موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

التيار الصدري ومستقبل العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

برز التيار الصدري، شعبيا واسعا مقاوما الاحتلال، بعد احتلال العراق عام 2003، ولكن جذوره ممتدة قبله، وجهود تأسيسه وفعاليته اختلطت بالدم واستشهاد رواده. واليوم يشكل التيار قوة سياسية لها وزنها في المشهد السياسي في العراق. استطاع التيار ان يؤسس

له مكاتب وهيئات ناظمة لقواه الموزعة بين العمل السياسي والعسكري والاجتماعي، تنتهي تنظيميا بتوجيهات وتفرد قرار رئيسه، السيد مقتدى الصدر. وكغيره تعرض إلى التنكيل الدموي واختراقات أمنية خطيرة أثرت على نموه وتوسعه وسمعته داخل الوطن وخارجه. وكذلك انشقت عنه مجموعات أو فصلت منه وظلت أعمالها محسوبة عليه رغم اختلافهما. وقد تكون تطورات التيار تاريخيا نموذجا للعمل الحزبي والسياسي في العراق، في قضايا التأسيس والضرورة، وكذلك البرامج والتوجهات والبنى النظرية والدور الفاعل في التقدم والبناء العام لمسيرة الشعب والبلاد.

 

تعكس مستجدات التيار الصدري ودوره وموقفه من الاحتلال العسكري وانسحاب قواته، والمقاومة الوطنية بشتى أشكالها، تموج اختياراته وتحالفاته في الساحة العراقية اليوم. ويظل، نظريا وعمليا، موقف مقاومة الاحتلال والاستعمار معيارا وطنيا صحيحا له ولغيره. من المعروف ان التيار وأجنحته العسكرية انخرطت منذ بداية تشكلها في المقاومة الوطنية العراقية وسجلت لها صفحات مشهودة في إجبار الغزاة الجدد على التفكير بالانسحاب من العراق والهرولة من معسكراتها التي حولتها إلى سجون كبيرة للمناضلين العراقيين ضدها، في اغلب المحافظات الجنوبية، والمدن الأخرى. ومن الإجحاف إنكار الدور الكبير في طرد القوات البريطانية من جنوب العراق، وقبلها باقي القوات المتعاقدة مع الاحتلال الأمريكي للعراق. ولكن يبقى السؤال مهما عن برامج واضحة للتيار، سياسية واقتصادية واجتماعية وحتى في دور القائد الفرد، ومن بينها طبيعة المشاركة في العملية السياسية التي خطط لها المحتل ولعب وما زال يلعب السفير الأمريكي فيها، دور المندوب السامي الاستعماري القديم بحلة جديدة وبحماية قواته العسكرية والمدنية والمتطوعين المحليين. وما زالت فعالية التيار واضحة ونشاطات أعضائه المتنوعة يلفت إليها، وقد يسجل عليها ما يدور بأذهان المقربين منه أكثر من أعدائه الصريحين.

دعوات أو فتاوى زعيم التيار السيد مقتدى الصدر تشرح مسيرته، فآخر ما نقل عنه دعوته إلى وقف الهجمات على القوات الأمريكية لضمان مغادرتها قبل نهاية العام. ورد ذلك في بيان تلاه المتحدث باسمه صلاح العبيدي: "حرصا مني على إتمام استقلال العراق وانسحاب القوات الغازية من أراضينا المقدسة، صار لزاما علي أن أوقف العمليات العسكرية إلى حين إتمام انسحاب القوات الغازية". وأضاف: "وفي حال عدم الانسحاب، وبقي العراق غير مستقل الأراضي والقرار، سترجع العمليات العسكرية بنهج جديد وبأس شديد"، وذلك بعدما سبق أن حذر من أن المدربين العسكريين الأميركيين الذين سيبقون في البلاد بعد نهاية العام الجاري سيكونون مستهدفين. كذلك عرض الصدر "تأمين الطرق للقوات الأميركية أثناء مغادرتها العراق إذا رغبت الحكومة العراقية". وكأنه هنا ينفذ المثل الصيني المعروف القائل: إذا أراد عدوك ان ينسحب من أرضك فابني له جسورا من ذهب. وتأتي هذه التوجهات من التيار الصدري بعد ان أعلن استمرار مقاومته وتصعيدها ضد الاحتلال حتى الانسحاب الكامل، وقيام ألوية اليوم الموعود أو الأسماء الأخرى من فصائل المقاومة المسلحة التابعة أو القريبة من التيار بعمليات عسكرية أنزلت بقوات الاحتلال خسائر بشرية ومادية، دفعت قياداته العسكرية، المقيمة معه أو المتسللة للعراق، كرئيس أركان القوات الأمريكية أو وزير الحرب بشن حملة تصريحات نارية ضده وضد إيران واتهامها بتزويد الفصائل المسلحة بأسلحة موجهة ضد قوات الاحتلال.

