موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

المزايدون في إطار حركة 20 فبراير يعملون على إضعافها...!!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

العاجزون عن الفعل، يزايدون في الكلام، والعاجزون عن المزايدات في الكلام، يلجأون إلى ممارسة العنف، كوسيلة من وسائل الإقناع، وفي الحالتين معا، تقع الكارثة في صفوف المنتمين إلى حركة 20 فبراير.

 

وانطلاقا من هذه الخلاصة المركزة، يختفي الإقناع، كما يختفي الاقتناع، لاختفاء وسائلهما.

فحركة 20 فبراير، في حاجة إلى التحليل الملموس، للواقع الملموس، اعتمادا على توظيف المنهج العلمي الدقيق، الذي يكشف دقائق الواقع، وأخفاها، حتى تصير واضحة في نظر المتتبع، وفي نظر خاصة الناس، وعامتهم، لأن الحقيقة العلمية، هي حقيقة ثورية، والحقيقة الثورية، لايمكن أن تكون إلا مقنعة للجميع، مهما كان مستواهم الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، ومهما كان انتماؤهم الحزبي، أو النقابي، أو الحقوقي، أو الجمعوي.

وسيادة أسلوب الإقناع، والاقتناع العلميين، في حركة 20 فبراير، لايمكن أن يؤدي إلا إلى وحدة مكونات الحركة، التي تصير، بتلك الوحدة، نابذة للرؤى، والحسابات السياسية الضيقة.

والذين يزايدون في إطار حركة 20 فبراير، وفي إطار اجتماعاتها الداخلية، لايمكن اعتبار مزايداتهم إلا:

1) عمالة طبقية للطبقة الحاكمة، ولأجهزتها المخزنية، التي يلجأ المزايدون على التغطية عليها بالمزايدة على مستوى الكلام، الذي يبقى كلاما، لا يمكن تحويله إلى فعل، لكونه غير قابل لذلك، لمناوأته للعقل، ولمنطق الفعل.

2) عدم القدرة على الفعل، الذي قد تترتب عنه أمور لا علاقة لها بواقع المزايدين في الكلام، بقدر ما لها علاقة بقمع حركة 20 فبراير، أو العمل على إضعافها من الداخل، حتى تصير عاجزة عن الممارسة في الميدان، وبالقوة المطلوبة، وبالتأثير المتزايد، وبالاستقطاب المتنامي.

3) إرسال رسائل إلى المسؤولين في الأجهزة المخزنية، وإلى الطبقة الحاكمة، مفادها: أن المزايدين يعملون، ودون توقف، على إضعاف حركة 20 فبراير من الداخل، لصالح الحكام، وسائر القوى المناهضة لحركة 20 فبراير، وأن الغاية من المزايدة، لا تتجاوز أن تكون دفعا بحركة 20 فبراير إلى المغامرة، مما يعطي مبررا لقمعها، والحيلولة دون قيامها بدورها، وفق خطة محسوبة في الزمان، والمكان.

4) التعويض عن الضعف النفسي، والفكري، والجسدي، الذي يعاني منه المزايدون. وهو تعويض يجعل المزايدين ينتشون بمزايداتهم، وكأنهم يقتحمون عالما يعجز غير المزايدين عن اقتحامه، فيظهرون وكأنهم يحققون ما لم يحققه أحد من قبلهم بمزايداتهم، التي لا تراوح مكانها، ولا تتحول إلى فعل على أرض الواقع، يقدم حركة 20 فبراير، ويدفع بها إلى الأمام. بينما نجد أن واقع المزايدين، هو واقع يختلف عن مزايداتهم، لأن ممارساتهم الشخصية في الميدان، هي ممارسات تكاد توصف بالمشبوهة، نظرا لعلاقاتهم المشبوهة مع الجهات النافذة، في مستوياتها المختلفة، مما يجعل المتتبع العادي في الساحة الجماهيرية، يعرف عن المزايدين أكثر مما تعرفه حركة 20 فبراير، التي تشكلت بطريقة عفوية.

فالضعف الذي يعاني منه المزايدون، هو ضعف ناجم عن أزمة عدم القدرة على الجمع بين ما يقولونه، وبين ما يمارسونه في الميدان.

وما يزايدون به، يكاد يتجاوز كل ما يطرح في الميدان، وفي حركة 20 فبراير، وما يمارسونه في الميدان، يتناقض تناقضا مطلقا مع ما يزايدون به، والذي يرتبونه على المستوى النظري، حتى يظهر وكأنه ناجم عن تحليل ملموس، لواقع ملموس، ولكن:

أي تحليل؟

وأي واقع؟

إنه التحليل المؤسس على واقع متصور.

