موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مفارقات في خطاب السلطة والمعارضة في سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

تتكافأ حجج السلطة والمعارضة في سوريا في ميزان الإقناع، أو قل - للدقة - في ميزان عدم الإقناع . من يستمع للواحد منهما دون الآخر يقتنع بحجته، وقد ينحاز إليه . أما إن أصغى إلى الاثنين معاً، فقد يتولاه الذهول من اتساع رقعة المفارقات في رواية كل فريق منهما عن الأحداث الجارية في البلد . السماع بأذنين، والنظر بعينين، أفضل في مثل هذه الحال وأدعى إلى الاطمئنان إلى سلامة استقبال الإفادات من مصادرها، أو أدعى - على الأقل - إلى الاطمئنان إلى أن نسبة الخطأ في ذلك الاستقبال ستكون أقل .

 

لنقرأ عيّنة سريعة من تلك الحجج المتكافئة في تناقضاتها والمفارقات:

تقول السلطة إنها لا ترى في الأحداث الدامية غير مسلحين يقتلون رجال الأمن والجنود، ويحرقون مؤسسات الدولة، ويخرّبون الممتلكات العامة، ويعبثون بالأمن العام، وينصبون حواجز التفتيش داخل المدن وعلى الطرق، ويخطفون الناس على الهوية، ويمثّلون بجثث قتلاهم . . .، ثم تقدم ذلك بالصور على شاشة التلفزيون الرسمي مقرونة بأشرطة اعترافات لبعض الموقوفين في المواجهات . وتقول المعارضة إنه لا وجود لمسلحين إلا في خيال السلطة، وإن المسلحين الوحيدين الذين يمارسون التقتيل اليومي والإرهاب والتمثيل بالجثث هم رجال الأمن والجنود و”شبّيحة” النظام، وإن التظاهرات سلمية ونظيفة ولا وجود لقطعة سلاح فيها .

ثم تعزّز ذلك ببث مشاهد من المواجهات الدموية، ومن إطلاق الرصاص، على الشبكة العنكبوتية، فتنقلها الفضائيات عنها على نحو نقْلها إفادات “شهود العيان” .

هي، إذاً، معركة الخبر والصورة في الروايتين، تحاك حياكة متقنة في حين، لكن خروقاً تنتاب نسيجها في أحيان أخرى . من يصدّق رواية السلطة عن أحداث ليس فيها إلا مسلحون فحسب؟ قد يكون هؤلاء بالعشرات والمئات، ولكن ماذا عن مئات آلاف المتظاهرين: هل خرج الشعب كله في انتفاضة مسلحة؟ هي نفسها لا تصدّق روايتها وإلا لماذا تراها تتحدث عن إصلاحات سياسية وعن حوار وطني إن لم تكن تعترف ضمناً أنها تخاطب بهذا مطالب سياسية مدنية تحاول استيعابها! ثم من يصدّق رواية المعارضين عن ثورة شعبية سلمية ونظيفة لا سلاح فيها إلا سلاح السلطة؟ هل يقتل النظام جنوده ويمثّل بجثثهم، ويحرق مقار الأمن والمحافظات، ويدمر أنابيب النفط وخطوط السكة الحديدية، لمجرد أن يُوهِمَ العالم بأن هناك جماعات مسلحة يبرر بوجودها خياراته الأمنية في مواجهة المظاهرات؟ على خيال المرء أن يكون خيالاً فوق - سينمائي أو فوق - هوليوودي حتى يصدّق روايتين على طرفين قصيين متقابلين تضيع في تضارُبهما الحقيقة .

