موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ثورة الشباب العربي (2) ثورة من أجل التحرر والديمقراطية والعدالة الاجتماعية... 2

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أما تحقيق الديمقراطية فيقتضي:

 

1) إيجاد دستور ديمقراطي، تكون فيه السيادة للشعب، ويفصل بين السلطة التنفيذية، والسلطة التشريعية، والسلطة القضائية، في كل بلد من البلاد العربية،

من منطلق أن الدستور هو قانون الدولة، التي يجب أن تبني مؤسساتها مستقلة عن بعضها البعض، من أجل تفعيل دولة الحق، والقانون، التي يجب أن تتعامل مع الشعب في كل بلد من البلاد العربية، على أساس المساواة فيما بين أفراده، الذين لا يمكن التفريق فيما بينهم، على أساس الدين، أو العرق، أو الانتماء القبلي، أو اللغة، أو غير ذلك، كما هو منصوص عليه في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.

 

2) إيجاد قوانين انتخابية، تضمن حرية، ونزاهة الانتخابات، لاختيار المؤسسات التمثيلية، وردع كل أشكال الفساد الإداري، والسياسي، التي لا زالت تعرف بها الانتخابات على مستوى البلاد العربية، وردع تدخل المسؤولين في التحكم في نتائج صناديق الاقتراع، ومساءلتهم، ومحاكمتهم أمام القضاء.

3) إجراء انتخابات حرة، ونزيهة، تحت إشراف هيأة مستقلة، حتى تصير النتائج معبرة عن الإرادة الشعبية، في كل بلد من البلاد العربية، ومن أجل أن تصير المؤسسات المنتخبة في خدمة مصالح الشعب: اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا.

4) تمكين المؤسسات المنتخبة وطنيا، وجهويا، وإقليميا، ومحليا، على مستوى كل قطر عربي، من الصلاحيات الواسعة، التي لها علاقة بخدمة مصالح المواطنين، على مستوى التقرير، وعلى مستوى التنفيذ.

5) إيجاد حكومة من الأغلبية البرلمانية، وبسلطات واسعة، حتى تتمكن من تطبيق القوانين المعمول بها، وفي جميع القطاعات، ومن أجل أن تضع حدا لكافة أشكال الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي أصبح متفشيا في صفوف أفراد الشعب، في كل بلد عربي، وفي نسيج المجتمعات العربية، حتى تكتسب الحكومة مصداقيتها أمام الشعب، في كل بلد عربي.

6) الحرص على أن تكون الديمقراطية بمضامين اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، ومدنية، وسياسية، على مدار الزمن، الذي لا يرتبط لا بالمحطات الانتخابية، ولا بالاستفتاء، ولا بأي شيء آخر.

7) ملاءمة جميع القوانين الانتخابية، وغيرها من القوانين، مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، حتى تضمن أجرأة تمتيع جميع الناس، بجميع الحقوق، وعلى مدار الزمن.

8) الحرص على أن تعتبر الأحزاب، والنقابات، والجمعيات، ذات ممارسة ديمقراطية، على مستوى القوانين التنظيمية، وعلى مستوى بناء التنظيم، وعلى مستوى التقرير، والتنفيذ، حتى يتأتى لها أن تؤطر المواطنين تأطيرا ديمقراطيا.

ذلك، أن الديمقراطية المفتقدة في البلاد العربية، تعتبر من العوامل التي تجعل الشعوب العربية فاقدة لسيادتها، وغير قادرة على تقرير مصيرها الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، نظرا لوقوعها تحت طائلة الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال. وهي الشروط التي تشكل المناخ المناسب ضد الأنظمة القائمة، في البلاد العربية، من أجل التخلص من الاستعباد، بتحقيق الحرية، ومن الاستبداد، بتحقيق الديمقراطية، ومن الاستغلال، بتحقيق العدالة الاجتماعية، وما يجري، الآن، في البلاد العربية، من المحيط إلى الخليج، يأتي في هذا الإطار.

وبالنسبة لتحقيق العدالة الاجتماعية، فإن الأمر يقتضي:

1) الحرص على التوزيع العادل للثروة، عن طريق تمكين جميع أفراد الشعب من حقوقهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والتحكم في الأسعار، حتى تبقى متناسبة مع مستوى الدخل الفردي، والأسري، ومع مستوى متوسط الأجور، حتى يستطيع أفراد كل شعب، من الشعوب العربية، الحصول على حاجياتهم الضرورية... إلخ.

2) تشغيل العاطلين، والمعطلين، والتعويض عن العطالة، في حالة عدم التشغيل، وتمكين جميع أفراد الشعب، في كل بلد عربي، من التغطية الاجتماعية، والصحية، حتى لا يصير هناك فرق بين أفراد الشعب الواحد، على مستوى التشغيل، والتعويض عن البطالة.

