موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

رحيل.... "طائر على سنديانة"!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قد تصيب الاحداث العربية المنغمس في متابعة تطوراتها التي تتأرجح بين التباشير والنذر، بين الخوف والحلم، بين الارتقاء والانكفاء.. الرغبة في القطع قليلا.. وبالنسبة للكاتب قد لا يجد أفضل من قامة يتتبع سيرتها وومضات من حكمتها... وقيمة أية سيرة ذاتية فيما تقدمة من رحيق العمر وخلاصة التجربة.

 

وفيما كنت أقرأ في الفصل الاخير من مذكرات كمال صليبي "طائر عل سنديانة"... اذا بوسائل الاعلام تنقل خبر وفاة الطائر الحكيم. ها قد رحل الطائر العجوز. عدت مرة اخرى وقبل ان استكمل الفصل الاخير استعيد ملامح هذا الطائر. ألقى الموت بضلاله وهو يُسدل الستار على المشهد الأخير.. ثمة حضور مختلف لقراءتين، قراءة الموت وقراءة الحياة ... وكأن الموت يجبرك على توقف آخر تستعيد في حضوره المهيب ملامح الطريق ورؤى تستدرها قسرا من فم حكيم يصر أن يصغي اكثر مما يتكلم، واذا تكلم أوجز بلا ادعاء او تنصل او مبالغة...

طائر حكيم مسن حط على سنديانة

كلما رأى أكثر تكلم أقل

كلما تكلم أقل سمع أكثر

ترك كمال صليبي تراثا علميا كبيرا، ومنهج في دراساته التاريخية لافت ومختلف. ربما نتذكر أكثر اطروحته المثيرة للجدل "التوراة جاءت من جزيرة العرب". هذا الطائر الذي كاد أن يفشل في أول تجربة يرفرف فيه جناحاه في مشهد الصعود، فإذا به يعود استاذا للتاريخ في الجامعة الامريكية ببيروت وهو لم يتجاوز بعد سن الخامسة والعشرين.

لسنوات طويلة انشغل الصليبي بتاريخ لبنان. إلا أن شهرته امتدت عندما طبق منهجه في القراءة التاريخية لتطال بلاد الشام والجزيرة العربية. الطائر الحكيم لم يتحرج ان يعترف بمسألتين مهمتين، فعندما صدر كتابه تاريخ لبنان الحديث هاجمه زكي النقاش الذي بادر لتأليف كتاب آخر ليثبت كيف أن الكتاب يكرس التزوير المسيحي للتاريخ اللبناني. يقول كمال: "لقد استفدت من كل ما كتب زكي النقاش، فقد كان نافعا لي، فهو يبحث عن الزلات فجعلني اجتنبها، وألوذ اكثر فأكثر بالموضوعية. والواقع اني كنت أتفق معه بأن المسيحيين زوروا تاريخ لبنان، وقد سمع هذا مني مرارا...".

وإذا كان النقد جعل الصليبي يلوذ بالموضوعية أكثر ويعترف مرارا بأن المسيحيين زوروا تاريخ لبنان، فهو أيضا يشير إلى أن مقولات مثل: أن لبنان الحديث هو امتداد تاريخي لفينيقيا او انه الجبل الاشم الذي لم تتمكن منه الفتوحات العربية والاسلامية من اخضاعه... لا تمت للحقيقة بصلة، بل انه يؤكد وهو الذي كتب اطروحته للدكتوراه تحت اشراف "برنارد لويس" عن تاريخ لبنان في العصور الوسطى بدراسة مدونات الموارنة، أن تاريخ لبنان بدأ منذ الفتح الاسلامي الأول. التاريخ الفينيقي للبنان أكذوبة كبرى يروج لها ويلوذ بها جزء من لبنان المسيحي الانعزالي لحماية نفسه أكثر من استجابته لحقائق التاريخ والجغرافيا.

نشأ كمال صليبي في بيئة مسيحية بروتستانتية صارمة، وتحت تأثير أب متشدد في وعيه ومفاهيمه، فهو مسيحي بروتستانتي مناصر للإمبراطورية الانجليزية. كتب كمال لأبيه اثناء اقامته الأولى في لندن لإعداد اطروحته للدكتوراه في عام 1950 يشكو من سياسة التقنيين الشديد للطعام في مواجهة آثار الحرب العالمية الثانية التي لم تكن بريطانيا تعافت منها بعد. فجاءه الجواب: "الانجليز خاضوا حربا ضارية دامت ست سنوات للدفاع عن أرضهم وقيمهم التي هي قيمنا. ودفعوا ثمن هذه الحرب غاليا. وهم يشاركونك ما لديهم من طعام فعليك ان تكون قنوعا به".

الخصوصية اللبنانية ظلت جاثمة على عقل وصدر كمال الصليبي، كان يرى لبنان مثل الساعة السويسرية التي عندما اصابها الخلل لم يتم اصلاحها، وانما رمي بها عرض الحائط فتحطمت. إلا انه لم يكن انعزاليا، بل كان اصلاحيا بالمفهوم الذي يرى فيه أن لبنان يتغير وعلى المسيحيين ان يتغيروا، دون أن يعني فقدان خصوصية لبنان الحر التعددي.