هذه واحدة، الثانية أن المفارقة تسكن الروايتين الرسمية والمعارضة عن صلة العامل الخارجي بما يجري في سوريا . تصرّ السلطة على تفسير ما يجري من مظاهرات في البلاد، منذ ستة أشهر، بردّه إلى “مؤامرة خارجية” يهدف حائكوها إلى زعزعة الاستقرار في سوريا لمعاقبتها على مواقفها من السياسات الغربية في المنطقة، وعلى دعمها المقاومة في لبنان وفلسطين . لا معنى لهذه الرواية سوى أن مئات الآلاف من المتظاهرين السوريين إمّا عملاء للأجنبي، وإما أدوات له يحركها من وراء ستار! والأهم من إيحائها الضمنيّ هذا أنها لا تعترف لهؤلاء بشرعية مطالبهم في الحرية والديمقراطية، لأنها لا تعترف بأن ثمة مشكلات داخلية تدعو الناس إلى التظاهر . لا تختلف رواية المعارضين كثيراً في هذا الباب: تعكس زاوية النظر إلى ما يجري فتصرّ على أن فرضية الخارج فرضية خيالية في عقل النظام، ومجرد تعلّة لتبرير رفضه مطالب الشعب ومواجهته إياها بالرصاص، وأن الحراك الجماهيري في المدن والبلدات وتحركات المعارضين في الخارج . . . جميعها محكوم بجدول أعمال سياسي وطني مستقل . . إلخ . لكن الرواية هذه تتجاهل الأنوف الفرنسية والتركية والأمريكية المحشورة في الشأن السوري، وفي مؤتمرات المعارضة في باريس وأنطاليا واسطنبول، بما في ذلك محاولات جمعها على طاولة واحدة في هذه العاصمة أو تلك، و”التنسيق” معها للضغط على النظام . كما تتجاهل مطالبات بعضها مجلس الأمن بإصدار قرارات بالتدخل، وقد وصل صداها إلى مظاهرات مطالبة ب “الحماية الدولية” .

الثالثة أن السلطة توحي إلى السوريين وإلى العالم أنها تميّز في سلوكها تجاه المظاهرات بين ما هو منها مشروع وما ليس منها بمشروع، وأنها إذ تواجه الثانية بحزمٍ أمني، ترد على الأولى بالتجاوب السياسي وبالدعوة إلى الحوار الوطني . أما المعارضون فيتهمونها بانتهاج سياسة قمعية واحدة، وبإسقاط أي خيار سياسي آخر غير إسقاط النظام الذي يفرضه عليهم رفضها مطالب الإصلاح السياسي . من يصدّق أن “حوار المحافظات” الذي أطلقته السلطة، حوار وطني؟ أين مضمونه الوطني الشامل والسياسي؟ أليس هو يتعامل مع مطالب الشعب وكأنها مطالب اجتماعية موضعية؟ ثم من يصدّق أن شعار “إسقاط النظام” تبلور بعد أن انسدّ الأفق أمام الإصلاحات السياسية ورَفَضَ النظام التجاوب مع مطالب الإصلاح؟ أين نضع إجراءات مثل إلغاء قانون الطوارئ، وإلغاء محاكم أمن الدولة، ومنح الجنسية للمواطنين الأكراد، وإقرار قانون الأحزاب والصحافة، وتشكيل لجنة صياغة الدستور؟ هل تدخل هذه في خانة إغلاق أفق الإصلاح السياسي والحوار الوطني حوله؟! وإذا كانت هذه لا تكفي، فليُنَاضَل من أجل الاستزادة من طريق حوار وطني أو من طريق نضالٍ شعبي تحت سقف الإصلاح السياسي الذي تسمح به موازين القوى الداخلية، ولا ينتظر فيه الشعب من يتدخل من خارج لتغيير نظامه .

نحن أمام مضاربة أيديولوجية بامتياز بين فريقين لا يقولان كل الحقيقة، وإنما بعضها الذي يصب في رصيد راويتيْهما . ليس في المشهد ملائكة وشياطين، ثمة مصالح تتضارب، ورهانات تتنازع . قطعاً المسؤولية ليست متكافئة بين القوتين في الأدوات، لكن ذلك لا يمنع من أن تكون متكافئة في مفردات السياسة وأخلاقها

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18325
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186118
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر677674
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45740062
حاليا يتواجد 4214 زوار  على الموقع