موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

لم يخطأوا بالعراق ولكن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل ارتكبت الإدارة الأمريكية أخطاء في العراق، كما يقول سياسيون ومراقبون في إطار الحديث عن ما يحصل في ليبيا حاليا، وما هي الدروس التي استفاد منها الغرب وأمريكا من التجربة في العراق، هذه الأسئلة يتم طرحها بطريقة لا تقترب من جوهرها ،ويكتفي الذين يتحدثون عنها بالاقتراب من القشور في التجربة الأمريكية في العراق، دون الخوض في الحقائق التي لم تعد خافية على احد.

 

يبقى الفرق شاسع بين ارتكاب الخطأ في التكتيك وارتكابه في أساس الفكرة، ويحاول الذين يقارنون بين ليبيا والعراق اهمال أساس الفكرة والتمسك بموضوع التكتيك، في حين يؤكد واقع الحال ان الولايات المتحدة بجميع مؤسساتها ودوائرها والدول المساندة لها، لم تدخر جهدا في رسم خططها الخاصة بغزو العراق، ويمكن الوقوف على ذلك، من خلال التحليلات، التي خرجت الى الرأي العام في الصحف ووسائل الإعلام الأمريكية والعالمية والعربية ايضا، والتي زخرت بتحليل الخطط الأمريكية، التي اسموها بالدقيقة والمحكمة، وتم انضاجها على افضل وجه قبل الشروع بالغزو في التاسع عشر من مارس (اذار) 2003، ويتذكر الجميع الفترة التي اعقبت (9 نيسان 2003) يوم دخول القوات الأمريكية الى بغداد، وما كتبه الكثيرون عن اسطورة الإدارة الأمريكية، التي تمكنت من انهاء الحرب في واحد وعشرين يوم فقط، حيث بدات اولى رشقات القصف الصاروخي فجر التاسع عشر من مارس واندفعت في تلك الساعات اولى ارتال المدرعات من الاراضي الكويتية باتجاه الحدود العراقية في الجنوب، وامتلات اجواء العراق بطائرات الشبح والقاصفات من نوع (بي 52) وصواريخ كروز وغيرها من الاسلحة الفتاكة التي استخدمتها القوات الأمريكية والبريطانية ضد العراق، وسلكت القوات الأمريكية الطرق الرئيسية، واتبع القادة العسكريون سياسية عزل المدن وتجاوزها، كما حصل في مدينة البصرة والعمارة والناصرية وصولا الى العاصمة، وبعد اسبوعين تمكنت القوات الأمريكية الوصول الى مطار بغداد الدولي في الضاحية الغربية من بغداد( دخلت القوات الأمريكية البرية المطار عصر يوم الخميس الثالث من ابريل 2003)،في حين وصلت قوات اخرى الى مشارف العاصمة من الجهة الشرقية، واتخذت اماكن لها في منطقة سلمان باك وبالقرب من منشاة الطاقة الذرية العراقية، وفي الخامس من ابريل وصلت القوات الأمريكية الى مدخل بغداد من جهة الدورة والسيدية (المدخل الجنوبي للعاصمة) ويوم التاسع من ابريل اجتاحت مناطق بغداد، وعصر ذلك اليوم تم إسقاط التمثال الشهير للرئيس الراحل صدام حسين،امام عدسات الفضائيات التي نقلت الحدث الى جميع انحاء العالم، في اشارة قوية للانتصار الأمريكي، الذي سرعان ما تقلفته وسائل الاعلام واخضعه المحللون والمراقبون للتحليل والنقاش الواسع.

