موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

أمريكيون قلقون على مصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تطور الأمور في مصر، في جوانب منها، يقلق الجميع. أنصار مصر الثورة، من المصريين والعرب تقلقهم محاولات الالتفاف على الثورة والأهداف التي حددها الثوار، وأعداء مصر، وفي مقدمة هؤلاء الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤهما، يقلقهم إصرار قوى

الثورة على استمرارها والتمسك بأهدافها، ويأملون أن تنتهي الثورة فلا تمس مصالحهم في مصر والمنطقة. الجميع قلقون، وطبيعي أن يقلق الجميع.

 

نظام حسني مبارك لم يكن كنزاً أو “ذخراً لإسرائيل” وحدها، بل كان “ذخراً” للولايات المتحدة أيضاً، علماً أنه يكفي أن يكون “ذخراً” للأولى ليكون “ذخراً” للثانية. هذا ما أثبتته وتثبته أحداث ووقائع أكثر من ثلاثين عاماً حملت في طياتها كل الإنجازات التي تحققت للدولتين الحليفتين في المنطقة. قبل 25 يناير ،2011 كانت الدولتان مطمئنتين إلى أن “ذخرهما” في أمان، لكن بعد ذلك اليوم المشرق من تاريخ مصر بدأ القلق ينتابهما، وكان طبيعياً أن تقلقا. حاولتا أن تستوعبا “الحدث”، فأكثرتا من الزيارات والاتصالات التي بدأت حتى قبل أن يتنحى الرئيس المخلوع، وأخرى قام بها إلى الولايات المتحدة أعضاء في المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية الذي عهد إليه بإدارة شؤون البلاد في المرحلة الانتقالية. لكن “أواليات” الثورة لم توفر لهم الطمأنينة، فكان تطور الأمور يزيد من قلقهم يوماً بعد يوم، إلى أن وقع الهجوم الثاني على السفارة “الإسرائيلية” في القاهرة يوم 9/9/،2011 وأنزل العلم “الإسرائيلي” للمرة الثانية، فوصل القلق مداه حتى طاول الأوساط الأكاديمية و”مراكز الأبحاث”، و”خزانات التفكير” الأمريكية التي عادة ما تزود وتقف وراء كل السياسات التي تعتمدها الإدارات الأمريكية.

بعد الهجوم الثاني على السفارة “الإسرائيلية” في القاهرة، خرج “معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى”، الذي يعد ذراعاً بحثية لمنظمة “إيباك” اليهودية الأمريكية، والذي يترأسه الدبلوماسي الأمريكي السابق روبرت ساتلوف، بأحدث تقاريره محذراً من أن “الفرص بأن تأخذ ثورة 25 يناير نقلة غير ديمقراطية باتت مرتفعة بصورة مرعبة للغاية”. الهجوم على السفارة “الإسرائيلية” أرعب الأكاديمي والدبلوماسي الأمريكي الصهيوني لهذه الدرجة، لأن الهجوم كشف عن حقيقة رأي الشعب المصري في الكيان الصهيوني، ورفضه للعلاقات التي أقامها نظام الرئيس المخلوع معه، وهو ما أنبأه وزملاءه واضعي التقرير أن “نقلة غير ديمقراطية” تنتظر ثورة 25 يناير. فالصهاينة وأنصارهم لا يعنيهم أن يذهب مبارك أو يبقى، أو أن يحكم مصر العسكر أو المدنيون، يعنيهم فقط أن تبقى العلاقات مع تل أبيب وواشنطن كما يريدون. لذلك يحاولون أن يحرضوا المجلس العسكري على الثورة محذرين من أنه “من الوارد أيضاً أن الاحتجاجات الواسعة نفسها التي أسقطت الرئيس حسني مبارك منذ ثمانية أشهر، ربما تنتقل في النهاية ضد المجلس العسكري الحاكم”!

