موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ربيعنا وخريفهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

انتهي العقد الأول من القرن الحادي والعشرين نهاية لم تتوقعها النخبة الحاكمة في الولايات المتحدة . بدأ العقد بأمريكا تريد أن تهيمن وتسيطر وتفرد جناحيها على العالم بأسره . ويبدأ العقد الثاني وأمريكا تتراجع وينحسر نفوذها وتنسحب من الخارج وتلم جناحيها لتحمي بهما جسداً امتدت إليه يد التعب والإنهاك .
كانت أمريكا في مطلع القرن، تطمح، بقيادة جورج بوش الابن، إلى أن تحقق حلم بوش الأكبر، حلم إقامة النظام العالمي وحيد القطب . أذكر أن غيرهارد شرويدر وجاك شيراك وفلاديمير بوتين اجتمعوا ليعلنوا نية العمل لإقامة نظام دولي متعدد الأقطاب وإجهاض مساعي واشنطن إقامة نظام دولي أحادي القطبية، أي نظام يقترب من النظام الإمبراطوري . ويكشف الكاتب فيليب ستيفنس في صحيفة “فاينانشيال تايمز” عن أن توني بلير رئيس وزراء بريطانيا أسرّ إليه ذات يوم بعد تركه الحكومة بأنه اقترب خلال وجوده في الحكم من جورج بوش الابن حين لاحظ أن الرئيس الأمريكي يصرّ بشدة على انفراد أمريكا بالهيمنة على العالم، وتأكد أن هذه الرغبة لو تحققت فإنها ستقضي حتماً على فرص قيام التعددية القطبية التي تسعى إليها أوروبا وروسيا .
وقعت كارثة تفجيرات البرجين وارتطمت طائرة بمبنى البنتاغون واشتعل الغضب الأمريكي، وركبت إدارة بوش موجة الكراهية ضد الإسلام السياسي وأحياناً الإسلام كعقيدة، وشن الرئيس بوش حرباً ضد أفغانستان، وحزبه يعلم علم اليقين، أن أمريكا في أمسّ الحاجة إلى عملية إعادة بناء، وليس إلى عمليات توسع وغزو واحتلال في الخارج . لم يكن ضرورياً لرخاء أمريكا واستقرارها في ذلك الحين إقامة نظام أمني جديد يقيّد الحريات ويتدخل في حياة الناس الشخصية ويستخدم أساليب الطوارئ في تصفية خصوم أمريكا . لم تكن أمريكا في حاجة إلى الدخول في حروب خارجية لا يمكن أن تعود عليها إلا بالكوارث، خاصة أن أغلب مرافق أمريكا بما فيها نظم التعليم والصحة والمواصلات، كانت في حاجة إلى إصلاح أو إعادة بناء .
انتهى العقد التعس الذي دشنه رئيس لا يحمل لنفسه ثقة كبيرة وتركبه هواجس دينية أغلبها منافي للعقل والاتزان . انتهى العقد وأمريكا مشوشة الفكر والممارسة، وهو الوصف الذي استخدمه المؤرخ الكبير بول كنيدي صاحب التسعة عشر كتاباً أهمها مجلده القيم بعنوان “صعود وانحدار القوى العظمى” . يقول بول كنيدي في مقال نشرته صحيفة “النيويورك تايمز” بمناسبة مرور عشر سنوات على كارثة التفجيرات، إنه بعد حربين باهظتي التكلفة خرجت الولايات المتحدة بنظام ضريبي لا يحصّل للدولة إلا القليل، وديون متراكمة، واعتماد أكبر على الأجانب في التخطيط وإدارة الأعمال والعمالة إذا بالولايات المتحدة تطل علينا الآن، أي مع نهاية العقد الأشد عتمة في تاريخها، ونسيجها الاجتماعي، حسب تعبيره، مهلهل، وفقراؤها وقد ازدادوا فقراً . ويقدم بول كنيدي الدليل على زيادة عدد أفراد الطبقة المحرومة بالازدحام الشديد الذي وجده خلال زياراته التي قام بها إلى “مطاعم الرحمة”، ويسمونها في أمريكا “مطابخ الحساء” . ويضيف قائلاً إن التعليم الحكومي انهار وتراجع الاستثمار في مشروعات إنشاء الطرق وشبكات الطاقة والسكك الحديدية وتجديدها .
هذه الصورة التي يكشف عنها بول كنيدي، يشاركه في رسمها عشرات بل مئات من مفكري الولايات المتحدة ومعلقيها وعلماء السياسة بمناسبة مرور عقد على كارثة نيويورك . هناك ما يشبه الإجماع يربط بين هؤلاء المفكرين الأمريكيين وأقرانهم الأوروبيين عليتوصيف الحالة النفسية للشعب الأمريكي بعد مرور عشر سنوات على هذه الكارثة . يعتقدون أن الأمة الأمريكية هي الآن أقل ثقة بنفسها ومستقبلها من أي وقت مضى، وهي النتيجة نفسها التي خلصت إليها استطلاعات الرأي التي تجريها مؤسسة “Pew” المعروفة . دليلنا الآخر أنه في معظم ما قرأنا ونقرأ هذه الأيام لم نعد نقابل في الكتابات وفي الخطاب السياسي الأمريكي الغطرسة التي كانت تدهمنا قبل تفجيرات نيويورك وبعدها مباشرة .
نسمع هنا ونقرأ كيف أن العشر سنوات الأخيرة غيرت الرئيس مبارك . يقول أنصاره له وخصوم أيضاً، إنه كان معتدلاً ومعقولاً في العشرين سنة الأولى من حكمه، وصار مستبداً وجباراً في السنوات العشر الأخيرة . ونسمع هناك ونقرأ كيف أن أمريكا كانت أفضل حالاً، ولاسيما بعد انفراط الاتحاد السوفييتي والحرب الخاطفة ضد العراق في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، قبل أن تتدهور خلال السنوات الأخيرة من القرن الماضي . ومع تقديرنا لمن نسمعهم هنا ونسمعهم هناك، نعتقد، وبكل الثقة فيما نقول، أنه لا مبارك ولا أمريكا كانا أفضل حالاً . كل ما هنالك هو أن أمريكا قررت خلال العقد الأخير إطلاق أيدي أجهزتها الأمنية والاستخباراتية وسلطاتها التشريعية، وكذلك أيدي حلفائها في الخارج وبخاصة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي، في حملة هدفها تقييد الحريات وفرض الاستبداد أو دعمه وقمع الحريات وإذلال المواطنين والتعدي على خصوصياتهم، وإخضاعهم لمراقبة مشددة وتوسيع الفجوات بين الفقراء والأغنياء إلى الحد الذي يكسر كرامة الفقراء ويدفعهم إلى اليأس والاستسلام .

