موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الفتن والعنف والفساد من سمات الاحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أكثر من ثماني سنوات مرت على غزو واحتلال العراق، من قبل القوات الغربية، التي خططت لها الإدارة الأمريكية وتابعتها حكومة بريطانيا، وشاركتها في تسديد تكاليفها المالية حكومات عربية، وسهلت لها أراضيها وقواعدها وخبراءها ومترجميها ومرتزقتها في وسائل الإعلام ومرشديها في

خرائط وخطط التنفيذ والتوجيه والحصارات المتعددة الأشكال، ومازال البلد نهبا لشعارات الغزو والاحتلال. تغيرت وجوه وتحولت مسميات وتبادلت ادوار ولكن سمات الاحتلال بقيت كما هي، ليس الآن وحسب وإنما كما كانت في الماضي البعيد لحملات الغزو والاحتلال. وما يزيد الأمر بشاعة ان أبناء البلدان التي تبتلي أو ترشح لمثل هذه السياسات لم يتعظوا ولم يستفيدوا من الدروس والعبر التي تفقأ العيون وتدل الأعمى وتبصر الغرير... للأسف تتكرر الدروس والعبر وتتناسى الآثار والتداعيات وتجد من يبرر لها و"ينظّر" ويخط جملا وتعليقات تشتم من يهديهم إلى سواء السبيل.

 

في الأسابيع الأخيرة عاشت المدن العراقية محنا متعددة من جرائم الاغتيالات والتفجيرات وقدمت الضحايا العديدة من أبنائها، واغلب خطط هذه الجرائم ليس لإثبات عجز الحكومة وأجهزتها الأمنية فقط وإنما إعادة صناعة الفتن الطوائفية والقومانية بين مكونات الشعب العراقي وترجيح المخططات التي لم تتخل عنها إدارات الاحتلال يوما، ولم تطوها بل تضعها أمامها كلما احتاجت لها أو أرادت ان تشغل أبناء الشعب فيما بينهم أو تجعلهم مصدا لمشاريعها وأهدافها المعلنة والمخفية، وللأسف مرة أخرى، والى ما شاء الله، تجد لها من يروج أو يساعد أو يقوم بما تضعه وترتأيه وتنشده وتستهدفه، تنفيذا وتجهيزا واقترافا لأبشع الجرائم وأخس الأعمال، التي ترمي بالأخير إلى إشعال نيران الفتن وتمديد لهيبها الداخلي والتهرب من المسؤولية المباشرة عنها ومنها. والمضحك المبكي، وما أكثره في بلد محتل اليوم، ان أول الشاكين منها إعلاميا والسباقين إلى إصدار البيانات الاستنكارية والتنديد بها هم، أو أغلبهم، من اشتركت أيديهم وعقولهم وقلوبهم بمخططاتها وبرضاهم وتعاونهم مع مخططيها. وحين تكون المسؤولية مباشرة فان إصدار بيان استنكاري لا يخفف مفاعيل الجريمة التي ارتكبت ولا يحمي الضحايا التي أريق دمها أو سلبت أرواحها. وقد يكون بيان مشترك لرئيسي السلطتين التشريعية والتنفيذية دالة عليهما لا يعفيهما عن تحمل مسؤولية الإغفال والتهاون والتهرب من أداء وظيفتهما. حيث ورد في الإعلام الرسمي بيان يقول ان "رئيسي مجلسي الوزراء والنواب العراقيين" نوري المالكي وأسامة النجيفي حثّا الأطراف العراقية كافة إلى التهدئة بعد التفجيرات الدامية في محافظتي كربلاء والأنبار، التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى. وأفاد بيان صادر عن مكتب النجيفي بأن المالكي والنجيفي دعَوَا خلال مكالمة هاتفية إلى "ضرورة التزام الصبر والسكينة لتفويت الفرصة على كل من يريد خلق مناخ فتنة طائفية هدفها جر العراق إلى مزيد من التناحر والفرقة، ما سيسبب تداعيات خطيرة على المشهد السياسي". وشددا على أن "تكرار مثل هذه الحوادث الأليمة خلال فترة قصيرة، إنما يهدف إلى إحداث شرخ في النسيج الاجتماعي، وتعطيل العملية السياسية، وعرقلة مسار المفاوضات الرامية إلى رص الصفوف وترسيخ الشراكة الوطنية". وقال "نائب رئيس الجمهورية" طارق الهاشمي، في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، إن "ما تتعرض له مدننا من أعمال إرهابية بشعة تأتي في سياق أجندة خارجية تستهدف وجود بلدنا ولحمة أبنائه، وإن تكرار الحوادث يؤكد مجدداً عدم فاعلية الخطط والتدابير الأمنية المعتمدة". هكذا يقر المسؤولون العراقيون خطورة الأوضاع وصعوبة الظروف ويتناسون موقعهم ومسؤوليتهم عنها، وعن وضع الحلول لها ومعالجتها بما يخدم الشعب والوطن. أي أنهم ببياناتهم الكلامية يحاولون التهرب منها وليس تطبيب الجروح التي لم تندمل من الغزو والاحتلال، والتهرب من تحمل المسؤولية عنها بحكم الواقع وباشتراطات المهام الموكلة أو التي قبلوها اختيارا منهم بالمشاركة مع المحتلين والغزاة لإنهاء محنة العراق، وإعطاء دروس لمن يراد لبلده ان يكرر تجربة العراق، حصارا وغزوا واحتلالا، تحت كل المسميات التي تتفنن بها الأمم المتحدة وكتاب بياناتها في الإعلام الحربي الجديد، الذي هو الآخر شارك ويسهم بشكل كبير في الغزو والاحتلال المعنوي والمادي للعراق ولمن يليه بالتسلسل المرسوم بخطط البنتاغون والناتو الان.