بعد سقوط مبارك، كانت التحركات والاتصالات التي أجرتها كل من تل أبيب وواشنطن مع المجلس العسكري، وكذلك كل التصريحات التي صدرت عن المسؤولين في العاصمتين، تؤكدان وتشددان على أن المهم فيما يجري في مصر هو تمسك “العهد الجديد” بما يسمى “الاتفاقات والمعاهدات الدولية”، وكان المقصود اتفاقية كامب ديفيد ومعاهدة السلام المصرية - “الإسرائيلية”، التي تعدّهما الولايات المتحدة منذ توقيعهما حجر الأساس في كل سياساتها وكل ما يجري في منطقة (الشرق الأوسط). لذلك متوقع أن يعلن ساتلوف أن خوفه مما يجري ينبع من خوفه على معاهدة السلام المصرية - “الإسرائيلية” لاعتقاده أنه: بغض النظر عن أي مسار تتخذه الثورة في مصر، فإن هذه المعاهدة ستكون هي الضحية. إنه يعرف ما تعنيه هذه المعاهدة بالنسبة إلى “إسرائيل”، وكذلك بالنسبة إلى الولايات المتحدة، ويعرف حجم الرفض الذي يكنه الشعب المصري لهذه المعاهدة، لذلك هو يرى أنه “بالتأكيد ستكون هي الضحية”! لقد رأى في الهجوم على السفارة “الإسرائيلية” “انهياراً للوضع في مصر”، و”كارثة بالتصوير البطيء”، وأن “على مصير مصر تترتب عواقب خطرة جداً بالنسبة إلى مصالح الولايات المتحدة تفوق بشكل كبير أي شيء على أجندة واشنطن الإقليمية”.

يعترف ساتلوف بأن “كل ما أنجزته الولايات المتحدة في الشرق الأوسط على مدار 30 عاماً، بني على أساس كامب ديفيد، وإذا انهار هذا الأساس فإن كثيراً جداً من وضع أمريكا في المنطقة سينهار كذلك”. ومما لا شك فيه أن مرامي ساتلوف من علاقة الارتباط التي يقيمها بين المصالح الأمريكية ودور (كامب ديفيد) واضحة جداً، فهو في هذه المزاوجة يتقدم بدعوة واضحة موجهة منه، وطبعاً من الجهة التي يمثلها المعهد، إلى الإدارة الأمريكية لأن تفعل كل ما في استطاعتها، وما يمكن لها فعله للحفاظ على الوضع الراهن في مصر. وفي الدعوة، في الوقت نفسه، تحذير شديد اللهجة بما يمكن أن تواجهه المصالح الأمريكية، ويواجهه النفوذ الأمريكي في المنطقة، إن سمح للثورة المصرية أن تحقق أهدافها في الحرية والسيادة.

من هنا، من هذا “القلق” البالغ الذي يبديه الأمريكيون على مصر وثورة مصر، ينبع قلق الوطنيين المصريين والقوميين العرب على مصر وثورة مصر. خوف أعداء الثورة من أن تنتصر الثورة معروف ومفهوم، لأن انتصار الثورة يحمل في طياته فرصاً كبيرة لتحرير المصريين، وبالتالي بناء مصر جديدة تضطلع بدور على المستوى القومي يساعد على تحرير الوطن العربي كله، دور حالت دونه حتى الآن ظروف من أبرزها غياب دور الشعب الذي يتصدى اليوم لمهمات التغيير.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

القوميون السوريون وقضية فلسطين

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    شغلت قضية فلسطين حيزاً رئيسياً من اهتمام المفكرين والساسة والغيورين على قضايا الوطن والأمة ...

المونديال.. سياسة وتجارة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تغير كل شيء في عالم اليوم على كل الصعد. تطور التكنولوجيا كان حاسماً في ...

القرن الـ21 للصين

محمد عارف

| الخميس, 12 يوليو 2018

    لا أنسى قط النقل التلفزيوني المباشر لمشهد دموع «كريس باترن»، آخر حاكم بريطاني لمستعمرة ...

لماذا تطورت اليابان وتأخرنا؟!

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 9 يوليو 2018

    عندما ودعت اليابان بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا بخسارتها في آخر ثماني ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3490
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع36153
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر399975
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55316454
حاليا يتواجد 2647 زوار  على الموقع