موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

لم يخطأوا بالعراق ولكن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل ارتكبت الإدارة الأمريكية أخطاء في العراق، كما يقول سياسيون ومراقبون في إطار الحديث عن ما يحصل في ليبيا حاليا، وما هي الدروس التي استفاد منها الغرب وأمريكا من التجربة في العراق، هذه الأسئلة يتم طرحها بطريقة لا تقترب من جوهرها ،ويكتفي الذين يتحدثون عنها بالاقتراب من القشور في التجربة الأمريكية في العراق، دون الخوض في الحقائق التي لم تعد خافية على احد.

 

يبقى الفرق شاسع بين ارتكاب الخطأ في التكتيك وارتكابه في أساس الفكرة، ويحاول الذين يقارنون بين ليبيا والعراق اهمال أساس الفكرة والتمسك بموضوع التكتيك، في حين يؤكد واقع الحال ان الولايات المتحدة بجميع مؤسساتها ودوائرها والدول المساندة لها، لم تدخر جهدا في رسم خططها الخاصة بغزو العراق، ويمكن الوقوف على ذلك، من خلال التحليلات، التي خرجت الى الرأي العام في الصحف ووسائل الإعلام الأمريكية والعالمية والعربية ايضا، والتي زخرت بتحليل الخطط الأمريكية، التي اسموها بالدقيقة والمحكمة، وتم انضاجها على افضل وجه قبل الشروع بالغزو في التاسع عشر من مارس (اذار) 2003، ويتذكر الجميع الفترة التي اعقبت (9 نيسان 2003) يوم دخول القوات الأمريكية الى بغداد، وما كتبه الكثيرون عن اسطورة الإدارة الأمريكية، التي تمكنت من انهاء الحرب في واحد وعشرين يوم فقط، حيث بدات اولى رشقات القصف الصاروخي فجر التاسع عشر من مارس واندفعت في تلك الساعات اولى ارتال المدرعات من الاراضي الكويتية باتجاه الحدود العراقية في الجنوب، وامتلات اجواء العراق بطائرات الشبح والقاصفات من نوع (بي 52) وصواريخ كروز وغيرها من الاسلحة الفتاكة التي استخدمتها القوات الأمريكية والبريطانية ضد العراق، وسلكت القوات الأمريكية الطرق الرئيسية، واتبع القادة العسكريون سياسية عزل المدن وتجاوزها، كما حصل في مدينة البصرة والعمارة والناصرية وصولا الى العاصمة، وبعد اسبوعين تمكنت القوات الأمريكية الوصول الى مطار بغداد الدولي في الضاحية الغربية من بغداد( دخلت القوات الأمريكية البرية المطار عصر يوم الخميس الثالث من ابريل 2003)،في حين وصلت قوات اخرى الى مشارف العاصمة من الجهة الشرقية، واتخذت اماكن لها في منطقة سلمان باك وبالقرب من منشاة الطاقة الذرية العراقية، وفي الخامس من ابريل وصلت القوات الأمريكية الى مدخل بغداد من جهة الدورة والسيدية (المدخل الجنوبي للعاصمة) ويوم التاسع من ابريل اجتاحت مناطق بغداد، وعصر ذلك اليوم تم إسقاط التمثال الشهير للرئيس الراحل صدام حسين،امام عدسات الفضائيات التي نقلت الحدث الى جميع انحاء العالم، في اشارة قوية للانتصار الأمريكي، الذي سرعان ما تقلفته وسائل الاعلام واخضعه المحللون والمراقبون للتحليل والنقاش الواسع.

