موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ثورة الشباب العربي (2) ثورة من أجل التحرر والديمقراطية والعدالة الاجتماعية... 2

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أما تحقيق الديمقراطية فيقتضي:

 

1) إيجاد دستور ديمقراطي، تكون فيه السيادة للشعب، ويفصل بين السلطة التنفيذية، والسلطة التشريعية، والسلطة القضائية، في كل بلد من البلاد العربية،

من منطلق أن الدستور هو قانون الدولة، التي يجب أن تبني مؤسساتها مستقلة عن بعضها البعض، من أجل تفعيل دولة الحق، والقانون، التي يجب أن تتعامل مع الشعب في كل بلد من البلاد العربية، على أساس المساواة فيما بين أفراده، الذين لا يمكن التفريق فيما بينهم، على أساس الدين، أو العرق، أو الانتماء القبلي، أو اللغة، أو غير ذلك، كما هو منصوص عليه في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.

 

2) إيجاد قوانين انتخابية، تضمن حرية، ونزاهة الانتخابات، لاختيار المؤسسات التمثيلية، وردع كل أشكال الفساد الإداري، والسياسي، التي لا زالت تعرف بها الانتخابات على مستوى البلاد العربية، وردع تدخل المسؤولين في التحكم في نتائج صناديق الاقتراع، ومساءلتهم، ومحاكمتهم أمام القضاء.

3) إجراء انتخابات حرة، ونزيهة، تحت إشراف هيأة مستقلة، حتى تصير النتائج معبرة عن الإرادة الشعبية، في كل بلد من البلاد العربية، ومن أجل أن تصير المؤسسات المنتخبة في خدمة مصالح الشعب: اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا.

4) تمكين المؤسسات المنتخبة وطنيا، وجهويا، وإقليميا، ومحليا، على مستوى كل قطر عربي، من الصلاحيات الواسعة، التي لها علاقة بخدمة مصالح المواطنين، على مستوى التقرير، وعلى مستوى التنفيذ.

5) إيجاد حكومة من الأغلبية البرلمانية، وبسلطات واسعة، حتى تتمكن من تطبيق القوانين المعمول بها، وفي جميع القطاعات، ومن أجل أن تضع حدا لكافة أشكال الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي أصبح متفشيا في صفوف أفراد الشعب، في كل بلد عربي، وفي نسيج المجتمعات العربية، حتى تكتسب الحكومة مصداقيتها أمام الشعب، في كل بلد عربي.

6) الحرص على أن تكون الديمقراطية بمضامين اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، ومدنية، وسياسية، على مدار الزمن، الذي لا يرتبط لا بالمحطات الانتخابية، ولا بالاستفتاء، ولا بأي شيء آخر.

7) ملاءمة جميع القوانين الانتخابية، وغيرها من القوانين، مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، حتى تضمن أجرأة تمتيع جميع الناس، بجميع الحقوق، وعلى مدار الزمن.

8) الحرص على أن تعتبر الأحزاب، والنقابات، والجمعيات، ذات ممارسة ديمقراطية، على مستوى القوانين التنظيمية، وعلى مستوى بناء التنظيم، وعلى مستوى التقرير، والتنفيذ، حتى يتأتى لها أن تؤطر المواطنين تأطيرا ديمقراطيا.

ذلك، أن الديمقراطية المفتقدة في البلاد العربية، تعتبر من العوامل التي تجعل الشعوب العربية فاقدة لسيادتها، وغير قادرة على تقرير مصيرها الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، نظرا لوقوعها تحت طائلة الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال. وهي الشروط التي تشكل المناخ المناسب ضد الأنظمة القائمة، في البلاد العربية، من أجل التخلص من الاستعباد، بتحقيق الحرية، ومن الاستبداد، بتحقيق الديمقراطية، ومن الاستغلال، بتحقيق العدالة الاجتماعية، وما يجري، الآن، في البلاد العربية، من المحيط إلى الخليج، يأتي في هذا الإطار.

وبالنسبة لتحقيق العدالة الاجتماعية، فإن الأمر يقتضي:

1) الحرص على التوزيع العادل للثروة، عن طريق تمكين جميع أفراد الشعب من حقوقهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والتحكم في الأسعار، حتى تبقى متناسبة مع مستوى الدخل الفردي، والأسري، ومع مستوى متوسط الأجور، حتى يستطيع أفراد كل شعب، من الشعوب العربية، الحصول على حاجياتهم الضرورية... إلخ.

2) تشغيل العاطلين، والمعطلين، والتعويض عن العطالة، في حالة عدم التشغيل، وتمكين جميع أفراد الشعب، في كل بلد عربي، من التغطية الاجتماعية، والصحية، حتى لا يصير هناك فرق بين أفراد الشعب الواحد، على مستوى التشغيل، والتعويض عن البطالة.

