موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

أقوال شباب الثورات وحواراتهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في كل مرة تتغلب على بعضنا مشاعر الاكتئاب والقنوط بسبب حالة هذا القطر العربي أو ذاك المفجعة نسارع لمشاهدة شباب الثورات العربية على شاشات التلفزيون وللاستماع إليهم. في وجوههم البريئة المستسلمة ببطولة الشهادة لكل ما قد تأتي به الأقدار،

في نبرات أصواتهم الممتزجة بالشجاعة والثقة والعزم والإيمان بالقضية التي يحملون فوق أكتافهم، في بريق عيونهم المتصالحة مع الموت، مثلما هي متطلًعة نحو أفق النصر المبين، في تواضع محياهم وهم يختصرون الكلمات الخجولة المباشرة... في كل ذلك، وأكثر من ذلك مما لا يمكن وصفه من مشاعر، يكمن الأمل والمستقبل الواعد والأحلام الكبيرة. عند ذاك تهدأ النفس وتعود الثقة ويمتدُ أفق المستقبل إلى اللانهائي من الطموح والسمو.

 

هؤلاء الشباب العرب، المعَمدون بالدم وغير الخائفين، لا ينطبق عليهم قول الفيلسوف الألماني آرثر شو بنهاور من "أن فرح وحيوية الشباب يعود جزئياً إلى حقيقة أننا ونحن نصعد هضبة الحياة لا نرى الموت أمامنا، فالموت يقبع في قاع الجهة الأخرى من الهضبة التي لا نراها"، فشباب الثورات العربية يرون الموت في ساحات الحرية والتغيير، ينتظرهم ويتهددهم في كل لحظة، ومع ذلك يصعدون هضبة النضال لتحدي الظلم والاستبداد وتحقير الكرامة الإنسانية، ووجوههم تنضح بالبهجة والحيوية التي بهرت شو بنهاور من قبل وتبهر العالم كله الآن. هم كزهور ربيعهم الذي بدأوه لازالوا يتفتحون ويعبقون ولا يذبلون.

ليس المقصود كتابة ترنيمة المديح لشباب العرب، فالذي يرضى أن يموت وهو قرير العين لا يحتاج لقصائد المديح والتصفيق. المقصود هو التذكير بأن هكذا مشهد يستحق أن نتعامل معه، نحن - الشعب العربي وقوى المجتمع المدني والقادة المسؤولين- بأمانة ومساندة مسؤولة وتحفيز ناصح صادق.

التعامل الأول يتمثل في قول شهير للرئيس الأمريكي هوفر من أن الكبار يقررون الحروب، لكن الشباب يدفعون الثمن دماً ودموعاً.

وفي حالتنا العربية فان الكبار من الأجيال السابقة هم الذين ارتكبوا الأخطاء والحماقات وأوصلوا الأوضاع العربية الى ما وصلت إليه من سوء وتقهقر يدفع ثمن محاولة إخراجنا منها، بتضحيات جسام، شباب الثورات. ولذا فليس من حق الكبار أن يتفرجوا على المشهد، بل ويضعفوه من خلال وجلهم غير المبرر، وشكهم في وصول الثورات إلى أهدافها المعلنة، وتشجيعهم المتعبين على الوقوف في منتصف الطريق. وهكذا يساهمون، بقصد أو بغير قصد، في زرع بذور اليأس والاسترخاء التي تنشرها الدوائر الصهيونية والاستعمارية والرجعية المذعورة. سلامة الثورات العربية ليست من مهمات هؤلاء الشباب الأبطال فقط وإنما أيضاً من مهمات الذين أوصلوا مجتمعاتنا إليها بغباء وقلة حيلة وانتهازية. جيل الكبار يجب أن يطهر نفسه ويغسل الدم الذي يغطي يده فلعل لعنة السماء تتوقف عن ملاحقته إلى يوم الدين. ثاني التعامل هو أن الثورات تحتاج الى أن يسبقها ويرافقها إلى نهاياتها حوار عام جاد مثمر متوازن وعقلاني. في المجتمعات العربية يندر الحوار وتكثر المعارك الدنكوشوتية الوهمية والمماحكات الصغيرة المبتذلة. لكن للثورات قدسيتها التي تستدعي السمو بها من خلال حوارات الجسم العام في المجتمعات، حوارات تتصف بالموضوعية وعدم الانحياز ونبل المقاصد. ولا يوجد مقصد أنبل في أيامنا هذه، في أرض العرب كلها، من إبقاء الحوار خارج حلبة الطائفيين الموتورين، والموالين للقبيلة أو العسكر أو الحزبية المتخلفة، وانتهازي الفكر والايديولوجيا والتهويمات العقائدية المنغلقة على نفسها.

إذا كانت ثوراتنا تريد إيصال مجتمعاتنا إلى ممارسة العدالة فإنها تحتاج، كما يؤكد الفيلسوف أستاذ الاقتصاد الهندي امارتيا سن في كتابه "فكرة العدالة"، الى ممارسة العقلانية في حوار عام تكون مركزيته السياسة الديمقراطية بصورة عامة وتحقيق العدالة الاجتماعية بصورة خاصة. إن تونس ومصر وليبيا، حيث النجاحات المبهرة، تستطيع ضرب المثل لنا جميعاً. شبابهم ضحُوا وماتوا من أجل أن تكون الحوارات ملاصقة، بل ومندمجة مع ديمقراطية السياسة والعدالة الاجتماعية، وذلك من أجل محو الحقارة والمهانة والظلم واليأس من حياة الإنسان العربي.

المنطلق الثالث هو القبول العقلي والعاطفي والمبدئي للحقيقة الاجتماعية من أن التعددية الدينية والمذهبية واللغوية والعرقية وغيرها هي من سمات المجتمع العربي. لكن منطلق الحوار الأول ليس من هذه الظاهرة الاجتماعية المليئة بالمشاكل وبالنجاحات، ولكن من الظلم والاستبداد والفساد والتخلف وغياب شتى أنواع العدالة، وجميعها تشمل بظلامها الحالك كل مكونات المجتمع وتدخل الجميع في جحيمها. كل مكون اجتماعي يجب أن يتكلم باسم الجميع ومن أجل الجميع وفي سبيل أهداف الجميع. ولو استمع الموتورون للكلمات البسيطة والأهداف النبيلة الواضحة التي يرددها شباب الثورات صباح مساء كل يوم لخجلوا وابتعدوا عن اللغط الذي يسمعه الإنسان من غير أولئك الشباب، من أصحاب الهمزة اللمزه، من المخرفين، من كارهي الحياة والخير لغيرهم.


 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24478
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع261939
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر751152
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49406615
حاليا يتواجد 3506 زوار  على الموقع