الخامة الانسانية لكمال الصليبي جعلته يوسع دائرة علاقته حتى اصبحت اكثر وثوقا واقترابا من أطراف لا علاقه لها بالانتماء المسيحي الشرقي الذي كان يهجس به والده. واعتقد ان كمال صليبي أخلص لمهمتين في حياته: لمهمة علمية بالغة الحساسية، ولمحيطة الاجتماعي والثقافي. فالعروض التي قدمت له للحياة في امريكا او بريطانيا استاذا وباحثا يحظى بالتقدير، لم تغريه بالهروب من جحيم الحرب الاهلية، فهو كان يرى نفسه في بيروت لا سواها. لقد ظل مصرا على البقاء في بيروت الغربية ورأس بيروت تحديدا حتى في خضم الحرب الاهلية، وقد رفض الانتقال لبيروت الشرقية لأنه رافض للموقف السياسي الذي تمثله عناصر الانعزال المسيحي، وفضل الانتقال أخيرا لعمان.

وفي مذكرات الطبيب منير شماعة (إقلاع وهبوط.. سيرة طبيب من رأس بيروت)، وهو طبيب أخصائي بارع، حقق نجاحا لافتا، وجدت توصيفا أكثر دقة عن اجواء الحرب الاهلية في لبنان من زاوية مختلفة عن قراءة معظم السياسيين والكُتاب. ويبدو ان منير شماعة من مجايلي كمال الصليبي. والذي لفت انتباهي بين القراءتين ان هناك ثلاثة أشياء تجمع بين طائر السنديانة وطبيب رأس بيروت. أولهما ان كلاهما مسيحي عاش في رأس بيروت، وكانت الغالبية العظمى من سكانه من المسلمين، وهذا أثرى علاقتهما وصداقاتهما في هذه الدائرة، ولم يكن أي منهما يحمل رؤية انعزالية رغم كل إغراءات ومخاوف الفرز على الهوية التي صاحبت الحرب الاهلية اللبنانية.

رفض منير شماعة مغادرة بيروت حتى في عز الحرب الاهلية، ولم يجد في كل العروض التي قدت له من اوروبا وامريكا ما يدفعه للرحيل عن بيروت وهو لم يكن مجرد طبيب عادي، وكذلك فعل كمال صليبي إلا في السنوات الاخيرة من حياته عندما رحل واستوطن عمان واصبح مديرا للمعهد الملكي للدراسات الدينية.

الامر الاخر ان كلاهما خريج الجامعة الامريكية، وبالتالي تبدو الرواية التاريخية لتلك المرحلة مليئة بالصور التي تجعل من تاريخ هذه الجامعة تاريخيا لا ينفصل بحال عن تاريخ بيروت منذ أربعينات من القرن الماضي. الجامعة الامريكية مختبر كبير اختمرت فيها الفكرة الاولى لكثير من التنظيمات القومية واليسارية والانعزالية ايضا.

الامر الثالث ان كلاهما كان مخلصا لمهنته، وعلاقته بالعروبة لم تكن مأزومة او رهينة حسابات الطائفة. وإذا كان الصليبي يهجس بالتأثر المسيحي عندما كان مستشارا للرابطة اللبنانية في الجامعة... حتى تخلي عنها عندما بدأ توجهها يأخذ لبنان إلى منحي خطير، إلا انه ابن بيئته الاولى ايضا التي رسخت هذا الوعي لكن لم تقوى على اقتلاع ايمانه بالعروبة. فهو يقول: انني اعتبر نفسي عربيا، الا انني كنت ضد عروبة كانت تستهدف لبنان كوطن حر له ميزاته الخاصة بالعالم العربي.

وبينما اقرأ عن ذلك الصراع الذي اوقعته عروبة ثورية استبدادية في مواجهة مارونية انعزالية مأزومة، تذكرت الرسالة التي كتبها عبدالله القصيمي إلى الاستاذ أنسي الحاج ونشرت في ملحق جريدة النهار ... وهو الذي تمنى فيها للبنان مزيدا من الحضارة ونقصا في العروبة.

لا اعتقد بأن القصيمي، كان معاديا للعروبة كواقع تاريخي وثقافي في لبنان.. ولا اظن انه يريد انفصال لبنان عن عروبته او معاداتها.. انما كانت مخاوفة من الظلال الثقيلة التي ألقتها الرؤى القومية الوحدوية وصيغة النظام العربي الشمولي التي كانت تجد حضورا وتفاعلا كبيرا في لبنان في ستينيات القرن الماضي، والتي كانت تريد ان تهضم لبنان بكل صياغته التعددية تحت جناح عروبة استبدادية لم تنجو من آثارها الدول العربية التي ألقت بظلالها عليها.

كمال الصليبي كان متحفظا على الشعارات العروبية الثورية لنظم الاستبداد، والتي جعلت لبنان في عين العاصفة وهزت تكوينه الطائفي الهش.. الذي كان يجب ان يتم التعامل معه بالإصلاح والتغيير لا بالرفض والانعزالية من طرف او التهميش من طرف آخر، وهو واقعي جدا عندما يستعيد تلك الحكمة " لكي تحافظ على الواقع عليك ان تتغير قليلا".

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2983
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46770
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر747064
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45809452
حاليا يتواجد 3088 زوار  على الموقع