موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

افتراس الثورات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"نحن لسنا أبداً معاصرين بالكامل لحاضرنا. فالتاريخ يتقدم متنكراً؛ يظهر على المسرح مرتديّاً قناع مشهد سابق، ونميل نحن نحو فقدان معنى المسرحية". قال ذلك الفيلسوف الفرنسي ريجيس دوبريه في كتابه "ثورة في الثورة"، والمنطقة العربية اليوم مسرح أغرب الثورات المتنكرة في التاريخ؛

الماضي الاستعماري العبودي يرتدي قناع المستقبل الحر الديمقراطي، وبالعكس، وليس بين مشهد وآخر فحسب، بل خلال المشهد عينه، مداوراً ما بين القفا والوجه، فيما نميل جميعاً، ممثلين ومتفرجين نحو فقدان معنى المسرحية. وما معنى ثورات عربية هدفها التحرر والديمقراطية تتلقاها بالأحضان قوى عظمى عجوز تهدّها ديون سيادية، وتدعم الثورات أنظمة مالية عالمية منهارة، وتراهن عليها مصارف دولية تحولت إلى جثث حية؟

 

"الدولة المفترسة" عنوان كتاب جيمس غالبرايث، أستاذ الاقتصاد في جامعة تكساس في أوستن، وفيه يصف كيف وقعت الولايات المتحدة فريسة طبقة ثرية ضارية تتحكم بواشنطن. "العلامة الفارقة للرأسمالية الأميركية اليوم ليست المنافسة السليمة، ولا الصراع الطبقي، ولا تتضمن يوتوبيا الطبقة المتوسطة. بدلاً من ذلك أصبح الافتراس هو الملمح السائد في نظام يفترس فيه الأغنياء الأنظمة المضمحلة التي بُنيت للطبقة المتوسطة. وقد لا تكون الطبقة الضارية هي الأغنياء كلهم، بل يعارضهم أثرياء آخرون كثيرون، لكن الافتراس هو الصفة المميزة، القوة المهيمنة، ووكلاؤها مسيطرون بالكامل على الحكومة التي نعيش في ظلها".

والافتراس مبدأ السياسة الخارجية الأميركية التي قادت إلى غزو العراق، حسب غالبرايث. فالافتراس يقتضي "خوض حروب متواصلة، لا تركد، ولا تنتهي؛ حروب مدمرة من الناحية الاقتصادية، والأخلاقية والقانونية، وتدمر المنتصرين والخاسرين على حد سواء". ويعيّـن نموذج "الفريسة والمفترس" دورات الرفاه والركود التي تتداول الاقتصاد الأميركي. فـ"نمو الفريسة يحفز على الافتراس، وفي البداية ينمو كلا الطرفين؛ الفريسة والمفترس، لكن عندما يتحول توازن القوة نحو المفترس عن طريق رفع معدلات الفائدة، أو أسعار النفط، أو النهب يمكن أن ينهار الطرفان على نحو مفاجئ، وعندما يحدث ذلك يقتضي الأمر وقتاً طويلاً كي يتعافى أي منهما". وقد كان الهدف الحقيقي من غزو العراق، حسب غالبرايث "تحويل الاهتمام من المشاكل الاقتصادية الداخلية الضاغطة، ودفع الولايات المتحدة على طريق الإمبريالية طويل المدى، والمدمر اقتصاديّاً".

ولا يتبع الاقتصاد المفترس القوانين والقواعد الاقتصادية، ولا يعرف ضوابط السوق. فالمفترسون لا يتنافسون في اتباع القواعد، بل في انتهاكها. "القواعد لم توجد لضبط السلوك، بل لتعيين حدود السلوك الذي لا يُعاقَبُ. وطالما يبلغ الشخص الحد، فتجاوزه سهل". والاقتصاد المفترس "مجرم بطبيعته، ويتبنى ويكافئ السلوك المجرم".

والثورات العربية، سواء كانت تغييرات أو إصلاحات فرائس "نظام واقع في اضطراب عميق، وبانتظار لحظة الانفجار". هكذا يصف أوضاع الاقتصاد الغربي لاري إيليوت، المحرر الاقتصادي لصحيفة "الغارديان" البريطانية. فأزمة النظام المالي الغربي ليست وليدة اليوم، بل صنعتها أربعة عقود، بدأت بإلغاء واشنطن في سبعينيات القرن الماضي الغطاء الذهبي للعملة. حينذاك استُبدل النظام الثابت لأسعار العملات بنظام هجين يتيح لكل دولة التلاعب بأسعار عملتها بما يتيح لها خفض أسعار صادراتها ورفع أسعار وارداتها. وكانت تلك بداية ما يسمى اقتصاد "كازينو" القمار الذي خرّب بُنية النظام المالي العالمي، ودفع أسواق المال في مسلكها الحالي الطائش واللصوصي والمدمر. وكما يحدث في كازينوهات القمار حلّ وهْم الأموال الوفيرة في ثمانينيات القرن الماضي محل الأموال الحقيقية، وتحول النفور من الاقتراض إلى حمّى الاقتراض، ودخل النظام المالي سلسلة أزمات هيكلية يترنح فيها على شفا الهاوية.

