موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

المزايدون في إطار حركة 20 فبراير يعملون على إضعافها...!!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

العاجزون عن الفعل، يزايدون في الكلام، والعاجزون عن المزايدات في الكلام، يلجأون إلى ممارسة العنف، كوسيلة من وسائل الإقناع، وفي الحالتين معا، تقع الكارثة في صفوف المنتمين إلى حركة 20 فبراير.

 

وانطلاقا من هذه الخلاصة المركزة، يختفي الإقناع، كما يختفي الاقتناع، لاختفاء وسائلهما.

فحركة 20 فبراير، في حاجة إلى التحليل الملموس، للواقع الملموس، اعتمادا على توظيف المنهج العلمي الدقيق، الذي يكشف دقائق الواقع، وأخفاها، حتى تصير واضحة في نظر المتتبع، وفي نظر خاصة الناس، وعامتهم، لأن الحقيقة العلمية، هي حقيقة ثورية، والحقيقة الثورية، لايمكن أن تكون إلا مقنعة للجميع، مهما كان مستواهم الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، ومهما كان انتماؤهم الحزبي، أو النقابي، أو الحقوقي، أو الجمعوي.

وسيادة أسلوب الإقناع، والاقتناع العلميين، في حركة 20 فبراير، لايمكن أن يؤدي إلا إلى وحدة مكونات الحركة، التي تصير، بتلك الوحدة، نابذة للرؤى، والحسابات السياسية الضيقة.

والذين يزايدون في إطار حركة 20 فبراير، وفي إطار اجتماعاتها الداخلية، لايمكن اعتبار مزايداتهم إلا:

1) عمالة طبقية للطبقة الحاكمة، ولأجهزتها المخزنية، التي يلجأ المزايدون على التغطية عليها بالمزايدة على مستوى الكلام، الذي يبقى كلاما، لا يمكن تحويله إلى فعل، لكونه غير قابل لذلك، لمناوأته للعقل، ولمنطق الفعل.

2) عدم القدرة على الفعل، الذي قد تترتب عنه أمور لا علاقة لها بواقع المزايدين في الكلام، بقدر ما لها علاقة بقمع حركة 20 فبراير، أو العمل على إضعافها من الداخل، حتى تصير عاجزة عن الممارسة في الميدان، وبالقوة المطلوبة، وبالتأثير المتزايد، وبالاستقطاب المتنامي.

3) إرسال رسائل إلى المسؤولين في الأجهزة المخزنية، وإلى الطبقة الحاكمة، مفادها: أن المزايدين يعملون، ودون توقف، على إضعاف حركة 20 فبراير من الداخل، لصالح الحكام، وسائر القوى المناهضة لحركة 20 فبراير، وأن الغاية من المزايدة، لا تتجاوز أن تكون دفعا بحركة 20 فبراير إلى المغامرة، مما يعطي مبررا لقمعها، والحيلولة دون قيامها بدورها، وفق خطة محسوبة في الزمان، والمكان.

4) التعويض عن الضعف النفسي، والفكري، والجسدي، الذي يعاني منه المزايدون. وهو تعويض يجعل المزايدين ينتشون بمزايداتهم، وكأنهم يقتحمون عالما يعجز غير المزايدين عن اقتحامه، فيظهرون وكأنهم يحققون ما لم يحققه أحد من قبلهم بمزايداتهم، التي لا تراوح مكانها، ولا تتحول إلى فعل على أرض الواقع، يقدم حركة 20 فبراير، ويدفع بها إلى الأمام. بينما نجد أن واقع المزايدين، هو واقع يختلف عن مزايداتهم، لأن ممارساتهم الشخصية في الميدان، هي ممارسات تكاد توصف بالمشبوهة، نظرا لعلاقاتهم المشبوهة مع الجهات النافذة، في مستوياتها المختلفة، مما يجعل المتتبع العادي في الساحة الجماهيرية، يعرف عن المزايدين أكثر مما تعرفه حركة 20 فبراير، التي تشكلت بطريقة عفوية.

فالضعف الذي يعاني منه المزايدون، هو ضعف ناجم عن أزمة عدم القدرة على الجمع بين ما يقولونه، وبين ما يمارسونه في الميدان.

وما يزايدون به، يكاد يتجاوز كل ما يطرح في الميدان، وفي حركة 20 فبراير، وما يمارسونه في الميدان، يتناقض تناقضا مطلقا مع ما يزايدون به، والذي يرتبونه على المستوى النظري، حتى يظهر وكأنه ناجم عن تحليل ملموس، لواقع ملموس، ولكن:

أي تحليل؟

وأي واقع؟

إنه التحليل المؤسس على واقع متصور.