خلال الاسابيع والاشهر اللاحقة لتلك الاحداث لم يخرج محلل واحد او سياسي ليتحدث عن أخطاء في الخطط الأمريكية، لان الجميع يقفون مع المنتصر، ولان الغالبية العظمى من الناس ومن المراقبين وجدوا في أمريكا العنوان الاقوى في العالم، وهي المتفردة بالقطبية الواحدة، وانصبت التحليلات والكتابات على عمق الفكر الأمريكي، وروعة الاداء العسكري لقوات المارينز وبراعة الطيارين الأمريكيين، وفخامة الرؤية السياسية لقادة البيت الابيض،والدراية الهائلة لوكالة المخابرات الأمريكية، وصواب الافكار والمقترحات التي قدمها (عراقيون معروفون) للمخابرات الأمريكية، لتسهيل عملية غزو العراق واحتلاله وبسط السيطرة العسكرية على اراضيه، ووسط الحشد الهائل من المصفقين والفرحين والمبشرين بالفتوحات الأمريكية الواسعة في العراق، ظهرت عدة اصوات في العراق ربما تعد على اصابع اليد، تحدثت وسط ركام الرماد والغبار والحزن والاسى برؤية مخالف لكل ما جاء به الفرحون والمبتهجون والمطبلون للقوة الأمريكية في العراق، وقالت هذه القلة النادرة في الاسابيع الاولى للغزو الأمريكي، ان ما يجري هو غزو بجميع المقاييس وان الحل لن يكون الا بالمقاومة المسلحة،لانها الحل الوحيد والكفيل بهزيمة الغزاة الأمريكيين والبريطانيين ومن يعمل معهم ولحسابهم.

بعد اكثر من ثماني سنوات على بداية الغزو الأمريكي للعراق، يصبح الحديث عن أخطاء أمريكية وغربية في العراق عبارة عن كلام ممجوج ومضحك،لان الأمريكيين لم يدخروا جهدا في عملية استحضارات غزو العراق الا واستخدموه، ولم يتركوا عميلا وجاسوسا الا ووظفوه لخدمة مخططاتهم، ولم يتركوا دولة يمكن لها تقديم خدمات الغزو وتسهيله دون الاستفادة منها، كما وضعوا الاعلام الأمريكي والدولي والعربي في خدمة مشروع غزو العراق واحتلاله، وتم توظيف الامبراطورية الاقتصادية الأمريكية له، وفوق ذلك كله القوة العسكرية الأمريكية والبريطانية الهائلة، والقدرات التجسسية الالكترونية في الفضاء،ويجب ان لا ننسى ان نفوس أمريكا وبريطانيا اكثر من اربعمائة مليون مقابل ثلاثين مليون عراقي، الا ان شعب العراق الحي رد الصاع صاعين للغزاة وجواسيسهم واعوانهم، فولدت خلال ساعات المقاومة العراقية التي يعترف العالم اجمع الان بالمنجز التاريخي، الذي حققته بطردها الغزاة وافشال مشروعهم الكوني الاكبر والاخطر عبر التاريخ، ومن اولى مؤشرات ذلك احاديث البعض الخجولة عن (الأخطاء في العراق) وعدم تكرارها بليبيا،وفي واقع الحال يتحدث هؤلاء عن رعب أمريكا والغرب من ارسال قوات على الارض بعد ان لقنتهم المقاومة العراقية اعظم الدروس واكبرها، فالقضية ليست أخطاء،لانهم لم يتركوا شاردة وواردة الا ودرسوها في العراق، ولم يتركوا صغيرة وكبيرة الا واخضعوها للتشريح والتمحيص، الا انهم وقع في وهم (موت الشعوب وخنوعها) فتفاجأوا برجال المقاومة العراقية، الذين يجبرون الان الكثيرين على مراجعة قناعاتهم بالقوى الكبرى،وما البسوها من لباس تبين انه ليس بمقاساتها الصحيحة.

فالقضية ليست أخطاء في التكتيك وانما في أساس الفكرة التي اعتمدوها في العراق، ويخافون من الوقوع بها في اماكن اخرى.

******

wzbidy@yahoo.com

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29881
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145103
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر634316
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49289779
حاليا يتواجد 3887 زوار  على الموقع