موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

من هنا سقط رامسفيلد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عندما ظهر رامسفيلد على شاشة احدى الفضائيات يوم السبت (6/12/2003)، في احدى القواعد الأمريكية بالعراق، يحيط به عدد من الجنرالات والجنود، كنت مع احد الاصدقاء وقد افرج عنه قبل ايام من احد السجون الأمريكية، وبادر بالقول، لو يعرف الأمريكيون والعالم والعرب والمسلمون ما يفعله

جنود رامسفيلد بالمعتقلين من اهانة وتعذيب، قلت سيعرف الأمريكيون في يوم ما حجم الجحيم العراقي الذي انزلقوا به، وكان رامسفيلد يتصرف بزهو ويتحرك مثل الطاووس في مؤتمراته الصحفية التي كان يعقدها اثناء الحرب على العراق، وعبر عن فرحته الغامرة يوم وصلت قواتهم إلى قلب مدينة بغداد بعد ثلاثة اسابيع من بداية الغزو الأمريكي، ولكي نتعرف على ما وصلت إليه صورة رامسفيلد في نظر الأمريكيين قبل غيرهم، لا بد من الوقوف عند صورة رامسفيلد التي رسمها لنفسه بعد الغزو الأمريكي للعراق مباشرة، فقد سارع لزيارة العراق بالتزامن مع خطاب الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش في الاول من مايو عام 2003، الذي ألقاه من على ظهر الفرقاطة الأمريكية ابراهام لينكولن واعلن فيه (الانتصار الأمريكي الكبير في العراق)، واراد رامسفيلد ان يتناغم مع رئيسه فذاك يلقي الخطاب بين الجنود الأمريكيين ووزير دفاعه يتبختر في شوارع بغداد التي احتلتها قواتهم، وقبل ان نلقي نظرة على قناعات رامسفيلد التي تضمنها خطابه الاول، الذي وجهه إلى العراقيين من اذاعة الجيش الأمريكي التي تم نصبها على عجل قرب مطار بغداد، لا بد من التوقف عند رسالة العراقيين التي سارعوا إلى ارسالها لرامسفيلد وادارة الرئيس بوش، فبينما كان وزير الدفاع الأمريكي ينظر إلى الاشجار السامقة التي كانت مثل غابة جميلة على جانبي شارع المطار، وهو في طريقه لمغادرة العراق إلى افغانستان، وابحر في حلم طويل وهو الذي سار في هذا الشارع في الثمانينات من القرن الماضي، عندما وصلا مبعوثا لمقابلة الرئيس الراحل صدام حسين، مقارنا بين تلك الزيارة وهذه اللحظات، التي اعتقد ان العراق والعراقيين اصبحوا جميعا تحت احذية المارينز الأمريكي، في تلك اللحظات التأملية واذا بوابل من الرصاص ينطلق من عراقيين تربصوا بموكبه في طريق المطار، صحيح ان رامسفيلد الذي يستقل مدرعة مصفحة ضد الرصاص، لم يصب بذلك الهجوم المسلح المبكر والجريء، الذي شنته المقاومة العراقية على موكب رامسفيلد (30 ابريل 2003) واوردته الكثير من وسائل الاعلام من بينها قناة السي ان ان الأمريكية، الا ان رامسفيلد سرعان ما فاق من حلم عميق، واراد ان يعيد رسم الصورة من جديد، اذ لم يكن يدر بخلده ان يخرج عراقيون ليفسدوا عليه احلامه، في اول زيارة له للعراق بعد احتلاله.

 

قبل ان يستفيق من حلمه العميق قال رامسفيلد في كلمته للعراقيين، التي بثتها الاذاعة الأمريكية قبل ساعات من هجوم المقاومين العراقيين على موكبه، قال انه اب لثلاثة ابناء وله ستة احفاد، ووعد العراقيين بثلاثة امور هامة جدا، الاول قال ان الحياة تتحسن بسرعة كبيرة في العراق، ويتبين للقاصي والداني ان الحياة تتدهور بسرعة منذ ذلك التاريخ وحتى بعد مرور اكثر من ثماني سنوات، فأين التحسن الذي اخبر به رامسفيلد العراقيين، والامر الثاني قال فيه ان ثروات العراق للعراقيين، ويعرف اليوم الجميع ان ثروات العراق يسرقها الذين نصبهم رامسفيلد وادارة بوش، وبعد ثماني سنوات سرق هؤلاء ستمائة مليار دولار، وابناء العراق جوعى ومهجرون، والكثير منهم يعيش على قمامة المسؤولين واصدقائهم واصحاب العقود الوهمية، بل حتى البطاقة التموينية التي كانوا يحصلون عليها في زمن الحصار، لم يعد لها وجود بعد رامسفيلد وكومة الوعود، والامر الثالث الذي وعد به رامسفيلد في اول خطاب له ببغداد، قال فيه ان المسؤولين في العراق سيحمون العراقيين، ونص كلامه (العراق بلد حر يستجيب فيه حكامه للشعب بدلا من ان يقتلوه) - نشرت نص الخطاب صحيفة الشرق الاوسط اللندنية بعدد يوم (1 مايو 2003)، إلا اكثر من مليون ونصف عراقي قتلوا، وحكام العراق من عهد اياد علاوي مرورا بالجعفري وحاليا المالكي قتلوا وعذبوا وانتهكوا الملايين من العراقيين، وقصص التعذيب والاهانة والابتزاز التي سطروها يندى لها جبين الانسانية.

والسؤال الذي يبحث عن اجابة يقول ماذا تحقق من وعود الادارة الأمريكية التي أطلقوها للعراقيين ولخصها رامسفيلد في خطابه هذا؟

منذ ذلك التاريخ اخذت صورة أمريكا بالظهور على حقيقتها، واذا واجه العراقيون رامسفيلد وقواته بالسلاح منذ البداية، لقناعتهم بأن المحتل لا يجلب للبلد سوى الشر والخراب والقتل والتهجير والدمار، فإن هذه القناعة قد انتقلت بصورة أو اخرى إلى الشعب الأمريكي، الذي ينظر إلى تلك الزعامات ليس بالصورة التي ظهروا فيها قبل الغزو وبعده بأشهر، وانما بالنتائج الكارثية التي حلت بالأمريكان انفسهم قبل غيرهم.

********

wzbidy@yahoo.com


 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51964
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع176612
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر540434
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55456913
حاليا يتواجد 4600 زوار  على الموقع