فالتحليل المؤسس على واقع متصور، هو تحليل مثالي، والتحليل المثالي أكثر بعدا عن العلمية. والبعد عن العلمية، لايمكن أن ينتج رؤى علمية؛ لأن المعطيات التي ينبني عليها تحليل المزايدين، هي معطيات مأخوذة من جهات غير موثوقة، تكيف تلك المعطيات قبل تسريبها إلى المزايدين، من أجل الدفع بهم إلى التميز في المزايدات، وهو أمر لا يفيد حركة 20 فبراير، بقدر ما يضرها.

فالعمل على إضعاف حركة 20 فبراير، ليس ناتجا عن مكونات حركة 20 فبراير، وليس ناتجا عن ممارسة الهيئات الداعمة لحركة 20 فبراير، لأن العلاقة التي تربط بين مكونات حركة 20 فبراير، فيما بينها، هي علاقة نضالية بالدرجة الأولى، والاختلاف في تحليل بنود الأرضية التأسيسية لحركة 20 فبراير، هو اختلاف عادي، لا يمكن أن يودي إلا إلى قوة، ووحدة حركة 20 فبراير.

ولأن العلاقة التي تربط بين الهيئات الداعمة لحركة 20 فبراير، هي علاقة نضالية بالدرجة الأولى، فإن المزايدين في إطار الهيئات الداعمة، هم كذلك يبنون تصوراتهم وتحليلاتهم على معطيات غير علمية، تبثها جهات مشبوهة، من اجل أن يلتقطها المزايدون، حتى تصير منطلقهم في التحليل، للوصول إلى نتائج تقود إلى ترهل، وضعف حركة 29 فبراير. ونتائج كهذه، هي نتائج أبعد ما تكون عن العلمية، التي يدعيها المزايدون، في إطار الهيئات الداعمة لحركة 20 فبراير.

وقد بينت الظروف، التي تمر منها حركة 20 فبراير، قبل الاستفتاء، وخلال الحملة الانتخابية، أن المزايدين في إطار حركة 20 فبراير، ومهما كان لونهم السياسي، هم مجرد عملاء للأجهزة المخزنية، التي تزودهم بمعطيات خاطئة، يعملون على تصريفها في إطار حركة 20 فبراير، من أجل البلبلة، والتفرقة، ثم تحولوا بعد ذلك إلى بلاطجة، يهاجمون حركة 20 فبراير، الذين اكتشفوا:

من هم؟

وإلى ماذا يسعون؟

في المقرات: كما حصل في مقر حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وكما حصل في مقر الحزب الاشتراكي الموحد، في الدار البيضاء، وكما حصل في مقر الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، وأثناء عقد حركة 20 فبراير لاجتماعاتها، وكما حصل، ويحصل في شوارع المدن المغربية، حيث يهاجم البلاطجة من الشماكرية، وذوي السوابق، وبائعي المخدرات، والعملاء، مناضلي حركة 20 فبراير، الذين يرفعون الشعارات المتعلقة بسلمية تظاهراتهم، وباختيارهم للسلمية، التي لا محيد عنها، حتى تحقيق تلك التظاهرات لأهدافها، المتعلقة بتحقيق الحرية، والعدالة، والكرامة.

ولذلك، فالمزايدون على حركة 20 فبراير، أثناء اجتماعاتها، وخلال إنجاز التظاهرات، لا يمكن اعتبار مزايداتهم إلا تفعيلا لتوجيهات مختلف الأجهزة المخزنية، حتى يحافظوا على عمالتهم لها، ومن أجل أن يحظوا بالامتيازات، التي تدخل في إطار ما صار يعرف باقتصاد الريع. وهذه العمالة للأجهزة القمعية المخزنية، تعتبر بالنسبة للمزايدين مفخرة، يحظون بها دون غيرهم ويدخلونها في إطار الوفاء للوطن / المخزن، الذي لايمكن أن يساوي إلا العمالة.

فالعمالة التي يمارسها المزايدون، كمقياس للانتماء إلى الوطن، لا يساوي فيها الوطن إلا العمالة.

والمزايد، باعتباره عميلا، عندما يكتشف جهة تعطيه أكثر، يجعلها بديلا للوطن، فيتحول إلى عين على الوطن، لصالح أعداء الوطن، كما عمل عينا على حركة 20 فبراير، باعتبارها حركة الشعب المغربي، لصالح أعداء الشعب، الذين يمارسون استعباده، والاستبداد بحكمه، واستغلال عماله، وأجرائه، وسائر كادحيه.

ومن المهام التي صارت مطروحة على حركة 20 فبراير، أن تنتبه إلى الخطورة التي يمكن أن يشكلها المزايدون على حركة 20 فبراير، والمتمثلة في:

1) الإصرار على توصيفات معينة، لكل مكون من مكونات حركة 20 فبراير، إيغالا في الظهور بمظاهر التميز المنفرد، الذي يرفع مستوى المكون المزايد، إلى مستوى الثورية، التي لا يرقى إليها مكون آخر، رغم العيوب الكبيرة التي تتسم بها ممارسة المزايدين من هذا النوع.