3) تقديم الخدمات الاجتماعية، كالصحة، والسكن، والتعليم، والشغل، والترفيه، باعتبارها حقوقا اجتماعية، تقتضيها كرامة جميع الأفراد، كما تقتضيها كرامة الشعوب؛ لأنه بدون تقديم تلك الخدمات، تتفشى الأمراض، والسكن غير اللائق، والأمية، والبطالة، والأمراض النفسية، في المجتمع الذي يبقى فيه كل شيء بيد الطبقات الممارسة لاستغلال العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، في كل بلد من البلاد العربية.

4) توفير الشروط الموضوعية، لتثقيف جميع أفراد المجتمع، انطلاقا من العمل على إشاعة ثقافة القيم النبيلة، التي تترسخ على أساس محاربة القيم المنحطة، التي تقف وراء إشاعة الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي ينخر كيان المجتمعات في البلاد العربية، من المحيط، إلى الخليج.

ذلك أن توفير الشروط الموضوعية، لتثقيف جميع أفراد المجتمع، يقتضي إيجاد البنيات التحتية، كدور الثقافة، ودور الشباب، والمكتبات العامة، وأماكن الترفيه، وغيرها، مما يساعد على بناء الأدوات الثقافية، كالجمعيات الثقافية، والتربوية، والمسرحية، والسينمائية، والأدبية، والعلمية، وغيرها من الأدوات، التي تلعب دورا رائدا، في إشاعة ثقافة جادة، ومسؤولة.

5) تمكين جميع أفراد المجتمع، في كل بلد عربي، من امتلاك وعي متقدم بالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، حتى يصير على بينة من تلك الأوضاع، وحتى يمتلك، في نفس الوقت، وعيه بحقوقه، كما هي منصوص عليها في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان العامة، والخاصة، وحتى يصير ذلك الوعي أساسا، ومنطلقا للانخراط في الإطارات المناضلة، من أجل تمتيع جميع الناس، بجميع الحقوق، والعمل على حمايتها.

ولذلك، فتحقيق العدالة الاجتماعية، ليس أمرا هينا، بقدر ما هو عمل مستمر، لجعل أفراد المجتمع يتمتعون بشروط تحقيق الكرامة الإنسانية، وضمان استمرارها، وحمايتها.

وانطلاقا مما سبق، نجد أن العلاقة القائمة بين الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، هي علاقة جدلية.

فالحرية، بدون ديمقراطية، وبدون عدالة اجتماعية، تفقد قيمتها.

والديمقراطية، بدون حرية، وبدون عدالة اجتماعية، كأنها معدومة.

والعدالة الاجتماعية، بدون حرية، وبدون ديمقراطية، لا يمكن أن تتحقق.

وهذه العلاقة الجدلية، هي التي تقتضي النضال من أجل الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، في نفس الوقت، حتى لا يصير هناك فصل بين هذه الأهداف الكبرى الثلاث، ولأن النضال من أجل تحقيقها مجتمعة، هو الذي يمكن من استقطاب الجماهير العريضة إلى الساحة النضالية، رغم همجية القمع الذي تعرفه.

وعلى هذا الأساس فالثورة التي يقودها الشباب في كل بلد من البلاد العربية، هي ثورة من أجل تحقيق حرية الشعوب العربية، بانعتاقها من حالة الاستعباد، التي تعاني منها، وتحقيق الديمقراطية، بعد التخلص من مظاهر الاستبداد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، وتحقيق العدالة الاجتماعية، بعد القضاء على التفاوت الطبقي الصارخ، وعلى كافة الامتيازات، التي تأتي نتيجة لممارسة العمالة الطبقية، لأجهزة الدولة الطبقية، القائمة في كل بلد عربي على حدة، وعلى كافة أشكال اقتصاد الريع، التي صارت قاعدة في البلاد العربية.

فهل تتمكن ثورة الشباب من تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

إن ما تحقق في تونس، ثم في مصر، وما يمكن أن يتحقق في ليبيا، وفي اليمن، وفي أي بلد عربي، يقود فيه الشباب حركة الشارع النضالية، رغم التضحية العظيمة، التي يقدمها هذا الشباب، يؤكد، بما لا يدع مجالا للشك، بأن عصر الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، قد حل بالبلاد العربية، بما في ذلك دول الخليج، القائمة على أساس تكريس الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال.

*******

sihanafi@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43270
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع167918
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر531740
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55448219
حاليا يتواجد 4814 زوار  على الموقع