موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

رحيل.... "طائر على سنديانة"!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قد تصيب الاحداث العربية المنغمس في متابعة تطوراتها التي تتأرجح بين التباشير والنذر، بين الخوف والحلم، بين الارتقاء والانكفاء.. الرغبة في القطع قليلا.. وبالنسبة للكاتب قد لا يجد أفضل من قامة يتتبع سيرتها وومضات من حكمتها... وقيمة أية سيرة ذاتية فيما تقدمة من رحيق العمر وخلاصة التجربة.

 

وفيما كنت أقرأ في الفصل الاخير من مذكرات كمال صليبي "طائر عل سنديانة"... اذا بوسائل الاعلام تنقل خبر وفاة الطائر الحكيم. ها قد رحل الطائر العجوز. عدت مرة اخرى وقبل ان استكمل الفصل الاخير استعيد ملامح هذا الطائر. ألقى الموت بضلاله وهو يُسدل الستار على المشهد الأخير.. ثمة حضور مختلف لقراءتين، قراءة الموت وقراءة الحياة ... وكأن الموت يجبرك على توقف آخر تستعيد في حضوره المهيب ملامح الطريق ورؤى تستدرها قسرا من فم حكيم يصر أن يصغي اكثر مما يتكلم، واذا تكلم أوجز بلا ادعاء او تنصل او مبالغة...

طائر حكيم مسن حط على سنديانة

كلما رأى أكثر تكلم أقل

كلما تكلم أقل سمع أكثر

ترك كمال صليبي تراثا علميا كبيرا، ومنهج في دراساته التاريخية لافت ومختلف. ربما نتذكر أكثر اطروحته المثيرة للجدل "التوراة جاءت من جزيرة العرب". هذا الطائر الذي كاد أن يفشل في أول تجربة يرفرف فيه جناحاه في مشهد الصعود، فإذا به يعود استاذا للتاريخ في الجامعة الامريكية ببيروت وهو لم يتجاوز بعد سن الخامسة والعشرين.

لسنوات طويلة انشغل الصليبي بتاريخ لبنان. إلا أن شهرته امتدت عندما طبق منهجه في القراءة التاريخية لتطال بلاد الشام والجزيرة العربية. الطائر الحكيم لم يتحرج ان يعترف بمسألتين مهمتين، فعندما صدر كتابه تاريخ لبنان الحديث هاجمه زكي النقاش الذي بادر لتأليف كتاب آخر ليثبت كيف أن الكتاب يكرس التزوير المسيحي للتاريخ اللبناني. يقول كمال: "لقد استفدت من كل ما كتب زكي النقاش، فقد كان نافعا لي، فهو يبحث عن الزلات فجعلني اجتنبها، وألوذ اكثر فأكثر بالموضوعية. والواقع اني كنت أتفق معه بأن المسيحيين زوروا تاريخ لبنان، وقد سمع هذا مني مرارا...".

وإذا كان النقد جعل الصليبي يلوذ بالموضوعية أكثر ويعترف مرارا بأن المسيحيين زوروا تاريخ لبنان، فهو أيضا يشير إلى أن مقولات مثل: أن لبنان الحديث هو امتداد تاريخي لفينيقيا او انه الجبل الاشم الذي لم تتمكن منه الفتوحات العربية والاسلامية من اخضاعه... لا تمت للحقيقة بصلة، بل انه يؤكد وهو الذي كتب اطروحته للدكتوراه تحت اشراف "برنارد لويس" عن تاريخ لبنان في العصور الوسطى بدراسة مدونات الموارنة، أن تاريخ لبنان بدأ منذ الفتح الاسلامي الأول. التاريخ الفينيقي للبنان أكذوبة كبرى يروج لها ويلوذ بها جزء من لبنان المسيحي الانعزالي لحماية نفسه أكثر من استجابته لحقائق التاريخ والجغرافيا.

نشأ كمال صليبي في بيئة مسيحية بروتستانتية صارمة، وتحت تأثير أب متشدد في وعيه ومفاهيمه، فهو مسيحي بروتستانتي مناصر للإمبراطورية الانجليزية. كتب كمال لأبيه اثناء اقامته الأولى في لندن لإعداد اطروحته للدكتوراه في عام 1950 يشكو من سياسة التقنيين الشديد للطعام في مواجهة آثار الحرب العالمية الثانية التي لم تكن بريطانيا تعافت منها بعد. فجاءه الجواب: "الانجليز خاضوا حربا ضارية دامت ست سنوات للدفاع عن أرضهم وقيمهم التي هي قيمنا. ودفعوا ثمن هذه الحرب غاليا. وهم يشاركونك ما لديهم من طعام فعليك ان تكون قنوعا به".

الخصوصية اللبنانية ظلت جاثمة على عقل وصدر كمال الصليبي، كان يرى لبنان مثل الساعة السويسرية التي عندما اصابها الخلل لم يتم اصلاحها، وانما رمي بها عرض الحائط فتحطمت. إلا انه لم يكن انعزاليا، بل كان اصلاحيا بالمفهوم الذي يرى فيه أن لبنان يتغير وعلى المسيحيين ان يتغيروا، دون أن يعني فقدان خصوصية لبنان الحر التعددي.

