موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

موقف قديم ولغة جديدة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم تمض ساعات على انتهاء الرئيس محمود عباس من إلقاء خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء الجمعة 23 أيلول 2011، بعد تسليمه طلب العضوية الكاملة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، حتى كانت الرباعية الدولية قد أصدرت بيانها الذي طالبت فيه الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي،

باستئناف المفاوضات خلال شهر من تاريخه "دون شروط مسبقة"، متبنية بذلك الموقف الإسرائيلي، الذي عرضه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في كلمته التي تلت كلمة عباس، وهو أن الدولة الفلسطينية لن تأتي من الخطابات أو البيانات أو حتى من قرارات الأمم المتحدة، بل من خلال المفاوضات المباشرة. وكأن الرباعية الدولية أرادت ببيانها أن تهيل التراب على خطاب عباس "التاريخي" قبل أن يتم توزيعه على وسائل الإعلام!

 

وقبل أن يلقي الرئيس عباس خطابه في الأمم المتحدة، كان هناك في تل أبيب من يرى أن التصويت في الأمم المتحدة "لن يكون تسونامي سياسيا بل زوبعة في فنجان ماء"(هآرتس- 23/9/2011)، وبعد إلقاء الخطاب، كان أيضا من اعتبر رحلة عباس إلى نيويورك محكومة بالفشل، لأنه قرر أن يقدم على خطوة ترفضها الولايات المتحدة التي حذرته من الإقدام عليها (وكان أوباما قد انحاز في كلمته أمام الجمعية العامة إلى الموقف الإسرائيليي) كما حذره أكثر من مسؤول إسرائيلي من ذلك. وفي عرف بعضهم (هآرتس- 23/9/2011)، أن أبو مازن ينجح فقط عندما يتوافق مع واشنطن وتل أبيب!

لا أحد يستطيع أن يقول إن كلمة الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة لم تكن "جيدة"، ولعلها فاجأت الكثيرين بمعيار ما عرفوا عن مواقفه السياسية "المسايرة" للأميركيين والإسرائيليين. فعلى صعيد الصياغة، يمكن أن تعتبر "تغيرا" جعل البعض يراها بداية تحول، لكن التحرر من تأثير اللغة يكشف أن "التغير" الحاصل، وكما اتضح من "الخاتمة" التي انتهت إليها الكلمة من خلاصات، ظل على صعيد الصياغة دونما مساس بالمواقف والقناعات السياسية لصاحبها، والعبرة بالخواتيم. لذلك، يمكننا القول إن الكلمة كانت أشبه ب "تقرير" صيغ بعناية وبلاغة، قدم صورة مختصرة ومعبرة عن سياسة الاحتلال وممارساته وجرائمه، حكومة ومستوطنين. وبالقدر نفسه تقريبا قدم "التقرير" صورة مختصرة ومعبرة عن معاناة الفلسطينيين تحت الاحتلال، وفي الشتات أيضا. كذلك، على مستوى المواقف "الفرعية" لتلك السياسات والممارسات، قدم "التقرير" مواقف اعتبرها البعض، من خلال الإصرار عليها، دليلا على هذا "التغير" الذي يتمنونه، مثل رفض "الدولة اليهودية" وعمليات الاستيطان ومصادرة الأرض وتهويد القدس وإرهاب الدولة، ورفض العودة إلى المفاوضات المباشرة دون مرجعية محددة تستند إلى قرارات الشرعية الدولية وسقف زمني وبوسائل غير تلك التي جربت وانتهت إلى الفشل. هذه المواقف "الفرعية" جعلت الرئيس يظهر كمن قرر أن "يتغير" في حدود "رؤية" قديمة معروفة. ولم يكن مدهشا أو غير متوقع، أن تنتهي كل تلك المواقف والمطالب، بل أن ينتهي "الخطاب التاريخي البليغ والمؤثر" إلى خطاب "فارغ من المضمون"، كما وصفه بحق المتحدث باسم حركة (حماس) لوكالة فرانس برس.

لقد جاءت توصيفات الرئيس محمود عباس للواقع الاحتلالي الذي يعيش في ظله الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، وكذلك مطالباته في إطار "المواقف العامة" ذاتها التي أوصلته إلى ما وصل إليه من فشل ويأس، هو وجماعة أوسلو، على مدى ما يقرب من عقدين من عمر الاتفاق سيء الذكر، دون تغيير. وما قاله فيها عن سياسات وممارسات حكومات الاحتلال في الفترة المنقضية، وحدها تنفع للرد عليه وعلى سياساته وعن مواقفه القديمة و"الجديدة"، وتغني المعارضين له عن أي رد. وكان أجدر بها أن تدفعه إلى تغيير جذري، أو شبه جذري، خصوصا في مواقفه التي عاد ليعلن تمسكه بها ولتجعل من خطابه (البليغ المؤثر) فارغ المضمون، وبلا أثر. لقد عاد ليؤكد على (نبذ العنف ورفض وإدانة جميع أشكال الإرهاب، والتمسك بجميع الاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، والتمسك بخيار التفاوض واستعداده للعودة إليه فورا)، ولم ينس أن يؤكد على (المقاومة السلمية) فرحا لأن بعض الإسرائيليين معه في تلك المقاومة... وهو ما يعني أن شيئا لم يطرأ على مواقفه الجوهرية خصوصا عداؤه للمقاومة المسلحة، هذا العداء الذي تسبب في يأسه وعجزه الراهن، وأدى إلى انقسام الشعب الفلسطيني وضياع وحدته الوطنية الضرورية للانتصار في مواجهة الاحتلال وقواته مهما تواضعت مطالبه، ما يجعل حديثه عن "المصالحة" والوحدة كلاما فائضا عن الحاجة. لقد قبل العالم في أيلول 1974 منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات عضوا مراقبا فيها لأسباب كثيرة لعل أهمها أنه دخلها يحمل غصن الزيتون بيد ومسدسه على جنبه، لكن محمود عباس دخلها حاملا غصن الزيتون بكلتي يديه، معلنا عداءه للسلاح الوحيد الفعال، والأرجح أنه لهذا السبب لن يحصل على شيء.

في نهاية العام 2010، نشرت (نيويورك تايمز- 29/12/2010) مقالا للثنائي حسين آغا و روبرت مالي مقالا بعنوان (لم يعد هناك ما نتحدث بشأنه)، عن آخر محطات المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية الفاشلة آنذاك، ختماه بالقول: "خيبة نتنياهو وعباس ليست مجرد أزمة. وفي غياب تحول غير متوقع ومزلزل، ستمثل هذه الخيبة بأكثر من شكل نهاية طريق" (الأخبار اللبنانية- 30/9/2010). بعده تضخمت خيبة محمود عباس حتى أوصلته إلى الأمم المتحدة، وكان يجب أن تكون نهاية طريق، لكنها لم تكن...!


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10764
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137828
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر629384
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45691772
حاليا يتواجد 3252 زوار  على الموقع