موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ثورة الشباب العربي (2): ثورة من أجل التحرر، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.....1

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وانطلاقا من كون ثورة الشباب جاءت لفرض سيادة الشعوب على نفسها، فإن هذه السيادة لا تتم إلا بتحقيق مجموعة من الأهداف الكبرى، التي بدونها لا تتحقق السيادة المذكورة.

وهذه الأهداف، تتمثل في تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

 

فتحقيق الحرية لا يتم إلا بتحقيق حرية الأرض، والإنسان.

فحرية الأرض لا تتم إلا ب:

1) وضع حد لكافة أشكال الاحتلال الأجنبي، لجميع التراب الوطني، في إطار الدولة الواحدة، التي تحكم شعبا معينا، حتى لا يبقى أي جزء من أجزاء التراب الوطني محتلا؛ لأنه بدون ذلك، يبقى الشعب على أرض غير حرة، وهو ما يجعل سيادة الشعب على نفسه ناقصة على هذا المستوى، خاصة، وأن الشعوب معروفة بحرصها على التمسك بتحرير أراضيها، ودون تنازل عن أي شبر منها.

2) وضع حد للتبعية التي تعتبر شكلا من أشكال الاحتلال الأجنبي، خاصة، وأن التبعية للنظام الرأسمالي، وللمؤسسات المالية الدولية، من منطلق أن التبعية مليئة بالإملاءات الخاصة، الموجهة للسياسات القطرية، حتى تصير في خدمة الرأسمالية العالمية، ومحققة لأهدافها في المنطقة، بما في ذلك الأهداف الإسرائيلية، باعتبارها دركا للرأسمالية في البلاد العربية، التي أصبحت تحمل، على المستوى الإعلامي، اسم: منطقة الشرق الأوسط، التي تضمن الشرعية الكاملة للوجود الإسرائيلي.

3) الحد من تواجد الشركات العابرة للقارات، التي احتلت المجالات الاقتصادية: الإنتاجية، والخدماتية، التي تعتبر مجالا خصبا لنهب الثروة الوطنية، واستغلال الموارد البشرية بأبخس الأجور، التي لا تستجيب، في معظم الأحيان، حتى للضرورات اليومية.

4) عدم السماح بتصدير التكنولوجيا الحديثة إلى البلدان العربية، وقمع كل بلد عربي حاول بطريقة، أو بأخرى، امتلاك هذه التكنولوجية، كما حصل مع العراق، الذي أدى نظامه السابق ضريبة الحرص على التمتع بالحق في امتلاك التكنولوجية الحديثة، التي تساعد على تطوير المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، كما تساعد على تقوية أجهزة الدفاع الوطني، لمواجهة كافة أشكال التدخل الأجنبي.

5) وضع حد لعدم قدرة الإعلام العربي بصفة عامة، والإعلام القطري بصفة خاصة، على التحرر من سيطرة الإعلام الرأسمالي، المهيمن على المستوى العالمي، والذي لا يروج إلا للأنظمة التابعة، في علاقتها مع المؤسسات المالية الدولية، ومع الشركات العابرة للقارات، ومع النظام الرأسمالي العالمي.

6) وضع حد لعدم تحرر التعليم في البلاد العربية، من الالتزام بإملاءات المؤسسات المالية الدولية، وإملاءات النظام الرأسمالي العالمي، ومن الالتزام بترويج الأيديولوجيات الماضوية، والغيبية، التي تجعل الأجيال تغرق في وهم ما صار يعرف بإحياء التراث، الذي يتناقض تناقضا مطلقا مع الحداثة، بمفهومها الرأسمالي العالمي.

7) وضع حد لعدم تحرير الثقافة العربية، في شموليتها، وفي قطريتها، من الترويج للثقافة الرأسمالية، والماضوية في نفس الوقت، مما يجعل الثقافة العربية، والقطرية ذات حمولة لا علاقة لها بالواقع الثقافي العربي، والقطري، الأمر الذي يؤثر سلبا على قيمنا الثقافية: الفردية، والجماعية، ويؤهل شبابنا إلى الانسلاخ عن الثقافة الحقيقية، كما تراها الشعوب العربية، وعن الثقافة الوطنية، كما يراها الشعب في كل قطر، كما يعكس ذلك العديد من العرب، والقطريين الصادقين.

8) وضع حد لعدم التحرر من الصراع الإثني، والعقائدي، واللغوي، المدعوم من قبل النظام الرأسمالي العالمي، ومن مؤسساته المالية الدولية؛ لأن صراعا من هذا النوع، هو صراع طائفي بالدرجة الأولى، ويعمل على طمس الصراع الطبقي، في بعده القطري، والقومي، والعالمي، كما يعمل على تكريس تخلف الشعوب العربية، وعلى تخلف كل شعب قطري على حدة.