الخامة الانسانية لكمال الصليبي جعلته يوسع دائرة علاقته حتى اصبحت اكثر وثوقا واقترابا من أطراف لا علاقه لها بالانتماء المسيحي الشرقي الذي كان يهجس به والده. واعتقد ان كمال صليبي أخلص لمهمتين في حياته: لمهمة علمية بالغة الحساسية، ولمحيطة الاجتماعي والثقافي. فالعروض التي قدمت له للحياة في امريكا او بريطانيا استاذا وباحثا يحظى بالتقدير، لم تغريه بالهروب من جحيم الحرب الاهلية، فهو كان يرى نفسه في بيروت لا سواها. لقد ظل مصرا على البقاء في بيروت الغربية ورأس بيروت تحديدا حتى في خضم الحرب الاهلية، وقد رفض الانتقال لبيروت الشرقية لأنه رافض للموقف السياسي الذي تمثله عناصر الانعزال المسيحي، وفضل الانتقال أخيرا لعمان.

وفي مذكرات الطبيب منير شماعة (إقلاع وهبوط.. سيرة طبيب من رأس بيروت)، وهو طبيب أخصائي بارع، حقق نجاحا لافتا، وجدت توصيفا أكثر دقة عن اجواء الحرب الاهلية في لبنان من زاوية مختلفة عن قراءة معظم السياسيين والكُتاب. ويبدو ان منير شماعة من مجايلي كمال الصليبي. والذي لفت انتباهي بين القراءتين ان هناك ثلاثة أشياء تجمع بين طائر السنديانة وطبيب رأس بيروت. أولهما ان كلاهما مسيحي عاش في رأس بيروت، وكانت الغالبية العظمى من سكانه من المسلمين، وهذا أثرى علاقتهما وصداقاتهما في هذه الدائرة، ولم يكن أي منهما يحمل رؤية انعزالية رغم كل إغراءات ومخاوف الفرز على الهوية التي صاحبت الحرب الاهلية اللبنانية.

رفض منير شماعة مغادرة بيروت حتى في عز الحرب الاهلية، ولم يجد في كل العروض التي قدت له من اوروبا وامريكا ما يدفعه للرحيل عن بيروت وهو لم يكن مجرد طبيب عادي، وكذلك فعل كمال صليبي إلا في السنوات الاخيرة من حياته عندما رحل واستوطن عمان واصبح مديرا للمعهد الملكي للدراسات الدينية.

الامر الاخر ان كلاهما خريج الجامعة الامريكية، وبالتالي تبدو الرواية التاريخية لتلك المرحلة مليئة بالصور التي تجعل من تاريخ هذه الجامعة تاريخيا لا ينفصل بحال عن تاريخ بيروت منذ أربعينات من القرن الماضي. الجامعة الامريكية مختبر كبير اختمرت فيها الفكرة الاولى لكثير من التنظيمات القومية واليسارية والانعزالية ايضا.

الامر الثالث ان كلاهما كان مخلصا لمهنته، وعلاقته بالعروبة لم تكن مأزومة او رهينة حسابات الطائفة. وإذا كان الصليبي يهجس بالتأثر المسيحي عندما كان مستشارا للرابطة اللبنانية في الجامعة... حتى تخلي عنها عندما بدأ توجهها يأخذ لبنان إلى منحي خطير، إلا انه ابن بيئته الاولى ايضا التي رسخت هذا الوعي لكن لم تقوى على اقتلاع ايمانه بالعروبة. فهو يقول: انني اعتبر نفسي عربيا، الا انني كنت ضد عروبة كانت تستهدف لبنان كوطن حر له ميزاته الخاصة بالعالم العربي.

وبينما اقرأ عن ذلك الصراع الذي اوقعته عروبة ثورية استبدادية في مواجهة مارونية انعزالية مأزومة، تذكرت الرسالة التي كتبها عبدالله القصيمي إلى الاستاذ أنسي الحاج ونشرت في ملحق جريدة النهار ... وهو الذي تمنى فيها للبنان مزيدا من الحضارة ونقصا في العروبة.

لا اعتقد بأن القصيمي، كان معاديا للعروبة كواقع تاريخي وثقافي في لبنان.. ولا اظن انه يريد انفصال لبنان عن عروبته او معاداتها.. انما كانت مخاوفة من الظلال الثقيلة التي ألقتها الرؤى القومية الوحدوية وصيغة النظام العربي الشمولي التي كانت تجد حضورا وتفاعلا كبيرا في لبنان في ستينيات القرن الماضي، والتي كانت تريد ان تهضم لبنان بكل صياغته التعددية تحت جناح عروبة استبدادية لم تنجو من آثارها الدول العربية التي ألقت بظلالها عليها.

كمال الصليبي كان متحفظا على الشعارات العروبية الثورية لنظم الاستبداد، والتي جعلت لبنان في عين العاصفة وهزت تكوينه الطائفي الهش.. الذي كان يجب ان يتم التعامل معه بالإصلاح والتغيير لا بالرفض والانعزالية من طرف او التهميش من طرف آخر، وهو واقعي جدا عندما يستعيد تلك الحكمة " لكي تحافظ على الواقع عليك ان تتغير قليلا".

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16645
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77360
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر869961
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50846612
حاليا يتواجد 2286 زوار  على الموقع