موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

ألغام الدستور في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ سنتين والسياسيون في السلطة العراقية الحالية، يرددون ما قاله المعارضون للعملية السياسية في العراق قبل سبع سنوات بخصوص الدستور وما يحتويه من ألغام، فمنذ ان أطلق الأمريكيون العنان لوسائل الإعلام وللنشطاء والمأجورين للترويج للدستور العراقي، تصدت شخصيات عراقية وطنية لهذا الدستور، وظهر أول تقيم له قبل الاستفتاء عليه في الخامس عشر من أكتوبر عام 2005، وجاء في هذا التقييم، ان هذا الدستور يزخر ﺒ(الألغام) التي ستنفجر مستقبلا، وسيكون الانفجار على المتمسكين به والمروجين له، وعلى الطرف الآخر تحدث أقطاب العملية السياسية والمروجون لها، عن الدستور. وقال قانونيون انه (الأفضل) في العالم، ووصفه سياسيون بانه بوابة الجنان في العراق، ومن يعود الى أرشيف التصريحات والتحليلات، التي رافقت النقاشات حول الدستور صيف عام 2005، سيجد الأطنان من المديح والتفاخر به، وفي جميع الأحوال فإن الأمم والشعوب لا تعول على الأدوات التي ترهن إرادتها بإملاءات الأجنبي أو المحتل وأحيانا كلاهما.

 

اليوم نسمع من يتحدث عن الدستور ويقول إنه مليء بالألغام، مرددين وصف الشخصيات الوطنية التي حذرت من خطورة هذا الدستور على حاضر هذا الشعب ومستقبل أجياله، وقبل ان نتحدث عن هذه الألغام لابد من الإشارة الى ان البعض من الجالسين على كراسي السلطة في الحكومة العراقية وفي البرلمان، الذين ينتقدون الدستور ويتحدثون عن (ألغام بداخله)، لا يريدون ملامسة الأخطار الجوهرية فيه، والبعض الآخر يريد الظهور أمام الرأي العام مرتديا اللباس الوطني، بعد افتضاح أمرهم واكتشاف حقيقتهم في الشارع العراقي، فالذي يريد تغيير بعض فقرات الدستور يسعى للحصول على فرص إضافية للبقاء في كرسي الحكم، والبعض الاخر يحاول ذر الرماد في العيون، وهناك من يحاول التملص من لعنات التاريخ وسخط الأجيال، الذين لن ينسوا أبدا كل الذين روجوا للدستور وشاركوا بكتابته (شكليا)، وتلاعبوا بمشاعر العراقيين الذين وقعوا تحت صواعق القلق والفوضى والغموض، ودفعوهم للمشاركة بالتصويت على دستور يسعى لتفتيت العراق وتمزيقه ورهن مقدراته بيد الأجنبي، والتأسيس لمنظومة سياسية وإدارية توغل كل يوم في التفتيت والتدمير وترسم لوحة لخراب العراق، وهذا ما يتأكد للعراقيين في كل يوم يمر وهم يعيشون تحت سياط منظومة إدارية وسياسية وضع خطوطها الأساسية والفرعية هذا الدستور، وقد دفعوا العراقيين زجرا للتصويت عليه بتاريخ 15/12/2005، ليكون الأساس في المرحلة الأخطر من مراحل العملية السياسية في العراق، إذ نجد ان عدة اسابيع فقط فصلت بين الانتخابات التي جاءت بعد اقرار الدستور، وجرت بتاريخ (15/12/2005)، وقبل ان يجف الحبر على اصابع الناس من الناخبين، حتى ادخلوا العراق في دوامة عنف مرعبة، ففي الوقت الذي كانت السفارة الأمريكية تجري ترتيباتها لاختيار أسماء المرحلة الأخطر بتاريخ العراق، كانت فرق متخصصة اخرى تضع اللمسات الاخيرة لاثارة الفتنة بين ابناء الرافدين، وكان العمل يجري بالتوازي، اعداد كبار المسؤولين في الحكومة العراقية، وفي الوقت نفسه، برمجة الخطط، التي سبقها شحن طائفي وعرقي لا مثيل له، وجرى ذلك الشحن خلال عام 2005، وشاركت في عملية الشحن أجهزة امنية حكومية، لا يمكن ان ينسى الشعب العراقي ممارساتها التي حفروها بالذاكرة العراقية لما تحمله من ألم حقيقي وماسي لا حدود لها.

أولى ثمرات الدستور الذي اعتمدته العملية السياسية، هي زج العراقيين في فوضى وقتل ورعب لا مثيل له، بعد تنفيذ القوات الأمريكية والحكومية تفجيرات سامراء صبيحة يوم (22/2/2006) ومهما حاولت الادارة الأمريكية وأقطاب الحكومة إنكار ذلك، فإن ألاف شهود العيان من أبناء سامراء يؤكدون قدوم قوات أمريكية وعراقية مساء اليوم السابق للتفجيرات وذلك في الساعة السابعة وبقاءها داخل مرقد الامام العسكري بسامراء، وانسحابها بعد ذلك مع فريق من العراقيين في السادسة والنصف صباحا وبعد ثلاثين دقيقة حصل الانفجار، تبع ذلك توظيف أدوات الاحتلال المختلفة لتفجير حرب طائفية في العراق، ويتذكر العراقيون التفاصيل المرعبة التي أعقبت تفجيرات سامراء، ومحاولات تقسيم العراق وتدميره.

ومن أولى ثمرات الدستور أيضا انتشار ظاهرة الجثث المشوهة ومجهولة الهوية، التي أصبحت احد المعالم اليومية في العاصمة بغداد وغالبية المدن العراقية، يصاحب ذلك الخطف في كل مكان والاعتقالات الواسعة التي تمارسها قوات الاحتلال الأمريكية والأجهزة الأمنية، وانتهاكات حقوق الإنسان التي سجلت أرقاما فلكية في العراق.

لقد عملت الأجهزة الأمنية الأمريكية والحكومية وأقطاب العملية السياسية على تطبيق الفقرات الخطيرة بالدستور، وفي مقدمتها تقسيم العراق وتفتيت بنيته، فسارعت الى اطلاق برنامج واسع للقتل على الهوية وممارسة التعذيب وسرقة أموال العراقيين وانتشار الفساد في جميع مفاصل الحكومة، ومن يدقق بفقرات الدستور والمحاصصة فيه، ويمحص سلوكيات القوات الأمريكية والحكومة والمسؤولين منذ عام 2006 وحتى الآن، يكتشف بسهولة ما تم رسمه للمجتمع العراقي من خراب وتشظي ودمار، وكل ذلك تحت يافطة الدستور، لهذا لا يمكن النجاة بالعراق الا بازاحة ما اسس له الأمريكي اليهودي من اصل عراقي نوح فيلدمان (وهو الاب الأول للدستور العراقي) فقد كتب قانون ادارة الدولة (الذي تم اقراره في مارس 2004 في زمن بول بريمر) واعتمد دستور 2005 على البنود التي وضعها فيلدمان الخاصة بتقسيم العراق وتفتيت بنيته وتخريب المجتمع، وبدون التخلص من هذا البناء الجرثومي بصورة نهائية، سيبقى العراق في مهب الاخطار.

******

wzbidy@yahoo.com

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22342
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137564
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر626777
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49282240
حاليا يتواجد 3544 زوار  على الموقع