موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

كوميديا الغرب المأساوية في ليبيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

الزعيمان الفرنسي ساركوزي، والبريطاني كاميرون، يقفان في هيئة نابليون الشهيرة بالقبعة الثلاثية، والكف اليمنى في كم الصديري العسكري. هكذا لخص رسام الكاريكارتير البريطاني "ستيف بيل" المقولة المشهورة حول التاريخ عندما يعيد نفسه مرتين؛ مرة على شكل مأساة، وأخرى على شكل كوميديا مأساوية. وإذا كانت حملة نابليون على مصر مأساة، فاحتفال ساركوزي وكاميرون بالنصر في العاصمة الليبية كوميديا مأساوية. لقد حرص كلاهما على التأكيد بأنه لم يأت بحثاً عن عقود إعادة الإعمار السخية، أو صفقات نفط مربحة. وكل منهما "جاء في الحقيقة، كجميع الأبطال المنتصرين عبر التاريخ، سعياً وراء أكاليل الغار التي قد تثمر مع الوقت مردودات مالية مجزية، وهذا ما تعنيه بالنسبة لكليهما غنائم جولة الحرب". ذكر ذلك سيمون تيسدال معلق صحيفة "الغارديان" الذي اعتبر اشتراك الثنائي الفرنسي البريطاني في حرب ليبيا فرصة أثمن جداً من أن تفوّت. فـ"الفرصة السانحة قصيرة لشموخ ساركوزي وكاميرون المسحوقَين والمبتَلَين في بلديهما بالكساد الاقتصادي المدوّر، والبطالة، واليونان المفلسة، وانخفاض الشعبية الانتخابية".

 

لكن أكاليل الغار ووعود النفط الليبي السخية لم تجلب للزعيمين ولو بضعة سطور على الصفحات الأولى للصحف الغربية. فالخبر الرئيسي في اليوم التالي لاحتفالات ليبيا كان "كواكي أدوبولي"، وهو مصرفي شاب من غانا، مسؤول عن خسارة مصرف الاستثمارات السويسري "يو إس بي" أكثر من ملياري دولار. صورة "أدوبولي" مستلقياً على السرير مأخوذة من موقعه في "الفيسبوك" مع آخر عبارة كتبها حول انتظاره "معجزة". وأدوبولي نفسه كان يعتبر من قبل زملائه ومدرائه "معجزة" ساهمت في إنقاذ "يو إس بي" الذي يعدُّ من أكبر المصارف الأوروبية. تخرج أدوبولي من جامعة "نوتنغهام" البريطانية، والتحق عام 2006 بالعمل في مكتب المصرف السويسري في حي المال بلندن، حيث "المعجزات" تقع يومياً في "اقتصاد كازينوهات" القمار. ومعجزة أدوبولي "صناديق المتاجرة المتبادلة" التي تحقق ملايين الدولارات بسرعة مذهلة. تتكون هذه الصناديق من سلة استثمارات تحاكي حركة الأسواق المالية. والمحاكاة كما في ألعاب الفيديو تتيح المتاجرة بكم هائل من العملات والسلع، والأسهم والمنتجات المالية، وحتى المعادن والذهب، وهي الأداة المفضلة للمضاربين، وتعتبر مسؤولة عن قفزات أسعار المنتجات الغذائية حول العالم.

والشباب عمر العبقرية في اقتصاديات المحاكاة، كما في ألعاب الفيديو. وقد أعادت فضيحة أدوبولي فتح ملفات لاعبين شباب دمّروا مصارف كبرى. ولا حاجة لانتظار محاكمة أدوبولي لمعرفة أسرار احتياله الذي يهز أركان النظام المصرفي عبر القارة الأوروبية. فالعملية مشابهة بشكل مدهش، حسب صحيفة "نيويورك تايمز" لاحتيال جيروم كيرفيل الذي سبب خسارة المصرف الفرنسي "سوسيتيه جنرال" نحو سبعة مليارات "يورو" عام 2008. وقال كيرفيل الذي حكم عليه أخيراً برد الأموال المفقودة والسجن ثلاث سنوات، إن المصرف كان يغلق عينيه عندما يحقق له الأرباح الطائلة. وقد أغلقت المصارف عيونها عن هذه "الزاوية الساخنة" من النظام المصرفي العالمي التي يبلغ حجم تعاملاتها نحو التريليون دولار سنوياً، وتستخدمها صناديق الاستثمارات الائتمانية والمؤسسات المالية الكبرى للقيام برهانات قصيرة المدى على مواقع محددة من السوق.

