موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

قتل وعدوان وصمت بالعراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ثلاث فئات عراقية، تطرح سؤالا واحدا، عن دور القوات الأمريكية في التصدي للاعتداءات، التي تتعرض لها المدن والقرى العراقية من قبل تركيا وإيران، وتتوزع أسئلة الفئات العراقية الثلاث، بين من يجاهر بالسؤال، وهم الفئة الشعبية العراقية، وفئة المراقبين، الذين يطرحون ذلك في سياق الاستفهام عن الدور الأمريكي في توفير الحماية للعراق وفق المواثيق الدولية، باعتبار أن هذا البلد وقع تحت سطوة القوة العسكرية المسلحة الأمريكية منذ عام 2003، أما الفئة الثالثة فهم السياسيون والحكوميون، الذين جاء بهم الأمريكيون ونصبوهم على الحكم في العراق، وهؤلاء ينقسمون إلى فئتين؛ الأولى وهم الغالبية ويلوذ هؤلاء بالصمت، ويتهربون من الإجابة على أي سؤال يتعلق بموقف الحكومة والبرلمان من القصف والاعتداءات اليومية، التي تتعرض لها القرى والمدن الحدودية من قبل القوات الإيرانية والتركية، ولا يستطيع هؤلاء المسؤولون تقديم إجابة مقنعة، لأنهم لا يمتلكون الجرأة على قول الحقيقة، ولأنهم ينتظرون تصريح مسؤول بدرجة رابعة في السفارة الأمريكية، لكي يرددوا بعده ما يقوله (السيد الأمريكي)، لذلك تجد المسؤولين الذين اضطروا للحديث عن الاعتداءات التركية والإيرانية، يتحدثون بطريقة مبهمة، أقرب ما تكون إلى محاولة حل لغز سياسي لمعضلة تعيشها دولة في أعماق إفريقيا أو في أمريكا الجنوبية، ويؤكد موقف هؤلاء المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين، أن السفارات الثلاث ببغداد تفرض عليهم الإملاءات، وإذا كانت السفارة الأمريكية تهز العصا أمام هؤلاء، فإن السفارتين الإيرانية والتركية، تضع الخطوط الحمر أمام الحكوميين والبرلمانيين، وتفرض عليهم التزام الصمت، باعتبار أن القضية التي تتم إثارتها حاليا والمتعلقة بالقصف الإيراني والتركي، تخص الأمن الداخلي لهاتين الدولتين، وأن مفهوم أمن الدولة والشعب قد تحول عند ساسة العراق الحاليين، من الحرص على تأمين الحماية والعيش الرغيد لأبناء البلد، إلى نظرية جديدة وتطبيقات لا تشبه أية نظرية من نظريات الحكم المتعارف عليها، هذه النظرية (العراقية) تقدم أمن دول الجوار ألف مرة على أمن المواطن، ولا تعير الحكومة والبرلمان أهمية للإنسان العراقي على الإطلاق، وإذا اعتقدت دول الجوار أن هناك احتمالا بوجود خطر بنسبة واحد بالمليون، قد يهدد شجيرة على حدود إيران أو تركيا، فإن قوانين والتزام وأخلاقيات السياسيين والمسؤولين الحكوميين الحاليين في العراق، تخول القوات المسلحة في إيران وتركيا بقصف القرى والمدن العراقية وتقتل الفلاحين والرعاة، وتجبر الآخرين وأعدادهم بالآلاف على ترك منازلهم ومزارعهم وقراهم، والهروب من جحيم القصف القادم من الجيران في الشرق والشمال.

 

من هذا النوع من المسؤولية التي يجسدها سياسيو العراق وحكامه والتزامهم الصارم بما تمليه عليهم سفارتا الجوار، وما تريده سفارة العم سام، تجد الغياب التام، لموقف حقيقي يعبر عن الدفاع الذي تفرضه أبسط مستلزمات المسؤولية، إزاء مواطنين يتعرضون للقصف وبعدوانية لا يمكن وصفها خارج إطار العدوان على سيادة البلد، إن كان أي وجود لهذه السيادة بعد عام 2003 وحتى الآن، ويتحاشى المسؤولون والبرلمانيون العراقيون الاقتراب من حجم المأساة، التي يعيشها عراقيون يعيشون تحت وابل القصف الإيراني والتركي، ويحاول هؤلاء الحديث بكل شيء، شريطة عدم الاقتراب من إطلاق تصريحات تزعج سفارتي إيران وتركيا، وتتسبب بإزعاج موظف بدرجة رابعة في السفارة الأمريكية.

أما الفئة الثانية من البرلمانيين والحكوميين العراقيين، فهم الذين يطلقون تصريحات حول هذه القضية أو تلك، وتجد هؤلاء مصنفين ضمن الأصوات التي تتشبث بكل ما يقدمها أمام الرأي العام العراقي بعنوان المعارض والناقم، وهؤلاء يشعرون بأنهم يسبحون في الهواء، ويفرض عليهم هذا النوع من التصريحات القلق الذي يعيشون، أما الذين يرتبطون بقوة بالكتل الرئيسية، التي تأخذ قوتها من السفارات الثلاث التي ذكرناها، فإنهم لا يقتربون من الخط الأحمر.

إزاء صمت الحكوميين والبرلمانيين العراقيين، يقف الآخرون وتحديدا فئة عموم العراقيين، والغالبية من المراقبين، موقف المتفرج، مع التأكيد على النظرة السوداوية لواقع العراق الحالي، لأنهم لم يستغربوا الموقف الرسمي، إذ ترسخت قناعات في الشارع العراقي، تؤكد أن الماسكين بالسلطة من حكوميين وبرلمانيين، غير مهتمين بكل ما يقع تحت عنوان المسؤولية، ويشمل هذا العنوان حماية أبناء البلد من أي اعتداء خارجي يتعرضون له، ونتيجة لهذه القناعة الراسخة عند العراقيين، فإن أي نوع من الدهشة والاستغراب لم تظهر في الشارع العراقي، ردا على صمت الحكومة والبرلمان على اعتداءات سافرة يتعرض لها العراقيون يوميا من الجيش الإيراني والتركي، ولو حصل أمر مشابه في أي دولة في العالم تتعرض مدنها وقراها لاعتداءات، ويقتل ويجرح مواطنون، ويضطر الآلاف من الأطفال والنسوة والرجال إلى مغادرة بيوتهم وقراهم، وتدخل قوات أجنبية في أراضيهم، لو حصل هذا في بقعة من العالم، ووقفت الحكومة صامتة متفرجة، لأقام الناس في ذلك البلد الاحتجاجات التي قد تصل إلى قلب نظام الحكم، لأن أبسط مفاهيم الحكم، أن يلتزم الحاكم والسلطات الأخرى بتوفير الحماية لأبناء البلد من أي عدوان أو تجاوز خارجي.

وأسوأ المراحل في حياة الأمم والشعوب، أن يصل اليأس في عموم البلاد من الحكام إلى ما هو عليه الآن في العراق، ولا يستغرب ذلك في بلد وقع تحت الاحتلال وتتحكم بمسؤوليه وزعاماته إرادات دولية وإقليمية معروفة للجميع.

*******

wzbidy@yahoo.com

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37715
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع125247
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر917848
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50894499
حاليا يتواجد 5316 زوار  على الموقع