موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أيام الأسبوع في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اضطر جورج ميتشل المبعوث الأمريكي إلى ايرلندا لمراجعة خطواته وجهوده التي بذلها أواخر تسعينات القرن الماضي، في التوصل الى حل في تلك البقعة من العالم، لإيقاف نزيف الدم هناك، جاءت المراجعة بعد ان اصطدم بسيول جديدة من الدماء تسيل على الأراضي الايرلندية في انفجار السيارة الملغمة بتاريخ الرابع عشر من أغسطس عام 1998، وكان قد مضى على اتفاق وقف العنف بين الاطراف المتنازعة هناك اربعة اشهر ضمن اتفاق اطلق عليه (الجمعة الطيبة)، وتم التوقيع على ذلك بتاريخ العاشر من ابريل من العام نفسه، ولم يتوقف ميتشل وحده عند الحادث الدموي، بل اضطرت جميع الاطراف الى اجراء مراجعات دقيقة وشاملة في محاولة لايجاد الثغرة، التي تركوها في جدار الحل، ومن خلالها نزفت الدماء اثر انفجار السيارة الملغومة تلك.

 

ربما لا يجد المرء علاقة واضحة بين عنوان المقال والتفاصيل التي اخترتها مدخلا له، فالاحداث قديمة والمسافات بين العراق وبريطانيا تزيد عن الستة الاف كيلومتر، الا انني اردت ان اقارن بين الذين يتفاعلون بعمق مع القضايا الساخنة ويجهدون انفسهم في البحث والتقصي للتوصل الى الحلول، والذين يسدلون الستار على سيول الدماء العراقية مع غروب الشمس، ويطمسون اي اثر لها مع اشراقة صباح يوم اخر حزين، كما يحصل في العراق، واقرب مثال على ذلك ليس بالبعيد، ففي الاثنين المصادف (15/8/2011) سالت دماء المئات من العراقيين في اكثر من نصف المحافظات العراقية، بعد ان ضربت التفجيرات الكثير من المدن العراقية، وسقط العشرات قتلى والمئات جرحى من بينهم المعاقون تاركين خلفهم الاف النساء والاطفال من الارامل واليتامى والمساكين، وبعد ساعات من التفجيرات لم يكن ثمة اثر لما حصل قبل ساعات، سوى مجالس العزاء والنواح واجساد تئن في المستشفيات واطراف مبتورة ونفوس مكلومة.

انقضت ايام ولم تكن هناك مراجعات من الجهات المسؤولة عن سفك دماء العراقيين، وهنا المسؤول الاول والاخير الذي يمسك بالسلطة فهو من يتحمل المسؤولية، لان امن المواطن في كل مكان يقع على عاتق هؤلاء، ولكن الذي حصل ان النسيان او التناسي سرعان ما لف الدماء والبكاء والانين، ولم نجد او نسمع اي خطوة او تصريح جاد على صعيد البحث عن الحلول الجوهرية لمعضلة لم تكن الاولى ولا الاخيرة في العراق المنكوب منذ عام 2003.

سبقت هذا الحادث الذي شمل اكثر من نصف محافظات العراق احداث اخرى لا تقل عنه خطورة وهولا بجميع التفاصيل، وكانت اكبر الهجمات قد بدأت قبل ثلاث سنوات بالضبط، ففي 19/8/2008 تعرضت المقار الحكومية في بغداد الى هجمات عنيفة جدا، طالت وزارة الخارجية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين ووزارة المالية ومقار حكومية كبيرة اخرى، وهزت الانفجارات العنيفة العديد من الاحياء، ارتفعت سحب الدخان في كل مكان، وسالت دماء العراقيين في كل مكان، ولم يحصل اي تحرك حقيقي لوضع حد لسيول الدماء هذه، ولم يتم البحث في الاسباب على طريق معالجتها، وكل الذي حصل، ان المسؤولين الحكوميين والامنيين، يسارعون الى عرض مواطنين ابرياء على شاشة فضائياتهم، ليدلوا باعترافات مزيفة تؤخذ منهم في دهاليز التعذيب الرهيبة وتهديدهم بنسائهم وامهاتهم واخواتهم اللائي يتم اعتقالهن وزجهن بالسجون، وعندما نجري مراجعة لكل ما حصل منذ تفجيرات أغسطس 2008 وحتى الان، لم تقدم الحكومة العراقية واجهزتها الامنية بعد سقوط القتلى والجرحى والمعاقين، سوى حل واحد، وهو الاطلالة بالابرياء من الفضائيات للادلاء باعترافات يقولون فيها انهم الذين نفذوا التفجيرات، ويتكرر هذا المشهد المخزي رغم الفضائح المتكررة في هذه القصص، فعلى سبيل المثال تبجحت الحكومة العراقية بانها اعتقلت الشخص الذي نفذ تفجير وزارة المالية بتاريخ 19/8/2008، وتبين لا حقا ان هذا المسكين هو احد ضحايا الاعتقالات التي تطول مئات الالاف من العراقيين، وان الاجهزة الامنية التابعة لرئيس الحكومة نوري المالكي قد اعتقلته قبل اربعة اشهر من التفجير من احدى مناطق ديالى، وتحدث بعض افراد عائلته عن هذه المهزلة بعد ان شاهدوه يدلي باعترافاته في التلفزيون الرسمي، والامر الاخر ان الذي نفذ الهجوم فجر نفسه داخل شاحنة كبيرة استهدفت مقر وزارة المالية على طريق محمد القاسم في منطقة الوزيرية ببغداد.

لم تتوقف الهجمات في موجة استهداف الوزارات والمؤسسات الامنية في العراق منذ انفجارات 2008، فقد تم استهداف الفندق الذي يقطنه الصحفيون الاجانب في الجادرية ببغداد، وسجن الجرائم الكبرى والادلة الجنائية، ومقر قيادة عمليات بغداد ومقار محافظات صلاح الدين والرمادي وديالى وبغداد، واماكن كثيرة اخرى، وبعد ثلاث سنوات من هذه الموجة المتواصلة من الهجمات العنيفة لم يلمس العراقيون من المسؤولين سوى الاعلان عن اعتقال منفذي الهجمات، وتصريحات تبشر العراقيين بالامن والامان، ثم يحصل ما يتوقعه المواطن وما يخالف جميع تصريحات رئيس الحكومة واقطاب العملية السياسية وكبار العناوين الامنية.

واذا توقف ميتشل والبريطانيون عند الانفجار الذي حصل بعد (الجمعة الطيبة) فان العراق يشهد انفجارات دامية لكل ايام الاسبوع وفي جميع مناطقه، والصمت هو المسيطر الا من المزاعم وعرض الابرياء في الفضائيات.

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36887
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150149
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر617162
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45679550
حاليا يتواجد 3640 زوار  على الموقع