وعندما يشرح خبراء علم النفس المصرفي الملامح النفسية للمصرفيين المحتالين الشباب؛ كانتهاك القواعد، والشخصية الساحرة، والأناقة الفائقة، والذاتية المفرطة، والعمل بالخفاء... يكتشفون أنها مقومات النجاح نفسها في العمل المصرفي! وسيعلمون لو نظروا أعمق أن فساد النظام المصرفي الغربي من فساد النظام السياسي الغربي، ولو أخضع السياسيون لقواعد الحساب المصرفي لحُكم على زعماء غربيين لارتكابهم جرائم كبرى سببت خسارة تريليونات الدولارات وهلاك ملايين الناس. وما يفعلونه حالياً بالربيع العربي يوضح أن الدرس الوحيد الذي تعلمه الغرب من التاريخ هو أنه لم يتعلم شيئاً، ليس التاريخ البعيد فقط بل تاريخ أيامنا أيضاً. "وكل شيء تاريخ: ما قيل بالأمس تاريخ، وما قيل قبل دقيقة تاريخ"، حسب الفيلسوف الفرنسي كلود ليفي شتراوس الذي شرح في كتابه "الأنثروبولوجيا البنيوية" كيف "يخطئون في الحكم على الحاضر، لأن دراسة التطور التاريخي وحدها تسمح بتقييم العلاقات المتبادلة بين مكونات المجتمع الراهن".

وعند تقييم العلاقات المتبادلة بين مكونات المجتمعين المصرفي والسياسي، يتساوى المصرفيون والسياسيون الذين عقدوا صفقات بالملايين مع القذافي، وتحايلوا بعد ذلك على قرار مجلس الأمن حظر الطيران على قواته. وإذا كان تبرير القصف الجوي حماية المدنيين في ليبيا فلماذا لا يحصي "الناتو" عدد الضحايا؟ يتساءل حميد دردغان، مدير "برنامج كل الضحايا" في جامعة أكسفورد. ويكشف دردغان الذي شارك في تأسيس منظمة "إحصاء جثامين العراقيين"، عن غلق الأمم المتحدة في يونيو "مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية" الذي كان يمول "خريطة الأزمة الليبية" لرصد الحوادث الأمنية!

وسامح الله زعماء الثورة الليبية على تكرمهم برد فضل الدول التي دعمتهم "التزاماً بتقاليد الوفاء العربي". والعرب يحتاجون اليوم إلى الوفاء لما يسميه المؤرخ الإسباني خوسيه أورتيغا غاسيت "التاريخ في كليته، ليس للوقوع فيه مجدداً، بل للنظر كيف يمكن الهرب منه". وكيف الهرب من جنون العظمة لدى القذافي، وهو في كليته جنون الواقع المستميت في الدفاع عن واقعه؟ وعندما نرى الواقع الليبي في كليته التاريخية الجيوبوليتيكية نكتشف الثروات الهائلة، الطبيعية والبشرية والإبداعية، للمنطقة، ولم يكن هذا يجنن القذافي وحده بل أجيالاً بكاملها فتحت عيونها على نكبة فلسطين. وسواء أدركته أم جهلته الثورات الحالية، فإن روحها صرخة فلسطين المغتصبة، وكل ما يفعله العرب والمسلمون عبر سبعين عاماً هو تقاسيم على تلك الصرخة. مقابل ذلك جنون عظمة ساركوزي وكاميرون، وغيرهما من ورثة اتفاقية "سايكس بيكو" العاجزين عن رؤية الواقع في كليته التاريخية الجيوبوليتيكية. إنهم يبحثون في الحرب الأهلية الليبية بديلاً عن الحروب الأهلية الأوروبية التي خسروها بعد أن سجلت في القرن الماضي أرقاماً قياسية في الفتك والدمار.

وكما في حركة الصفائح القارية، كشف الزحف الاقتصادي العالمي عن تغيرات مالية بحجم أوروبا، تهز النظام المصرفي الدولي. "يردُّون بالرماح على التهديد النووي"، عنوان افتتاحية "الغارديان" بمناسبة فشل اجتماع وزراء المال الأوروبيين في بولندا الأسبوع الماضي. والرماح هي تعهدات "البنك الأوروبي المركزي" و"بنك إنجلترا" وبنوك مركزية أخرى بإعادة ضخ الأموال لملء خزائن المصارف الخاصة الخاوية، رغم فشل دورتي "التسهيلات الكمية" التي ضخت تريليوني دولار. مشكلة أوروبا أنها لم تملك بعد الهياكل اللازمة ولا الإرادة السياسية للقيام بما يسميها الرئيس المقبل لـ"البنك المركزي الأوروبي" داريو دراغي: "قفزة كوانتومية في الاندماج الاقتصادي والسياسي". هل يحقق العرب والمسلمون "القفزة الكوانتومية" من دون المرور بقرن من الحروب الأهلية؟

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19212
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19212
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر640126
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48152819