فالتحليل المؤسس على واقع متصور، هو تحليل مثالي، والتحليل المثالي أكثر بعدا عن العلمية. والبعد عن العلمية، لايمكن أن ينتج رؤى علمية؛ لأن المعطيات التي ينبني عليها تحليل المزايدين، هي معطيات مأخوذة من جهات غير موثوقة، تكيف تلك المعطيات قبل تسريبها إلى المزايدين، من أجل الدفع بهم إلى التميز في المزايدات، وهو أمر لا يفيد حركة 20 فبراير، بقدر ما يضرها.

فالعمل على إضعاف حركة 20 فبراير، ليس ناتجا عن مكونات حركة 20 فبراير، وليس ناتجا عن ممارسة الهيئات الداعمة لحركة 20 فبراير، لأن العلاقة التي تربط بين مكونات حركة 20 فبراير، فيما بينها، هي علاقة نضالية بالدرجة الأولى، والاختلاف في تحليل بنود الأرضية التأسيسية لحركة 20 فبراير، هو اختلاف عادي، لا يمكن أن يودي إلا إلى قوة، ووحدة حركة 20 فبراير.

ولأن العلاقة التي تربط بين الهيئات الداعمة لحركة 20 فبراير، هي علاقة نضالية بالدرجة الأولى، فإن المزايدين في إطار الهيئات الداعمة، هم كذلك يبنون تصوراتهم وتحليلاتهم على معطيات غير علمية، تبثها جهات مشبوهة، من اجل أن يلتقطها المزايدون، حتى تصير منطلقهم في التحليل، للوصول إلى نتائج تقود إلى ترهل، وضعف حركة 29 فبراير. ونتائج كهذه، هي نتائج أبعد ما تكون عن العلمية، التي يدعيها المزايدون، في إطار الهيئات الداعمة لحركة 20 فبراير.

وقد بينت الظروف، التي تمر منها حركة 20 فبراير، قبل الاستفتاء، وخلال الحملة الانتخابية، أن المزايدين في إطار حركة 20 فبراير، ومهما كان لونهم السياسي، هم مجرد عملاء للأجهزة المخزنية، التي تزودهم بمعطيات خاطئة، يعملون على تصريفها في إطار حركة 20 فبراير، من أجل البلبلة، والتفرقة، ثم تحولوا بعد ذلك إلى بلاطجة، يهاجمون حركة 20 فبراير، الذين اكتشفوا:

من هم؟

وإلى ماذا يسعون؟

في المقرات: كما حصل في مقر حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وكما حصل في مقر الحزب الاشتراكي الموحد، في الدار البيضاء، وكما حصل في مقر الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، وأثناء عقد حركة 20 فبراير لاجتماعاتها، وكما حصل، ويحصل في شوارع المدن المغربية، حيث يهاجم البلاطجة من الشماكرية، وذوي السوابق، وبائعي المخدرات، والعملاء، مناضلي حركة 20 فبراير، الذين يرفعون الشعارات المتعلقة بسلمية تظاهراتهم، وباختيارهم للسلمية، التي لا محيد عنها، حتى تحقيق تلك التظاهرات لأهدافها، المتعلقة بتحقيق الحرية، والعدالة، والكرامة.

ولذلك، فالمزايدون على حركة 20 فبراير، أثناء اجتماعاتها، وخلال إنجاز التظاهرات، لا يمكن اعتبار مزايداتهم إلا تفعيلا لتوجيهات مختلف الأجهزة المخزنية، حتى يحافظوا على عمالتهم لها، ومن أجل أن يحظوا بالامتيازات، التي تدخل في إطار ما صار يعرف باقتصاد الريع. وهذه العمالة للأجهزة القمعية المخزنية، تعتبر بالنسبة للمزايدين مفخرة، يحظون بها دون غيرهم ويدخلونها في إطار الوفاء للوطن / المخزن، الذي لايمكن أن يساوي إلا العمالة.

فالعمالة التي يمارسها المزايدون، كمقياس للانتماء إلى الوطن، لا يساوي فيها الوطن إلا العمالة.

والمزايد، باعتباره عميلا، عندما يكتشف جهة تعطيه أكثر، يجعلها بديلا للوطن، فيتحول إلى عين على الوطن، لصالح أعداء الوطن، كما عمل عينا على حركة 20 فبراير، باعتبارها حركة الشعب المغربي، لصالح أعداء الشعب، الذين يمارسون استعباده، والاستبداد بحكمه، واستغلال عماله، وأجرائه، وسائر كادحيه.

ومن المهام التي صارت مطروحة على حركة 20 فبراير، أن تنتبه إلى الخطورة التي يمكن أن يشكلها المزايدون على حركة 20 فبراير، والمتمثلة في:

1) الإصرار على توصيفات معينة، لكل مكون من مكونات حركة 20 فبراير، إيغالا في الظهور بمظاهر التميز المنفرد، الذي يرفع مستوى المكون المزايد، إلى مستوى الثورية، التي لا يرقى إليها مكون آخر، رغم العيوب الكبيرة التي تتسم بها ممارسة المزايدين من هذا النوع.