لذلك، لا يفاجئنا مانراه في أمريكا، على الأقل منذ ترشيح باراك أوباما للرئاسة، ولا ما نراه في أنحاء الشرق الأوسط والعالم الإسلامي ودول أخرى، من نزوع في اتجاه الثورة . ففي لحظة واحدة من لحظات نهاية العقد اكتشف الرأي العام العربي والإسلامي وحكامه المستبدون أن أمريكا “تشوّشت”، وزاغت أبصارها، وفقدت الوازع الاخلاقي بسبب تصرفاتها الوحشية في العراق وأفغانستان، وتكليفها حلفاء لها ليقوموا بمهام تعذيب المعتقلين . ومع فقدانها الوازع الأخلاقي فقدت حقّها في ادعاء قيادة أحرار العالم والثائرين ضد الظلم . في تلك اللحظة التاريخية شعر الناس في كل مكان بأن العقد البائس انتهى وبنهايته يستأنف التاريخ مسيرته التي اعترضتها فاجعة نيويورك وولايتا الرئيس جورج بوش، يستأنفها بربيع ثوري في عديد من الدول، ولاسيما في العالم العربي وبخريف الانتكاسات في الولايات المتحدة ودول أوروبية .
يبدو صحيحاً ما يقال عن كارثة نيويورك صاحبة الفضل على المنظومة الدولية للجاسوسية والاستخبارات التي استفادت من الحرب ضد الإرهاب . يقول ستيفين هادلي سكرتير مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض في عهد بوش، إن تفجيرات نيويورك كانت في الحقيقة ثورة رائعة فرضت على أجهزة التجسس الأمريكية تحديث أنظمتها والتنسيق فيما بينها . يبدو صحيحاً أيضاً ما يقال من أن التحديث، بمعنى زيادة كفاءة أجهزة المباحث والمخابرات، وبمعنى زيادة نفوذها، شمل العديد من هذه الأجهزة في معظم دول العالم، وليس فقط في أمريكا .
سمعت دونالد رامسفيلد يحذر في مقابلة أجراها معه فريد زكريا من نية أوباما والكونغرس خفض ميزانية الإنفاق على ميزانية الدفاع والاستخبارات . لا يريد هذا الرجل أن يفهم أن ميزانية دفاع أمريكا التي تعادل مجموع ميزانيات الدفاع في كافة دول العالم أمر من شأنه أن يزيد في كراهية الشعوب لأمريكا، ومن ناحية أخرى يستحيل أن يستمر الإنفاق بهذا المعدل إذا اشتدت الحاجة إلى إعادة بناء أمريكا .
لا غرور من جانبنا أو غطرسة إن قلنا إن ما طرحته الثورات العربية يمكن أن يكون طريقاً لخلاص أمريكا . إذ غير معقول أن تستمر أمريكا، تحت رئاسة الرئيس أوباما، تدعو إلى حماية الحريات الفردية في الخارج، بينما تشرّع أو تجدد تشريعات مقيدة لحريات مواطنيها في الداخل .

الطريق مفتوحة أمام أمريكا للتخلص من عبء القيود على الحقوق والحريات . فبالرغم من التدهور المتتالي في حال الاقتصاد وحال المجتمع، هناك من الأسباب ما يمكن استغلالها لاستعادة قدر من التفاؤل المفتقد . مات أسامة بن لادن وتعود من العراق أغلبية القوات الأمريكية وأفغانستان تعاد إلى أهلها، وتوقف، على معظم الصعد وليس فقط الرسمية، استخدام الحرب العالمية ضد الإرهاب . وفي الشرق الأوسط حالة ثورية غير قابلة للعودة إلى الوراء أو لكبح جماحها إلا بتكلفة باهظة إقليمية ودولية، وأخيراً تتسّربُ قناعة متزايدة في عدد متزايد من الدول بأن نماذج أخرى للنمو الاقتصادي يمكن أن تحقق إنجازات أوفر وبتكلفة اجتماعية وسياسية أقل من التكلفة الباهظة التي تحملتها الشعوب التي طبّق حكامها عليها النموذج الرأسمالي الأمريكي .

****
كارثة نيويورك كانت وبالاً، وكانت في الوقت نفسه الضوء الذي كشف عن حجم الحاجة إلى التغيير “الثوري”، عندنا وعندهم . نحن بدأنا .

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18309
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186102
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر677658
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45740046
حاليا يتواجد 4217 زوار  على الموقع