موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

عملية إيلات . . تذكير بالثوابت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عملية فدائية واحدة تكفي لتحرك كل المياه الساكنة في المستنقع الآسن الذي تعفن وكست سطحه الطحالب . عملية فدائية واحدة تكفي لتهز وتربك هذا الكيان المتغطرس فيبدو أوهى من بيت العنكبوت . عملية فدائية واحدة تكفي لتجبر كل من يهمه أمر المنطقة، بل أمر السلم والأمن الدوليين في العالم أن يصحو من غفوته وأن يعيد النظر ويراجع الحسابات التي سبق وجرى تزويرها مراراً وعقوداً طويلة . عملية فدائية واحدة تكفي لتظهر حقائق كثيرة أهالوا عليها التراب وجرى طمسها بالقهر حيناً، وبالكذب والتزوير، وبالانحياز والتضليل أحياناً .

 

بداية لا شك أن عملية إيلات التي نفذها مقاتلون فلسطينيون، ظُهر يوم الخميس الماضي، كانت عملية نوعية بكل المقاييس، تميزت بالدقة والفاعلية وأيضاً الشجاعة في التخطيط والتنفيذ، وأظهرت قدرة المقاومين الفلسطينيين على الفعل وتوجيه الضربات الموجعة للعدو الصهيوني، وتحديداً ضرب صلفه وغطرسته . لقد مثل نجاح العملية فشلاً أمنياً ذريعاً لأجهزة العدو الأمنية المغرورة، وهو ما اعترف به الخبراء والمعلقون العسكريون الصهاينة، وإن حاولوا إلقاء اللوم على المصريين . أما أهم ميزة تحققت من ميزات هذه العملية فجاءت من خلال عامل خارجي عنها لم يكن في حساب من وضعوا خطتها، وهي أن تكون “وسيلة تذكير” بثوابت الصراع العربي- الصهيوني المنسية .

لقد أصابت العملية القيادة “الإسرائيلية” بالإرباك الشديد، وكان متوقعاً أن تغطي على فشلها الأمني بضربة لغزة، تحاول أن تجعلها قاسية لترضي ذئابها الجريحة . هكذا تحرك سلاح الجو وقدم الرد “الإسرائيلي” على العملية فكان سلسلة من الغارات وصل عددها بعد ثمان وأربعين ساعة إلى عشر غارات وأدت إلى استشهاد خمسة عشر فلسطينياً، بينهم الأمين العام للجان المقاومة الشعبية كمال النيرب واثنان من مساعديه، واستشهاد ضابط وأربعة جنود مصريين (داخل الأراضي المصرية)، مما شكل اعتداء على السيادة الوطنية لمصر، وانتهاكاً لاتفاقية كامب ديفيد، الذي اعترف المراسل العسكري لصحيفة هآرتس أمير أورن بأنها “أصيبت بجروح بالغة” . لقد اعتذر وزير الدفاع “الإسرائيلي” إيهود باراك شفوياً عن “الحادث”، وأشاد ب “تعقل وحكمة القيادة المصرية”، وقال إن تحقيقاً سيجريه الجيش “الإسرائيلي” لمعرفة كيف وقع هذا “الخطأ” . وهنا لا بد من التأكيد أن قتل الجنود المصريين لم يكن “خطأ”، بل عمل مقصود ومتعمد، بغرض إجراء “اختبار” ضروري لمعرفة ما طرأ على الموقف المصري بعد ثورة 25 يناير وسقوط نظام حسني مبارك .

لقد سارع البيت الأبيض إلى شجب العملية الفدائية، وكذلك الاتحاد الأوروبي، بينما طالب الأمين العام للأمم المتحدة الأطراف بضبط النفس، في وقت يتم فيه تجاهل التهديدات بل الاعتداءات “الإسرائيلية” على قطاع غزة، فضلاً عن تجاهل العدوان المستمر المتمثل في الحصار المفروض منذ سنوات . وقبل فترة قريبة ذكرتنا وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بجوهر السياسة الأمريكية قائلة: “إن أمن “إسرائيل” هو حجر الزاوية في سياسة الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية في منطقة الشرق الأوسط”، وسيبقى الأمر على حاله ربما طويلاً .

ولعل أهم الأمور التي على المراقب أن يراها في المشهد الذي رسمت تفاصيله عملية إيلات بكل أطرافها، هو التذكير بثابتين:

- أن القضية الفلسطينية هي الثابت الأول في معادلة الحرب والسلام في المنطقة، عبرها يتقرر ما يمكن أن تذهب إليه الأوضاع أو تؤول إليه المصائر . إنها المحرك الأهم للسياسات العربية، إيجاباً وسلباً، وهي موجودة دائماً، صراحة أو ضمناً، في قلب الواقع العربي، السياسي والاجتماعي والوجداني، أراد الحكام ذلك أو لم يريدوا .

- أن مصر هي الثابت الأول في معادلة الصراع العربي- الصهيوني ومكونات ميزان القوى، وهي “الثقالة” العربية التي في استطاعتها أن تجعل من هذا الميزان مصطلحاً واقعياً قابلاً للتعامل به ومعه . وموقعها فيه يقرر إلى حد بعيد نتائج أي حرب واحتمالات السلام .

فبالنسبة للثابت الأول، المتعلق بموقع القضية الفلسطينية في حاضر ومستقبل المنطقة، وما ينتظر المنطقة على صعيدي الحرب والسلام، يكفي أن نذكر أن كل الحروب التي شنها الكيان الصهيوني منذ إقامته في مايو/ أيار 1948 كانت، إضافة إلى شهوته التوسعية وحب قادته للسيطرة، كانت بسبب عدم حل القضية الفلسطينية “حلاً عادلاً” يعيد الحقوق الوطنية كاملة إلى الشعب الفلسطيني، صاحبها الذي وقع عليه الظلم واغتصبت حقوقه وشرد من وطنه . بالطبع لم يتوافر هذا الحل العادل ولن يتوافر، لأنه يتناقض مع الوجود الصهيوني في فلسطين، ولأنه لا وجود لحل عادل يقبل بقاء هذا الكيان العدواني التوسعي باستمرار . وسيظل أمن المنطقة وسلامها، وربما أمن العالم وسلامه، مخطوفين ومرهونين ببقاء هذا الكيان .

أما بالنسبة للثابت الثاني، المتعلق بموقع مصر في معادلة الصراع العربي- الصهيوني ومآلاته، فيكفي أيضاً أن نذكر ما حل بالوضع العربي وما انتهى إليه من انحطاط ثم انهيار بعد توقيع مصر لاتفاقية كامب ديفيد . لقد تحولت هذه الاتفاقية بكلمات أحد المعلقين العسكريين الصهاينة إلى “العمود الفقري لأمن “إسرائيل” في الثلاثين سنة الماضية” من حكم حسني مبارك . وبسببها توفرت للكيان الصهيوني حرية الحركة لتوسيع عمليات استيطان وتهويد فلسطين، والاحتفاظ بهضبة الجولان السورية، وتهديد البلدان العربية من لبنان إلى السودان .

والأمل كبير بأن دور الشعوب العربية، الذي كان مغيباً طيلة العقود الماضية، سيظل حاضراً ولن يغيب بعد الآن في تقرير كيف سنواجه المرحلة الجديدة من هذا الصراع التاريخي، صراع وجود وبقاء الأمة .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5315
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع37230
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر829831
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50806482
حاليا يتواجد 2228 زوار  على الموقع