2) الإصرار على إقصاء الآخر، ومهما كان، لتكريس السيادة، والتسلط على حركة 20 فبراير، كشكل من أشكال المزايدة. وهذا ألإصرار، لا يتجاوز أن يكون قرارا بممارسة الاستعباد: (استعباد مناضلي حركة 20 فبراير)، والاستبداد: (الاستبداد بحركة 20 فبراير كوسيلة للعمل في الميدان، للوصول إلى قطاع عريض من المجتمع)، والاستغلال: (استغلال السيطرة على حركة 20 فبراير، لممارسة الارتباط بالجماهير الشعبية الكادحة، باسم حركة 20 فبراير، وبالمتعطفين معها).

3) الإصرار على ممارسة النقد الهدام على مكونات حركة 20 فبراير، خلال الاجتماعات المقررة، وأثناء القيام بالتظاهرات، وبعدها، في مختلف الأماكن العمومية، لكون المزايدين الممارسين للنقد الهدام، لم يتمكنوا من زعامة الحركة؛ لأن مرض الزعامة يلازمهم باستمرار.

4) ربط العلاقات المشبوهة مع الجهات النافذة، حتى يبقى المزايد على بينة من العمل على ادعاء معرفة ما يمكن أن تقوم به تلك الجهات، ضد حركة 20 فبراير، أو ضد مكون من مكوناتها، حتى يثبت جدارته بزعامتها، وقدرته على التحكم فيها، وبالتالي: من توجيهها لخدمة مصالحه الخاصة، التي تمكنه من ممارسة الابتزاز على الآخر.

5) ممارسة الإقصاء على الآخر، حتى لا يستطيع الصمود أمام المزايد الذي يصير متبوئا لمكان الصدارة في الحركة، في الوقت الذي يتراجع فيه من هم أحق بالصدارة في حركة 20 فبراير، اتقاء لشر الإقصاء، الذي يمارسه المزايد.

فخطورة المزايدين على حركة 20 فبراير، يجب أن تستقر في أذهان مناضلي حركة 20 فبراير، الذين يجب أن يتصدوا لكافة أشكال المزايدات، وأن يسعوا إلى وضع حد للزعامات، التي تسعى إلى الاستبداد بحركة 20 فبراير، التي تعتبر حركة الشعب المغربي.

وحركة الشعب المغربي، يجب أن تحصن ضد كل ما يؤدي إلى إضعافها، وتراجع قوتها.

والمزايدون، عندما يجدون أن خطابهم لا ينتج ما يهدفون إلى تحقيقه، سيجدون أنفسهم غرباء عن حركة 20 فبراير، باعتبارها حركة الشعب المغربي، وسينسحبون، أو أنهم سيقومون بأعمال البلطجة، ضد المناضلين الأوفياء لحركة 20 فبراير، وبالتالي: ستجد حركة 20 فبراير نفسها مضطرة إلى التخلص منهم.

فحركة 20 فبراير، باعتبارها حركة الشعب المغربي، هي حركة معنية بوضع حد للمزايدات على مستوى الشعارات، وعلى مستوى إنتاج الخطاب، وعلى مستوى الاجتماعات الداخلية، من أجل تحصين نفسها من كل أشكال عوامل إضعاف حركة 20 فبراير، حتى تبقى قوية، وفي قوتها عوامل التطور، والتلاؤم، مع متطلبات كل مرحلة على حدة، خاصة، وأن حركة 20 فبراير، تسعى إلى تحقيق مطالبها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، كما هي مسطرة في برنامجها التأسيسي، الذي يقتضي أن يصير ميزان القوى لصالحها.

فهل يحرص المناضلون الأوفياء، على وضع حد للمزايدات في إطار حركة 20 فبراير؟

هل يعملون على تجنب إنضاج الشروط المؤدية إلى المزايدات غير المرغوب فيها؟

هل يعملون على ترتيب أوضاع حركة 20 فبراير، في أفق أن يصير ذلك الترتيب عاملا من عوامل قوتها، وتطورها؟

هل يتوقف المزايدون عن مزايداتهم المرفوضة في إطار حركة 20 فبراير؟

إننا ونحن نطرح موضوع (المزايدات في إطار حركة 20 فبراير، يعملون على إضعافها)، إنما نسعى إلى تحصين حركة 20 فبراير ضد كل عوامل الضعف، وإلى إنضاج استنبات عوامل القوة، ولمناضلي حركة 20 فبراير كافة الإمكانيات، التي تمكنهم من تحصين حركة 20 فبراير، وتقويتها، وتطويرها.

*****

sihanafi@gmail.com


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46044
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع133629
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر833923
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45896311
حاليا يتواجد 3482 زوار  على الموقع