موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الاحتلال الناعم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تنسحب القوات العسكرية للاحتلال الأمريكي من العراق أم لا تنسحب.. تبقى أم تتقلص، تعيد توزيعها أم تمدد المعاهدة الموقعة بين الحكومتين العراقية والأمريكية، التي تنتهي نهاية هذا العام.. وأقوال اخرى. المهم في كل ما يجري ان الادارة الأمريكية مضطرة للانسحاب العسكري لكلفته المادية الباهظة،

ولمعالجة أزمتها الاقتصادية المستفحلة داخليا، وليست استجابة لمقتضيات المعاهدة أو أية معاهدة أو اتفاقية بين دولة احتلال وحكومة بلد محتل.. ولكنها هل تترك العراق؟. الجواب على هذا السؤال شرعه لها مسؤولون عراقيون رسميا في خطاباتهم المنشورة في وسائل إعلامهم، أي علنيا دون مواربة، بتمرير الاحتلال بطرق اخرى، منها الطريق الناعمة التي كانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلنتون قد قالتها سابقا تمهيدا للانسحاب العسكري وتقليل تكاليفه المادية والبشرية أيضا. وأعادت خلالها خطط الاستثمار والاستعمار التي دفعتها إلى احتلال العراق.

 

ذكرت وزيرة الخارجية الأميركية، (حسب وكالات الأنباء يوم 6 حزيران/ يونيو 2011)، ان الوقت مناسب لأميركا لكي تتعامل مع العراق كفرصة تجارية، وشجعت المستثمرين الأميركيين على توسيع استثماراتهم في العراق. وقالت كلنتون، في كلمة ألقتها في منتدى اقتصادي شارك فيه مديرو كبريات الشركات الأميركية للبحث عن فرص الاستثمار بالعراق، ان الحكومة الأميركية ستقدم كافة أشكال الدعم لقطاع الشركات بهدف الاستثمار في العراق". وأضافت ان "السفارة الأميركية في العراق وقنصلياتها تشجع النشاطات التجارية في كافة أنحاء العراق، كما تبذل وزارة الخارجية محاولات لإنجاح مشاريع الشركات الأميركية"، وجددت الوزيرة التزام إدارة الرئيس باراك أوباما، بتحويل العراق إلى دولة قوية وديمقراطية وذي اقتصاد متقدم، بحيث توفر للشعب العراقي الاستقرار والرفاهية (!)، في وقت تدخل العلاقات الأميركية مع العراق مرحلة جديدة، كما كثف السفير الأميركي جيمس جيفري جهوده من أجل فتح غرفة التجارة الأميركية في العراق. وأوضحت وزيرة الخارجية الأميركية انه "سيتم افتتاح القنصلية الأميركية في أربيل والبصرة، وهو ما سيسهل عمل الخبراء المدنيين الأميركيين مع نظرائهم العراقيين ويدعم عمل رجال الأعمال الأميركيين في العراق خلال الأعوام المقبلة". وبحسب صندوق النقد الدولي، فان لدى العراق خطة لتتفوق على الصين في النمو خلال العامين المقبلين (!). وأشارت إلى انه "في حين تنشغل الشركات التركية، الصينية، الفرنسية، الأردنية، والإيرانية بتطوير مشاريعها في العراق، نرى عددا صغيرا من الشركات الأميركية في العراق إلى جانب العسكريين والدبلوماسيين". وتابعت ان "العراق يسعى إلى أعمار كافة النواحي الاقتصادية بالبلاد، وليس قطاع النفط فقط، بل قطاع الزراعة والنقل والإسكان والبنوك". ونوهت إلى ان "العراقيين يبذلون كل ما فيه وسعهم من أجل توفير فرص العمل والاستثمار للمستثمرين المحليين والأجانب". وبعد كل هذا التوضيح للمخططات والمشاريع التي تريدها إدارة الاحتلال، رد مسؤولون عراقيون عليها بموافقات رسمية، ولم يكتفوا بها، بل وتقديم الشكر لقوات الاحتلال العسكرية على اقتراف جرائم الاحتلال التي تحاسبهم شعوبهم وتطالب بمحاكمتهم عليها، بما يبين عقلية المحتل والقابل للاحتلال بصورة غرائبية أو كاريكاتيرية صارخة. ولتمرير هذا الشكل التعاقدي الجديد من الاحتلال الناعم للعراق تتصرف دولة الاحتلال بما يتناسب مع ظروف وشروط هذا الاحتلال. ومن بينها صناعة أجواء توتر واحتراب وتهديدات بأخطار متصاعدة تدفع إلى الاستسلام إلى مشاريعها الرئيسية. وتشهد يوميات العراق المحتل أحداثا دموية متتالية، من القتل والتدمير والتخريب والاغتيال وغيرها من العمليات المعروفة، التي وضع أسسها السفراء الأمريكيون الذين توالوا التحكم في شؤون العراق منذ سنوات طويلة سبقت الاحتلال واستمرت معه بمهام جديدة لهم.