3) تقديم الخدمات الاجتماعية، كالصحة، والسكن، والتعليم، والشغل، والترفيه، باعتبارها حقوقا اجتماعية، تقتضيها كرامة جميع الأفراد، كما تقتضيها كرامة الشعوب؛ لأنه بدون تقديم تلك الخدمات، تتفشى الأمراض، والسكن غير اللائق، والأمية، والبطالة، والأمراض النفسية، في المجتمع الذي يبقى فيه كل شيء بيد الطبقات الممارسة لاستغلال العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، في كل بلد من البلاد العربية.

4) توفير الشروط الموضوعية، لتثقيف جميع أفراد المجتمع، انطلاقا من العمل على إشاعة ثقافة القيم النبيلة، التي تترسخ على أساس محاربة القيم المنحطة، التي تقف وراء إشاعة الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي ينخر كيان المجتمعات في البلاد العربية، من المحيط، إلى الخليج.

ذلك أن توفير الشروط الموضوعية، لتثقيف جميع أفراد المجتمع، يقتضي إيجاد البنيات التحتية، كدور الثقافة، ودور الشباب، والمكتبات العامة، وأماكن الترفيه، وغيرها، مما يساعد على بناء الأدوات الثقافية، كالجمعيات الثقافية، والتربوية، والمسرحية، والسينمائية، والأدبية، والعلمية، وغيرها من الأدوات، التي تلعب دورا رائدا، في إشاعة ثقافة جادة، ومسؤولة.

5) تمكين جميع أفراد المجتمع، في كل بلد عربي، من امتلاك وعي متقدم بالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، حتى يصير على بينة من تلك الأوضاع، وحتى يمتلك، في نفس الوقت، وعيه بحقوقه، كما هي منصوص عليها في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان العامة، والخاصة، وحتى يصير ذلك الوعي أساسا، ومنطلقا للانخراط في الإطارات المناضلة، من أجل تمتيع جميع الناس، بجميع الحقوق، والعمل على حمايتها.

ولذلك، فتحقيق العدالة الاجتماعية، ليس أمرا هينا، بقدر ما هو عمل مستمر، لجعل أفراد المجتمع يتمتعون بشروط تحقيق الكرامة الإنسانية، وضمان استمرارها، وحمايتها.

وانطلاقا مما سبق، نجد أن العلاقة القائمة بين الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، هي علاقة جدلية.

فالحرية، بدون ديمقراطية، وبدون عدالة اجتماعية، تفقد قيمتها.

والديمقراطية، بدون حرية، وبدون عدالة اجتماعية، كأنها معدومة.

والعدالة الاجتماعية، بدون حرية، وبدون ديمقراطية، لا يمكن أن تتحقق.

وهذه العلاقة الجدلية، هي التي تقتضي النضال من أجل الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، في نفس الوقت، حتى لا يصير هناك فصل بين هذه الأهداف الكبرى الثلاث، ولأن النضال من أجل تحقيقها مجتمعة، هو الذي يمكن من استقطاب الجماهير العريضة إلى الساحة النضالية، رغم همجية القمع الذي تعرفه.

وعلى هذا الأساس فالثورة التي يقودها الشباب في كل بلد من البلاد العربية، هي ثورة من أجل تحقيق حرية الشعوب العربية، بانعتاقها من حالة الاستعباد، التي تعاني منها، وتحقيق الديمقراطية، بعد التخلص من مظاهر الاستبداد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، وتحقيق العدالة الاجتماعية، بعد القضاء على التفاوت الطبقي الصارخ، وعلى كافة الامتيازات، التي تأتي نتيجة لممارسة العمالة الطبقية، لأجهزة الدولة الطبقية، القائمة في كل بلد عربي على حدة، وعلى كافة أشكال اقتصاد الريع، التي صارت قاعدة في البلاد العربية.

فهل تتمكن ثورة الشباب من تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

إن ما تحقق في تونس، ثم في مصر، وما يمكن أن يتحقق في ليبيا، وفي اليمن، وفي أي بلد عربي، يقود فيه الشباب حركة الشارع النضالية، رغم التضحية العظيمة، التي يقدمها هذا الشباب، يؤكد، بما لا يدع مجالا للشك، بأن عصر الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، قد حل بالبلاد العربية، بما في ذلك دول الخليج، القائمة على أساس تكريس الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال.

*******

sihanafi@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16719
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60517
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر804598
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45866986
حاليا يتواجد 4021 زوار  على الموقع