يثير طرح ما سمي ﺒ"فرصة أخيرة" مشروطة على الحكومة التي يشكل التيار فيها ركنا أساسيا أسئلة كثيرة، تستدعي التفكير بها وبتفاصيلها السياسية وتداعياتها الوطنية، وتأثيراتها على سياسات الاحتلال والمصالح الشعبية الوطنية. فما نقل عن بيان لمكتب الصدر: "إن مصلحة الشعب العراقي تقتضي أن يهب بكافة أطيافه للخروج بتظاهرة مفتوحة للمطالبة بحقوقه وخدماته وانه يضع ثلاثة شروط لتأجيل التظاهرة المليونية"، تلخص في "إعطاء حصة من النفط العراقي لكل مواطن، وتشغيل ما لا يقل عن خمسين ألف عاطل عن العمل في جميع المحافظات، وتوزيع الوقود على المولدات في جميع المحافظات مجانا قبل أن يتم تحسين واقع الكهرباء في تلك المناطق" قضية مطلوبة وطنيا، ولكن السبل إليها تتطلب خطوات واقعية وإجراءات عملية تحقق نتائج ايجابية، (مرت ثماني سنوات ولم تحقق الحكومات تقدما ملموسا!) لاسيما والتيار يؤكد على ضعف وتيرة الإصلاحات والخدمات الأساسية، واستسهال إصدار الوعود والمشاريع اللفظية وشيوع الفساد مع وجود المحتل، مما يسبب إرباكا في تفهم الإنذار والتراخي فيه، وجدواه الواقعية.

يتعلق الأمر أيضا مع ما كان السيد الصدر قد طالب، في الثامن من آب/ اغسطس الماضي، القوات الأميركية بالانسحاب من العراق مع جميع أسلحتها، حسبما نصت الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2008 على وجوب انسحاب قوات الاحتلال من جميع الأراضي والمياه والأجواء العراقية في موعد لا يتعدى نهاية عام 2011 الحالي. مهددا باستهداف القواعد العسكرية أو المدربين الذين "يعلمون الآخرين" تعذيب السجناء وقتل الأبرياء، محملا تلك القوات مسؤولية انتشار "الإرهاب" و"المليشيات الطائفية". ولكن الإدارة العسكرية الأمريكية تحاول إبقاء عدد غير قليل من تلك القوات والقواعد العسكرية إلى إشعار آخر بحجج وذرائع معروفة سلفا، ولإنجاح هذه المحاولات تمارس كالعادة المعروفة الضغوط المادية والمعنوية، عبر إشعال حرائق وتفجيرات من جماعات مخترقة من قبل استخباراتها أو السياسيين المتعاونين مع مشاريعها المعلومة، بما فيها الهجوم الإعلامي على التيار نفسه، من قبل إدارة الاحتلال مباشرة أو الراغبين بإرسال رسائل لها.

هنا اختبار عملي للجميع. ومنه التيار والوفاء بالالتزامات المعلنة، والعمل على ان يصاحبها بناء منظومة متواصلة من البرامج الأخرى على الأصعدة المختلفة لتستكمل مع القوى الوطنية المناهضة للاحتلال المهمات الوطنية التحررية، حيث لا يمكن لها ان تتم دون إخلاص وصدق جهود الجميع في بناء مستقبل العراق.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10907
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153607
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر900081
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53032513
حاليا يتواجد 3047 زوار  على الموقع