، كان، ولا زال، وسيبقى تشغيل العاطلين، والمعطلين، في إطار خطة تنموية شاملة، لحفظ كرامتهم، حل لمشكل قائم. وإلا، فإن عدم حل هذا المشكل، يفرض التعويض عن العطالة، والتعطيل.

ج- التوزيع العادل للثروة الوطنية، في كل بلد من البلاد العربية، عن طريق التحكم في الأسعار، وتمكين جميع الأطفال من التمدرس المجاني، والمرضى من العلاج المجاني، وتشغيل العاطلين، والمعطلين، ورفع مستوى أجور العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، من أجل تمكينهم من التغلب على مستوى المعيشة، الذي يرتفع باستمرار، والتعويض عن العطالة، والتعطيل، وفقدان العمل، واعتماد برنامج وطني للتنقل، الذي يعتبر حقا من حقوق المواطنين، ودعم كل الهيئات الوطنية، والمحلية: السياسية، والنقابية، والجمعوية، المساهمة في تأطير المواطنين، وتفعيل البرنامج الوطني، الهادف إلى دعم المقاولات الصغرى، وإيجاد نظام بديل للقروض، يمكن المقاولين الشباب بالخصوص، من أجل إنشاء مقاولات صغرى، تضمن لهم دخلا يحقق كرامتهم، ويجعلهم يساهمون، من موقعهم، في ارتفاع مستوى الدخل الوطني، في كل بلد من البلاد العربية، وضمان تمتع جميع المواطنين بالحماية الاجتماعية، والتغطية الصحية، حتى يتمكنوا جميعا من ضمان حماية مستقبلهم الاجتماعي، والصحي، ومحاربة كافة أشكال الفساد، التي تؤدي إلى شيوع الاختلال في عملية التوزيع، لصالح الفاسدين، والمفسدين، الذين يكدسون الثروات الهائلة، التي تتحول إلى وسيلة لممارسة الاستغلال الهمجي، على جميع أفراد المجتمع، في كل بلد من البلاد العربية. وهو ما يقتضي تجريم عملية الفساد، والمفسدين، على حد سواء، واعتبار جريمة الفساد من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، ومن الجرائم الإنسانية، التي لا تعرف التقادم أبدا، وتوقيع عقوبات مناسبة ضد الفاسدين، والمفسدين في نفس الوقت، ومصادرة ما راكموه من ثروات هائلة.

د- محاسبة كل من ساهم من قريب، أو من بعيد، في قيام أزمة اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، وسياسية، يتضرر منها المجتمع، في كل بلد من البلاد العربية، مهما كانت مسؤوليته في القطاع العام، أو القطاع الخاص، ما دامت ممارستهم تصب في إفساد العلاقات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، وما داموا يقفون وراء تفشي المحسوبية، والزبونيةن واعتماد الإرشاء، والارتشاء، كوسيلة من الوسائل، التي تقف وراء الفساد الإداري، والسياسي، في القطاعين: العام، والخاص، وعلى مستوى المجتمع ككل.

ذلك، أن غياب محاسبة من يقف وراء انتشار كافة أشكال الفساد، القائمة في المجتمع، وعلى جميع المستويات، وعدم محاكمتهم على ما يرتكبونه من جرائم ضد الإنسانية، لا يمكن أن يقف إلا وراء انتشار الفساد، واستمرار ذلك الانتشار في نسيج المجتمع، مما يجعل المجتمع، في البلاد العربية، منخورا إلى ما لا نهاية.

ولذلك، كان من الضروري محاسبة كل المسؤولين، الذين يقفون وراء انتشار الفساد، وخاصة أولئك الذين يعتبرون انتشار الفساد وسيلة من وسائل الإثراء السريع، وتقديمهم للمحاكمة، حتى ينالوا جزاءهم عما اقترفوه من كوارث، في حق أفراد المجتمع، وفي حق الإنسانية، وفي كل بلد من البلاد العربية.

4) إجراء انتخابات حرة، ونزيهة، تحت إشراف هيأة مستقلة، وفي إطار قيام دستور ديمقراطي، تكون فيه السيادة للشعب، ويفصل بين السلطة التنفيذية، والسلطة التشريعية، والسلطة القضائية، حتى تكون مراقبة إجراء العمليات الانتخابية، متسمة بطابع الحياد، لضمان مؤسسات تمثيلية حقيقية، تعكس احترام إرادة المواطنين، احتراما حقيقيا، سعيا إلى انخراط المؤسسات التمثيلية الحقيقية، في خدمة مصالح الشعب، في كل بلد من البلاد العربية، خاصة وأن المجالس التمثيلية الوطنية، هي التي تقرر من بين أغلبياتها، الأجهزة التنفيذية، التي تشرف على تنفيذ القوانين الصادرة عن المجالس التمثيلية الوطنية، باعتبارها هيئات تشريعية، ليتخلص الشعب في كل بلد من البلاد العربية، من الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، حتى يعيش حياة الحرية، والديمقراطية، والكرامة الإنسانية، والعدالة الاجتماعية.

ذلك أن إجراء انتخابات حرة، ونزيهة، لا يعني إلا:

أ- التمتع بالحق في الحرية: حرية الإنسان، وحرية الأرض، من أجل التمكن من الاختيار الحر، والنزيه، للمصير الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الوارد في البرنامج الانتخابي، الذي يختاره الناخبون، في أي بلد من البلاد العربية، ومن أجل ضمان تحقيق الكرامة الإنسانية للشعب، ومن أجل ضمان تمتيعه بالحقوق الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، عن طريق ملاءمة القوانين المعمول بها، في مختلف مجالات الحياة، مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، ومن أجل الإشراف الحكومي المباشر، على محاربة كافة أشكال الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، ووضع حد للإرشاء، والارتشاء، والمحسوبية، والزبونية، والانتهازية، في العلاقة مع الإدارةن في القطاعين: العام، والخاص.