2) الإصرار على إقصاء الآخر، ومهما كان، لتكريس السيادة، والتسلط على حركة 20 فبراير، كشكل من أشكال المزايدة. وهذا ألإصرار، لا يتجاوز أن يكون قرارا بممارسة الاستعباد: (استعباد مناضلي حركة 20 فبراير)، والاستبداد: (الاستبداد بحركة 20 فبراير كوسيلة للعمل في الميدان، للوصول إلى قطاع عريض من المجتمع)، والاستغلال: (استغلال السيطرة على حركة 20 فبراير، لممارسة الارتباط بالجماهير الشعبية الكادحة، باسم حركة 20 فبراير، وبالمتعطفين معها).

3) الإصرار على ممارسة النقد الهدام على مكونات حركة 20 فبراير، خلال الاجتماعات المقررة، وأثناء القيام بالتظاهرات، وبعدها، في مختلف الأماكن العمومية، لكون المزايدين الممارسين للنقد الهدام، لم يتمكنوا من زعامة الحركة؛ لأن مرض الزعامة يلازمهم باستمرار.

4) ربط العلاقات المشبوهة مع الجهات النافذة، حتى يبقى المزايد على بينة من العمل على ادعاء معرفة ما يمكن أن تقوم به تلك الجهات، ضد حركة 20 فبراير، أو ضد مكون من مكوناتها، حتى يثبت جدارته بزعامتها، وقدرته على التحكم فيها، وبالتالي: من توجيهها لخدمة مصالحه الخاصة، التي تمكنه من ممارسة الابتزاز على الآخر.

5) ممارسة الإقصاء على الآخر، حتى لا يستطيع الصمود أمام المزايد الذي يصير متبوئا لمكان الصدارة في الحركة، في الوقت الذي يتراجع فيه من هم أحق بالصدارة في حركة 20 فبراير، اتقاء لشر الإقصاء، الذي يمارسه المزايد.

فخطورة المزايدين على حركة 20 فبراير، يجب أن تستقر في أذهان مناضلي حركة 20 فبراير، الذين يجب أن يتصدوا لكافة أشكال المزايدات، وأن يسعوا إلى وضع حد للزعامات، التي تسعى إلى الاستبداد بحركة 20 فبراير، التي تعتبر حركة الشعب المغربي.

وحركة الشعب المغربي، يجب أن تحصن ضد كل ما يؤدي إلى إضعافها، وتراجع قوتها.

والمزايدون، عندما يجدون أن خطابهم لا ينتج ما يهدفون إلى تحقيقه، سيجدون أنفسهم غرباء عن حركة 20 فبراير، باعتبارها حركة الشعب المغربي، وسينسحبون، أو أنهم سيقومون بأعمال البلطجة، ضد المناضلين الأوفياء لحركة 20 فبراير، وبالتالي: ستجد حركة 20 فبراير نفسها مضطرة إلى التخلص منهم.

فحركة 20 فبراير، باعتبارها حركة الشعب المغربي، هي حركة معنية بوضع حد للمزايدات على مستوى الشعارات، وعلى مستوى إنتاج الخطاب، وعلى مستوى الاجتماعات الداخلية، من أجل تحصين نفسها من كل أشكال عوامل إضعاف حركة 20 فبراير، حتى تبقى قوية، وفي قوتها عوامل التطور، والتلاؤم، مع متطلبات كل مرحلة على حدة، خاصة، وأن حركة 20 فبراير، تسعى إلى تحقيق مطالبها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، كما هي مسطرة في برنامجها التأسيسي، الذي يقتضي أن يصير ميزان القوى لصالحها.

فهل يحرص المناضلون الأوفياء، على وضع حد للمزايدات في إطار حركة 20 فبراير؟

هل يعملون على تجنب إنضاج الشروط المؤدية إلى المزايدات غير المرغوب فيها؟

هل يعملون على ترتيب أوضاع حركة 20 فبراير، في أفق أن يصير ذلك الترتيب عاملا من عوامل قوتها، وتطورها؟

هل يتوقف المزايدون عن مزايداتهم المرفوضة في إطار حركة 20 فبراير؟

إننا ونحن نطرح موضوع (المزايدات في إطار حركة 20 فبراير، يعملون على إضعافها)، إنما نسعى إلى تحصين حركة 20 فبراير ضد كل عوامل الضعف، وإلى إنضاج استنبات عوامل القوة، ولمناضلي حركة 20 فبراير كافة الإمكانيات، التي تمكنهم من تحصين حركة 20 فبراير، وتقويتها، وتطويرها.

*****

sihanafi@gmail.com


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10338
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153038
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر899512
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53031944
حاليا يتواجد 2833 زوار  على الموقع