وغالباً ما تكون نشاطات الأسواق المالية غير عقلانية، حيث تتغير الأمزجة فجأة، وترتفع الأسعار وتنخفض دون سبب معقول. وخوف المجهول أكثر ما يثير قلق المراقبين الاقتصاديين في تشنجات تزلزل حاليّاً أسواق البورصة في أوروبا وآسيا وأميركا الشمالية. ولا يُعرفُ سر حمّى بيع الأوراق المالية الحالية بأسعار التصفية، ولا طبيعة المخاطر التي تثير القلق على الاقتصاد العالمي والأميركي بشكل خاص. فالتقرير الصادر أخيراً عن "الصندوق الاحتياطي في فيلادلفيا" ينبئ بأن الاقتصاد الأميركي غاص عميقاً في الركود الاقتصادي. وحدث هبوط مماثل في باقي أنحاء العالم، حيث الاقتصاد الأوروبي في حالة توقف، وهبطت حرارة الاقتصاد الصيني، مع أن المراقبين الغربيين يرون أنه لا يزال ينمو بقوة مدهشة.

والنقاش حاليّاً ليس حول متى تنهار بنوك عالمية كبرى كانهيار بنك "ليهمان بروذرز" العملاق، بل ما إذا كانت بنوك عدة قد انهارت فعلاً، وأصبحت ربما جثثاً قد يعلن عن موتها في وقت لاحق. فمعظم البنوك حُشيَت ليس حتى بنقود ورقية، بل بومضات إلكترونية يطلق عليها اسم "النقود الإلكترونية". حدث ذلك عشية وقوع الأزمة المالية عام 2008 حين أطلقت ما تُسمى مبادرة "التخفيف الكمي" QE مبلغ تريليون و700 مليار دولار- ومضة! أعقبتها مبادرة "التخفيف الكمي" الثانية وبلغ حجمها 600 مليار دولار- ومضة!.. وكلتا المبادرتين لم تنقذا الاقتصاد المالي العالمي من خطر الركود المستمر حتى اليوم. هل يعلن "برنانكي"، محافظ البنك المركزي الأميركي "الاحتياطي الفيدرالي" عن مبادرة ثالثة في مؤتمر "هول جاكسن" الذي يعقدُ غداً في وايومنغ بالولايات المتحدة؟ الاتفاق قائم بين المراقبين العالميين ليس على ما إذا كان سيعلن ذلك، بل ما جدواه.

وفي علاقة أوضاع الغرب بالثورات العربية لا يعيد التاريخ نفسه، بل يواصل العمل كالعادة. فالثورات ليست سبب التغيير في المنطقة بل العكس، التغيير هو الذي مهد الطريق للثورات. وهذه ليست المرة الأولى التي تغرق فيها الثورات العربية بدماء ولادتها. وكما يقول المؤرخ الفرنسي بيير كاهوتيه "في أوقات الاضطرابات لا شيء أكثر عمومية من تحالف الرذيلة المتهورة مع الفضيلة المهتاجة". عرف العرب ذلك منذ ما يُسمى "الثورة العربية الكبرى" مطلع القرن الماضي، التي انتهت باقتسام فرنسا وبريطانيا المنطقة العربية بموجب اتفاقية "سايكس- بيكو"، ووعد بلفور الذي أقام دولة إسرائيل في فلسطين. وتاريخ الثورات العربية منذ ذلك الوقت تاريخ افتراسها من قبل الغرب، حية أو ميتة.

ويخرج المراقب بثلاثة استنتاجات من متابعة أوضاع الاقتصاد العالمي والثورات العربية. أولاً، هناك علاقة مباشرة وغير مباشرة بين الأزمة المالية الغربية والتدخل المباشر وغير المباشر لدول "الناتو" في ليبيا وسوريا وباقي دول الثورات العربية. ثانيّاً، القوى المالية الغربية المفترسة وراء انهيار النظام المالي العالمي، واضطراب الأنظمة السياسية العربية. ثالثاً، الثورات العربية والنظام المالي العالمي، الفريسة والمفترس؛ كلاهما يبحث عن مصباح علاء الدين السحري. "من يبدل مصابيح قديمة بمصابيح جديدة... ومصابيح جديدة بمصابيح قديمة"؟...

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17439
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع204834
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر997435
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50974086
حاليا يتواجد 5464 زوار  على الموقع