فالانتخابات الحرة، والنزيهة، إذا تحققت، فإن الشعب، في أي بلد عربي، يتمكن من تقرير مصيره بنفسه، ولكن عندما لا تكون حرة، ولا تكون نزيهة، فإن تزوير إرادة الشعب، هو الوارد في ممارسة المسؤولين، لتتكرس على أرض الواقع ديمقراطية الواجهة ،بدل أن تتحقق الديمقراطية الحقيقية، التي لا بد أن تنتزعها الشعوب في البلاد العربية، كنتيجة أساسية، من نتائج ثورة الشباب ضد الاستعباد، وضد الاستبداد، وضد الاستغلال.

5) إيجاد حكومة من الأغلبية البرلمانية، تكون مهمتها الالتزام بما ورد في البرنامج، أو البرامج الانتخابية، التي نالت أغلبية الأصوات في كل بلد من البلاد العربية، على أن تكون مسؤولة أمام البرلمان، الذي يحاسبها على ما قامت به، وما لم تقم به، وعن أموال الشعب، وأين صرفتها، حتى تبقى الحكومات القائمة في البلاد العربية، ملتزمة بما وعدت به الأحزاب في حملاتها الانتخابية.

والحكومات المنفرزة عن الأغلبيات البرلمانية، عليها أن تعمل على حل مشاكل التعليم، والصحة، والسكن، والشغل، لأن البلاد العربية لا زالت تعاني من:

أ- تفاقم المشاكل التعليمية، التي لا زالت لم تعرف تعميم التعريب، وتوفير المقاعد الدراسية لكل البالغين سن التمدرس، وإعداد الكوادر التعليمية الضرورية، وتعميم التمدرس على جميع أبناء، وبنات سكان المدن، والقرى، ومد الطرق، والكهرباء، والهاتف، إلى كل التجمعات السكنية في البوادي العربية، مما يعوق امتداد التمدرس إليها، وربطها بالمحيط الاقتصادي، والاجتماعي، والتصدي لكل أشكال الهدر المدرسي، وعلى جميع المستويات.

ب- عدم تمكين المرضى من أبناء الشعب، في كل بلد من البلاد العربية، من الخدمات الطبية المجانية، واللازمة، للتخلص من مجموعة من الأمراض الجسدية، والنفسية، والعقلية، التي تنخر كيان المجتمعات العربية، وعلى مدي عقود الاستقلال السياسي، لكل بلد من البلاد العربية، مما يجعل الأمراض المبذورة، والمتفاقمة باستمرار، أكبر مهدد للإنسان العربي، في عاجله، وآجله. وهو ما يترتب عنه شيوع الضعف الجسدي، والنفسي، والعقلي في المجتمعات العربية. ونظرا لكون الحكام في البلاد العربية، لا يهتمون بصحة الشعوب الجسدية، والنفسية، والعقلية، فإن أشكال الأمراض المذكورة، تبقى متفاقمة، وتبقى هذه الشعوب متخلفة، كنتيجة حتمية، لعدم تعميم الحماية الصحية، على جميع أفراد الشعب، في كل بلد من البلاد العربية، وهو ما يفسر كون هذه الشعوب العربية، لا زالت متخلفة على جميع المستويات.

ج- ولعل من أهم مظاهر عدم قيام الحكومات العربية بواجبها تجاه الشعوب، إلى جانب تدهور المستوى التعليمي، والصحي، للشعوب العربية، عدم اهتمام هذه الحكومات بتوفير السكن اللائق، وبالثمن المناسب لجميع الأسر، مهما كان مستوى دخلها متدنيا؛ لأن توفير السكن اللائق، يضع حدا للمضاربات العقارية، ويجنب أفراد الشعب السقوط بين أيدي المضاربين العقاريين، الذين يرتكبون الجرائم ضد الإنسانية، والذين يستغلون الحاجة إلى السكن اللائق، الذي تتوفر فيه الشروط الصحية الضرورية، للرفع الصاروخي من قيمة السكن.

وعدم اهتمام الحكومات بالسكن اللائق، يعتبر إهانة للشعوب العربية، الغارقة في الظلم، والقهر، والاستبداد، والاستعباد، والاستغلال. وكرامة الشعوب العربية، لا تتحقق إلا بتعميم السكن اللائق على جميع الأسر، وفي كل البلاد العربية، وضمان سبل العيش الكريم، الذي تتحقق معه كرامة الإنسان.

د- والحصول على السكن اللائق لا يكفي، ولا تتأسس عليه كرامة الإنسان، بل لا بد من تشغيل العاطلين، والمعطلين، وتعويض الذين لا شغل لهم، والذين فقدوا عملهم، بسبب الكساد الذي قد يصيب مجموعة من العاملين، بفقدان عملهم، حتى لا يوجد شخص بدون عمل، أو بدون تعويض عن العطالة، أو عن فقدان الشغل؛ لأنه بدون إيجاد الشغل للعاطلين، والمعطلين، وبدون التعويض عن العطالة، والتعطيل، وعن فقدان الشغل، لا كرامة للإنسان.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21475
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180364
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر580681
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56499518
حاليا يتواجد 3204 زوار  على الموقع