ذلك أن تحقيق هذه الأهداف على مستوى البلاد العربية، وعلى مستوى كل قطر عربي على حدة، هو الذي يؤدي إلى التحرير الكامل من الاحتلال الأجنبي للبلاد العربية، ولكل قطر عربي على حدة، حتى تصير الأرض حرة فعلا، ولا وجود لأي شكل من أشكال الاحتلال الأجنبي. وهو ما يمكن هذه الشعوب العربية من التفرغ إلى بناء اقتصاد وطني متحرر، يصير أساسا، ومنطلقا لبناء الإنسان، على أسس، ومقومات قومية، ووطنية، تجعل الشعوب العربية تشكل سدأ منيعا ضد كل أشكال الاحتلال الأجنبي للبلاد العربية.

وبالنسبة لتحرير الإنسان، يمكن أن نضيف:

1) تمكين كل فرد من أفراد الشعوب العربية، من التحرر الاقتصادي، عن طريق ضمان الشغل للجميع، والعمل على ضمان التعويض عن فقدان العمل، أو عن العطالة، إن كانت فرص الشغل لا تكفي لجميع العاطلين، والمعطلين، بالإضافة إلى ضرورة توفير جميع الخدمات الاجتماعية، وبالمجان، حتى يستفيد منها الجميع، على أساس المساواة فيما بينهم.

2) ضمان تمتيع جميع أفراد الشعوب العربية، بجميع الحقوق الاجتماعية، كالتعليم، والصحة، والسكن، والشغل، والترفيه، حتى يتحرروا من الأمية، والمرض، والتبعية لمالكي السكن، والعطالة، وعدم الترفيه، وغير ذلك، مما يكبل حرية الإنسان الاجتماعية.

3) تمكين كل فرد من أفراد الشعوب العربية، من التعبير عن الرأي، وبكل الوسائل الممكنة، تجاه مجمل القضايا الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، ضمانا لتفاعل الرؤى المختلفة، من أجل إيجاد تقاطعات، يمكن اعتبارها حدا أدنى لرأي الشعوب العربية، وللشعب الواحد في كل قطر عربي على حدة.

4) ضمان حق الانتماء إلى الأحزاب السياسية، والنقابات، والجمعيات الحقوقية، والثقافية، والتربوية، وغيرها، وتمكين الأفراد، والجماعات، من تأسيس الأحزاب، والنقابات، والجمعيات التي يرونها مناسبة لهم، حسب ما ينص عليه الدستور وما هو منصوص عليه في قانون الأحزاب، المتلائم مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، في كل بلد من البلاد العربية.

5 ضمان حق كل فرد من الشعوب العربية، في الوصول إلى المؤسسات المنتخبة انتخابا حرا، ونزيها، وتمكينه من تحمل أي مسؤولية، من مسؤوليات الدولة، طبقا للقوانين المعمول بها في هذا الإطار.

وهذه الإضافات التي أدرجناها، فيما يخص الإنسان العربي، هي التي تضمن الحريات الفردية، والجماعية، وهي التي تعبر عن تحرير الإنسان، الذي يعتبر امتدادا لتحرير الأرض.

ومعلوم أن الأراضي العربية، لا زالت لم تستكمل تحريرها بعد، نظرا لوجود جيوب محتلة، أو مستوطنة، وبسبب التبعية التي لا زالت تعم معظم البلاد العربية، إن لم نقل كلها، ولكون الاقتصاد على مستوى القطاعات الإنتاجية، والخدماتية، يقع تحت طائلة الشركات العابرة للقارات، ولكون المؤسسات المالية الدولية، تفرض إملاءاتها على معظم الدول العربية، على مستوى سياساتها العامة، أو على مستوى سياساتها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، ولأن الدول لا تستطيع أن تتحرر من التبعية، ومن الإملاءات، نظرا لكون أنظمتها لا شعبية، ولا ديمقراطية.

ولذلك فالأراضي العربية، تعتبر بمثابة أراضي مستعمرة.

وكذلك نجد أن الإنسان العربي، الذي لا يمتلك حريته الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، ولا يستطيع التعبير عن رأيه في مختلف القضايا المطروحة، ولا يملك حق الانتماء، ولا يضمن له الوصول إلى مختلف المؤسسات، لايمكن أن يكون متحررا.

فما يمارس على الأرض، يمارس على الإنسان الذي يعيش على الأرض. وهو ما يجعل الإنسان العربي قاصرا، وغير قادر على أن يصير متحررا، من الشعور باستمرار احتلاله.

******

sihanafi@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26007
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137548
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر537865
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56456702
حاليا يتواجد 3597 زوار  على الموقع