ما يفيد أو يفضح أكثر، ما جاءت به المجموعة الدولية للازمات، حسب تقريرها الأخير عن المؤسسات العراقية تحت الاحتلال، الذي نشرته وسائل الإعلام العراقية والعربية أيضا، (27/9/2011) إن "الدولة العراقية التي قامت بعد الغزو الأميركي عام 2003 تستند إلى مؤسسات ضعيفة تشجع الفساد، ما يمكن أن يهدد استقرار البلاد"، معتبرة أن "سنوات العنف التي هزت العراق بعد العام 2003 زعزعت استقرار جهاز الدولة". وأضافت المجموعة التي تتخذ من بروكسل مقراً لها أن "شلل الدولة ساهم في انتشار عناصر إجرامية ومصالح خاصة في الإدارة"، مشيرة إلى أن "المؤسسات التي أقيمت بموجب دستور العام 2005 للإشراف على عمل الحكومة كديوان الرقابة المالية وهيئة النزاهة وهيئة التفتيش والبرلمان والمحاكم كانت عاجزة عن إثبات نفسها في مواجهة تدخلات الحكومة وتصلبها ومناوراتها". ولفتت المجموعة إلى أن "الإطار التشريعي يعاني عجزا وتهديدات دائمة تتمثل بوقوع أعمال عنف"، معتبرة أن "تبعات هذا الوضع باتت اليوم فاضحة، حيث تم اختلاس مليارات الدولارات من الخزائن". وأشارت المجموعة إلى أن "الأحزاب تعتبر الوزارات بمثابة حسابات مصرفية خاصة، تتفشى فيها المحاباة والرشاوى وعمليات اختلاس الأموال، الأمر الذي يؤثر على مستوى المواطنين المعيشي"، معتبرة أن "انتشار الفساد يهدد بنسف التقدم الكبير الذي حققه العراق على صعيد الحد من العنف وتعزيز مؤسسات الدولة". وطالبت المجموعة ﺒ"تعزيز تشريعات مكافحة الفساد وإرغام الأحزاب السياسية على الالتزام بمزيد من الشفافية"، و"إجراء إصلاحات تشريعية لتسيير عمل المؤسسات وحماية استقلاليتها". كما طالبت المجموعة الولايات المتحدة والأسرة الدولية بـ"التنديد علنا بغياب الإصلاحات السياسية في العراق وتقديم مساعدة فنية لمكافحة الفساد". فهل بعد هذا التقرير، الذي لم يرد عليه مسؤول، وأخبار الفتن، من سؤال، أو حجة لدعاة الغزو، ومن كل من لم يتعظ ولم يستفد ويريد ان يكرر التجربة؟. ان التقارير والأوضاع الفاقعة دروس كبيرة، وعبرة لمن يعتبر، وويل لمن يسعى بقدمه إلى هدر دمه!.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16054
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16054
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر636968
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48149661