خلال الاسابيع والاشهر اللاحقة لتلك الاحداث لم يخرج محلل واحد او سياسي ليتحدث عن أخطاء في الخطط الأمريكية، لان الجميع يقفون مع المنتصر، ولان الغالبية العظمى من الناس ومن المراقبين وجدوا في أمريكا العنوان الاقوى في العالم، وهي المتفردة بالقطبية الواحدة، وانصبت التحليلات والكتابات على عمق الفكر الأمريكي، وروعة الاداء العسكري لقوات المارينز وبراعة الطيارين الأمريكيين، وفخامة الرؤية السياسية لقادة البيت الابيض،والدراية الهائلة لوكالة المخابرات الأمريكية، وصواب الافكار والمقترحات التي قدمها (عراقيون معروفون) للمخابرات الأمريكية، لتسهيل عملية غزو العراق واحتلاله وبسط السيطرة العسكرية على اراضيه، ووسط الحشد الهائل من المصفقين والفرحين والمبشرين بالفتوحات الأمريكية الواسعة في العراق، ظهرت عدة اصوات في العراق ربما تعد على اصابع اليد، تحدثت وسط ركام الرماد والغبار والحزن والاسى برؤية مخالف لكل ما جاء به الفرحون والمبتهجون والمطبلون للقوة الأمريكية في العراق، وقالت هذه القلة النادرة في الاسابيع الاولى للغزو الأمريكي، ان ما يجري هو غزو بجميع المقاييس وان الحل لن يكون الا بالمقاومة المسلحة،لانها الحل الوحيد والكفيل بهزيمة الغزاة الأمريكيين والبريطانيين ومن يعمل معهم ولحسابهم.

بعد اكثر من ثماني سنوات على بداية الغزو الأمريكي للعراق، يصبح الحديث عن أخطاء أمريكية وغربية في العراق عبارة عن كلام ممجوج ومضحك،لان الأمريكيين لم يدخروا جهدا في عملية استحضارات غزو العراق الا واستخدموه، ولم يتركوا عميلا وجاسوسا الا ووظفوه لخدمة مخططاتهم، ولم يتركوا دولة يمكن لها تقديم خدمات الغزو وتسهيله دون الاستفادة منها، كما وضعوا الاعلام الأمريكي والدولي والعربي في خدمة مشروع غزو العراق واحتلاله، وتم توظيف الامبراطورية الاقتصادية الأمريكية له، وفوق ذلك كله القوة العسكرية الأمريكية والبريطانية الهائلة، والقدرات التجسسية الالكترونية في الفضاء،ويجب ان لا ننسى ان نفوس أمريكا وبريطانيا اكثر من اربعمائة مليون مقابل ثلاثين مليون عراقي، الا ان شعب العراق الحي رد الصاع صاعين للغزاة وجواسيسهم واعوانهم، فولدت خلال ساعات المقاومة العراقية التي يعترف العالم اجمع الان بالمنجز التاريخي، الذي حققته بطردها الغزاة وافشال مشروعهم الكوني الاكبر والاخطر عبر التاريخ، ومن اولى مؤشرات ذلك احاديث البعض الخجولة عن (الأخطاء في العراق) وعدم تكرارها بليبيا،وفي واقع الحال يتحدث هؤلاء عن رعب أمريكا والغرب من ارسال قوات على الارض بعد ان لقنتهم المقاومة العراقية اعظم الدروس واكبرها، فالقضية ليست أخطاء،لانهم لم يتركوا شاردة وواردة الا ودرسوها في العراق، ولم يتركوا صغيرة وكبيرة الا واخضعوها للتشريح والتمحيص، الا انهم وقع في وهم (موت الشعوب وخنوعها) فتفاجأوا برجال المقاومة العراقية، الذين يجبرون الان الكثيرين على مراجعة قناعاتهم بالقوى الكبرى،وما البسوها من لباس تبين انه ليس بمقاساتها الصحيحة.

فالقضية ليست أخطاء في التكتيك وانما في أساس الفكرة التي اعتمدوها في العراق، ويخافون من الوقوع بها في اماكن اخرى.

******

wzbidy@yahoo.com

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31437
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع262038
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر625860
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55542339
حاليا يتواجد 2258 زوار  على الموقع