عودة سفك الدم العراقي بأساليب وحشية وتأكيدات كلنتون على الاستعمار وتأييد مسؤولين عراقيين لها وتهديدات وزير الحرب الأمريكي بنفاد وقت إدارته من مماطلة المسؤولين العراقيين الرسميين، علنا وسرا، عن تمديد أو تجديد المعاهدة أو أية اتفاقية اخرى، تقول هذه الأمور كلها، ان العراق لم يتخلص من الاحتلال الأمريكي، فهو كنز استراتيجي كبير، حلم به المحتلون من كل الأنواع وفي كل الأزمان. ولن يكون الأمر يسيرا وسهلا ومهمات قوى التحرر فيه تتطلب المواصلة والإصرار على أهدافها الوطنية وضرورتها التاريخية.

الصراعات السياسية الداخلية وتصنيع الأزمات داخل العملية السياسية واستشراء الفساد والاستبداد وترك العباد والبلاد نهبا للعدوان والطامعين والاستغلال والانتهاكات والارتكابات التي لم تحدها قوانين أو قواعد أو اتفاقيات، يضاف لها فتح الحدود للعدوان الأجنبي دون احتجاج رسمي، ومحاصرة العراق في موارده وثرواته ومياهه، ومساعي الاستحواذ عليها أو استغلال الظروف الملتبسة فيها لخطوات ابعد منها دون ان تجد البلدان المنتهكة حرجا أمام القانون الدولي أو الشرعية الدولية كما يحلو للدول المحيطة بالعراق ترديدها، تدفع إلى السؤال عنها وعن المحركين لها أو المخططين والمستفيدين منها. وقبل ان تنسحب القوات الأمريكية تتحمل المسؤولية كاملة عما يجري من اعتداءات متواصلة على الحدود وعلى الحصار الاقتصادي والسياسي وغيرها، من بناء موانئ أو العمل على تعقيد إنهاء قرارات صدرت من مجلس الأمن ضد العراق. (مثل خضوع العراق تحت البند السابع)، أو استمرار المطالبة بتعويضات مالية كبيرة تؤثر على وضع إعادة الأعمار في العراق أو تكبله بما يعرقل مسيرته التي لا يحسد عليها في سنوات الاحتلال المستمرة.

استمرار التوترات والفوضى الداخلية لا يخدم أية مصلحة وطنية. العراق يعيش فترة حاسمة جديدة تحدد خطوات مستقبله واستقلاله واستثمار خيراته، وأي تراجع أو تواطؤ مع المحتل يبدد طاقاته وإراداته ويضع العراق من جديد أمام مفترق آخر وتيه جديد، يضعف دوره ومكانته ويخدم مخططات الأعداء، ليس في العراق وحسب وإنما في العالمين العربي والإسلامي، ويسهل للتدخلات الأجنبية والتنافس والاحتراب الداخلي والخارجي مساحات أوسع تصب كلها في تنويع اسم الاحتلال وضياع البوصلة الوطنية والتحررية وعرقلة التقدم نحو المؤمل والمرتجى.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33797
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33797
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر777878
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45840266
حاليا يتواجد 4024 زوار  على الموقع